رئيس شؤون الحرمين: الحج ليس تسييساً ولا رفع شعارات ونعرات طائفية

رئيس شؤون الحرمين: الحج ليس تسييساً ولا رفع شعارات ونعرات طائفية

وزير الحج يبحث مع رئيس منظمة الحج الإيراني الموضوعات المتعلقة بشؤون حجاج إيران 2017
الأحد - 5 ذو الحجة 1438 هـ - 27 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14152]
الرئيس العام لشؤون الحرمين، الدكتور عبد الرحمن السديس.
مكة المكرمة: طارق الثقفي
أكد الرئيس العام لشؤون الحرمين، الدكتور عبد الرحمن السديس، أن شعيرة الحج فرصة حقيقة للمسلمين بأن يظهروا رسالتهم للعالم بأن الحج ليس تسييسا ولا رفعا للشعارات السياسية، وليس ميدانا للنعرات الطائفية وإنما توحيد ووحدة.

وقال الدكتور السديس، خلال ندوة الحج الكبرى التي انعقدت أمس وسط حضور مجموعة من العلماء والمفكرين والمسؤولين، إن العالم يعاني من تحديات الإرهاب والعنف والطائفية، ولا تحقيق لمواجهتها إلا بتحقيق القواسم المشتركة في إحقاق الحق والعدل والأمن والسلام الذي هو مقصود كل الديانات وغاية كل الرسالات، وقد جاءت كل الشرائع بالسلام والمحبة بين الناس، مؤكدا أن مفردة السلام وردت 44 مرة في القرآن.

وأفاد السديس بأن السلام هو الأصل في العلاقات بين الأشخاص والمجموعات والدول، ومن دونه ينعدم الإخاء وفرص التعايش والحضارة، مؤكدا أن السلام ليس تراجعا وذلة بل خطوة جريئة وشجاعة يقوم بها من يريد حفظ أمته ودولته وأساس وركيزة لازدهار الأمم والشعوب، وأثر لحل النزاعات وإنهاء الحروب وبيئة محفزة للإنتاج وجلب الاستثمارات والحروب بيئة طاردة للنماء، مفيدا بأن السلام وسيلة التواصل بين الشعوب بعضها والتحلي بالوسطية والاعتدال لا غلو ولا جفاء ولا تكفير ولا طائفية والحزبية البغيضة والحقد وخطاب والكراهية والسلام رسالة عالمية لإظهار هذا الدين بقيمه السمحة ووسطيته وتعايشه ورحمته، لا كما يروج له مع الأسف.

إلى ذلك، التقى الدكتور محمد بنتن، وزير الحج والعمرة السعودي، في مكتبه بمقر الوزارة بمكة المكرمة أمس، الدكتور حميدي حمدي، رئيس منظمة الحج والزيارة الإيراني والوفد المرافق له، وجرى خلال اللقاء بحث كثير من الموضوعات المتعلقة بشؤون حجاج إيران القادمين لأداء مناسك حج هذا العام، في ظل الإمكانات الكبيرة والخدمات الجليلة التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين لضيوف الرحمن من جميع أنحاء العالم الإسلامي.

وقدم الرئيس العام لشؤون الحرمين خلال الندوة، مجموعة من التوصيات أهمها العمل على إصدار موسوعة علمية عالمية عن السلام في الإسلام تكون مرجعا شاملا، وتترجم من خلاله مفاهيم السلام إلى كل لغات العالم، وأهمية استثمار هذه المواسم في تحقيق المعاني وإشاعة روح السلام بين المسلمين أولا ليكون رسالة للعالم بأن الحج ليس تسييسا ولا رفعا للشعارات السياسية وليس ميدانا للنعرات الطائفية، وإنما توحيد ووحدة، واستثمار تأثير الإعلام الجديد في تأصيل المعنى الحقيقي للسلام، وتقديم البحوث والدراسات والعمل على طباعة الكتب المعنية بالسلام، وأن يكون مادة مقررة في تربية الشباب، وإنشاء مراكز بحث متخصصة في الجامعات تعنى بالسلام.

بدوره قال وزير الحج والعمرة، الدكتور محمد صالح بنتن، إن السعودية ترحب بحجاج ضيوف الرحمن في مكة المكرمة مهبط الوحي ومبعث الرسالة الإلهية، في هذا البلد الآمن الذي تهوى إليه الأفئدة والذين قدموا من كل فج عميق.

من جانبه، شارك وزير الحج بنتن في الندوة، وأكد أن وفود الحجاج تتوالى تباعا للوصول إلى بلاد الحرمين، حيث وصل ما يزيد على 1.6 مليون حاج، وسيكتمل العقد بما يقارب مليوني حاج سيقفون جميعا على صعيد عرفات، وقال: «السعودية شرفها الله بخدمة ضيوف الرحمن ورعاية الحرمين، وهي تستشعر هذا التشريف العظيم وتعتز به، وتحتسب خدمة حجاج بيت الله في مكة والمدينة واجبا دينيا تعمل على القيام به على أكمل وجه، وتجند كل الطاقات والإمكانات لراحة ضيوف الرحمن وتسهيل أمورهم»، مؤكدا أن «المتتبع للتاريخ لا يخفى عليه تطور الحرمين الشريفين وتطور الخدمات التي تقدم لضيوف الرحمن وما تحقق على يد القيادة المباركة في هذه البلاد».

وقال إن خدمة حجاج بين الله من الحجاج والمعتمرين بصرف النظر عن جنسياتهم وانتماءاتهم وضمان سلامتهم وأمنهم وتمكينهم من أداء نسكهم بكل يسر وطمأنينة هو هدف نعمل عليه بكل جد واجتهاد وإخلاص بإذن الله، متأملا أن تخرج من الندوة الدراسات والأبحاث التي تهدف إلى تعزيز قيم الإسلام الحضارية نحو الاعتدال والسلام والأمن والازدهار، فالإسلام دين الأخوة والسلام والرحمة والإحسان، والحج رسالة الإسلام التي تشع منها فكرة السلام والاعتدال والوسطية.
السعودية ايران الحج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة