وثائق بن لادن تكشف تعامل إيران مع «القاعدة» سراً

وثائق بن لادن تكشف تعامل إيران مع «القاعدة» سراً

الخميس - 13 صفر 1439 هـ - 02 نوفمبر 2017 مـ
صورة نشرت في الوثائق من زفاف حمزة بن لادن في إيران (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
بعد أن نشرت وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) أمس (الأربعاء) وثائق مهمة محفوظة في الأرشيف تعود لأسامة بن لادن، ضُبطت أثناء الهجوم الأميركي في باكستان في 2011، العام الذي قُتل فيه زعيم تنظيم القاعدة، من شأن هذه الوثائق إلقاء ضوء جديد على التنظيم المتطرف.

وقد أظهرت الوثائق جانباً مهماً في علاقة التنظيم بإيران، ويقول باحثون في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات التي حصلت على المستندات قبل رفع السرية عنها إنها تتضمن معلومات، خصوصا حول العلاقات المضطربة بين التنظيم وإيران.

واعتبر أحد الباحثين بيل روجيو أن «هذه المستندات ستساعد بشكل كبير في الرد على مئات الأسئلة التي لا تزال مطروحة حول قيادة (القاعدة)». وكان بومبيو تعهد خلال مؤتمر نظمته مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بنشر وثائق تكشف الروابط بين تنظيم القاعدة وإيران، وذلك في الوقت الذي تندد فيه واشنطن باستمرار بـ«التأثير السيئ» لطهران في الشرق الأوسط.

ويشكل تسجيل الفيديو لزفاف حمزة بن لادن والذي تم تصويره على ما يبدو في إيران مثالا على ذلك.

وتظهر وثائق تم الكشف عنها سابقا من بينها رسائل نشرتها وكالة الصحافة الفرنسية في مايو (أيار) 2015 أن بن لادن كان يعدّ حمزة لخلافته على رأس التنظيم، وأن هذا الأخير موجود حاليا في إيران على ما يبدو وهو في الـ27 أو الـ28 من العمر.

ويقول الباحثون إن إحدى الوثائق التي تم نشرها حاليا دراسة من 19 صفحة حول الروابط بين «القاعدة» وإيران أعدها أحد أعوان بن لادن، وتظهر أن طهران عرضت لتنظيم القاعدة، تمويله وتوفير الأسلحة وتدريب أعضاء من «القاعدة» في معسكرات حزب الله في لبنان، مقابل ضرب التنظيم للمصالح الأميركية في السعودية والخليج.

إلا أن الطبيعة الفعلية لهذه العلاقات لا تزال تثير الجدل بين الخبراء، نظراً للخلاف العقائدي بين إيران والحركات السنية القريبة من تنظيم القاعدة.

لكن إقامة حمزة بن لادن ومسؤولين آخرين من التنظيم المتطرف في ظل حماية السلطات الإيرانية أو تحت إشرافها بحسب بعض الفرضيات، يمكن أن تشكل الدليل على وجود علاقة تعاون بين طهران وزعيم تنظيم القاعدة.

إلا أن الوثائق تكشف أيضاً عن خلافات حادة بين الإيرانيين والمتطرفين من بينها رسالة وجهها أسامة بن لادن إلى المرشد الإيراني علي خامنئي طالبه فيها بالإفراج عن مقربين منه.

ويوضح الباحث توماس جوسلين أن «وثائق أخرى تظهر أن تنظيم القاعدة خطف دبلوماسيا إيرانيا لمبادلته» بأسرى، مضيفاً أن «رسائل بن لادن تظهر قلقه مع أعوانه من إمكان تعرّض حمزة أو أفراد آخرين من أسرته للتتبع من السلطات الإيرانية بعد الإفراج عن الدبلوماسي».

وتابع الباحثون أن «بن لادن نفسه كان يدرس خططا لمواجهة النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط والذي كان يعتبره مسيئا».

لكنهم أشاروا إلى أن تحليل الوثائق يمكن أن يحمل على الاعتقاد بأن تنظيم القاعدة حافظ على «قناة تسهيل مهمة» في إيران.
أميركا بن لادن

التعليقات

عادل
03/11/2017 - 05:04
كل من يعتقد ان لا هناك علاقة بين ايران و القاعدة او بين صدام حسين و القاعدة هذا الشخص قليل الدراية و المعرفة, المفتشون الدوليون في العراق وجدوا طائرة في الصحراء هي من نفس النوع اللتي استعملت في التفجيرات في 11/09 كان مجرمو القاعدة يتدربون عليها قبل تنفيذ مهمتهم .
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة