على وقع الموسيقى... الفنون السعودية تتألق في لندن

على وقع الموسيقى... الفنون السعودية تتألق في لندن

الجمعة - 22 جمادى الآخرة 1439 هـ - 09 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14346]
زائرات يشاركن في تلوين لوحة الفن العسيري - عازف القانون عبد الله القرني - زائر للمعرض يتأمل في صور رحلة الأميرة أليس للسعودية - عمل للفنان ناصر السالم - لوحة للفنان محمد سيام
لندن: عبير مشخص
تظاهرة فنية ثقافية من السعودية اتخذت لها مكاناً في وسط لندن بمبنى دار مزادات «فيليبس»، تحمل معها أشكالاً من الفنون البصرية والسمعية، ونتاج أجيال من الفنانين السعوديين. أيام الثقافة السعودية عنوانها العريض، وينضوي تحته ملخص لكل جميل في الثقافة السعودية من الفنون التشكيلية للموسيقى، للتصوير، للأفلام التسجيلية.
بدايةً الوجود في داخل المعرض الفني الذي تقيمه هيئة الثقافة السعودية تجربة جميلة بالفعل، تسري أنغام موسيقية يعزفها شابان سعوديان في أحد الأركان، وكأنما تضع إطاراً على ما يحدث حولنا. المكان ممتلئ بالزوار والفنانين والمسؤولين والإعلاميين العرب والأجانب. في ثلاثة أيام وعبر جدول مزدحم بالمعارض وعروض الأفلام والصور الأرشيفية والموسيقى السعودية والعربية، تتألق ألوان الثقافة والفنون السعودية.
أولاً المعرض متنوع؛ فرغم محدودية القطع، فإنها مختارة بعناية من قبل القيمتين رنيم فارسي وآية علي رضا. فالعرض يمثل جرعة مبدئية لمتذوقي الفنون وأيضاً للزائر الغربي، نرى هنا خليطاً متجانساً من اللوحات والأعمال التركيبية، تعبر عن تطور الحركة الفنية في السعودية، من أعمال جيل الرواد من الفنانين السعوديين، أمثال الفنان محمد الرصيص ومحمد سيام إلى أعمال للفنان الشاب أحمد عنقاوي والمصور عادل قريشي وناصر السالم، مروراً بعمل تركيبي بديع للفنان صديق واصل. يتجول الحاضرون بين الأعمال ويسألون ويُبدون ملاحظات، كلها كانت تجد من يجيب عنها ويشرح للزائر بحب وشغف وابتسامة مرحِّبة.
الرئيس التنفيذي لهيئة الثقافة السعودية المهندس أحمد بن فهد المزيد ألقى كلمة رحب فيها بالحاضرين قائلاً: «إنه أمر يسعد القلب أن نرى هنا هذا الجمع من الناس يتأملون في اللوحات الفنية المعروضة، وأقول لكم إنها ليست النهاية، وإنما هي البداية، فقد أحضرنا معنا تراثاً وموسيقى وفنّاً».
المنسقة رنيم فارسي أشارت في حديثها لـ«الشرق الأوسط» إلى أن الهدف من المعرض هو بناء صورة متكاملة للثقافة السعودية. وتضيف: «عبر التعاون مع هيئة الثقافة السعودية أحضرنا مجموعة من لوحات الفن الحديث السعودي ومجموعة من الأعمال المعاصرة، بعضها من صالات فنية وبعضها الآخر من مؤسسات ومقتنيات خاصة والبعض استعرناه من الفنانين أنفسهم».
تؤكد فارسي خلال حديثها أن الهدف الأكبر هو إبراز صورة متكاملة عن السعودية: «نريد أن نوضح أن المشهد الفني عندنا لها جذور وتاريخ وحاضر أيضاً؛ فهو لم يأتِ من فراع. إنه بناء شيده فنانون سعوديون عبر السنوات»، تشير إلى استراتيجيتها مع المنسقة آية علي رضا، التي تقوم على عرض مزيج التيارات الفنية، خصوصاً الفن الحديث... من الفنانين الذين تُعرَض أعمالهم هنا الفنان محمد الرصيص، وهو فنان وأكاديمي سعودي وصاحب أول كتاب عن تاريخ الفن السعودي، تشير إلى عمل آخر في مدخل المعرض، وهو للفنان محمد سيام، الذي يُطلَق عليه اسم «بيكاسو السعودية»، وتقول: «محمد سيام درس في الخارج في السبعينات والثمانينات وأبدع فنوناً تأثر فيها بالفن الغربي ولكنه خلق أعمالاً محلية تحمل كثيراً من العناصر من الثقافة السعودية».
ولكي لا نبتعد كثيراً عن الأعمال الفنية، أقوم بجولة منطلقةً من عمل الفنان محمد سيام، وهو أول ما يطالع الزائر، العمل يذكِّر بلوحة بيكاسو «غيرنيكا»، غير أن سيام استمدَّ من بيكاسو أسلوبه، وصاغ لوحته بمضمون محلي يصوِّر راقصين وعازفي طبل.
من الأعمال الأخرى في المعرض هناك لوحة للفنان السعودي ناصر السالم بعنوان «إنما الأعمال بالنيات»، يستغني فيها السالم عن الحروف ويكتفي بحركات التشكيل، العمل مبدع بحق ويشهد على التطور الذي حققه السالم في تعامله مع الخط العربي.
في جانب آخر، صورة فوتوغرافية ضخمة للفنان عادل قريشي تحمل مشهداً من داخل المسجد النبوي، حيث تبرز جدران الغرفة الشريفة بكل وضوح، بينما تتماهى أسفل منها جموع المصلين في موجة بيضاء موحدة.
ضمن الحضور تلمح سيدتين انشغلتا بالتلوين على لوحة ضخمة تحمل نقوشاً بالأبيض والأسود، هي لوحة تعبر عن فن النقش العسيري (القط)، الذي برعت فيه نساء منطقة عسير. اللوحة وُضِعت وإلى جانبها حاوية لأقلام التلوين تدعو الزوار لوضع بصمتهم على نموذج من التراث الشعبي السعودي.
السيدتان هما د. هدى الحليسي عضو مجلس الشورى، وسمية جبرتي رئيسة تحرير صحيفة «سعودي غازيت». تبدأ الفرقة الموسيقية عزفها مرة أخرى ومع سريان الألحان الجميلة لأغنية «ليلة» للمغني عبد الرب إدريس، أتحدث مع د. الحليسي حول الفعالية وأهمية وجودها في بريطانيا، وتجيبني قائلة: «على المستوى الثقافي، المعارض الفنية تفتح أبواباً للتواصل والتفاهم؛ ففي الماضي عانينا من التنميط ولكنني أعتقد أن هناك إمكانية لتغيير الأفكار النمطية حول المملكة عبر الفن فهو لغة عالمية يتحدثها الجميع».
سمية جبرتي، من جانبها، ترى أن الفعالية ليست فقط لعرض للمستجدات على الواقع السعودي أو مجرد عرض للجوانب الثقافية للملكة، بالنسبة لها هي «دعوة للتفكير بشكل مختلف، تريد أن ينظر لنا الناس بنظرة شاملة؛ ليس فقط من زاوية السياسة أو من خلال نظرة ضيقة لا ترى سوى البترول، ولكن رؤية السعودية كمجتمع وشعب في حالة تطور وتقدم مستمرة... هذا النوع من التشارك هو بداية فقط، فالسعودية أشبه ما تكون بكتاب لم يكن متاحاً للكل خارجها».
خلال الفعالية يدور الفنان أحمد ماطر الرئيس التنفيذي لمعهد مسك للفنون، ويتجول مع الزوار لرؤية المعروضات، أسأله سريعاً عن المعرض والفعالية التي يشارك معهد «مسك للفنون» فيها، يجيب بأسلوبه المليء بالحماس: «فكرة المعرض تتمثل في عنوانه (كلي)، فهو يجمع ثقافات وأنواعاً مختلفة من الفن بغض النظر عن فكرة أنها أيام سعودية أو غير ذلك، هي أيام فنية ثقافية نلتقي من خلالها بالعالم برؤية ثقافية فكرية».
ويستطرد بالقول: «المميز اليوم أن الحدث يقام في مكان ثقافي، وليس في مكان عام أو مركز تجاري... المعرض في مكان جميل»، بالنسبة لماطر فإن الحدثين الأكثر أهمية في الفعالية هما معرض الصور الفوتوغرافية لرحلة الأميرة أليس حفيدة الملكة فيكتوريا للسعودية وأيضاً الركن الذي يقدم فن النقش العسيري.
يقول: «سعدتُ بعرض صور الأميرة أليس، مكتبة الملك عبد العزيز قدمت تجربة ثرية من خلال العرض، وأثبتت أن أرشفة الصور والاهتمام بها والتاريخ مهمة جدّاً، وكذلك أعجبت بعرض فن النقش العسيري الذي أضافته (اليونيسكو) أخيراً لقائمة التراث غير المادي».

نغمات الموسيقى السعودية
أترك ماطر الذي يسرع في اتجاه آخر، وأتوجه للطابق الثاني من المعرض حيث تقدم فرقة موسيقية من خمسة أشخاص مجموعة من الألحان السعودية التي تشد الحاضرين، ورغم الحديث الذي لا يهدأ بين الزوار، فإن الموسيقى تتسلل بنعومة ودلال لتكمل صورة الأيام الثقافية السعودية.
في أحد أركان المعرض يقوم عازفان شابان بعزف ألحان من التراث الموسيقي السعودي ثم يتوقفان لالتقاط الأنفاس، ولكن عازف القانون يعود مرة أخرى ليقدم فاصلاً فردياً لأغنية لأم كلثوم، يعزف بشغف وتواضع، يلتف حوله بعض الزوار حاملين الهواتف الجوالة لتسجيل مقاطع فيديو للعزف البديع. بعد أن يتوقف انتهز الفرصة للحديث معه. اسمه عبد الله أحمد القرني ويعرف نفسه بأنه «عازف وصانع آلة القانون»، يشير إلى آلة القانون التي يعزف عليها بفخر ويقول: «صنعتُها بنفسي... انظري على الشريط الحديدي المثبَّتة عليه عبارة (صناعة سعودية)».
ويقول إن عزف القانون هو هواية في المقام الأول، ويضيف: «أمارس هوايتي من 13 عاماً، وشاركتُ في فعاليات محلية كثيرة وأيضاً عالمية من خلال الأيام السعودية في الخارج، قبل شهر كنت في دافوس المنتدى الاقتصادي وقبلها كنت في (اليونيسكو)».

فن النقش العسيري يتألق
في ركن فن النقش العسيري يجلس الباحث السعودي علي مغاوي، يتحدث مع الزوار ويرحب بأسئلتهم، وإلى جانبه شاشة كبيرة تعرض فيلماً تسجيلياً عن الفن يتتبع خطوات تكوين الألوان ثم الرسم على الجدران كما تقوم به النساء في عسير. يتحدث بحب وفخر عن الفن الأصيل الذي مارسته نساء عسير في بيوتهن، وضمن حديثه أساطير وحكايات تراثية حول بداية هذا الفن ولكنه يختم بقوله: «لا نعرف كيف بدأ ولا مَن هم أول من مارسوه».
مغاوي يُعدّ سفيراً للفن العسيري؛ فهو قد شارك في عدد من الفعاليات التي أُقيمَت خارج السعودية ويذكر منها بسعادة العرض الذي أُقِيم في مقر الأمم المتحدة بنيويورك وحمل اسم «في بيوت أمهاتنا» حيث عرضت لوحة ضخمة من النقش العسيري طولها 22 متراً، وعرضها متران، قامت نساء من عسير بتلوينه خصيصا للعرض.

الأميرة أليس وزيارة تاريخية
يشتمل المعرض على صور ضوئية نادرة باللون الأبيض والأسود، وصور ملونة نادرة كانت ملتقَطة في السعودية بعدسة الأميرة أليس التي عكست من خلالها رحلتها الممتدة من غرب المملكة إلى شرقها.
كما تؤرخ الصور لزيارة الأميرة ومرافقيها إلى مدينة الرياض والدرعية، ثم للمنطقة الشرقية وتوقفها عند محطة الأحساء، فالعقير ثم الدمام.
وقد قامت الأميرة أليس بتوثيق رحلتها للسعودية التي استغرقت زهاء ثلاثة أسابيع صورت كثيراً من أحداثها بصور نادرة، لم تُنشر من قبل.
يُذكَر أن الأميرة البريطانية قد التقطت بعدستها أكثر من 320 صورة فوتوغرافية نادرة باللونين الأبيض والأسود، وضمن هذه الصور بعض الصور الملونة، قام بالتقاطها شخص آخر، ويظن أنها أول صور ملونة تُلتَقَط في السعودية على الإطلاق، بل إن إحدى هذه الصور التي جمعت الملك عبد العزيز مع زوج الأميرة البريطانية، وظهر فيها الأمير فيصل، والأمير عبد الله بن عبد العزيز، ربما تكون أول صورة ملوَّنة للملك عبد العزيز.
السعودية Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة