هيئة تطوير العلا تطلق خمس مبادرات تُعنى بالاقتصاد والناس

هيئة تطوير العلا تطلق خمس مبادرات تُعنى بالاقتصاد والناس

وزير الثقافة السعودي يؤكد أنّ مجتمع المحافظة محور تنميتها
الجمعة - 13 ذو الحجة 1439 هـ - 24 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14514]
مبادرات جديدة للتّنمية المحلية وبناء القدرات البشرية في محافظة العلا
العلا: «الشرق الأوسط»
كشف الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، وزير الثّقافة السّعودي محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا، عن عدد من المبادرات الجديدة التي تتمحور بشكل أساسي حول التنمية المحلية وبناء القدرات البشرية، ضمن رؤية الهيئة للتنمية المسؤولة والشاملة للمحافظة، وتؤكد الدور الأساسي لأهالي العلا في عملية التنمية المستدامة والمحافظة على المواقع التاريخية والتراثية والطبيعية الاستثنائية في المحافظة.
وأكد الأمير بدر خلال زيارته لمحافظة العلا، أن كل فرد من أبناء وبنات المحافظة هو سفير للأصالة وحسن الضيافة والتراث العريق والطبيعة الجميلة للمنطقة، وأن الفوائد التي تحقّقها هذه السّمات تعمّ الجميع، لافتاً إلى أنّ العلا تتجه نحو مستقبل أكثر استدامة وازدهاراً. وأوضح أنّ المبادرات الرئيسية تتمثّل في برنامج الابتعاث الدّولي حيث يقدم البرنامج الذي أطلقته الهيئة الملكية لمحافظة العلا فرصاً واعدة لشباب العلا وفتياتها للالتحاق ببرامج تعليمية عالمية المستوى في نخبة من المؤسسات الأكاديمية العالمية في الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وفرنسا، ودول أخرى حول العالم.
وبين الأمير بدر، أنّ مجتمع العلا سيقوم بدور محوري في تنميتها من خلال تنفيذ برامج تدريب وتأهيل سفراء للتراث الطبيعي والثقافي للمنطقة، وإطلاق مبادرات تعليمية تسهم في بناء قدرات الشّباب وتعزيز معارفهم حول ثقافات العالم، بالإضافة إلى تشكيل مجلس أعيان يضم قادة المجتمعات المحلية للمشاركة في تطوير البنية التحتية للمنطقة بما يعود بالفائدة على الجميع.
كما تُقدّم الهيئة، في المرحلة الثّانية من البرنامج، 300 فرصة إضافية لمضاعفة عدد المنح الدراسية المتاحة التي تؤهل المزيد من الطّلاب والطّالبات للحصول على شهادات دبلوم، ودرجات بكالوريوس وماجستير في مجالات مثل السياحة، والضيافة، والتقنيات الزراعية، وعلم الآثار، والتاريخ، والتخصصات الأخرى، مما يساعد في تسريع مسيرة التنمية والتطوير في العلا، فيما سيُفتح الباب للجولة الجديدة من طلبات الالتحاق بالبرنامج خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
بالإضافة إلى برنامج مجلس الأعيان يعقد المجلس باستضافة من الهيئة الملكية، اجتماعات فصلية تركز على مناقشة الفرص والتحديات المحلية، في إطار عملية التنمية التي ستشهدها محافظة العلا، كما ستُتاح الفرصة لقيادات المجتمع لطرح آرائهم وتقديم المقترحات والحلول بشأن الأمور المتعلقة بتطوير البنية التحتية المحلية، إلى جانب برنامج حماية التراث حيث تعمل الهيئة على إطلاق برنامج فعّال لإشراك المجتمع في حماية التراث الثّقافي والطبيعي، بينما يوفّر 2500 فرصة عمل جزئي للمواطنين من أهالي المحافظة.
كذلك تقدم الهيئة برنامج شبكة الاتصالات الذي يعدّ ركيزة أساسية للتنمية المستدامة والنمو، ومعالجة القضايا المتعلقة بشبكة الاتصال، كما تعمل الهيئة مع مجموعة من الشّركاء لتحسين شبكة الاتصالات في المنطقة وتوسيع نطاق التغطية المتوفر حالياً، وبرنامج مركز التأهيل الشامل، حرصاً على تقديم الدّعم لجميع أفراد المجتمع في محافظة العلا.
وكان الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان قد التقى بعدد من أهالي محافظة العلا، وأطلعهم على الخطوات التي يجري العمل بها لتحقيق أعلى قيمة مضافة للمجتمع خلال كل مراحل عمليات التنمية المستقبلية للمنطقة، مشيراً إلى أنّ الهيئة ملتزمة ببناء نظام الاقتصاد الشامل وتطويره، وتوفير الفرص التعليمية والاقتصادية لأهالي العلا.
السعودية آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة