تجربة معلم إنجليزي في عنيزة السعودية تثير فيه عشق الأرض

تجربة معلم إنجليزي في عنيزة السعودية تثير فيه عشق الأرض

رائحة المطازيز في «بيزووتر» اللندنية تؤجج ذكرياته في أزقة المدينة النجدية
الاثنين - 27 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 15 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14293]

قصة الإنجليزي جيمس بد، الذي عمل معلماً للغة الإنجليزية في عنيزة (وسط السعودية)، في ستينات القرن الماضي، تستحق أن تروى؛ فهي تجربة غنية وثرية، فيها رصد لجوانب مهمة للتغييرات التي حدثت في السعودية خلال العقود الخمسة الماضية، اجتماعياً وفكرياً وتنموياً، من خلال مدينة عنيزة التي زارها رحالة ومؤرخون في القرنين الأخيرين، وكتبوا عن المدينة الكثير من المشاهدات التي تستحق التوقف أمامها، وأجمعوا على تفرد هذه المدينة، ونالت إعجابهم.

وعندما يطرح صاحب التجربة ذكرياته القريبة التي بقيت في مخيلته بعد أكثر من أربعة عقود على مغادرتها، ويعود إليها مرة أخرى قبل سبع سنوات، ولمس أن بعض هذه الذكريات سوف تندثر، وتتحول إلى صور حديثة وحية وغير مرحب بها، صوراً صاخبة، ليفاجأ صاحب التجربة أن شيئاً من هذا لم يحدث؛ فالأمر لم يتعد سوى تغييرات محدودة، لقد حافظت المدينة على حميمية وبساطة الجو الاجتماعي التي اتصفت به، شعر صاحب التجربة من خلال سكانها الحاليين والحديث معهم بانسجام، وكأنه لم ينقطع عنهم سوى يوم أو يومين وليس واحداً وأربعين عاماً.

عمل جيمس بد في مهنة التدريس في المدرسة الثانوية في عنيزة معلماً للغة الإنجليزية في الفترة بين سبتمبر (أيلول) 1965 وحتى يناير (كانون الثاني) 1970، وهي تجربة امتدت نحو خمس سنوات قضاها في هذه المدينة، وتعد هذه التجربة رواية توثيقية لمسار شخصي وثقافي ومجتمعي وإنساني، طرحها في مذكرات كشفت عن أن كاتبها مؤلف نابه، غادر بلاده وصلاً لعلم اكتسبه، وتعزيزاً للغة أحبها، ولم تمنعه حداثة سنه ووسامة شكله أن يعتمر الشظف وقد اعتاد الترف، فيسكن الطين، ويسير في الظلماء ويفتقد السرير الوثير ومحطة التلفزيون الأثيرة ودورة المياه المرتبة، فعاش خمسة أعوام على الأثرى، مودعاً بريطانيا العظمى مستقبلاً مدينة صغيرة في وسط الجزيرة العربية بدت نقطة التحول الأبرز في مسيرته.

المذكرات التي سطرها المعلم الإنجليزي في كتاب حديث حمل عنوان: «العاشرة والنصف عصراً... رحلة إنجليزي من عنيزة إلى مكة»، وترجمه إلى العربية الدكتور جاسر بن عبد الرحمن الجاسر، وقدم الترجمة الدكتور إبراهيم بن عبد الرحمن التركي، وهما من أبناء عنيزة وعايشا المؤلف عندما كان معلماً في مدينتهما، وأكد المترجم أن الكتاب سجل ثري لفترة زمنية من تاريخ عنيزة امتدت أساساً بين 1965 و1970، قدّم فيها الكاتب سجلاً حافلاً لتجربة غنية خلال فترة عمله فيها، رصد فيها جوانب اجتماعية وتاريخية، إضافة إلى تجاربه الخاصة، فأشار إلى الكثير من الشخصيات الأكاديمية والدينية والإدارية والاجتماعية والطلابية، وأعيان عنيزة ومثقفيها البارزين، كما عرض طرازها المعماري ومناخها وتضاريسها، ولم ينس الإشارة إلى تجارب الرحالة الغربيين الذين زاروا المنطقة في القرنين التاسع عشر والعشرين الميلاديين، مثل داوتي وفيلبي وبلجريف وهوبير، وغيرهم. كما روى قصة تحوله من «اللاأدرية» (توجه فلسفي يؤمن بأن القيم الحقيقية للقضايا الدينية أو الغيبية غير محددة، ولا يمكن لأحد تحديدها...) إلى الإسلام، والمعاناة التي مر بها خلال المرحلتين، والضغوط الاجتماعية ذات التأثير في إبعاده من عنيزة التي عشقها وعشق أهلها.

وأعطى كل من المترجم الدكتور الجاسر، الذي لم يكن أحد طلاب المعلم بد، حيث تخرج من المدرسة قبل سنة من بدء قيام المعلم بمهمة تدريس اللغة الإنجليزية، ومقدم الكتاب الدكتور التركي الذي كان في المرحلة المتوسطة أثناء وجود المعلم الإنجليزي في عنيزة، قراءة مختصرة، لفتا فيها أن المؤلف لا يكتب هنا عن تجربته الخاصة وحدها، مع أنه معني بها في المقام الأول، لكنها جاءت مرتبطة بالتحولات الاجتماعية والسياسية والثقافية التي مرت بها المدينة بفعل التأثيرات القوية لرياح التغيير فيما سبق حرب 1967 وما تلاها، معتبرَين أن الكتاب جاء ممثلاً تقاطعات الرؤى بين المحافظين والقوميين والناصريين والبعثيين، وبقية الأطياف التي ولدت في مرحلة نكبة 1948 وإفرازاتها في احتلال فلسطين وتنامي المشاعر الثورية خلال مراحل الاستقلال وانكفائها بعد هزيمة يونيو (حزيران)، وبروز الصراعات الفكرية المؤدلجة.

في حين لخص المؤلف في كتابه الذي احتوى على سبعة فصول وجاء في 320 صفحة هذه التجربة الثرية حينما قال: لم أدوّن خلال إقامتي في عنيزة أي شيء عن حياتي هناك عدا بعض حكايات قصيرة وبعض الوصف في رسائلي إلى عائلتي وأصدقائي، وأعلم أن هذا من سوء حظي؛ ففي ذلك الوقت الذي كنت أعتقد فيه أن لدي القدرة القوية على تذكر حقائق وأحداث، وأن تدوين هذه الأشياء في مذكرة هو عمل شاق وليس له معنى، أدركت الآن بعد مرور أربعين عاماً كم كنت مخطئاً. وأعتقد أنني لم أدرك أن الانطباع الأول عن المكان يمثل الصورة النابضة بالحيوية، وأننا إن لم ندوّنها في وقتها فسوف تذبل، حيث إننا في النهاية سوف نرى فقط الصور التي نحفظها عند مغادرتنا في نهاية المطاف، أما الباقي فسوف يفقد بريقه ويتهالك.

وأضاف: «هذا ما حدث لي بعد مرور خمس سنوات وبعدها لم يعد لدي قدرة كافية على إدراك الأشياء المحسوسة من حولي. أما الآن وحين أعود بذاكرتي إلى الأيام الماضية، فإن الصورة التي في مخيلتي أصبحت شاحبة والوجوه، والألوان غدت عبارة عن كتل متداخلة وغير واضحة، ورغم ذلك فإنني أحياناً أستمع إلى مقتطفات قصيرة من أغاني أم كلثوم التي تذكرني بليالي الصيف حينما كنت أتناول البطيخ تحت أشجار النخيل، وتذكرنا أيضاً بجلساتي مع الزملاء حينما كنا نتسامر حول منقل الفحم والحطب في ليالي الشتاء، نحتسي الشاي والقهوة على ضوء المصباح الزيتي».

واستطرد: «في بعض الأحيان حينما أذهب إلى لندن أشم رائحة المطازيز، الطبق التقليدي في القصيم، وهو مؤلف خليط من عجينة طحين القمح واللحم والكركم واليقطين، الرائحة التي تنبعث من نوافذ شقق السعوديين السياح في منطقة بيزووتر، تلك الرائحة التي تؤجج ذكريات روائح الطبخ في أزقة عنيزة المغبرة خلال ساعات الغداء الناعسة، وحينما ألتقي مع بعض الأصدقاء في مناسبات نادرة في إنجلترا أو البحرين نتحدث عن ذكريات الزمن الماضي، وحينها تعود فجأة حيوية شبابنا بشكلها الجلي».

غادر جيمس بد السعودية عام 1970 وزار عنيزة التي عشقها وأحب أهلها عام 2011.

ولد جيمس بد في بلدة رغبي بإنجلترا أثناء الحرب العالمية الثانية، ودرس العربية في كامبردج وعمل معلماً للغة الإنجليزية في ثانوية عنيزة من عام 1956 وحتى 1970م، ثم عمل من عام 1970 وحتى 1983م في شركة نفط الكويت، شركة «شل» في قطر، مدرسة الطيران المدني في الدوحة، ثم انتقل في عام 1984 إلى مسقط، حيث عمل لعامين مترجماً ومدرساً للغة الإنجليزية في أحد معاهد اللغات، والتحق بوكالة الأنباء العمانية سنة 1992، وعاد أخيراً إلى إنجلترا سنة 1998، وهو يعيش منذ ذلك الحين بالقرب من ريفر ستاور.


السعودية تاريخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة