صقور السعودية وفرسان الإمارات يلهبون سماء الرياض عروضاً إبداعية

صقور السعودية وفرسان الإمارات يلهبون سماء الرياض عروضاً إبداعية

أمير الرياض يطلق ملتقى الطيران الرابع بمشاركات واسعة
الجمعة - 24 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 12 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14290]
جانب من العروض الجوية التي قدمها فريقا السعودية والإمارات في أجواء الرياض («الشرق الأوسط»)
الرياض: عبد الهادي حبتور
أشعل فريقا الصقور السعودية وفرسان الإمارات برودة سماء العاصمة (الرياض)، يوم أمس، بعدّة فقرات استعراضية بالطائرات المقاتلة النفاثة، التي ألهبت حماس الجمهور الموجود بمطار الثمامة على هامش افتتاح ملتقى الطيران السعودي الرابع.

ووصف الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض الملتقى بالفعالية الناجحة، مبيناً أن النادي السعودي للطيران أثبت وجوده على مر الأيام وقال: «نسعد بالتواصل مع (الإخوان) في كل أمر يهم النادي، ولن ندخر وسعاً في دعمهم ومساندتهم».

وأشاد أمير الرياض بجهود الأمير سلطان بن سلمان في تأسيس النادي السعودي للطيران، قائلاً: «أسجِّل تقدير وشكر لأخي الأمير سلطان بن سلمان، وأبعث له رسالة من هذا المكان راجياً له دوام الصحة والعافية وأن نحظى بالتعامل معه بشكل جيد في هذا المجال الذي يتقنه بشكل متخصص ودقيق».

من جهته، رفع الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز مؤسس ورئيس مجلس إدارة نادي الطيران السعودي شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز على اهتمامه ودعمه لنادي الطيران السعودي، منذ أن كان أميراً لمنطقة الرياض، معرباً عن تقديره البالغ لأمير منطقة الرياض على رعايته للملتقى واهتمامه بدعم النادي ومتابعة أنشطته ومشاريعه.

وأكد الأمير سلطان بن سلمان أن نادي الطيران السعودي يعمل بالتعاون والشراكة مع الهيئة العامة للطيران المدني في تطبيق أعلى درجات الأمن والسلامة، لتكون ممارسة الطيران آمنة، وتحاكي أفضل المستويات العالمية، ويعمل مع عدد من الجهات لتطوير النادي وخدماته وإمكاناته، إضافة إلى تطوير البنية التحتية والخدمات والطرق والمدرج لمطار الثمامة بدعم من وزارة النقل.

كما نوه إلى أن نادي الطيران السعودي مقبل على نقلة تطويرية ليصبح من أهم وأكبر أندية الطيران العام والرياضات الجوية في المنطقة، خصوصاً مع التزايد الكبير للمهتمين بهذا المجال من شباب المملكة.

وتحدث الأمير سلطان عن المشاريع التطويرية للنادي، ومنها إسهام القطاع الخاص في مشاريع التعلم بالترفيه في مجال الطيران الموجه للصغار والناشئة، وإنشاء فندق صغير في قصر الملك خالد للطلبة والراغبين في التعلم في النادي، إضافة إلى مشاريع إنشاء مطارات جديدة في مناطق المملكة، كان باكورتها مطار نادي الطيران بمنطقة القصيم، والإعداد لإنشاء مطارات متعددة قريباً بإذن الله، وتطوير «الهناقر» (حظائر الطائرات) في النادي، وتأسيس أكاديمية تعنى بتدريب وتأهيل الطيارين للمراحل المتقدمة للطيران وغيرها.

وتفنَّن فريق الصقور السعودية في استعراض مهاراتهم في الطيران عبر عدة فقرات بطائرات «هوك» المقاتلة، حيث رسموا شعار السعودية (سيفين ونخلة) في السماء، الذي سجل في موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية كأكبر شعار لدولة يُرسَم في السماء.

ويعد الملتقى الرابع للطيران العام الذي يُنظم بمقر نادي الطيران السعودي في مطار الثمامة بالرياض خلال الفترة من 11 إلى 13 يناير (كانون الثاني) 2017، الأكبر من نوعه في المنطقة والتجمع الأهم لهواة الرياضات الجوية والمهتمين بها على مستوى المملكة، ويمثل مبادرة من نادي الطيران السعودي للاحتفاء بالرياضات الجوية، والإسهام في نشر ثقافة الطيران، بالشراكة مع الهيئة العامة للطيران المدني، والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

ويشمل الملتقى عروضاً جوية لمختلف أنواع الطائرات، ومعرضاً مصاحباً للرعاة، وعروض القفز المظلي، والطيران الشراعي، وطائرات التحكم عن بُعد، إضافة إلى الاستعراض الجوي، والمعرض الأرضي للطائرات، واستعراض Sky Diving، وفعاليات التصوير، والفعاليات المصاحبة، كما يتيح الملتقى للجمهور فرصة التعرف على كثير من أنواع الطائرات المختلفة، التي سيجتاز عددها هذا العام أكثر من 60 طائرة من مختلف الفئات والأحجام، إضافة للتعريف بالخدمات الجديدة التي تقدمها شركات الطيران في الملتقى الذي يحظى بمشاركة فريق «صقور السعودية» وفريق «فرسان الإمارات» وعدد من طائرات القطاع الحكومي وطائرات من مختلف أنحاء المملكة.
السعودية الطيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة