إحصاء أعداد الحيوانات البرية في مواطنها الأصلية بالذكاء الاصطناعي

إحصاء أعداد الحيوانات البرية في مواطنها الأصلية بالذكاء الاصطناعي

استخدام كاميرات تعمل بالحركة لتصوير البيئة الطبيعية
الاثنين - 28 شهر رمضان 1439 هـ - 11 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14440]
تقنية توفر 8 أعوام من الجهد البشري لتسجيل 3 ملايين صورة
لندن: «الشرق الأوسط»
طوّر فريق من الباحثين في الولايات المتحدة تقنية جديدة تعمل عبر تقنيات التعلم العميق، ويمكنها التعرف على الحيوانات البرية في مواطنها الأصلية، وإحصاؤها وتوصيفها بشكل آلي دون تدخل من الإنسان.
وتعتمد التقنية الجديدة، التي أوردتها الدورية العلمية «بروسيدينجز أوف ناشيونال أكاديمي أوف ساينس»، على استخدام كاميرات تعمل بالحركة لتصوير البيئة الطبيعية. واستطاعت التقنية الجديدة التعرف على الحيوانات في 3.‏99 في المائة من الصور، وبمعدل دقة تصل نسبته إلى 6.‏96 في المائة، مقارنة بفرق المتطوعين.
ونقل الموقع الإلكتروني «فيز دوت أورج»، المتخصص في الأبحاث العلمية، عن جيف كلون، الباحث الذي أعدّ الدراسة ويعمل في جامعة وايومينغ الأميركية و«مختبرات أوبر للذكاء الاصطناعي»، قوله إن «هذه التقنية تسمح لنا بجمع البيانات عن الحياة البرية بدقة وبتكلفة زهيدة وبشكل خفي... وهو ما يمكن أن يحسّن قدرتنا على دراسة الحياة البرية والأنظمة البيئية المختلفة، والحفاظ عليها»، حسب وكالة الأنباء الألمانية.
وحصل فريق الدراسة على قواعد البيانات اللازمة للتقنية الجديدة من خلال مشروع «سنابشوت سيرانجيتي»، الذي قام بالتقاط ملايين الصور للحيوانات البرية من خلال كاميرات خفية تم نشرها بأعداد كبيرة في تنزانيا. وتمتلك التقنية الجديدة حالياً 2.‏3 مليون صورة لمختلف أنواع الحيوانات البرية، مثل الأفيال والأسود والنمور.
وتقول مارغريت كوسمالا، وهي من العاملين في مشروع «سنابشوت سيرانجيتي»، إن منظومة الذكاء الاصطناعي يمكنها التعرف على 48 حيواناً مختلفاً في الوقت الحالي، بل وتحديد أعدادها ونوعية الأنشطة التي تقوم بها هذه الحيوانات، سواء إن كانت تأكل أو تنام أو تتحرك.
وأضافت: «نرى في تقديرنا أن تقنية الذكاء الاصطناعي الجديدة سوف توفر 8 أعوام من الجهد البشري لتسجيل 3 ملايين صورة أخرى، وهو مجهود بشري ضخم يمكن توظيفه لخدمة مشروعات أخرى».
إلى ذلك، تعتزم شركة خدمات الإنترنت الأميركية «غوغل» إطلاق تصميم جديد لصفحة تسجيل الدخول إلى حساب المستخدم في خدمات غوغل. وكانت «غوغل» قد كشفت في 2014 عن لغة التصميم المعروفة باسم «ماتريال ديزاين» (التصميم المادي) للمساعدة في الربط بين واجهات المستخدم على شبكة الويب والأجهزة الذكية التي تعمل بنظام التشغيل «أندرويد». ومنذ ذلك الوقت تقوم «غوغل» بتحديث حزمة التطبيقات «جي سويت»، مثل الإصدار الجديد من خدمة البريد الإلكتروني «جي ميل» الذي تم إطلاقه في أبريل (نيسان) الماضي. والآن تغيير تصميم صفحة تسجيل الدخول إلى «غوغل». وقالت «غوغل»، في رسالة عبر مدونة «جي سويت»، إنه اعتباراً من 14 يونيو (حزيران) الحالي، سيلاحظ المستخدمون شعار «غوغل» جديد، وهو عبارة عن تصميم حول خانة النص، مع توسيط كل عناصر الصفحة على شاشة الجهاز.
وأضافت الشركة في رسالتها: «إذا لاحظتم تغييراً (في صفحة تسجيل الدخول) الأسبوع الحالي، فلا تنزعجوا»، إنه مجرد تعبير لـ«غوغل» عن «علامتها التجارية ونمطها، من خلال عناصر مثل اللون والشكل والنمط الطباعي والأيقونات».
أميركا عالم الحيوان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة