كيف تتعامل مع تاريخ انتهاء صلاحية المنتجات الغذائية؟

كيف تتعامل مع تاريخ انتهاء صلاحية المنتجات الغذائية؟

الأحد - 17 شوال 1439 هـ - 01 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14460]
لندن: «الشرق الأوسط»
في بريطانيا وحدها يتم التخلص من 15 مليون طن من الطعام والشراب سنويا، بما يمثل نحو ألف دولار لكل عائلة، بسبب تاريخ الصلاحية المنتهي. ومن هذا الكم الهائل من النفاية يمكن إنقاذ 4.2 مليون طن من الأغذية الصالحة للاستهلاك بالفهم الصحيح لتواريخ الصلاحية. وهناك ثلاثة أنواع من هذه التواريخ.
أولا: التاريخ الأقصى لعرض المنتجات الغذائية: وهو موجه للبائع وليس للمستهلك ويعني أن على البائع عدم عرض المنتج للبيع بعد تاريخ معين يعتبر بعده المنتج فاقد الصلاحية.
ثانيا: «المنتج أفضل قبل تاريخ معين» وهو تاريخ صلاحية يختص بنوعية المنتج وليس بسلامته. ويمكن استهلاك المنتج بعد هذا التاريخ حتى مع فقدان بعض من قيمته الطازجة. ويشمل هذا الأطعمة المجمدة والمعلبة والمجففة.
ثالثا: «استخدم المنتج قبل تاريخ معين» وهو التاريخ المهم المعني بالصلاحية حيث لا يجب استهلاك الطعام بعد هذا التاريخ لانعدام صلاحيته.
ولا تخضع الكثير من الأطعمة مثل الخضر والفواكه إلى تواريخ انتهاء صلاحية كما أن بعض المنتجات يمكن تناولها حتى بعد انقضاء تاريخ صلاحيتها. ويعتمد الأمر على نوع الطعام فاللحوم مثلا يجب تجنبها مع انقضاء تاريخ صلاحيتها لأنها تحتوي على بكتيريا ضارة قد تسبب التسمم الغذائي.
من الأغذية الأخرى التي يجب تجنبها الحبوب والمكسرات التي يظهر عليها العفن على شكل دقيق أبيض اللون، خصوصا في الأجواء الرطبة وهو عفن ضار بالكبد. ويجب أيضا التخلص من الخضر التي تبدو زلقة في مظهرها الخارجي. ويمكن لبعض الفواكه مثل التفاح البقاء طازجا لفترة طويلة إلا إذا حدثت خدوش في الجلد الخارجي الذي يمكن للبكتيريا النفاذ منه وإفساد الثمار من الداخل.
من أنواع الطعام التي يمكن إنقاذها الجبن الصلب الذي تظهر على سطحه البكتيريا حيث يمكن قطع الشريحة التي تحمل البكتيريا بعمق سنتيمتر واحد والتخلص منها مع استعمال بقية الجبن. فالجبن سميك في تكوينه ولا يوجد تحت سطحه فرصة لنفاذ الأكسجين الذي يسمح بنمو البكتيريا.
وعلى النمط نفسه يمكن تناول أنواع المربى التي تتكون البكتيريا على سطحها بالتخلص من الطبقة العليا منها. وتقليديا كان السكر يحمي المربى من البكتيريا ولكن أنواع المربى الحديثة قليلة السكر تشجع البكتيريا على النمو على سطحها بعد حين.
وهناك نصائح بإنقاذ الخبز الذي تظهر عليه آثار العفن بالتخلص من المساحات المصابة ولكن من الأفضل عدم استخدام الخبز مع انتهاء صلاحيته لأن انتشار البكتيريا فيه سهل ولأن طعمه يتغير كذلك فهو رخيص الثمن ومن الأفضل استبداله بخبز طازج.
وتنصح وكالة نوعية الطعام البريطانية باتباع الخطوات السليمة في تجميد الأطعمة وإعدادها بعد التجميد. كما تشير بعدم الاعتماد فقط على شكل الطعام أو رائحته للحكم عليها حيث تقول: «البكتيريا لا يمكن رؤيتها أو شم رائحتها، ولكنها تسبب التسمم الغذائي».
ولكن بعض المستهلكين يتخلصون من معلبات أو أنواع الباستا الجافة لمجرد أن موعد «الأفضل قبل تاريخ معين» قد انقضى ولاعتقاد المستهلك أن استهلاك هذه الأغذية ليس صحيا وهو اعتقاد خاطئ. ولهذا السبب أصدرت وزارة البيئة والأغذية البريطانية اقتراحا لصناعة الأغذية بعدم وضع تواريخ نهاية صلاحية على الأطعمة التي لا تمثل خطر تسمم على المستهلك.
وفي بداية هذا العام قرر سوبرماركت بريطاني تعاوني بيع المنتجات التي انتهى تاريخ عرضها بسعر رمزي يبلغ عشرة قروش وقال مدير الشركة بأن هذا القرار أنقذ التخلص من 50 ألف نوع من الطعام الصالح للاستهلاك الآدمي سنويا.
وفي تجربة أجرتها مطبوعة بريطانية هذا العام لاختبار صلاحية بعض الأغذية التي يحتفظ بها المستهلك في المنزل لفترات طويلة كانت بعض النتائج مفاجئة. ومن هذه النتائج:
- بيكربونات الصودا: مع اختبار مدى صلاحية عبوة بيكربونات صودا يعود تاريخ انتهاء صلاحيتها إلى عام 2009. كانت النتيجة أنها ما زالت صالحة للاستخدام رغم فقدانها لبعض الغازات التي تستخدم من أجل رفع درجة هشاشة الكعك. ولمن لا يريد استخدام بيكربونات الصودا القديمة في المأكولات ويفضل شراء عبوة جديدة يمكنه استخدام العبوة القديمة في أغراض التنظيف المنزلي.
- عبوات الفول والحبوب التي انتهى تاريخ صلاحيتها منذ تسع سنوات: مع اختبار بعض المعلبات كانت المحتويات سليمة وخالية تماما من البكتيريا، وذلك لأن عملية التعليب تبقي على المحتويات في حالة معقمة وجيدة لسنوات طويلة بعد انتهاء فترة الصلاحية. ويمكن تناول محتويات معلبات البقول حتى بعد سنوات من انتهاء تاريخ الصلاحية.
- الفواكه المعلبة في عصير السكر: تم اختبار أناناس معلب منذ عام 2006 وكان ما زال صالحا للاستهلاك بعد 12 عاما من تعليبه. ويتم بسترة الفواكه قبل تعليبها كما تحافظ درجة الحموضة في الأناناس على بقاء المحتوى خاليا من أي بكتيريا. ولذلك فالمحتوى يكون صالحا للاستهلاك بعد كل هذه السنين.
- صلصة برياني في برطمان: ويعود تاريخ الإنتاج إلى عام 2008 ومع ذلك فالصلاحية الغذائية كانت جيدة على رغم تغير الطعم بعض الشيء. وتعد الأغذية المحفوظة في برطمانات معقمة مثل الأغذية المعلبة تماما. ولمن لا يمانع في تغير الطعم يمكنه استخدام الصلصة بعد هذه الفترة حيث إنها صالحة غذائية، ولكن ضرورة الطعم الجيد في هذه الصلصات يعني أن من الأفضل استخدام برطمان حديث الصنع.
- معلبات تونا يعود تاريخها لعام 2006: على رغم أن سمك التونا محفوظ في الزيت ولا يمثل أي خطر غذائي صحي إلا أن طعم التونا يتغير بعد 12 عاما من الحفظ المعلب. ومع تغير الطعم يرى علماء الاختبار أن من الأفضل التخلص من معلبات التونا القديمة خصوصا بعد هذه الفترة الطويلة.
- أرز باييا إسباني في كيس من الورق المغلق: على رغم انتهاء الصلاحية منذ عام 2009 إلا أن الأرز كان نظيفا وكأنه محفوظ منذ أيام. ولم توجد أي آثار لعفن أو بكتيريا. وحصل الأرز على درجة صلاحية كاملة للاستهلاك رغم التحذير من أن بعض أنواع الأرز المخزن يجذب حشرات دقيقة أو يتغير تكوين النشاء فيها ولذلك يجب الحرص قبل استهلاك الأرز الذي تنتهي صلاحية استخدامه.
- أنواع مساحيق الشوربة والقهوة المجففة: وهي تستمر في الصلاحية لفترات طويلة ولكنها تمتص الرطوبة من الهواء مما ينتج عنه التصاقها وصعوبة إخراجها من برطمان الحفظ. ومع ذلك فهي تبقى صالحة تماما للاستعمال.
- بودرة الشطة في عبوة زجاجية: يعود تاريخ العبوة إلى عام 2000. وتمتاز بودرة الشطة بأنها لا تمتص الرطوبة من الهواء كما تحتوي على عناصر مضادة للبكتيريا. ولذلك اكتشف الباحثون عند اختبار العبوة أنها صالحة تماما للاستهلاك.
والاستنتاج العام أن تحذيرات «الأفضل قبل تاريخ معين» للكثير من الأطعمة يمكن إغفالها لأنها لا تتعلق بسلامة المنتج وإنما بنوعيته أو طعمه. ويعود إصرار بعض منافذ السوبرماركت على وضع مواعيد الاستهلاك الأفضل قبل تاريخ معين إلى اعتقاد الشركات أن الأطعمة تتغير في مذاقها أو لونها أو نوعيتها بعد تاريخ معين. والأرجح أن الشركات تريد أن تحافظ على وتيرة المبيعات بالتخلص من القديم وشراء الجديد.
وتحظر القوانين الأوروبية بيع منتجات انتهى تاريخ صلاحيتها ولكنها لا تمنع منتجات تخطت «الأفضل قبل تاريخ معين». ويقول مدير أحد الجمعيات الخيرية بأن من يفضل الالتزام بمواعيد «الأفضل قبل تاريخ معين» عليه أن يفكر في التبرع بالأطعمة التي يمكن استهلاكها بعد هذا التاريخ بدلا من التخلص منها كنفايات.
المملكة المتحدة الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة