سو تشي تحاول تبرير الحملة ضد الروهينغا

سو تشي تحاول تبرير الحملة ضد الروهينغا

تزايد الضغوط الأممية والإسلامية على ميانمار
الخميس - 16 ذو الحجة 1438 هـ - 07 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14163]
لاجئون من الروهينغا في مخيم مؤقت بعد أن عبروا الحدود مع بنغلاديش أمس (رويترز)
رانغون - لندن: «الشرق الأوسط»
حاولت مستشارة الدولة في ميانمار، أونغ سان سو تشي، أمس، تبرير الحملة العنيفة التي يرتكبها الجيش في بلادها ضد أقلية الروهينغا المسلمة في إقليم راخين.

وقالت سو تشي في اتصال هاتفي مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن التعاطف الدولي مع مسلمي الروهينغا هو نتيجة «كم هائل من المعلومات المضللة التي أعدت لخلق كثير من المشكلات بين مختلف المجموعات». كما دافعت سو تشي عن إجراءات حكومتها، قائلة إن إدارتها «تدافع عن جميع السكان» في تلك المنطقة.

وتوالت الضغوط العربية والإسلامية والدولية خلال الأيام الماضية للتنديد بممارسات ميانمار العنيفة ضد الروهينغا، وذلك بعد أن دعت الأمم المتحدة حكومتها إلى وضع حد للعنف الذي أجبر 125 ألفاً على الفرار إلى بنغلاديش.

وأكدت «رابطة العالم الإسلامي» أن ما يتعرض له المسلمون الروهينغا في ميانمار من اعتداءات وحشية «يعد وصمة في جبين الإنسانية، ونعياً على قيمها الأخلاقية ونظامها الدولي»، وأن هذا الفصل التاريخي المقلق في السجل الإنساني والأممي «سيكون شاهداً على حجم التخاذل لإيقاف مجازر معينة لجرائم الحقد والكراهية التي انسلخت من طبيعتها البشرية إلى صور وحشية مروعة، تصدرها للعالم مصحوبة بالصلف والتحدي».

بدوره، أدان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس، العنف ضد المسلمين الروهينغا، مشيراً إلى أن استمراره يساعد على تغذية الإرهاب والفكر المتطرف، ودعا السلطات في ميانمار للاضطلاع بمسؤولياتها في حماية حقوق الأقلية المسلمة هناك.

كما أدان الأردن والبحرين الجرائم والاعتداءات والمجازر الوحشية التي ترتكب ضد المسلمين الروهينغا.

... المزيد
ميانمار الروهينغا

اختيارات المحرر