المصممان مروان وخالد... ثنائي لا يحب التشبه بـ«دولتشي أند غابانا»

المصممان مروان وخالد... ثنائي لا يحب التشبه بـ«دولتشي أند غابانا»

الخميس - 5 ذو الحجة 1439 هـ - 16 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14506]
بيروت: جوسلين الأعور
علاقة صداقة قوية جمعت بين المصمم الأردني خالد الصيفي واللبناني مروان ماضي، إلى جانب التشابه الكبير في الأهداف والرؤية والأسلوب في تصميم الأزياء. أمور مشتركة شجعتهما على التعاون سوياً، مما نتج عنه ماركة تجارية حملت اسميهما معاً «خالد أند مروان كوتير» Marwan&Khaled Couture.

يستهل كل من خالد ومروان حديثهما لـ«الشرق الأوسط» بأن العمل الثنائي أهم من العمل الفردي بكثير «فالاختلاف يولد دوماً أشياء جميلة». ويؤكدان بأنه «حين يعمل شخصان على القطعة نفسها، تتضاعف الآراء ويصبح النقد مزدوجاً مما ينعكس إيجاباً على التصميم بحد ذاته، خصوصاً حين يجمع بين من يعملان على هذا التصميم رؤية متقاربة».

الماركة التي أصبح لها جمهور في المملكة العربية السعودية تعمل على خطط توسعية على مستوى كبير. فقد صرح المصممان أنهما بصدد افتتاح دار أزياء في العاصمة اللبنانية بيروت، تتضمن صالة عرض لـ«الهوت كوتير» و«بوتيك» للألبسة الجاهزة، إضافة إلى نية التوجه إلى الإمارات العربية المتحدة وتحديداً دبي في المستقبل القريب، لتليها بلاد عربية أخرى. ورداً على سؤال حول التعامل مع المرأة السعودية يشيران إلى: «أنه أمر ممتع بالفعل، لأنها تدرك ما تريد، وتعي أهمية الموضة في حياتها. فهي لا تقبل سوى بكل ما هو فخم وأنيق، وبالتالي تجمعها علاقة حب وكرم كبيرين مع التصميم الذي تختاره. والأهم أنها منفتحة على الأفكار الجديدة، وكل ما يلبي ذلك الشغف العميق الذي يجمعها بعالم الموضة».

تتميز أعمال المصممين بأقمشتها المترفة وتطريزاتها التي تدخل فيها مواد حديثة ومتطورة. من ناحية التصميم فإن الطابع الملوكي هو الغالب على معظم الفساتين، لأنهما بكل بساطة مقتنعان بأنه بإمكان المرأة أن تجد أزياء عادية وأنيقة في أي مكان، ولكنها عندما ترغب في فساتين فريدة من نوعها ومفصلة على مقاسها وذوقها، فإنها تتوقع أن ما يُقدم لها يكون مستوفيا كل شروط الـ«هوت كوتير». من التصميم إلى التنفيذ والاهتمام بكل التفاصيل الدقيقة. ويلمح كل من خالد ومروان أنهما وضعا خطة واضحة لعام 2019 تتمثل في التعامل مع نجمات أجنبيات، لأن العالمية بحسب رأيهما «حلم كل مصمم، وإن كنا نفضل العمل بخطوات محددة ومتأنية، مع التركيز أولا على البلاد العربية قبل التوجه إلى الغرب». عن تشبيههما بالثنائي الإيطالي «دولتشي أند غابانا» يردان أن التشبيه ليس دقيقاً، وبأنه ناتج فقط عن كونهما ثنائي يعمل في تصميم الأزياء، لكن مسيرة الاثنين مختلفة تماما، لأن «دولتشي أند غابانا» بدآ في مجال الأزياء الجاهزة ولم يطلقا خطاً لـ«الهوت كوتير» سوى مؤخرا بعكسهما.
لبنان موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة