ألوان.. أجناس.. أرقام

ألوان.. أجناس.. أرقام

الجمعة - 23 جمادى الأولى 1439 هـ - 09 فبراير 2018 مـ رقم العدد [14318]
> هناك مائة فيلم أنجز كل منها في العام الماضي إيراداً عالمياً تجاوز 55 مليون دولار. في المركز الأعلى يتصدر القائمة «ستار وورز 8: الجيداي الأخير» جامعاً مليار و320 مليون و931 ألفا و425 دولارا. في القاع فيلم ياباني من الرسوم عنوانه «دورايمون: مغامرة كبرى في كاشي كوشي» الذي اكتفى بـ56 مليون و847 ألفاً 151 دولارا. هذا لا يزال أفضل من مئات الأفلام التي وزعت عالمياً ولم تدخل نادي المائة الأنجح.
> هذا لا يعني مطلقاً أن «ستار وورز 8» أفضل فنياً من الفيلم الياباني. قد يكون أفضل منه أو قد لا يكون. وهذا ينطبق على أي من الأفلام الواردة في القائمة. هذا لأن الفيلم الأكثر إيراداً هو بالضرورة الفيلم الأفضل توزيعاً من ناحية والفيلم الذي سيلبي رغبة القطاع الأكبر من المشاهدين. هذان شرطان لا فاصل بينهما.
> في صرح الأفلام العشرة الأولى هناك فيلم واحد فقط غير أميركي هو Wolf Warrior الآتي من الصين بتكلفة 30 مليون دولار الذي جمع ما يكفي لإنتاج أكثر عشرة أفلام بمثل هذه الميزانية إذ بلغت إيراداته 861 مليونا و434 ألف دولار. وهو حل سابعاً.
> فيلم المخرج راوول بَك «أنا لست زنجيك» (I Am Not Your Negro) نال جائزة أفضل فيلم تسجيلي وهو الذي تغافلت عنه ترشيحات الأوسكار، كما عن عدد لا بأس به من الأفلام التسجيلية الجيدة الأخرى يسبقه فيلم سخيف بعنوان «حراس المجرّة 2» ويليه، في المركز الثامن، فيلم أسخف عنوانه «جومانجي: أهلاً في الغابة».‬
> لكن السخف الناتج عن ركاكة الكتابة والإخراج أساساً ليس معياراً محدداً بهذين الفيلمين لأنه إذا ما بحثنا عن أول فيلم يستحق التقدير، فنياً وكمضمون وجهد إبداعي وإنساني، سنجده في المركز الثامن عشر غارقاً تحت ثقل أفلام من وزن ما تم ذكره بالإضافة إلى أشياء مثل «ووندر وومان» و«ثور: راغناروك» و«فيلق العدالة» و«كوكو». ذلك الفيلم الأجود بينها جميعاً هو «دنكيرك» لكريستوفر نولان (أعلى من 500 مليون دولار بقليل).
> ثم هناك ملاحظة أخرى لا تحتاج إلى منظار مقرّب: لو استثنينا «وولف وورييَر 2» الذي أخرجه بطبيعة الحال سينمائي صيني، فإن كل الأفلام العشرين الأولى من إخراج رجال بيض. أول فيلم تجده في طريقك نزولاً من إخراج سينمائي أفرو - أميركي هو Get Out لجوردان بيل وهذا الفيلم يكمن في المرتبة 37 على يمين طريقك وأنت تقصد القاع. وإذا لم أكن مخطئاً فإن القائمة الأميركية (التي تشكل غالبية هذه الأفلام) تخلو من مخرجة امرأة واحدة.
م . ر
Cinema

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة