«التواصل الاجتماعي» و«المشاهير» سببان رئيسيان في الإقبال على «التجميل»

«التواصل الاجتماعي» و«المشاهير» سببان رئيسيان في الإقبال على «التجميل»

الجمعة - 14 جمادى الآخرة 1439 هـ - 02 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14339]
دبي: «الشرق الأوسط»
قال أطباء متخصصون في جراحات التجميل إن مواقع التواصل الاجتماعي، والمشاهير من الفنانين في المنطقة العربية، أصبحوا سببا رئيسيا لتدافع الشباب نحو عيادات التجميل.
وذكر الأطباء، خلال مشاركتهم في «المؤتمر الدولي لجراحة التجميل والترميم» في دبي أمس، أن عيادات التجميل سجلت خلال السنوات القليلة الماضية إقبالا كبيرا من الراغبين في التجميل، وارتفعت أعدادهم بنسب تزيد عن 50 في المائة مقارنة بالفترة قبل عام 2015. وأضافوا أن ظهور المشاهير في المسلسلات والحفلات، وعمليات التجميل واضحة عليهم، وبعضهم يتحدث عنها عبر البرامج التلفزيونية حسابات «التواصل الاجتماعي»، حفز الكثيرين لتقليدهم، ومن بينهم فتيات وشباب في عمر المراهقة.
وحذر المؤتمر من التوجه إلى أطباء غير متخصصين في التجميل، أو «أدعياء الطب التجميلي» الذين يخدعون العملاء بأسعار مخفضة، مؤكدا أن وجود حالات لأشخاص تعرضوا لمضاعفات صحية وتشوهات شديدة.
ويقام المؤتمر الدولي للتجميل برعاية جمعية الإمارات لجراحة التجميل وهيئة الصحة بدبي وتنظمه شركة «سيغما» بمشاركة 250 طبيباً متخصصاً في عمليات التجميل، من 23 دولة عربية وأوروبية وآسيوية وأميركية. وقال الدكتور لويس توليدو، استشاري التجميل ورئيس اللجنة العلمية للمؤتمر إن الجلسات بحثت آخر مستجدات العالم في جراحات التجميل وأحدث التقنيات والأساليب العلاجية في العمليات التجميلية. وذكر توليدو أن الإقبال على عمليات التجميل ارتفع بشكل كبير من قبل مراهقين في أعمار 18 عاما.
وقال استشاري جراحة التجميل الدكتور جورج بيطار في حديث نقلته وكالة الصحافة الألمانية، إن وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت باتت محركا لقطاع التجميل نظرا لاستخدامه من قبل المشاهير ورجال الفن، لافتا إلى أن هناك مراهقين ومراهقات يقدمون الآن على عمليات التجميل لتقليد النجوم والمشاهير، خصوصا حقن الحشو التجميلية «الفليرز»، و«البوتكس» والعلاج بـ«الليرز» أو الجراحات التجميلية للأنف والوجه وشفط الدهون. ولفت إلى أن المشاركين في المؤتمر ناقشوا أحدث مستجدات طب التجميل، خصوصاً فيما يتعلق بجراحات تجميل الصدر بالسيليكون من تحت الإبط، وتجميل الوجه بالليزر بلا مضاعفات، وعمليات شفط الدهون، وتجميل الأنف بالحقن، وتجميل الأعضاء التناسلية بعد تشوهات الحوادث.
وشدد الدكتور بيطار على ضرورة اختيار الطبيب والمركز المناسب لعمليات التجميل لأن هناك حقن سيليكون مقلدة في الأسواق وتتسبب بمضاعفات خطيرة للجسم وبالتالي يجب التحقق قبل إجراء العمليات التجميلية من مهارة وكفاءة الطبيب والنوعيات المستخدمة لأن الهدف هو المظهر الجمالي. وصاحب المؤتمر معرض لتقنيات جراحة التجميل، قدم محاضرات للجمهور عن مخاطر التجميل غير المبرر، وكيفية الوقاية من مخاطر التجميل على يد غير متخصصين.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة