هارفي يقتل 35 شخصا وانفجار مصنع في تكساس

هارفي يقتل 35 شخصا وانفجار مصنع في تكساس

الخميس - 9 ذو الحجة 1438 هـ - 31 أغسطس 2017 مـ
مواطنون أميركيون يحاولون الصمود أمام إعصار هارفي (إ.ب.أ)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
ضعفت شدة المنخفض المداري هارفي مع تقدمه توغله فوق ولاية لويزيانا الأمريكية اليوم الخميس مخلفا سيولا قياسية دفعت مئات الألوف من السكان للفرار من ديارهم في تكساس وارتفع عدد القتلى بالعثور على المزيد من الجثث مع انحسار المياه.

ومن المتوقع أن تكون العاصفة التي شلت الحركة في هيوستون من أكثر الكوارث الطبيعية تكلفة في تاريخ الولايات المتحدة وتضع أمام إدارة الرئيس دونالد ترامب تحديا كبيرا يتمثل في مواجهة الوضع الإنساني وإعادة البناء.

وقتلت العاصفة 35 شخصا على الأقل وأجبرت 32 ألفا على اللجوء لمراكز إيواء منذ أن ضربت الشاطئ قرب روكبورت بولاية تكساس على خليج المكسيك يوم الجمعة الماضي لتصبح أقوى إعصار يضرب الولاية منذ نحو نصف قرن.

ومن جهة أخرى وقع انفجاران ترافقا مع تصاعد دخان أسود في مصنع "أركيما" الكيميائي في منطقة كروسبي بولاية تكساس الأميركية، بعدما غمرته المياه نتيجة الأمطار الغزيرة والفيضانات التي رافقت العاصفة هارفي، على ما أعلنت الشركة المشغلة للمصنع الخميس.

وأخلت السلطات حوالى 3 كلم من محيط المصنع الذي ينتج بيروكسيدات عضوية وهي مادة تستخدم في صناعة البلاستيك والعقاقير والمواد الصيدلانية.

وعلى صعيد دولي، نحت فنزويلا والمكسيك الأربعاء، خلافاتهما مع الولايات المتحدة جانبا، وعرضتا مساعدة ضحايا الإعصار هارفي الذي تسبب في فيضانات غير مسبوقة في تكساس.

وأفاد وزير الخارجية الفنزويلي، خورخي أريازا: «سنقف دائما إلى جوار الشعب الأميركي»، معلنا مساعدات بقيمة خمسة ملايين دولار للأسر المتضررة في هيوستن وكوربس كريستي.

وتأتي تلك التبرعات رغم العقوبات الأميركية الأخيرة على كراكاس وتصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي لم يستبعد «الخيار العسكري» في التعامل مع فنزويلا التي تواجه أزمة اقتصادية طاحنة وأزمة سياسية.

وسيأتي ذلك المبلغ من شركة «سيتجو»، الذراع الأميركية لشركة النفط الحكومية في فنزويلا، وهي بين الشركات التي استهدفتها العقوبات الأميركية. ولم يتضح على الفور ما إذا كانت واشنطن ستقبل ذلك العرض.

كما عرضت المكسيك، التي توترت أيضا علاقاتها مع الولايات المتحدة على خلفية قضايا مثل جدار ترمب الحدودي المقترح واتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية، المساعدة على أهالي تكساس.

وشكر وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، نظيره المكسيكي لويس فيديغاراي خلال محادثات جمعتهما في واشنطن أمس (الأربعاء) على «العرض المكسيكي السخي».

ورد فيديغاراي قائلا: «نحن جيران، نحن أصدقاء، وهذا ما يفعله الأصدقاء».
أميركا الإعصار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة