ماتيس يؤكد على الخيار الدبلوماسي مع كوريا الشمالية وعملية جوية مع سيول

ماتيس يؤكد على الخيار الدبلوماسي مع كوريا الشمالية وعملية جوية مع سيول

وزير الدفاع ماتيس أكد على الخيارات الدبلوماسية وعمليات جوية مع سيول
الخميس - 9 ذو الحجة 1438 هـ - 31 أغسطس 2017 مـ
واشنطن - سيول: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم أمس (الأربعاء)، إن الحوار ليس هو الحل للمواجهة المحتدمة مع كوريا الشمالية بشأن تطويرها صواريخ نووية لكن وزير دفاعه سارع لتأكيد أن الخيارات الدبلوماسية لا تزال مطروحة، بينما طلبت روسيا من الولايات المتحدة ضبط النفس.

وجاء تصريح ترمب بعد يوم من إطلاق بيونغ يانغ صاروخا باليستيا حلق فوق اليابان، مما أثار تنديدا من الأمم المتحدة ودول مختلفة.

وكتب ترمب في تغريدة على موقع «تويتر»: «الولايات المتحدة تتحدث إلى كوريا الشمالية وتدفع لهم إتاوة منذ 25 عاما. الحوار ليس الحل!».

من جهة أخرى، قالت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء إن قاذفتين نوويتين أميركيتين أجريتا عملية مشتركة مع مقاتلات من سلاح الجو الكوري الجنوبي اليوم (الخميس)؟

وذكرت يونهاب أن أربع مقاتلات شبح أميركية من طراز «إف - 35 بي» شاركت في العملية.

وبعد ساعات حين سأل الصحافيون وزير الدفاع جيمس ماتيس عما إذا كانت الولايات المتحدة استبعدت الحلول الدبلوماسية مع كوريا الشمالية وسط تصاعد التوتر بعد سلسلة من التجارب الصاروخية أجرتها بيونغ يانغ أجاب قائلاً: «لا».

وأضاف قبل اجتماع مع نظيره الكوري الجنوبي في البنتاغون: «لم نتخل قط عن الحلول الدبلوماسية. نواصل العمل سويا وأنا والوزير (الكوري الجنوبي) نتشارك في مسؤولية توفير الحماية لبلدينا وشعبينا ومصالحنا».

وقال مساعدون بالكونغرس إن كبار مسؤولي إدارة ترمب ومن بينهم وزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيم ماتيس ورئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دنفورد ومدير المخابرات الوطنية دان كوتس سيعقدون لقاءات سرية مع أعضاء الكونغرس في السادس من سبتمبر (أيلول).

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن الوزير سيرجي لافروف تحدث إلى تيلرسون هاتفيا ودعا الولايات المتحدة لعدم القيام بأي عمل عسكري في شبه الجزيرة الكورية لأن ذلك سيكون له «عواقب لا يمكن التنبؤ بها».

وكان ترمب قال يوم الثلاثاء إن كل الخيارات مطروحة على الطاولة، وهي إشارة مبطنة إلى استخدام القوة العسكرية. وتعهد الرئيس الأميركي بعدم السماح لكوريا الشمالية بتطوير صواريخ نووية قادرة على ضرب الولايات المتحدة.

ونقلت وزارة الخارجية الروسية عن لافروف قوله إن موسكو تعتقد أن أي عقوبات جديدة على كوريا الشمالية ستأتي بنتائج عكسية.

ودعت اليابان إلى فرض عقوبات جديدة.

وقالت كوريا الشمالية إن إطلاق صاروخ باليستي متوسط المدى الثلاثاء جاء رداً على التدريبات العسكرية التي تجريها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وحثت اليابان الولايات المتحدة الأربعاء على التقدم باقتراح لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية قد تستهدف عمالة كوريا الشمالية في الخارج وإمدادات النفط وصادرات النسيج حسبما أفاد دبلوماسيون.

وقال البيت الأبيض إن ترمب تحدث هاتفيا إلى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي وإنهما أكدا «استمرار التعاون الوثيق» فيما يتعلق بالصاروخ الذي أطلقته بيونغ يانغ مؤخرا.
أميركا كوريا الشمالية النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة