كارثة كيرالا... بين الاستغلال السياسي والتبرير الديني

كارثة كيرالا... بين الاستغلال السياسي والتبرير الديني

فيضانات الهند خلفت 400 قتيل وشرّدت الآلاف
الثلاثاء - 10 ذو الحجة 1439 هـ - 21 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14511]
عاملو إنقاذ يجلون عجوزاً في شيناغانور أمس (أ.ف.ب)
نيودلهي: براكريتي غوبتا
تئنّ ولاية كيرالا الهندية الجنوبية تحت وطأة أسوأ كارثة بيئية تضربها منذ نحو قرن، سببتها أمطار غزيرة على نحو استثنائي ورياح موسمية تركت الولاية في حالة دمار بالغ وتسببت في انهيارات أرضية وسيول عارمة. وفيما تسابق أجهزة الإغاثة الوقت لإنقاذ الناجين من الفيضانات، يتبادل السياسيون الانتقادات ويبرر المتدينون الكارثة بـ«أكل لحوم البقر» والسماح للنساء بدخول المعابد.

وشهدت الولاية المعروفة في الهند بأقل معدل أمية وملاذ آمن للسياح، لأضرار كارثية في الأرواح وخسائر مادية بالغة؛ فقد جرى فتح 35 من إجمالي 39 سداً في الولاية، وتجاوز منسوب المياه في 41 من 44 نهراً تضمهم الولاية مستوى الخطر.

كما تعرض 10 آلاف كيلومتر من الطرق للدمار، ووصلت الخسائر إلى ما يفوق ملياري دولار حتى الآن. وتشير الأرقام الرسمية إلى أن الكارثة تسببت في مقتل 400 شخص على الأقل، في الوقت الذي شُرّد فيه الآلاف. وما زال نحو ألف شخص عالقين في خمس قرى حول شينغانور، أحد أكثر الأقاليم تضرراً بالفيضانات.

بوجه عام، من الواضح أن كيرالا ترزح تحت وطأة أسوأ فيضانات في تاريخها، وتسببت سلسلة من الانزلاقات الأرضية في إصابة الولاية بالشلل. كما تسببت الكارثة في الإضرار بكثير من المستشفيات التي تضم بين جنباتها آلاف المرضى، وتحولت الكنائس والمساجد والمعابد إلى ملاذات لمئات اللاجئين الذين جابه الكثيرون منهم خطر الغرق. وبالاستعانة بقوارب وطائرات مروحية، أطلقت الهند جهود إنقاذ ضخمة شاركت بها القوات المسلحة والقوات البحرية للبحث عن الناجين داخل المناطق التي عزلتها الفيضانات، وحوصر كثير من أبنائها فوق أسقف منازلهم وكانوا بحاجة ماسة للماء والطعام. وحتى وقت كتابة هذه السطور، كان المئات لا يزالون في انتظار معرفة مصيرهم داخل منازلهم التي غمرتها المياه.

مشاحنات سياسية

وفي خضم موجة الغضب الشعبي التي أثارتها الفيضانات، شن سياسيون هجمات شديدة ضد حكومة كيرالا الفيدرالية، وفي مقدمتهم رئيس الوزراء ناريندرا مودي من نيودلهي، لإخفاقها في الاستجابة على النحو المناسب للكارثة. ولم تنج نيودلهي بدورها من انتقادات السياسيين والمثقفين، الذين نددوا بمستوى الاستجابة الوطني. وكان مودي قد أمر بإجراء مسح جوي للأماكن المتضررة وأمر بتخصيص مساعدات إضافية للمناطق المنكوبة بقيمة 7.16 مليون دولار أميركي، بالإضافة إلى 1.43 مليون دولار كان قد أعلن عن توجيهها للولاية في وقت سابق.

كما أعلن عن صرف تعويضات بقيمة 200 ألف روبية للشخص الأقرب إلى شخص متوفّى بسبب الكارثة، و50 ألف روبية للمصابين إصابات خطيرة. ومع هذا، ثمة شعور قوي يسيطر على كثيرين داخل كيرالا بأن الاعتبارات السياسية لحكومة مودي غلبت الأخرى الإنسانية فيما يتعلق بتخصيص المساعدات. على سبيل المثال، أعرب الصحافي البارز بصحيفة «ذي هندو»، كيه شاجي عن اعتقاده بأن «مودي قطع المسافة من نيودلهي حتى كيرالا جواً، كي يعلن عن مساعدات زهيدة تبلغ 7.15 مليون دولار، رغم الأحداث الدرامية المشتعلة من حوله. وقد اضطر العاملون بجهود الإنقاذ، وإعادة الإعمار للتوقف عن العمل، والحصول على استراحات لضمان سلامته وراحته خلال فترة إقامته القصيرة بالولاية وتجوله بها. كان باستطاعته الإعلان عن هذه المساعدات التافهة من مكانه في نيودلهي نفسها، بناءً على التقارير التي تعرض عليه».

بدوره، قال تي كيه تشينتها، من مجلس شؤون الكهرباء بولاية كيرالا: «تواجه الولاية أسوأ مأساة في تاريخها مع غمر المياه لنحو 60 في المائة من أراضيها، وتهديد الخطر لنصف سكانها تقريباً. ومع هذا، يبدو أن هناك غياباً للتعاطف من جانب نيودلهي على نحو يتعذر تصديقه. ولا نجد مثيلاً في أي دولة أخرى للإهمال الذي تعاملت به نيودلهي مع الولاية».

وقال سري تشيتهران، الكاتب المتخصص في تكنولوجيا المعلومات وأحد كبار منسقي جهود الإنقاذ، إنه شعر بإحباط إزاء عدم إعلان مودي السيول التي ضربت الولاية كارثة وطنية خلال زيارته الولاية. وأضاف: «لا تبدو المساعدات التي خصصها للولاية كافية حتى لتوفير الطعام على مدار ثلاثة أسابيع متتالية لمئات الآلاف من الأشخاص الذين يعيشون في هذه المعسكرات، ما يعتبر ظلماً فادحاً بحق كيرالا».

غضب من كيرالا

في الوقت الذي تضامنت عدة دول مع ضحايا كارثة كيرالا، كانت في مقدمتها الكثير من الدول الخليجية التي تطوّعت بتوفير مساعدات لضحايا السيول، انتقد مواطنون هنود المساعدات وذهبوا إلى تبرير الكارثة. وعزا بعض مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي داخل الهند وبين الجالية الهندية عبر العالم الكارثة إلى «آكلي لحوم البقر» و«غضب السماء» الذي حل علي تلك المناطق، محذرين من مغبة مواصلة عادة أكل هذا الصنف من اللحوم. وزعم البعض الآخر أن الولاية تواجه غضب الإله إيابا (إله عند الهندوس) بسبب حكم المحكمة الذي صدر أخيراً وسمح للنساء بدخول المعبد.

تُعدّ كيرالا الولاية الوحيدة في الهند التي تحكمها حكومة شيوعية فيدرالية، وهي عقيدة ينظر إليها على أنها مناهضة للوطنية لدرجة أن أي تابع لتلك الآيديولوجية يتعرض لأبشع هجوم عبر منصات التواصل الاجتماعي. وليس مفاجئاً أن بعض المحرضين على الكراهية عبر منصات التواصل الاجتماعي يحثون الناس على عدم التبرع لضحايا الفيضانات، ولجهود الإنقاذ الحالية هناك بزعم أن تلك الأموال سوف تستخدم في أعمال مناهضة للبلاد وليس في أعمال الإغاثة. وفي هذا السياق، كتب الصحافي شيفام فيج أن «ما يحدث ليس سوى تعصب. ليس لدي كلمات أصف بها ما يحدث. إنهم يكرهون النساء ويكرهون حتى من مات في فيضانات كيرالا. تذكّروا أن الفيضان لا يفرق بين هذا وذاك، ولا يرى الدين ولا الجنس».

السياسات البيئية

غزارة المطر وحدها ليست مسؤولة عن كارثة ولاية كيرالا، ولا عن الفيضانات. فخبراء البيئة زعموا أن الأزمة سببها اللامبالاة المتعمّدة، ورفض التحذيرات التي أطلقها خبراء البيئة لحماية ولاية كيرالا، ورفض التوقف عن أعمال البناء وإزالة الغابات، وهي كلها مطالب لم تجد آذاناً صاغية.

وفي هذا السياق، أفاد ميداف غادغيل، خبير البيئة الذي وجدت نداءاته لإنقاذ ذلك الإقليم معارضة شديدة سواء من قبل السياسيين أو رجال الدين في الكنيسة، بأن «كيرالا هي من استدعت الكارثة وأن تنفيذ ما ورد في تقريره كان سيخفف من وطأة المأساة.

وتعتبر منطقة كيرالا، المعروفة باسم «غات الشرقية» سلسلة جبلية تمتد بمحاذاة الساحل الشرقي لشبه الجزيرة الهندية وتقع بالكامل داخل الهند. وتعد تلك المنطقة إحدى «النقاط الساخنة» للتنوع البيولوجي في العالم.
الهند أخبار الهند

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة