«فيراري» تربح 69 ألف يورو في كل سيارة

«فيراري» تربح 69 ألف يورو في كل سيارة

«جاغوار» لا تحقق أكثر من800 يورو
الجمعة - 29 ذو القعدة 1439 هـ - 10 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14500]
فيراري جي 50... القوة الجديدة
كولون (ألمانيا): ماجد لخطيب
تطرح جميع شركات السيارات العالمية ما حققته من مبيعات وأرباح في تقاريرها السنوية، لكن لا أحد يهتم بمعرفة ما تربحه الشركة من كل سيارة تبيعها. ومعروف أن فيراري تبيع سياراتها الفاخرة بمبلغ 280 ألف يورو للسيارة الواحدة، بحسب المواصفات، إلا أن دراسة ألمانية جديدة تقول إن الشركة تربح 69 ألف يورو في كل سيارة.

وطبيعي أن تختلف أرباح منتجي السيارات، في كل سيارة، بشكل كبير بين مختلف الماركات العالمية، كما تختلف بحسب كل موديل في الشركة نفسها. البروفسور فيردناند دودنهوفر، من معهد الدراسات الاقتصادية في مدينة دويسبورغ الألمانية، أراد معرفة ما تربحه شركات صناعة السيارات المختلفة من كل سيارة تبيعها، وتوصل إلى نتائج مثيرة.

وتوصلت الدراسة إلى أن فيراري هي بطل العالم في الربح المتحقق من بيع كل سيارة، واتضح في النصف الأول من العام الحالي، أنها تربح 69 ألف يورو في كل سيارة تخرج من ورشاتها. هذا في حين أن شركات أخرى عالمية مثل جاغوار لا تحقق أكثر من 800 يورو عند بيع كل سيارة، كما أن شركتي تيسلا وماسيراتي تخسران.

ويبدو أن السيارات الألمانية تثبت هنا تفوقها العالمي أيضاً، لأن شركات مرسيدس وبي إم دبليو وأودي من سعر33 - 38 ألف يورو كمعدل، تحقق 3000 يورو من الأرباح عند بيع السيارة الواحدة كمعدل.

وتقول الدراسة إن شركة بورش، للسيارات السريعة والغالية «تلعب في دوري آخر» غير دوري الدرجة الثانية الذي تلعب فيه مرسيدس وبي إم دبليو. إذ تحقق بورش أضعاف ما تحققه الشركات الألمانية الأخرى عند بيع كل سيارة من سياراتها. وعلى هذا الأساس تربح الشركة 17 ألف يورو من مبيع كل سيارة يزيد سعرها على 31 ألف يورو.

وإذ تنخفض أرباح شركة فولفو السويدية من الأرباح عن السيارات الألمانية، تخسر «تيسلا» الكهربائية نحو 11 ألف يورو عند بيع كل سيارة. وهي إشارة مشجعة لحماة البيئة، إلا أنها ليست مشجعة على صعيد المنافسة بين السيارات، في الوقت الحاضر في الأقل.

وسيارة ماسيراتي، التي تضعها الدراسة في المرتبة الوسطى من ناحية النوعية، لا تحقق أكثر من 5000 يورو من مبيع كل سيارة. ولا تقارن هذه الأرباح بما تحققه فيراري من مبيع كل سيارة (69 ألف يورو). وتفسر الدراسة تفوق فيراري على أساس ما تحققه سياراتها من نجاح في سباقات السيارات العالمية.

ورغم سعر سيارة بنتلي الذي يرتفع إلى 165 ألف يورو كمعدل، فإنها تخسر 17 ألف يورو في كل سيارة تبيعها بحسب تقديرات البروفسور فيردناند دودنهوفر. وعلل متحدث رسمي باسم شركة بنتلي هذه الحال بالقول إن الشركة توظف كثيرا من المال والجهد في تطوير النسخة الكهربائية من سياراتها الفخمة.

ولا تحتوي الدراسة من معهد الدراسات الاقتصادية الألماني في دويسبورغ على معطيات حول سيارات روليس رويس ولامبورغيني، لأن الشركيتين رفضتا تزويد دودنهوفر بالبيانات عن أرباحها لإجراء حساباته.

وذكر البروفسور دودنهوفر أنه أجرى الدراسة بالاعتماد على معطيات الشركات المختلفة، وأنه استثنى نشاطات الشركات في المجالات الأخرى مثل صناعة الدراجات النارية أو الزوارق وما إلى ذلك. وتوصل البروفسور إلى أرقامه عن الأرباح عند مبيع كل سيارة من خلال الفرق بين كلفة إنتاج السيارة الواحدة وبين سعر البيع. وأضاف أن هذه الأرقام احتسبت قبل فرض الضرائب والرسوم على السيارات، وأنه اعتمد معدل سعر السيارة الواحدة في كل شركة لإنتاج السيارات.

وفي الحديث عن شركة «تيسلا» نصح دودنهوفر أيلون موسك، رئيس شركة تيسلا، بالتركيز على صناعة السيارات الكهربائية، والتخلي عن المشروعات الأخرى مثل الـ«هايبرلوب» ومشروعات الفضاء، إذا كان يريد إيقاف خسائر شركته.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة