طرق الحج القديمة في معرض بجامع الشيخ زايد

طرق الحج القديمة في معرض بجامع الشيخ زايد

رحلة في الذاكرة تستمر حتى مارس المقبل
الخميس - 9 ذو الحجة 1438 هـ - 31 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14156]
حاج هندي كبير عائد من مكة (متحف الحرب الإمبراطوري - لندن) - مؤشر القبلة من (مجموعة ناصر داوود خليلي للفن الإسلامي) تعود للدولة العثمانية في القرن الـ19 - مؤشر القبلة بعد 1738 وربما القرن التاسع عشر تركيا أو الهند(مجموعة ناصر داوود خليلي للفن الإسلامي)
أبوظبي: «الشرق الأوسط»
يقام في رحاب جامع الشيخ زايد الكبير بأبوظبي معرض «الحج: رحلة في الذاكرة» والذي يستعرض طرق الرحلات الشاقة التي كان حجاج بيت الله الحرام يقطعونها عبر القارات.

ويعد قسم الرحلات من أهم أقسام المعرض ويستعيد ذكريات رحلة حج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي قام بها عام 1979 ونقل التلفزيون الملون حينها تفاصيلها من خلال تقارير يومية مرئية.

كما يستعيد معرض «الحج: رحلة في الذاكرة» الصعوبات التي كان يتكبدها الحجاج الإماراتيون قبل قيام الاتحاد لأداء فريضة الحج، ولا سيما الطرق الوعرة التي كانوا يقطعونها على ظهور الجمال أو سيرا على الأقدام، أو عبر ميناء الدمام في السعودية في رحلة بحرية مضنية.

يتضمن المعرض سرداً تاريخياً دقيقاً لتطور الطرق التي عبرها الحجاج قبل استحداث الطائرات، ويتتبع الإرث المعرفي الذي تكون عبر هذه الرحلة التي استخدمت فيها أدوات فلكية لتحديد مواقع النجوم التي تحدد الطرق الصحيحة إلى مكة المكرمة، مثل الأسطرلاب، ومؤشر اتجاه القبلة الذي مكن من تحديد اتجاه الصلاة عبر هذه الرحلة الطويلة.

كما يتضمن المعرض قطعاً أصلية من هذه الأدوات مثل الأسطرلاب النحاسي الموقع من قبل أحمد بن محمد بن إبراهيم، من المغرب، ويعود إلى عام 1123 هجري (1711 / 1712 ميلادي) وهو من مقتنيات متحف زايد الوطني. كما تعرض مجموعة من مؤشرات القبلة من مجموعة ناصر داود خليلي للفن الإسلامي، تعود إلى فترات إسلامية مختلفة واستخدمت في صنعها مواد مختلفة مثل الخشب المطلي والنحاس والعاج والجلد وغيرها من مواد.

كما يعرض رسوم بيانية لطرق الحج عبر الجزيرة العربية مع تسليط الضوء على الأماكن التي توقف عندها الحجاج، مثل شجرة «الشبهانة» المعمرة بالقرب من مدينة السلع، وآخر لطرق سلكها مسلمو العالم عبر قارتي أفريقيا وآسيا وصولا إلى بيت الله الحرام، ومنها شبكة سكة حديد الحجاز التي أقامها العثمانيون بدايات القرن العشرين لربط المدن الكبرى بمكة المكرمة، وهو المشروع الذي يعد مفصلياً في تاريخ الحج، إذ ساهم في تيسير رحلة الحج ومهد للمزيد من التحديث في الرحلة، وتعرض مجموعة نادرة من الصور والبطاقات البريدية التي وثقت المشروع حتى تدميره أثناء الحرب العالمية الثانية.

ويستعيد المعرض إرث عصر البواخر التي دخلت الخدمة في أواسط القرن العشرين وسرعت من رحلة الحج عبر القارات، ومن بين الصور النادرة في المعرض صور غرق سفينة حجاج قبالة سواحل دبي عام 1968 في طريقها إلى باكستان، وهي من أرشيف المصور الشهير نور علي راشد.
الامارات العربية المتحدة الحج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة