أفران المايكرويف تنتج ثاني أكسيد كربون يعادل عوادم 7 ملايين سيارة

أفران المايكرويف تنتج ثاني أكسيد كربون يعادل عوادم 7 ملايين سيارة

مبيعاتها السنوية تصل إلى 135 مليون جهاز بنهاية العقد الحالي
الجمعة - 3 جمادى الأولى 1439 هـ - 19 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14297]
مايكرويف
لندن: «الشرق الأوسط»
ربما لا ترى أي ضرر في وضع حبات من البازلاء داخل فرن «مايكرويف» لبضع دقائق، لكن دراسة حديثة أظهرت أن ما تملكه أوروبا من تلك الأفران سريعة الطهي يخرج من عوادم غاز الكربون ما يعادل مخرجات نحو 7 ملايين سيارة.
لكن المشكلة في تفاقم نظراً لانخفاض أسعار تلك الأفران. ومع تزايد اهتمام السيدات بمستلزمات المطبخ، فإن كل من يملك جهاز مايكرويف يقدم على التخلص منه بعد استخدامه لـ8 سنوات في المتوسط، واقتراب عمره الافتراضي من الانتهاء، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع مبيعات تلك الأجهزة، حسب ما ذكرته صحيفة «الغارديان» البريطانية.
فقد قامت دراسة أعدتها جامعة مانشستر بحساب كمية عوادم ثاني أكسيد الكربون - أهم غازات الاحتباس الحراري المسؤولة عن التغييرات المناخية - خلال مراحل عمل جهاز مايكرويف المختلفة، وذلك بدءاً من عملية التصنيع وانتهاء بالتخلص من الجهاز بعد نهاية عمره الافتراضي.
وبحسب القائمين على البحث، فإن «التأثير الأكبر على البيئة يتمثل في استهلاك أجهزة مايكرويف من الكهرباء». وخلص الباحثون كذلك إلى أن كمية العوادم الناتجة عن استخدام 19 جهاز مايكرويف لمدة عام تعادل كمية العوادم الناتجة عن سيارة واحدة خلال المدة نفسها، وأنه «ينبغي أن تركز الجهود الرامية إلى تقليص الاستهلاك على رفع وعي وتغيير سلوك المستهلك بشأن استخدام الأجهزة بطريقة أكثر كفاءة. على سبيل المثال، يمكن تقليل استهلاك المايكرويف للكهرباء عن طريق تعديل زمن الطهي طبقاً لطبيعة الطعام».
وتفوق المبيعات السنوية لأجهزة مايكرويف كل عام مبيعات أي أفران أخرى في دول الاتحاد الأوروبي، فمن المتوقع أن تصل المبيعات السنوية إلى 135 مليون جهاز بنهاية العقد الحالي. وأشار البروفسور ديفيد راي، أستاذ إدارة غاز الكربون بجامعة أدنبرا، إلى أن الضرر الذي تتسبب فيه أجهزة مايكرويف لا تعادل سوى جزء بسيط من الضرر الذي ينتج عن عوادم السيارات.
وأضاف البروفسور راي: «نعم، هناك كثير من أجهزة مايكرويف في الاتحاد الأوروبي، وبالفعل جميعها يعمل بالكهرباء، لكن عوادمها لا تقارن بعوادم السيارات، فهناك نحو 30 مليون سيارة تسير في شوارع المملكة المتحدة وحدها، ويفوق ما تنتجه تلك السيارات إجمالي العوادم التي تنتجها أفران مايكرويف بجميع دول الاتحاد الأوروبي مجتمعة. فقد أظهرت أحدث البيانات أن سيارات الركاب في المملكة المتحدة أخرجت عوادم تعادل 69 طناً من ثاني أكسيد الكربون عام 2015، وهو رقم يعادل 10 أضعاف ما تخرجه أفران مايكرويف الحديثة من عوادم كل عام بدول الاتحاد الأوروبي مجتمعة».
أميركا environment

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة