مجلس النواب الأميركي يعتمد قراراً يدعم التظاهرات في ايران

مجلس النواب الأميركي يعتمد قراراً يدعم التظاهرات في ايران

طالب الرئيس ترمب بفرض عقوبات جديدة
الثلاثاء - 22 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 09 يناير 2018 مـ
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
اعتمد مجلس النواب الأميركي بشبه إجماع يوم أمس (الثلاثاء)، قراراً يدعم التظاهرات الاحتجاجية التي شهدتها إيران في الآونة الأخيرة.
والنص الذي أقر بأغلبية 415 صوتاً مقابل صوتين فقط، يؤكد دعم الكونغرس «للشعب الايراني المنخرط في تظاهرات مشروعة وسلمية ضد نظام قمعي وفاسد».
كما يؤكد النص أن الكونغرس «يدين الانتهاكات الخطرة لحقوق الإنسان والأنشطة المزعزعة للاستقرار التي يرتكبها النظام الإيراني بحق الإيرانيين».
ودعا النواب في قرارهم إدارة الرئيس دونالد ترمب إلى فرض عقوبات على منتهكي حقوق الإنسان في إيران.
وقال إد رويس رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، إنه «بدفاعنا عن الإيرانيين نريد أن نوضح أنهم ليسوا الهدف لعقوباتنا.. العقوبات الإميركية تستهدف النظام الإيراني القمعي والمزعزع للاستقرار وليس الشعب الايراني».
وشهدت عشرات المدن الإيرانية تظاهرات احتجاجية، واجهتها السلطات الإيرانية بعنف أسفر عن سقوط 21 قتيلاً واعتقال المئات.
وبدأت الاحتجاجات في مشهد، ثاني كبرى مدن البلاد، رافعة مطالب اقتصادية قبل أن تتحول إلى حراك شعبي ضد النظام برمته، وتشهد أعمال عنف واعتداءات على مبان حكومية ومراكز للشرطة.
أميركا ايران أخبار أميركا إيران سياسة عقوبات إيران ترمب

التعليقات

عادل
10/01/2018 - 04:08
كان دكتاتور كوبا فيدل كاسترو يسمي جورج بوش الابن بالرئيس الامريكي الغير الشرعي و ذلك لحصول ال غور منافسه على نصف مليون صوت اكثر منه من الاصوات الشعبية , في كل العالم تكون الاصوات الشعبية هي الفيصل في الفوز عدا في امريكا فتكون الاصوات الجمعيةو اي الفوز في كل ولاية يحصل على اصوات جمعية بعدد نفوس تلك الولاية ثم تجمع الاصوات و يفوز من يحصل على اكثر الاصوات الجمعية, في الانتخابات الاخيرو حصلت هيلاري كلنتون على مليونين صوت شعبي اكثو من دونالد ترامب و بذلك حسب المقياس العالمي الفائز هي هيلاري و ليس ترامب اي ترامب رئيس غير شزعي حسب كاسترو. نعود الى الموضوع و ما عمله مجلس النواب الامريكي هو عمل شرعي قانوني لان نظام الملالي نظام حم شمولي قمعي ليس فيه فصل بين السلطات و ليس فيه صحافة حرة و لا حقوق للانسان و لا مساوات بين المراة و الرجل, ترامب متهورايضا
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة