لقاءات سرية بين داعم لـ{بريكست} ومسؤولين روس تثير جدلاً في بريطانيا

لقاءات سرية بين داعم لـ{بريكست} ومسؤولين روس تثير جدلاً في بريطانيا

الاثنين - 28 شهر رمضان 1439 هـ - 11 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14440]
لندن: «الشرق الأوسط»
عقد أحد كبار مانحي حملة بريكست اجتماعين سريين مع السفير الروسي قبل استفتاء انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي في 2016 وبعده، وعُرضت عليه عقود لاستثمار ستة مناجم للذهب في روسيا، كما ذكرت صحيفة بريطانية أمس.
وجاء في تقرير نشرته صحيفة «صنداي تايمز» أن آرون بانكس مؤسس حملة «ليف إي يو» (اخرجوا من الاتحاد الأوروبي) الداعمة لبريكست، تم تعريفه على السفير الروسي في لندن ألكسندر ياكوفينكو عبر ألكسندر أودود «المشتبه في أنه ضابط استخبارات» روسي. وأقرّ بانكس بأنه سلّم أرقام هواتف أعضاء في الفريق الانتقالي للرئيس الأميركي دونالد ترمب لمسؤولين روس، بعد لقائه بالرئيس الأميركي المنتخب آنذاك في نوفمبر (تشرين الثاني) في نيويورك.
وردّا على سؤال رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بخصوص التقرير أثناء حضورها قمة مجموعة السبع في كندا السبت، قالت: «أنا متأكدة أنه إذا وجدت أي مزاعم تحتاج لتحقيق، فإن السلطات المعنية ستقوم بذلك». وقال وزير مكتب رئاسة الحكومة ديفيد ليدينغتون لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، إن المزاعم الواردة في التقرير «خطيرة» وتستحق أن تنظر فيها السلطات المختصة. وقالت الصحيفة إن هذا الكشف يثير «شكوكا متفجرة حول محاولات روسيا التأثير على نتائج الاستفتاء»، لكن بانكس رفض هذه الاتهامات التي اعتبرها جزءا من «المطاردة» الجارية ضد بريكست وترمب.
وكان بانكس، وهو مليونير في قطاع التأمين، قد قال في وقت سابق إن «غداء فاخرا لست ساعات» جمعه مع ياكوفينكو في السفارة الروسية في 6 نوفمبر 2015. كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. ونقلا عن رسائل البريد الإلكتروني، قالت صحيفة «صنداي تايمز» إن الاجتماع أعد بواسطة أودود، وهو أحد 23 جاسوسا مشتبها بهم طردتهم بريطانيا بعد حادث تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في مارس (آذار) الماضي. ونقلت الصحيفة تصريحات آندي ويغمور، أحد مساعدي بانكس الذي حضر اللقاء، قوله إنهم لم يقدموا «أي معلومات (للسفير) أو أي مسؤول روسي حول تفاصيل حملتنا».
وذكر التقرير أن بانكس وويغمور التقيا ياكوفينكو مجددا لتناول الشاي في 17 نوفمبر، في اجتماع ضمّ قطب التعدين سيمان بوفارياكين لمناقشة صفقة تتضمن ستة مناجم ذهب في روسيا. وفي فبراير (شباط) 2016. زار بانكس، المتزوج من روسية، روسيا في أوج الاستفتاء على بريكست، فيما وصفه بأنه «رحلة عائلية» لم تتضمن لقاءات مع مسؤولين روس.
وقالت الصحيفة إن داعمي بريكست دعوا ياكوفينكو وأودود لحفل في لندن نظمه بانكس، كما دعي السفير الروسي لحضور حفل للاحتفال بالنتائج في ويستمنتسر. ولاحقا، دُعي بانكس وويغمور للقاء السفير الروسي بعدما التقوا بأحد أبرز داعمي بريكست نايجل فاراج، ترمب في نوفمبر 2016 بعد وقت قصير من انتخابه.
وقال ويغمور إن «السفير (الروسي) كان مهتما بشكل واضح بمعرفة كيف سار لقاؤنا» مع ترمب.
واستند تقرير «صنداي تايمز» إلى رسائل بريد إلكتروني مررت للصحيفة من الصحافية إيزابيل أوكشوت الكاتبة السرية لمذكرات «رجال بريكست السيئون»، وهي الآن تؤلف كتابا حول المحاولات الروسية للتأثير على السياسة البريطانية. وكتبت اوكشوت في الصحيفة أن «بانكس وويغمور تم استخدامهما بلا خجل من قبل الروس».
لكن بانكس أخبر الصحيفة: «تناولت الغداء مرتين مع السفير الروسي، ومرة أخرى تناولنا فنجان شاي. إنها مطاردة ساحرات بشأن بريكست وترمب». وأكد بانكس أن النقاشات لم تتطرق إلى اتفاق بخصوص منجم الذهب، وقال: «لم نستفد من أي اتفاقات تجارية لأنني لم أسع لذلك أبدا». وأوضح: «لقد قابلنا بالفعل مسؤولين من السفارة الأميركية قدمونا إلى وزارة الخارجية، ثم قمنا بإطلاع الأميركيين على لقاءاتنا مع الروس».
المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة