الأيورفيدا وقاعدة المذاقات الستة

الأيورفيدا وقاعدة المذاقات الستة

على رأسها الزنجبيل والكركم والكشمش الهندي
الأحد - 12 ذو الحجة 1438 هـ - 03 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14159]
نيودلهي: براكريتي غوبتا
إن كنت ممن يعتقدون في فوائد الطب التقليدي الهندي الذي يتجاوز عمره الخمسة آلاف عام والمعروف باسم طب «الأيورفيدا»، فإن أفضل بداية هي ملاحظة ما تتناوله.
بحسب طب «الأيورفيدا» التقليدي، للطعام ستة مذاقات مختلفة على الأقل كالتالي: الحلو، والحامض، والمالح، والمر واللاذع والقابض.
وفي تصريح للدكتور راؤول دوغرا، العضو بـ«جماعة» كيرالا للطب الأيورفيدي المتخصص في أبحاث هذا النوع من الطب الهندي التقليدي والرعاية الصحية لأكثر من عقدين، أفاد بأن «الطعام الصحيح يساعد على نقاء الجسم وتخليصه من السموم ويعيد إليه شبابه، مما يزيد من مناعته للأمراض وقوته الجسدية والعقلية وقدرته على الهضم». فإن كنت تريد تحقيق كل ما سبق، عليك أن تبتعد عن جميع أنواع الحميات الغذائية القاسية، واتبع النظام الأيورفيدي الغذائي الذي سنذكره بالتفصيل لاحقا. وأهم ما في هذا النظام هو أن جميع مشتملاته متوافرة في الأسواق. وسنورد في السطور التالية قائمة ببعض أهم مقادير الأطعمة بغض النظر عن نمطك الجسماني، وذلك بعد التحدث إلى بعض الأطباء المختصين بالطب الأيورفيدي.
- جي (الزبد الصافي)
إلى كل من يحب إضافة زبد «جي» إلى الأرز والخضراوات، إليكم بعض الأخبار السارة. يعتبر زبد «جي» ضمن أفضل الأطعمة التي تعمل على تجديد الحيوية والتي تطيل من عمر الطعام، إذا إنها تساعد على إتمام عملية الهضم وتهدئة الأعصاب. ويعد معدل امتصاص زبد «جي» عاليا، مما يجعلها وسطا ممتازا لنقل المواد المغذية المتوافرة في الأطعمة الأخرى إلى أنسجة الجسم.
ويقول الدكتور دوغرا: يساعد زبد «جي» الصافي على تقليل نسبة الكولسترول بفضل محتوياتها من أحماض «أوميغا 3» الدهنية، ويساعد كذلك على تحسين صحة القلب، بالإضافة إلى المحافظة على قوة الإبصار والبشرة، يزيد من الكربوهيدرات التي تعتبر مصدرا ممتازا للطاقة. ولذلك أوصى بالطهي باستخدام زبد «جي» بدلا من الزيوت النباتية، وهي متوافرة في الأسواق وسيكون لها الكثير من الفوائد الصحية.
- بذور الكمون
تساعد بزور الكمون في عملية الهضم، ولا أتذكر أنني أعددت وجبة ما من دون أن أضيف إليها بذور الكمون، إذ إن هذا العشب يساعد على امتصاص السموم الموجودة في الجسم. ويعتبر الكمون عنصرا مهما في المساعدة في عملية الهضم بصفة عامة، مما يمنع حدوث أي اضطرابات هضمية.
تعتبر بذور الكمون مفيدة للتغلب على الإسهال والقيء، ناهيك عن أنها تساعد في تنقية الحليب الموجود في الثدي بالنسبة للأمهات المرضعات. وللمساعدة في التخلص من السموم، عليك أن تبدأ يومك بتناول الماء الدافئ الممزوج بقليل من مسحوق الكمون والزنجبيل. ويجب أن يدخل الزنجبيل العجيب والكركم في عملية الطهي اليومية، بحسب طب الأيورفيدا.
- الزنجبيل
يسمى الزنجبيل «الدواء العالمي» نظرا لخواصه التي تساعد في الاستشفاء والتدفئة والنشاط ومقاومة الالتهابات والإحساس بالتخمة نظرا لكونه محفزا غذائيا، ناهيك عن مذاقه اللذيذ. ويتميز الزنجبيل بخواصه المقاومة للالتهاب والمحفزة للشهية والمهدئة للهضم، بالإضافة إلى كونه أحد أكثر الأعشاب شيوعا في تحسين الدورة الدموية.
في طب الأيورفيدا، يستخدم الزنجبيل الطازج في علاج الغثيان والقيء الناتج عن الحمل. ويؤدي الزنجبيل المجفف إلى نتائج جيدة في علاج آلام المفاصل «(عن طريق خلطه مع زيت اللوز وتدليك الأماكن المصابة به)، بالإضافة إلى علاج الصداع النصفي وتخفيض نسبة الكولسترول في الدم»، بحسب الدكتور دوغرا الذي يعمل أخصائيا بمركز طب الأيورفيدا التقليدي الهندي. ويستخدم الزنجبيل عادة في علاج الصداع وفي تسكين آلام المفاصل وفي المساعدة في عملية الهضم وفي حالات الغثيان والقيء. لو أن هذا العشب متوافر في مطبخك، بمقدورك صنع عجينة باستخدام ملعقة صغيرة من مسحوق الزنجبيل الجاف مع ملعقتي ماء. وفي حالات الصداع تستطيع وضع هذا العجين على الجبهة لعدة دقائق وستشعر بعد ذلك بتحسن.
- الكركم
يعتبر الكركم غذاء من طراز عالمي بعد أن انتشر في جميع أنحاء العالم بفضل خواصه المقاومة للعدوى البكتيرية والفيروسية والفطرية. ويعد الكركم قريبا من عائلة الزنجبيل ويتميز بفوائده القريبة من فوائد الزنجبيل، بيد أن خواصه وفوائده كمضاد للالتهاب والسموم تتعدى فوائد الزنجبيل؛ فهو يساعد الجسم في هضم البروتين، ويعد مذاقه المر واللاذع والقابض مفيدا بدرجة كبيرة في المحافظة على توازن الجسم في الشتاء. وبالإضافة إلى تناوله بالفم، يمكن استخدام الكركم خارجيا أيضا، حيث يساعد استخدامه الخارجي في التغلب على إحساس الحكة ويساعد بدرجة أكبر في مداواة الجراح. في الهند، يعد الكركم من المستلزمات الضرورية لكل بيت نظرا لاستخدامه في المداواة الموضعية للجروح، وهذا ما جعل شركة جونسون آند جونسون تصنع منه ضمادات الجروح.
- الجنسن الهندي
يعتبر الجنسن الهندي أحد أهم أدوية طب «الأيورفيدا» نظرا لخواصه التي تمد الجسم بالنشاط والطاقة. ويتميز النبات بفائدته الكبيرة للجهاز العصبي ووظائف خلايا المخ، بالإضافة إلى مساعدته في التخلص من الإجهاد البدني والعصبي والتوتر والاكتئاب. ويعد الجنسن عاملا مساعدا لتقوية جهاز المناعة ويعمل كمضاد للالتهابات، تحديدا لحالات الروماتويد والتهاب المفاصل. يمكن تناول الجنسن مثل الشاي، أو كمسحوق أو أقراص، ويعتبر شائع الاستخدام في طب الأيورفيدا. ويعتبر منشطا جنسيا للرجال، لكنه في الحقيقة مفيد للرجال والنساء على حد سواء.
- الكشمش الهندي
يستخدم الكشمش الهندي في طب الأيورفيدا الهندي لآلاف السنين. وقد حجز هذا النبات مكانه في قائمة مستلزمات الرعاية الصحية بفضل خواصه المضادة للسموم. والكشمش غنى بفيتامين سي والكالسيوم، ومعروف بخواصه المقاومة لأعراض الشيخوخة، ويوضع زيته على الشعر لعلاج القشرة. لا يعرف الكثيرون أن نبات الكشمش يساعد في تحسين وظائف الكبد لتصل إلى أعلى مستوياتها، وأفضل طريقة لاستخدام الكشمش هي تناوله نيئا، ويمكن بشره وإضافته إلى طبق السلطة. غالبا ما يستخدم كمسحوق وكأقراص أو كشراب. وأفاد الدكتور دوغرا بأن «الكشمش يساعد على تبريد الجسم بالتخلص من الحرارة الزائدة»، بالإضافة إلى فائدته للقناة المعدية المعوية وفي تخفيف آلام التهابات المفاصل.
- بذور الكارمو
بحسب طب الأيورفيدا، تعتبر بذور الكارمو فاتحة للشهية بدرجة كبيرة، ومفيدة في عملية الهضم وفي تخفيف الحموضة وفي تحسين عمل الجهاز التنفسي والكليتين. على سبيل المثال، يمكن لعجينة الكارمو وسكر الجاجري المساعدة في علاج الربو، وكذلك في علاج أعراض البرد، ويمكن إضافتها إلى الطعام في المطبخ الهندي لتسهيل الهضم، وكذلك إضافتها إلى توابل أخرى مثل الكركم والفلفل الحار والكمون.
«إن كنت تعانين من آلام الطمث الشهري، عليك بالبحث عن بذور الكارمو. فقد أصبح الكارمو بمثابة تعويذتي الشخصية للتخلص من تقلصات المعدة نظرا لفائدتها الكبيرة في تخفيف الألم، ناهيك عن كونه علاجا طبيعيا بالكامل. بالفعل ساعدني هذا النبات على التخلص من الآلام الشهرية المعتادة وجعلني أستغنى به عن مسكنات الألم خلال فترات الحيض».
- الحلبة
تعتبر الحلبة أحد أهم أدوية طب الأيورفيدا الهندي التقليدي رغم مذاقها المر. تستخدم الحلبة ضمن التوابل الهندية وفي صنع الكاري وفي عمل المقليات وفي إعداد أطباق الدجاج، ناهيك عن خواصها المضادة للكولسترول وتجنب أمراض القلب والإصابة بداء السكري. الحلبة غنية بالألياف ومضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن وتساعد في عملية الهضم. ويقال إن إضافة ملعقة واحدة صغيرة من الحلبة إلى الطعام يمكنها منع الحموضة.
- الأعشاب الورقية
بحسب الدكتور شاهاس كاشرسغار، يوصي أخصائي طب الأيورفيدا بتناول قدر من الأعشاب الورقية يوميا لما في ذلك من تحسين لنكهة الفم بالإضافة إلى الكثير من الفوائد الصحية الأخرى. فمثلا أوراق الكاري غنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والبكتيريا. كذلك تعتبر أوراق الكاري مفيدة في المحافظة على مستويات السكر والكولسترول وفي علاج الأنيميا. وتتميز أوراق الغار بمذاقها الحلو المعتدل القريب من القرفة. ربما ليس لها تأثير باقي التوابل نفسه إلا أن لها أهمية كبيرة في إضفاء نكهة محببة للطعام، وفي مقاومة الأكسدة وفي منع السرطان وتكون حصوات الكلى. ويعتبر النعناع أحد أكثر النباتات الورقية استخداما في المطبخ، حيث يساعد النعناع في عملية الهضم وفي تخفيف السعال وتسكين الآلام الناتجة عن البرد والحساسية.
الهند الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة