مسلمو «الروهينغا» يستقبلون رمضان في ظروف قاسية بمخيمات اللاجئين

مسلمو «الروهينغا» يستقبلون رمضان في ظروف قاسية بمخيمات اللاجئين

قالوا إنهم لن يتخلوا عن تقاليدهم رغم معاناتهم
الأربعاء - 29 شعبان 1439 هـ - 16 مايو 2018 مـ
الرياض: عزيز مطهري
منذ ما يقرب من سبعين عاماً ومسلمو الروهنيغا يعانون أشد المعاناة، حيث الأجساد المتعبة، والوجوه المنهكة، والبطون الخاوية. النار هي ذاكرتهم المأساوية، والموت محدق بهم، والجوع هو الصديق الوفي لهم.

بلغت تلك المعاناة ذروتها خلال السنوات الخمس الأخيرة، وذلك بعد اندلاع أعمال العنف والكراهية عام 2012، ضد الأقلية الأكثر تعرضا للاضطهاد في العالم.

وبينما يستعد المسلمون في شتى البقاع لاستقبال شهر رمضان، تتواصل المذابح وعمليات التهجير القسري لمسلمي الروهنيغا على يد حكومة ميانمار والجماعات البوذية المتطرفة، فيتم تهجيرهم قسريا في جماعات على متن قوارب خشبية مهترئة يلاقي أغلبهم الموت على ظهور تلك المراكب التي تعرف بـ«قوارب الموت».

يتذكر فتى لاجئ من الروهينغا أيام رمضان السابقة التي كان يقضيها في قريته حين كان يتناول السمك على وجبة الإفطار ويحصل على الهدايا من عائلته ويسترخي بعد ذلك في ظل الشجر قبل صلاة العشاء في المسجد.

لكن بالنسبة للصبي م.د هاشم (12 عاما) وغيره من الأولاد الذين يعيشون في مخيم متواضع في بنغلاديش، فإن بداية شهر الصيام لا تجلب معها سوى ذكريات مريرة لكل شيء فقدوه منذ إخراجهم من بورما في حملة عسكرية.

وقال هاشم لوكالة الصحافة الفرنسية، في المخيم الواقع على تلة جرداء في منطقة كوكس بازار «هنا لا نستطيع شراء الهدايا وليس لدينا طعام جيد.. لأن هذا ليس بلدنا».

ووصفت الأمم المتحدة حملة الجيش ضد أقلية الروهينغا المضطهدة بأنها تطهير عرقي، ويعتقد أن آلاف الروهينغا المسلمين قتلوا في الحملة التي بدأت في أغسطس (آب) الماضي.

وفر نحو 700 ألف من الروهينغا من أعمال العنف إلى بنغلاديش حيث يعيشون في أكواخ من البامبو والبلاستيك على السفوح القذرة. ورغم أن الروهينغا يقرون بأنهم كانوا محظوظين لنجاتهم من القتل فإن قلة المال والطعام وارتفاع درجات الحرارة تتسبب بالقلق للكثير منهم مع حلول رمضان.

وداخل خيمة بلاستيكية في يوم قائظ يجلس هشام ليتحدث بحنين كبير عن الأمور البسيطة المبهجة التي كانت تجعل من رمضان أكثر شهور السنة تميزا في قريته.

ففي كل مساء كان يجلس مع أصدقائه وعائلته للإفطار بعد يوم من الصيام على وجبة من السمك واللحوم يتم طهيها لمرة واحدة في السنة بمناسبة شهر رمضان.

وقال إنه مع بداية الشهر كان يحصل على ملابس جديدة بعد رشها بالعطور التقليدية بمناسبة رمضان.

وأضاف: «لا نستطيع أن نفعل الشيء ذاته هنا لأننا لا نملك المال. ولا الأرض. لا يمكننا كسب المال لأن ذلك غير مسموح به».

ويحظر على الروهينغا العمل كما أن نحو عشرين نقطة تفتيش عسكرية تمنعهم من مغادرة المخيم الذي أصبح أكبر مخيم لاجئين في العالم.

ولذلك فإنهم يعتمدون على المساعدات الخيرية في كل شيء من الطعام والدواء وانتهاء بالملابس ومواد البناء. ويتعين على هاشم أن يسير لأكثر من ساعة في الحر القائظ ليصل إلى أقرب سوق.

قال هاشم إن الكثير من شبان الروهينغا يتخوفون من الصيام الذين يمتنعون خلاله عن الطعام والشراب وسط درجات الحرارة المرتفعة في المخيم.

في الماضي كان هاشم ينضم إلى أصدقائه في صيام شهر العبادة، حيث كان بإمكانهم الاستراحة في ظل الأشجار بفترات الاستراحة. وقال: «لا يمكننا أن نصوم هنا كما كنا نفعل في بورما لأن الحر شديد ولا توجد أشجار».

وأضاف: «القماش المشمع حار جدا ويزداد حرارة عندما تضربه الشمس. سيكون الأمر صعبا للغاية».

ورغم ذلك فإن هاشم هو أحد المحظوظين حيث سيتمكن من الاحتفال ببدء الشهر مع عائلته بينما أطفال الروهينغا الآخرين سيقضون رمضان بعيدا عن ديارهم ولوحدهم.

وعبر آلاف الروهينغا إلى بنغلاديش دون ذويهم أو عائلتهم بعد أن انفصلوا عنهم في الفوضى أو تيتموا بسبب العنف والمرض اللذين سادا عملية الخروج الجماعية من بورما.

تقول روبرتا بوسينارو من منظمة «انقذوا الأطفال» في مخيم كوكس بازار: «للأسف فإن هذا أول رمضان سيذكره هؤلاء بسبب المعاناة».

وتضيف: «لن يكون لديهم شيء يلعبون به سوى التراب والطين والغبار. سيقضون شهر رمضان بعيدا عن وطنهم وذويهم وأصدقائهم».

ولكن ورغم الصعوبات فإن الروهينغا لن يتخلوا عن تقاليدهم مهما كانت صعوبة الظروف، بحسب ما أكد الإمام محمد يوسف، قائلاً: «سيكون الأمر صعبا لأن الشمس حارة جدا، ولكن مع ذلك فإننا سنصوم».

وتعتبر الروهنيغا أكثر الأقليات اضطهاداً في العالم، وفقاً لتصنيف صادر عن الأمم المتحدة، حيث يوجد ما يقرب من 800 ألف مسلم في ولاية أراكان غربي ميانمار.

وقيل إن الاسم يرجع إلى قصة سفينة عربية بها تجار عرب تحطمت بالقرب من جزيرة راماي، وأمر ملك أراكان بإعدام العرب الذين صاحوا «الرحمة الرحمة»، فأطلق على هؤلاء راهام، وتم تحريف المصطلح مع مرور الزمن إلى رهوهانج ثم روهنيغا.

ووفقا لـ«وكالة أنباء الروهنيغا»، يعد الروهنيغا وبقية مسلمي البلاد الذين ينحدر أسلافهم من الهند وبنغلاديش، مواطنين بورميين إلى أن انتقلت مقاليد السلطة إلى العسكر في انقلاب عام 1962م، وما لبث أن تدنت وضعيتهم بموجب دستور 1974م الذي لم يعترف بهم مواطنين أصليين، فكان أن حرم معظمهم من حق المواطنة، أي اعتبروا أشخاصا بلا وطن، حيث تعتبرهم السلطات مهاجرين غير شرعيين.

وعلى إثر مذابح متعددة تعرض لها المسلمون هناك، كان آخرها تلك التي وقعت عام 2012، هرب الآلاف من الروهنيغا إلى ماليزيا وبنغلاديش، حيث يمكنهم ممارسة طقوس عقيدتهم بحرية رغم الألم.
ميانمار Ramdaniat

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة