يوغا الوجه تنافس عمليات الشد والنفخ

يوغا الوجه تنافس عمليات الشد والنفخ

الثلاثاء - 29 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 16 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14294]
يوغا شد الوجه

يستخدم مراد علام طبيب الأمراض الجلدية والتجميل في مدينة شيكاغو الأميركية، إلى جانب حقن البوتوكس وعمليات النفخ وشد الوجه وسيلة جديدة طبيعية ورخيصة لمحاربة آثار التقدم في السن... يوغا الوجه.
وأجرى علام وأطباء جلدية زملاء له دراسة تابعوا خلالها التحسن الذي طرأ على وجوه مجموعة صغيرة من النساء في منتصف العمر بعد أن مارسن تمارين لشد الوجه لمدة نصف ساعة يومياً وعلى مدى 8 أسابيع ثم مارسن تمارين يوماً بعد يوم على مدى 12 أسبوعاً آخر. وفاجأت النتائج علام، نائب رئيس قسم الأمراض الجلدية في كلية نورثوسترن فاينبرج للطب في مدينة شيكاغو.
وقال علام، كبير الباحثين في الدراسة، في مقابلة مع «رويترز هيلث» عبر الهاتف: «في الواقع كانت الحقائق أقوى مما توقعت. إنها بالفعل صفقة رابحة تماماً بالنسبة إلى المرضى».
وشاركت 27 امرأة تتراوح أعمارهن بين 40 و65 عاماً في الدراسة لكن 16 فقط من بينهن مارسن كل التمارين. وبدأت التمارين بجلستين لتمرين عضلات الوجه مدة الواحدة منهما 90 دقيقة. وتعلمت المشاركات كيفية إجراء تمارين لرفع الوجنتين وإزالة الجيوب تحت العين وغيرها، ثم مارسن التمارين في المنزل.
ودرس الباحثون صوراً للمشاركات قبل وبعد التمارين ولاحظوا تحسناً في امتلاء منطقتي أعلى وأسفل الوجنتين، كما رأوا أن النساء اللاتي التزمن بالبرنامج بَدَوْن أصغر سناً في النهاية. وانخفض متوسط السن الذي بدت عليه المشاركات قرابة 3 أعوام من نحو 51 عاماً إلى 48 عاماً.
وكتب علام وزملاؤه في دورية (جاما لطب الأمراض الجلدية) يقولون إن المشاركات أبدين رضا أكبر عن وجوههن مع نهاية الدراسة.
وقال علام: «لدينا الآن بعض الأدلة على أن تمارين الوجه ربما تحسّن شكله وتحدّ من بعض الآثار الواضحة للتقدم في السن. وبافتراض تأكيد النتائج في دراسة أكبر فإن هناك إمكانية لوجود وسيلة رخيصة وغير سامة لنبدو أصغر سناً». وأضاف أن التمارين تكبر وتقوّي عضلات الوجه ليصبح مشدوداً ومن ثم يبدو أصغر في السن.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة