العثور على أسباب عسر القراءة... داخل تركيب العينين

العثور على أسباب عسر القراءة... داخل تركيب العينين

4 جينات مسؤولة عن اضطراب الوسواس القهري
الخميس - 29 محرم 1439 هـ - 19 أكتوبر 2017 مـ رقم العدد [14205]
لندن: أسامة نعمان
في دراستين علميتين منفصلتين قال باحثون فرنسيون، إنهم عثروا على السبب الخفي لحدوث «عسر القراءة» (ديسليكسيا) داخل الخلايا الحساسة للضوء في العينين، في حين صرّح باحثون في فريق دولي بأنهم حددوا أربعة جينات مشوهة مسؤولة عن حدوث اضطراب الوسواس القهري.

- عسر القراءة

وحول عسر القراءة الذي يعاني فيه الإنسان من صعوبة تمييز الحروف، وجد الباحثون من جامعة رينيه الفرنسية، أن الخلايا الحساسة للضوء كانت مصطفة لدى الأشخاص المصابين، في نسق متوائم في كلتا العينين، وهو الأمر الذي يدفع إلى الاعتقاد بأن هذا الخلايا تقوم بإحداث تشويش في الدماغ لدى استقباله الإشارات منهما لأن كل عين تخلق صورا «مرآتية» للأخرى.

ويعاني المصابون بعسر القراءة مما يسمى «أخطاء المرآة» عند القراءة مثل تشوشهم عند قراءة الحرفين اللاتينين b وd، المنقلبين عند وضعهما أمام المرآة.

وتوجد هذه الخلايا في العينين لدى الأشخاص السليمين، وهي مصطفة بشكل غير متناظر أو لا تناظري؛ وهو ما يسمح للإشارات الصادرة من العين الواحدة بأن تتغطى بإشارات صادرة من عين أخرى لخلق صورة منفردة في الدماغ.

ونشرت نتائج البحث في مجلة «بروسيدنغز أوف رويال سوسياتي بي». وقال غاي روبارس، الباحث في الجامعة المشارك في الدراسة: إن «ملاحظاتنا تقودنا إلى الاعتقاد بأننا عثرنا على السبب المحتمل لعسر القراءة». وأضاف، أن هذه النتائج تقدم «وسيلة بسيطة للتشخيص، بفحص عيون المصابين».

وقال روبارس: إن «اكتشاف تأخير بمقدار 10 من الألف من الثانية بين وصول الصورة الأولية والصورة (المرآتية) نحو الدماغ سمحت للفريق العلمي بتطوير وسيلة لإزالة الصورة المرآتية التي تشوش على رؤية المصابين بعسر القراءة، وذلك بتوظيف مصباح من الصمامات الباعثة للضوء (ليد)».

ويقول العلماء: إن الإنسان يمتلك عينا أقوى من الأخرى، مثلما هو الحال مع قوة اليد اليمنى أو اليسرى؛ ولذا فإن الإنسان يلتقط بعينيه صورة تختلف قليلاً من عين إلى أخرى، للصورة الأصلية نفسها، ويقوم الدماغ بانتقاء واحدة منهما، وهذه هي عملية «اللاتناظر» الطبيعية لدى الإنسان.

وأضافوا، أن «عدم وجود (اللاتناظر) لدى المصابين بعسر القراءة ربما يكون السبب البيولوجي والتشريحي لصعوبة القراءة والإملاء لديهم».

وطبّق الباحثون وسيلتهم على مصابين بعسر القراءة أثناء ممارستهم القراءة، واستخدموا مصباح «ليد» لإرسال ومضة من الضوء سريعة جدا بحيث لا تشعر بها العين؛ وذلك بهدف «إزالة» إحدى الصورتين في الدماغ أثناء عملية القراءة. ووفقا للإحصاءات العالمية، فإن 700 مليون شخص حول العالم مصابون بعسر القراءة.

- الوسواس القهري

ووجد فريق علمي دولي أدلة على أن 4 متغيرات جينية يمكن أن تكون مرتبطة باضطراب الوسواس القهري، ووصفوا في دراستهم المنشورة في مجلة «نتشر كوميونيكيشنز» طريقتهم لعزل تلك الجينات المشوهة وارتباطها بالمرض.

والوسواس القهري هو اضطراب عصبي يشعر فيه المصاب بأن فكرة معيّنة تلازمه دائماً وتحتلّ جزءاً من الوعي والشعور لديه، وذلك بشكلٍ قهري، أي أنّه لا يستطيع التخلّص أو الانفكاك منها، مثل الحاجة إلى تفقّد الأشياء بشكل مستمر، أو ممارسة عادات وطقوس بشكل متكرر.

ويحدث هذا التصرف المتكرر لأن الدماغ هو الذي يقول لهم إن الأمور لم تنفذ بشكل جيد. ولا توجد أي علاجات شافية من هذه الحالة إلا أن عقاقير تعزيز مستويات السيروتونين تساعد في التخفيف منها. والسيروتونين هو واحد من الناقلات العصبية ويلعب دورا مهما في تنظيم مزاج الإنسان. وكانت الأبحاث السابقة قد أشارت إلى أن هذا الاضطراب ذو منشأ وراثي؛ لذا فقد عزم الفريق العلمي بقيادة هايون جي نوه، الباحث في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا وجامعة هارفارد الأميركية، على استخلاص عينات من جينات 592 من المصابين و560 من الآخرين السليمين الذين وضعوا في مجموعة ضابطة للمقارنة.

وركز الباحثون دراستهم على 600 من الجينات التي اعتبروها على صلة بالاضطراب، وكذلك على صلة بمرض التوحد الذي يقوم المصابون به أيضا بتكرار أفعالهم.

وتمكن الفريق من التعرف على أربعة جينات تلعب دورا قويا في خلق شبكة عصبية داخل المخ، تتواصل من خلالها مناطق كثيرة، منها منطقة تختص بالتعلم وإرسال الإشارات إلى قشرة الدماغ التي يعتقد أن القرارات تتخذ فيها. ويفترض العلماء، أن هذه الجينات المشوهة قد تتسبب في زيادة أو نقصان مستويات السيروتونين؛ ما يؤدي إلى حدوث هذا الاضطراب.
المملكة المتحدة education Technology الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة