البيرو تقفل الباب جزئياً في وجوه النازحين الفنزويليين

البيرو تقفل الباب جزئياً في وجوه النازحين الفنزويليين

السبت - 14 ذو الحجة 1439 هـ - 25 أغسطس 2018 مـ
مهاجرون فنزويليون عبروا إلى البيرو (أ. ف. ب)
ليما: «الشرق الأوسط أونلاين»
بدأت البيرو اليوم (السبت) تشديد إجراءات الدخول إلى أراضيها مشترطة على آلاف الفنزويليين الفارين من بلادهم التي تعاني ضائقة حادة، إبراز جوازات سفر.

وكانت حافلات المهاجرين الفنزويليين التي وضعتها سلطات الاكوادور المجاورة بتصرفهم تتوجه إلى حدود البيرو في سباق حقيقي مع الزمن. وهؤلاء كانوا قد عبروا كولومبيا في طريقهم إلى البيرو التي تعد من الاقتصادات الأكثر حيوية في المنطقة.

وقال وزير الداخلية الإكوادوري ماورو توسكانيني إن "35 حافلة تعبر حاليا الممر الإنساني وسنواصل العملية طالما بقي ذلك ممكنا".

وكانت البيرو التي تواجه تدفقا كبيرا للفنزويليين، أعلنت قبل أسبوع أنها لن تسمح سوى لحاملي جوازات السفر بدخول أراضيها اعتبارا من 25 أغسطس (آب)، بعدما كان الفنزويليون يدخلون ببطاقات الهوية. وأوضح

واتخذت السلطات قرارا مماثلا في الاكوادور التي تعاني المشكلة نفسها وتشكل معبرا لهؤلاء المهاجرين الذين يريدون الوصول إلى البيرو وتشيلي والأرجنتين.

ويعني القرار البيروفي إغلاق الباب في وجه عدد كبير من النازحين من فنزويلا، لأن الحصول على جواز سفر في هذا البلد أصبح أمرا معقدا ويحتاج إلى وقت طويل بسبب الأزمة الاقتصادية التي أدت إلى نقص في المواد الغذائية والأدوية وحتى الورق.

غير أن وزير الداخلية البيروفي ماورو ميدينا قال: "لا أحد يتحدث عن إغلاق الحدود، فالأمر يتعلق بممارسة رقابة أفضل على الهجرة لأسباب أمنية"، مشيرا إلى أن "80 في المائة من الفنزويليين الذين يصلون إلى البيرو لديهم جوازات سفر".

وتقدر الأمم المتحدة بمليونين و300 ألف عدد الفنزويليين الذين يقيمون في الخارج، بينهم 1.6 مليون غادروا وطنهم منذ بدء الأزمة السياسية والاقتصادية عام 2015. وهي تشير إلى أن 90 في المائة من هؤلاء لاجئون في دول المنطقة.

وتفيد أجهزة الهجرة بأن المهاجرين يصلون بوتيرة 2500 إلى 3 آلاف لاجئ يوميا، وبأن هذه الوتيرة ستتسارع.

وتتوقع البيرو استقبال مئة ألف لاجئ فنزويلي في الأسابيع المقبلة، مما سيرفع عددهم الإجمالي إلى 500 ألف.

وفي مواجهة هذه الظاهرة، ستشكل الأمم المتحدة خلية أزمة إقليمية كما أعلن أمس (الجمعة) ستيفان دوجاريك الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش.

وفي بيان مشترك، دعا المفوض السامي للامم المتحدة للاجئين فيليبو غراندي والمدير العام لمنظمة الهجرة الدولية وليام لاسي سوينغ الأسرة الدولية إلى تقديم دعم متزايد مع "ارتفاع حجم النزوح"، وعبرا عن "قلقهما من حوادث عدة وقعت أخيراً وطاولت اللاجئين والمهاجرين القادمين من فنزويلا".

وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية خانقة. فالتضخم يمكن أن يبلغ نحو مليون في المائة عام 2018 وفق تقديرات صندوق النقد الدولي.
بيرو سياسة فنزويلا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة