باركيندو: 133 % مستوى الالتزام باتفاق خفض الإنتاج في يناير

باركيندو: 133 % مستوى الالتزام باتفاق خفض الإنتاج في يناير

توقع نمو الطلب العالمي 1.6 مليون برميل العام الحالي
الثلاثاء - 4 جمادى الآخرة 1439 هـ - 20 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14329]
لندن: «الشرق الأوسط»
قال الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) محمد باركيندو أمس الاثنين، إن المنظمة سجلت مستوى التزام بأهداف خفض الإنتاج المتفق عليها 133 في المائة في يناير (كانون الثاني) على مستوى جميع الدول المشاركة من داخل المنظمة ومن خارجها.
وقال باركيندو في ميلانو أمس، إن مستوى التزام العام الماضي بلغ 107 في المائة وإن المنتجين من داخل أوبك ومن خارجها سيعقدون اجتماعات فنية في يونيو (حزيران).
وأضاف أن الطلب العالمي على النفط في العام الجاري من المتوقع أن ينمو بمقدار 1.6 مليون برميل يوميا بسبب «البيئة المشجعة». وأن مخزونات النفط التجارية لدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ارتفعت في يناير (كانون الثاني) الماضي، وبلغت نحو 74 مليون برميل فوق أحدث متوسط لخمس سنوات.
وتقود السعودية وروسيا اتفاقا عالميا لخفض إمدادات الخام بين أوبك وبعض المنتجين من خارج المنظمة. ويستمر الاتفاق الحالي حتى نهاية 2018.
وأمس واصلت أسعار النفط مكاسبها لتسجل أعلى مستوى في نحو أسبوعين مع انضمام الأسهم الآسيوية إلى موجة تعاف في الأسواق العالمية ومع تصاعد المخاوف بشأن التوترات في الشرق الأوسط.
وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم مارس (آذار) 73 سنتا، أو ما يعادل 1.2 في المائة، إلى 62.41 دولار للبرميل بحلول الساعة 06:00 بتوقيت غرينتش. وكان الخام لامس في وقت سابق أعلى مستوى منذ السابع من فبراير (شباط).
وزاد خام القياس العالمي مزيج برنت 52 سنتا، أو ما يعادل 0.8 في المائة، إلى 65.36 دولار عقب مكاسب تجاوزت ثلاثة في المائة في الأسبوع الماضي.
وسجلت التعاملات أضعف من المعتاد بسبب عطلات في الولايات المتحدة والصين.
وارتفع عدد الحفارات الأميركية، وهو مؤشر للإنتاج في المستقبل، بواقع سبع حفارات إلى 798 حفارة وهو الأعلى منذ أبريل (نيسان) 2015 بحسب التقرير الأسبوعي من وحدة بيكر هيوز التابعة لجنرال إلكتريك.
على صعيد آخر، يزور وزير النفط العراقي جبار علي حسين اللعيبي تركيا قبل نهاية الأسبوع الحالي لبحث ملف استئناف الصادرات النفطية عبر ميناء جيهان التركي.
وقال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد في بيان صحافي أمس الاثنين، إن «وزير النفط العراقي سيترأس وفدا وزاريا رفيعا لزيارة أنقرة بناء على دعوة من نظيره التركي مولود جاويش أوغلو؛ لإجراء مباحثات تتعلق بتطوير العلاقات الثنائية وتوسيع آفاق التعاون في مجال النفط والطاقة، فضلا عن بحث ملف استئناف الصادرات النفطية العراقية عبر ميناء جيهان التركي».
وأضاف أن وزير النفط سيلتقي نظيره التركي وعددا من المسؤولين هناك لتأكيد حرص العراق والوزارة على بناء جسور من الثقة والتعاون، وصولا إلى اتفاق يعزز من متانة العلاقات الثنائية، واستئناف عملية تصدير النفط العراقي عبر شركة تسويق النفط -سومو- حصرا.
وذكر أن الزيارة ستتضمن أيضاً دعوة الشركات التركية المتخصصة لتنفيذ المشاريع الاستثمارية المعلنة من قبل الوزارة للمساهمة والمشاركة في تطوير القطاع النفطي، وأن هذه الزيارة تأتي استكمالا للمباحثات التي جرت في بغداد قبل نهاية العام الماضي.
السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة