«قهوة بيروت» كنز الذكريات على المائدة

«قهوة بيروت» كنز الذكريات على المائدة

تأخذك في مشوار إلى العاصمة أيام العز
الأحد - 10 ذو القعدة 1439 هـ - 22 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14481]
بيروت: فيفان حداد
في منطقة «بيال» وسط بيروت وعلى قارعة أحد أرصفتها العريضة تقع «قهوة بيروت» المقهى الذي يأخذك في جلسته إلى بيروت أيام العز. فلقد رغب القيمون عليه بأن يشكل متنفسا للبيروتيين فيتناولون فيه طعاما لذيذا، كما يمضون بين أحضانه جلسة تلونها ذكريات يستعيدون خلالها أيام بيروت الذهبية عندما كان يعرف لبنان بـ«سويسرا الشرق». فعمارتها المهندسة على شكل ركوة قهوة تغطي أبوابها الخشبية زخرفات عربية، وأركانها الداخلية التي تقبع تحت غابة من الأشجار الطبيعية ويغمرها سقف زجاجي شاهق العلو يشكلان العنوان العريض لجلسة بيروتية.

وبين ساحة باب إدريس وشارع الحمرا في حلتهما العتيقة في السبعينات ومنطقة الزيتونة وصخرة الروشة من معالم «ست الدنيا» الماضية والحالية، تبدأ رحلتك في هذا المقهى الذي اتخذ من أسماء تلك الأماكن عناوين لجلساته الموزعة هنا وهناك على مساحة شاسعة. وعلى كراسي الخيزران التي تجلس عليها حول طاولات خشبية مربعة الشكل يجول نظرك في هذه البقعة مستكشفا أقسامها المؤلفة من صالات كبيرة وأخرى صغيرة تم تسميتها بـ«إكسبرسو» و«نفس بيروت» و«شاي بالنعناع» و«ركوة وقشوة» و«عصير طازج» و«كل يوم قطفة» و«مونة بيتوتية» و«من الهند إلى بيروت» للدلالة على طبيعة الجلسات التي تلون هذا المقهى. فتدخن فيه النرجيلة وترتشف فنجان القهوة أو كوب الشاي وتستمتع بمنظر المونة على الرفوف الخشبية وأنت تتناول كوبا من العصير الطازج. وفي الساحة وسط المقهى والمكللة بأشجار النخيل والسنديان وحدائق معلقة هنا وهناك ستمضي جلستك الشبيهة إلى حد كبير بـ«قهوة القزاز» التي اشتهرت فيها منطقة الجميزة لعقود متتالية. جلسات دافئة وأخرى في الهواء الطلق وغيرها بمنأى عن الآخرين تؤلف الأجواء العامة في «قهوة بيروت» التي يجول فيها النادل وحامل النارة للنرجيلة والمشرف العام على المقهى وبمعيته العشرات من الموظفين بهدف تأمين أفضل خدمة للزبون.

أما لائحة الطعام التي تتنوع بأطباق وأكلات لبنانية أصيلة وأخرى موسمية وثالثة مخصصة لـ«ترويقة» شهية وعشاء خفيف أو دسم، فستترك بطعمها اللذيذ انطباعا لديك بأنك ستقصدها دون شك مرة جديدة.

وتتألف «ترويقة» (الفطور الصباحي) في «قهوة بيروت» من الألبان والأجبان (حلوم وبلدية ولبنة بالجوز والثوم ولبنة مكعزلة)، إضافة إلى أطباق الفول المدمس والبليلة و«فتة عرايس» (كفتا ولبن) و«فتة» باذنجان وكباب وحمص وغيرها. وللبيض مكانته في وقت الطعام هذا إذ يقدمه المقهى بأصناف مختلفة (بالقاورما وبالسماق ومع جبن القشقوان). وتحت عنوان «نقرشات» تطالعك لائحة من المقبلات الخفيفة كـ«الزيتون المتبل» والفواكه المجففة مع الجبن وقلوبات نيئة وخضراوات مشكلة لتساهم في فتح الشهية.

وتأتي أطباق المازة اللبنانية من باردة وساخنة لتزين مائدة غنية وقت الغداء. فتصطف الصحون الفخارية والبورسلين البيضاء الصغيرة متلاصقة لتؤلف لوحة فنية تشكيلية من نوع آخر تحتوي على «الهندباء بالزيت» و«الفلافل» و«الحمص بالطحينة» والمتبل باذنجان (بابا غنوج) وجبن الحلوم المشوي و«مسخن دجاج» و«ورق عنب» و«محمرة» و«سودا دجاج» وإلى ما هنالك من أنواع مازة لبنانية باردة وساخنة معروفة. وتتميز «قهوة بيروت» عن غيرها من المقاهي بجمعها تحت سقف واحد لائحة طويلة من المعجنات من مناقيش بالصعتر والجبن والكشك واللحم واللبنة وغيرها محضرة في فرن على الحطب أو على الصاج وأيضا في كعكة تعرف بـ«كعكة البرج» (نسبة إلى رواج بيعها في السبعينات في أسواق بيروت القديمة). فيأتيك الحلو والمالح منها من كعك محشو بالجبن ورقائق الحبش وبأجبان الحلوم والعكاوي وغيرها المسخنة على النار ولتنهي بذلك وقت «العصرونية» (ما يتم أكله من طعام في ساعات العصر) في تناول الكعك مع تلك المحشوة بالشوكولاته والموز، راسمة بمذاقها الطيب حلو الختام.

وبعد تناولك أطباق المشاوي من لحوم على أنواعها تلونها أطباق «كبة بلبن» و«مغربية» وملوخية» حسب الطلب، في استطاعتك أن تتذوق الخضراوات والفواكه الموسمية في المقهى بحيث تقدم طازجة ولذيذة حسب الموسم الذي تزرع فيه كـ«الفول الأخضر» و«البازيلا الخضراء» و«اللوز الأخضر» و«الترمس» و«فستق حلبي» وغيرها.

وقبيل أن تمسح شفاهك بالفوطة الورقية الخاصة بالمطعم عند انتهائك من تناول كل طبق، ستلفتك عبارة «بس ما تمسح الضحكة عن الشفة» المطبوعة في إشارة من أصحاب المقهى إلى المزاج الجميل الذي يغمرك وأنت تجلس عنده.

ومع حلويات المقهى المؤلفة من أصناف بيروتية معروفة كـ«المغلي» و«المهلبية» و«أم علي» و«معمول بالجبن» و«غزل البنات مع البوظة» وغيرها، يشارف مشوارك إلى «قهوة بيروت» على نهايته، فتغادره بمزاج رائق نتيجة الذكريات الحلوة التي يحركها فيك عن بيروت أيام العز من ناحية ولأطباقه المتنوعة التي ترضي جميع الأذواق بجدارة من ناحية ثانية.
لبنان الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة