صلاح عبد الصبور يجدد حضوره بعد 37 عاماً على رحيله

صلاح عبد الصبور يجدد حضوره بعد 37 عاماً على رحيله

شعراء ونقاد مصريون يستعيدون منجزه الشعري والمسرحي
الثلاثاء - 10 ذو الحجة 1439 هـ - 21 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14511]
صلاح عبد الصبور - جانب من الندوة
القاهرة: حمدي عابدين
في ندوة أقامتها دار «بتانة» الخميس الماضي في ذكرى مرور 37 عاما على رحيله، وشهدت حضورا كبيرا، أشاد شعراء ونقاد مصريون بالمنجز الشعري للشاعر الرائد صلاح عبد الصبور، واعتبروه علامة فارقة في الشعرية العربية، كما انتقدوا غياب هذا المنجز الشعري والمسرحي عن دائرة الاهتمام العربي، وأشاروا إلى أن ذلك مبني على مواقف شخصية لبعض الشعراء من الشاعر نفسه، وهي مواقف لم تراع شرف الخصومة، ولا تليق بشعراء كبار، مثل أدونيس، ونازك الملائكة، ونزار قباني الذي وصف عبد الصبور بأنه «شاعر قباقيبي»، وهو كلام لا علاقة له بالنقد، وليس أكثر من أحاديث «مصاطب»، ولفتوا إلى أنه حين يأتي الحديث عن القيمة الفنية، تتكشف قيمة عبد الصبور بموهبته الشعرية الكبيرة، وثقافته العميقة المفتوحة على شتى الحدوسات المعرفية والجمالية.
الندوة استهلها الدكتور أحمد مجاهد بمداخلة نقدية حول إضافة عبد الصبور للقصيدة العربية، وقال فيها: «إن عبد الصبور قام بنقلة نوعية في الشعر الحديث، وإن انتقاله من القصيدة العمودية إلى شعر التفعيلة لم يكن قفزة في الهواء، ولا تجربة موسيقية فقط، وهناك كثيرون يظنونها هكذا، لكن عبد الصبور نقل الشعر من غنائيته المفرطة نحو الدرامية».
ولفت مجاهد، الذي اتخذ من تجربة عبد الصبور في الشعر والمسرح موضوعاً لدراساته العليا، إلى أن الشاعر الراحل وليد منير أشار في رسالته للدكتوراه إلى ما سماه القصائد الجنينية لدى صلاح عبد الصبور، «التي تحولت فكرتها الرئيسية إلى مسرحيات، وهناك بعض من قصائده تمكننا عند قراءتها من أن نعيد النظر إلى ما كنا نظنه منتهياً ونهائياً».
وأشار مجاهد إلى أن الرؤية الدرامية للأشياء في شعر عبد الصبور كانت محل تركيز كبير منه، وكان لا بد أن ينتهي به الأمر إلى كتابة المسرح، فقد كان مبدعا مسرحيا يفهم لعبته. وقد كان يكتب للمخرج كل ما يراه من ملاحظات في مسرحياته، التي رآها مجاهد ترتكز حول صراع المثقف والسلطة، بخلاف قصائده التي لم تكن سياسية في مجملها، وباستثناء قصيدته التي كتبها في رثاء الرئيس الراحل جمال عبد الناصر. كان لعبد الصبور، كما يضيف مجاهد، «موقف معارض من سياسات عبد الناصر، لكنه لم يهاجمه، كما لم يكتب قصيدة واحدة تمجده، وحين توفي كتب شعراً محايدا يمنحه حقه ويتحدث أيضاً عن أخطائه».
ولفت الشاعر أحمد الشهاوي إلى أن الذين احتفوا واحتفلوا بصلاح عبد الصبور كانوا قليلين في عالمنا العربي، وذكر أن مجلة «نقد» اللبنانية من بين هؤلاء، حيث خصصت عدداً كاملاً في 2007 للحديث عن منجز عبد الصبور الشعري ومسرحياته.
ويضيف الشهاوي: «حين سألت ناقداً عربياً لماذا لم يساهم في هذا العدد، رد قائلا بأن عبد الصبور صار بعيداً، بمعنى أنه لم يعد في المشهد، وهذا يشير إلى حالة من عدم الاهتمام، تعامل بها كثيرون خارج مصر مع أشعاره، وقد أدى ذلك إلى عدم ترجمتها إلى اللغات الأجنبية، التي خلت أيضاً من قصائد أحمد عبد المعطي حجازي وأمل دنقل».
وانتقد الشهاوي مشروع نشر أعمال عبد الصبور الذي تولاه الكاتب أحمد صليحة في هيئة الكتاب المصرية، ووصفه بأنه منقوص، رغم أنه اجتهد، وقدم ما عنده وما لديه، إلا أن هناك كتباً وأعمالاً لم ينشرها، وأخرى نسيها، ولم يتضمنها المشروع، لكن ذلك تم تداركه عند إعادة نشر الأعمال الكاملة لصلاح عبد الصبور، وقد تم إصدار ديوان أحلام الفارس القديم بخط يده.
وكشف الشهاوي أن «الشاعر الراحل حسن توفيق كان يملك خطابات عشق كتبها صلاح عبد الصبور لامرأة أجنبية، ونحن لا نعلم شيئا عن هذه الرسائل بعد أن توفي الرجل وتركها في منزله بالقاهرة، وهي ليست قليلة بأي حال، وهناك ديوان شعري آخر بعنوان «عندما أوغل السندباد وعاد»، ويمكن الكشف عن كل ذلك، بالبحث والتقصي».
وخلص الشهاوي بقوله: «إذا كان صلاح حاضراً في النقد المصري، فهو مظلوم في النقد العربي، لكن مع ذلك سوف تظل شعريته مؤثرة بفضل صوته الخفي وإيقاعه الهادئ الذي أفاد الشعرية العربية اللاحقة، واستمرارية حداثتها التي تأسست على البساطة العميقة».
من جهته تحدث الشاعر جمال القصاص عن معرفته الشخصية بعبد الصبور، فقد عرفه عن قرب، وعمل معه قرابة شهرين في مجلة الكاتب التي كان يرأس تحريرها.
ويضيف القصاص: «لقد كان نموذجاً في إنسانيته ووجدانه وشعريته المقطرة، بامتدادها في الزمان والمكان، وهو بهذا المعنى قصيدة تعيش معنا. وحين أكون مهموما بكتابتي الشعرية وأشعر بحالة من الانحراف المزاجي عنها أقرأ قصائد عبد الصبور، وقصائد من الشعر العربي القديم بصوت مرتفع، وأحس من خلاها أنني أنصت إلى صوت الشعر في داخلي. كان عبد الصبور قصيدة تمشي على الأرض»، وأكد القصاص أنه كان شاهداً على أشياء روجها البعض وهي مغلوطة، وغير صحيحة، منها الحديث عن كراهية مزعومة لصلاح عبد الصبور من جانب الشاعر محمد عفيفي مطر، والحق أنه كان بينهما اعتزاز واحترام متبادلان، وعبد الصبور هو الذي أرسل ديوان مطر المبكر «ملامح من الوجه الأنبادوقليسي»، ليطبع بدار العودة في بيروت، وقد تفاجأ به مطر مطبوعا.
وأشار القصاص إلى ما سماه بـ«كراهية مؤقتة» لعبد الصبور من جانب بعض الشعراء، مشيرا إلى أن أدونيس رغم اختلافه معه كتب عنه عقب وفاته مقالة في صحيفة «الحياة»، كانت مرثية شديدة الشجن، أما نزار فقد كان يحب كل الشعراء المصريين الكبار بما فيهم صاحب «الأميرة تنتظر»، الذي لم يبلغ المسرح الشعري العربي ذروته الدرامية إلا على يديه.
وأكد القصاص أنه ينحاز لحداثة صلاح عبد الصبور، لأنها مرتبطة بالبشر والإنسان وهمومه ومشاكله، وهي الباقية، بخلاف حداثة أدونيس ابنة الأنساق اللغوية والفكرية العلوية المجردة.
ويكشف القصاص أن صلاح عبد الصبور رفض اشتراك إسرائيل في معرض الكتاب، في أثناء رئاسته للهيئة المصرية للكتاب، لكن السادات أجبره على إشراكها، ورفض في الوقت نفسه استقالته.
وفي كلمته، ذكر الكاتب شعبان يوسف أن لعبد الصبور كتابات تمجيدية تكاد تجعله ناصرياً، ولفت إلى أنه نشر قصيدة لنازك الملائكة في مجلة الشعر التي ترأس تحريرها في عام 1972. وصدر منها عدد واحد فقط، ووضع الملائكة قبل محمود حسن إسماعيل وأحمد عبد المعطي حجازي وشعراء مهمين آخرين، وهو ما يكشف عن احتفاء كبير بها في وقت كان هناك عداء وهجوم شديدان عليها.
أما الشاعر سماح عبد الله الأنور، فقد أشار إلى أن صلاح عبد الصبور لم يكن منهزماً، بل كان حزيناً، ومتألماً، وذلك لأن «الكون لم يكن يعجبه، وقد كان يحمل بين جوانحه شهوة لإصلاح العالم، وقد اجتهد في إصلاحه قدر استطاعته، بوسائله المتاحة في البحث عن الحق والعدل والخير والجمال».
ولد صلاح عبد الصبور في مايو (أيار) عام 1931 بمدينة الزقازيق بدلتا مصر، ورحل في 14 أغسطس (آب) عام 1981 عن عمر ناهز الخمسين عاما، على إثر مشادة كلامية بينه وبين أحد الأصدقاء في بيت الشاعر أحمد عبد المعطي، حيث أصيب بأزمة قلبية حادة، ونقل إلى المستشفى حيث فارق الحياة.
مصر Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة