اكتشاف لوحة أثرية لرمسيس الثاني في مصر

اكتشاف لوحة أثرية لرمسيس الثاني في مصر

تصوره وهو يقدم القرابين
السبت - 26 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 13 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14291]
اللوحة الأثرية المكتشفة («الشرق الأوسط»)
القاهرة: وليد عبد الرحمن
لا يكف رمسيس الثاني، أحد أشهر ملوك الفراعنة، عن إثارة الدهشة والخيال، فأمس أعلنت بعثة أثرية مصرية العثور على لوحة نادرة من الجرانيت الوردي للملك رمسيس الثاني، وذلك أثناء أعمال التطوير التي تشهدها منطقة «صان الحجر» الأثرية بمحافظة الشرقية، بدلتا مصر.
وقال الدكتور مصطفي وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر، إن «اللوحة تصور الملك رمسيس الثاني وهو يقدم القرابين لأحد الآلهة المصرية»، مشيراً إلى أنه على الرغم من توالي البعثات الأثرية على «صان الحجر»، ومن أهمهم البعثة الفرنسية، فإنها ظلت تعاني من الإهمال؛ الأمر الذي دفع البعثة الأثرية المصرية للبدء في مشروع تطويرها، وتحويلها إلى متحف آثار مفتوح منذ منتصف ديسمبر (كانون الأول) 2017، كجزء من خطة الوزارة لتطوير المناطق الأثرية بمحافظة الشرقية، بما يتناسب مع قيمتها الأثرية والتاريخية، حيث شملت أعمال التطوير أيضاً متحف تل بسطة.
يشار إلى أن منطقة «صان الحجر» كانت تمثل عاصمة مصر القديمة خلال عصر الأسرتين 21 و23، كما كانت مقراً لدفن ملوك هاتين الأسرتين، حيث كانت تلعب دوراً هاماً في الحياة السياسية والدينية حتى الفتح العربي.
وتحاكي صان الحجر في عماراتها مدينة طيبة، وكان يطلق عليها طيبة الشمال. ومنذ منتصف القرن الـ19، شهدت المنطقة أعمال حفائر على يد عدد من البعثات الأجنبية التي تمكنت من الكشف عن كثير من المعابد الأثرية، وأهمها معبد آمون ومعبد موت ومعبد حورس ومعبد الشرق.
ومن جانبه، قال وعد أبو العلا، رئيس قطاع المشروعات بوزارة الآثار، إن «أعمال تطوير منطقة (صان الحجر) تضمنت بناء مصاطب خراسانية لوضع الكتل الحجرية الأثرية ذات النصوص الهيروغليفية عليها، بالإضافة إلى بعض التماثيل المكتشفة التي كانت ملقاة على أرض المعبد».
مصر آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة