قصة متحف لندني... 21 سيدة أرستقراطية ولوحة ضائعة

قصة متحف لندني... 21 سيدة أرستقراطية ولوحة ضائعة

يروي حكاية أول جمعية خيرية للأطفال في إنجلترا... ويستغني عن صور مؤسسيه من الرجال
السبت - 23 جمادى الآخرة 1439 هـ - 10 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14347]
لندن: عبير مشخص
منذ قرابة 300 عام لم يستطع توماس كورام، بحار بريطاني وتاجر ثري، تحمل مناظر الأطفال المهملين والمشردين في شوارع لندن وقرر أن يسعى لتأسيس مؤسسة تعنى بهم وبغيرهم من الأطفال الذين تركهم أهلهم أو نبذوا لكونهم غير شرعيين. كورام قضى أكثر من 17 عاما يحاول الحصول على دعم من رجال الطبقة الأرستقراطية والأغنياء وتواقيعهم على عريضة ليرفعها إلى الملك جورج الثاني للبدء في بناء المستشفى، ولكن مجهوداته باءت بالفشل. قرر كورام أن يغير اتجاهه وتوجه للنساء للحصول على توقيعاتهن ونجحت مجهوداته. فحصل على أول توقيع على العريضة من تشارلوت دوقة سومرست التي كانت قد ولدت طفلها الأول في عام 1729 وبعدها توالت التوقيعات من نساء أخريات من الطبقة الأرستقراطية. بعريضة تحمل 21 توقيعا من سيدات الطبقة الراقية استطاع كورام أخيرا تحقيق حلمه والبدء في بناء المستشفى وتكوين أول مؤسسة خيرية للأطفال ومعرض للصور في إنجلترا والمعروف باسم «ذا فاوندلينغ هوسبيتال آند ميوزيام».

والآن ومع احتفال بريطانيا بمرور 200 عام على حصول المرأة على حق الانتخاب، قررت إدارة المستشفى والمتحف التابع له أن الوقت قد حان لتكريم السيدات اللواتي وقعن على الوثيقة، وأطلق المتحف بالتعاون مع الأجهزة الفنية في بريطانيا حملة جمع تبرعات لجمع لوحات تصور السيدات الـ21، وذلك بغرض عرضها في معرض خاص. الطريف أن الغاليري يحمل صور داعمي المستشفى من الرجال فقط ولكن في هذا العام سترفع صور الرجال وتوضع صور الداعمات الأرستقراطيات بدلا منهم. وعبر عملية شاقة تمكن أمناء المتحف من تعقب لوحات السيدات المؤسسات والتي توزعت في أنحاء بريطانيا. وهذا الأسبوع أعلن المتحف أن حملة جمع التبرعات والتي كانت تهدف لجمع 20 ألف جنيه إسترليني لعمل المعرض قد نجحت وحصلت على أكثر من 35 ألف جنيه. الخطوة التالية كما تقول أليسون ديوك مديرة قسم المجموعات الفنية بالمتحف لـ«الشرق الأوسط» هي جمع صور السيدات 21 سويا للمرة الأولى في تاريخ المستشفى والمتحف.

وحسب المعلومات التي حصلت عليها «الشرق الأوسط» من «ذا فاوندلينغ ميوزيام» فسوف يعمل المعرض على إلقاء الضوء على القصة الأصلية لبناء المستشفى، وأضاف البيان الصادر من المتحف: «ستحل صور الـ21 سيدة محل صور المديرين والداعمين من الرجال في صالة عرض الصور بالمتحف. وسيستطيع الجمهور أخيرا رؤية صور 21 سيدة من ذوات «الرفعة والامتياز» قمن بالتوقيع على العريضة الأصلية في عام 1735 للمطالبة بتأسيس مستشفى للأطفال المهملين والمنبوذين». وفي قاعة أخرى بالمتحف سيتم عرض لمحات من حياة النساء اللواتي عملن بالمستشفى على مر السنين.

تشير ديوك إلى أن معظم اللوحات قد عثر عليها استعدادا للعرض الذي يقام في نهاية العام ولكنها تقول إن هناك لوحة ناقصة لإحدى الداعمات وهي كونيسة هارولد ماري تافتون. تذكر ديوك أن المتحف استعار من ناشونال غاليري رسم للوحة تافتون ولكن اللوحة الأصلية لم يعثر عليها بعد. غير أنها تشير إلى أن المتحف حصل على بعض المعلومات التي ربما قد تؤدي للعثور إليها لتنضم لرفيقاتها من السيدات الكريمات اللواتي كن وراء تأسيس أول منظمة خيرية تعنى بالأطفال في إنجلترا.

اللوحة الضائعة من رسم الفنان جورج آلان بعنوان «ماري غراي، كونيسة هارلد» تبدو فيها الكونتيسة بلباس الفروسية. وكانت اللوحة قد بيعت في عام 1917 عبر أحد مزادات دار كريستيز، وكان ذلك آخر ظهور علني لها، ولم يستطع أمناء المتحف تعقبها بعد ذلك.



سيدات الجودة والتميز و6 حقائق

> استغرق توماس كورام أكثر من 17 عاما في حملته لجمع التواقيع على العريضة، بدأ حملته في عام 1720، وفي عام 1729 حصل على أول توقيع من سيدة أرستقراطية.

> أول توقيع على العريضة كان في 9 مارس (آذار) عام 1729 وآخر توقيع من سيدات الطبقة الأرستقراطية وضع في 7 مايو (أيار) عام 1735.

> رفعت العريضة للملك جورج الثاني في عام 1735، وتلا ذلك عريضة أخرى وقع عليها نبلاء وأثرياء رجال في 1735.

> عدد الموقعين من النساء والرجال على العريضتين بلغ 375.

> تشارلوت دوقة سومرست كانت أصغر الموقعات سنا (18 عاما) وأكبرهن عمرا كانت آن بارونة ترفور التي كانت في الرابعة والستين من العمر حين أضافت توقيعها على العريضة في عام 1734.

> شملت قائمة الموقعات 7 دوقات و3 بارونات و8 كونتيسات.
المملكة المتحدة Art المرأة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة