شاشة الناقد

شاشة الناقد

الجمعة - 16 جمادى الأولى 1439 هـ - 02 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14311]
لقطة من «كل المال في العالم»
All The Money in the World

- إخراج: ريدلي سكوت

- ممثلون: ميشيل ويليامز، كريستوفر بلامر، مارك وولبرغ، تشارلي بلامر

- تقييم: (***) من خمسة

«كل المال في العالم» هو عن القصة الحقيقية لقيام عصبة راديكالية سنة 1973 بخطف بول غَتي الثالث (تشارلي بلامر) في روما مقابل فدية معتقدة أن والدته غايل (ميشيل ويليامز) لا ريب ثرية. لكن والدته كانت طلقت زوجها الذي هو ابن أغنى رجل في العالم آنذاك بول غَتي الأول (كريستوفر بلامر) وعاشت مكتفية بحياة متوسطة وعادية. الجد البخيل لم يكترث لزوجة ابنته ولا إلى حفيده ولو أن الخاطفين لا يعرفون ذلك.

عندما تتجه غايل إلى الجد لكي تطلب منه دفع الفدية المطلوبة (نحو 17 مليون دولار) يمتنع وحين يسأله الصحافيون عن ذلك يصارحهم بأنه لا ينوي الاستجابة للخاطفين، لأنه إذا ما فعل واجه سلسلة مماثلة من عمليات الاختطاف لاحقاً: «عندي 14 حفيداً إذا دفعت هذه الفدية سيكون عندي 14 فدية». عندما تكتشف العصابة الإيطالية أنها وصلت إلى طريق مسدود تبيع بول الشاب إلى المافيا الأكثر شراسة والأقل رأفة، وهذه تقوم بقطع جزء من أذن الشاب وترسلها إلى الصحافة.

لدى الجد مبرر واضح، لكنه يخفي قسوة قلب وبخل شديدين. هو خائف على ثروته حتى وإن كان ثمن ذلك التضحية بحفيد من أحفاده. في أحد المشاهد تنتقل الأم من روما، حيث كانت تتابع الوضع مع محقق سابق عمل مع جهاز المخابرات الأميركية (مارك وولبيرغ)، إلى لندن عندما يصل إليها نبأ أن الملياردير غير موقفه وقرر دفع الفدية. النبأ يسعدها إذ جاء بعد مراوغة الجد وممانعته الطويلة. لكنها تكتشف أن الرجل ما زال يزن الأمور مادياً إذ يشير لها قائلاً: «القانون لا يعفي المال الذي يُدفع كفدية من الضرائب، لكني وجدت أخيراً الطريق إلى ذلك».

ليس غايل وحدها التي لا تصدّق ما تسمعه بل المشاهد أيضاً، وفي مشهد سابق عندما أرادت غايل استخدام الهاتف من قصر والد زوجها يشير لها أحد الخدم بكل لطف إلى «كابينة» هاتف لندنية حمراء نصبها الملياردير في قاعة قصره لكي يستخدمها ضيوفه بنقودهم الخاصة. حين لا تجد النقود، يخرج لها الخادم بطاقة هاتفية تستطيع أن تشتريها للغاية. كل شيء جاهز في عالم بول غَتي وقائم على عدم استعداده لهدر دولار واحد من ملياراته.

يعالج المخرج ريدلي سكوت كتاب جون بيترسون (الصادر سنة 1995) برصانته المعهودة. ويمنح الأمكنة دلالتها كما الشخصيات تفاصيلها الضرورية.

لكن الفيلم ليس رواية بوليسية من النوع الشائع، تلك التي تدور حول حادثة خطف وتهديدات بالقتل ومحاولة الطرف المعني تدبير المبلغ. وليس فيه مواجهة مسلحة بين الأطراف خلال تلك المحنة. لا بطل يقتحم المعقل ويقتل وينقذ حياة المخطوف ولا معارك كر وفر. لا ننسى أن الفيلم في الأساس هو فيلم قائم على حكاية واقعية، وهو يذكرنا أن حلول الواقع ليست كحلول الخيال. في الوقت ذاته الذي ينفصل فيه الفيلم عن ذلك التقليد السائد، يقترب من طرح موضوع الثراء الفاحش للجد. حسب الفيلم يعيش هؤلاء حياة لا علاقة لها بحياتنا نحن، إنهم منفصلون لدرجة أن حياتهم تبدو كما لو كانت تدور فوق كوكب آخر.

(1*) لا يستحق

(2*) وسط

(3*) جيد

(4*) ممتاز

(5*) تحفة
أميركا Cinema

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة