تحسن مستويات اندماج المهاجرين المسلمين في أوروبا

تحسن مستويات اندماج المهاجرين المسلمين في أوروبا

الجمعة - 3 ذو الحجة 1438 هـ - 25 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14150]
بروكسل: «الشرق الأوسط»
أظهرت دراسة أجراها معهد «برتلسمان ستيفتنغ» الألماني، أن اندماج المهاجرين المسلمين يسجل «تقدما فعليا» في ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وسويسرا والنمسا، رغم العقبات التي تقف أمامهم فيما يخص التعليم والعمل.
وقال المعهد إن «الاندماج حصل في الجيل الثاني على الأكثر لدى غالبية (المهاجرين المسلمين)»، في بيان أعلن فيه نشر دراسة شملت ألف شخص كعينة تمثيلية للسكان، إضافة إلى 500 آخرين يقولون إنهم مسلمون من الدول المذكورة، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
واعتمد المعهد عدة مؤشرات على اندماج المسلمين الذين يمثلون نحو 5 في المائة من سكان أوروبا الغربية بحسب الدراسة، من بينها مستوى التعليم، والتوظيف، والراتب، والرابط الذي عبروا عنه تجاه بلد الاستقبال، بالإضافة إلى وقت الفراغ الذي يمضونه مع غير المسلمين.
ويؤكد المعهد على أن «الاندماج الناجح لافت، لا سيما لعدم تقديم أي من الدول الخمس وسائل بنيوية مناسبة للمشاركة (المجتمعية)، ولأن المسلمين يواجهون رفضا من قبل نحو خُمس السكان».
وتوضح الدراسة أنه في الجيل الثاني، 67 في المائة من أبناء المهاجرين المسلمين يكملون دراستهم بعد الشهادة الثانوية (17 عاما)، وقال أغلبهم إنهم «مرتبطون» بالبلد الذي استقبلهم (96 في المائة في فرنسا وألمانيا) رغم استمرار التعبير بقوة عن رفض المهاجرين في بعض الدول.
ففي النمسا، قال 28 في المائة من المشاركين في الدراسة، إنهم لا يريدون جيرانا مسلمين، وكذلك21 في المائة في بريطانيا، و19 في المائة في ألمانيا، و17 في المائة في سويسرا، و14 في المائة في فرنسا، فيما تتدنى نسبة رفض الجيران «المثليين» أو «الملونين».
وفي حين تتميز فرنسا بتدني نسبة من يتوقفون عن الدراسة بعد سن 17 عاما (11 في المائة مقابل 36 في المائة في ألمانيا)، فإنها تعاني من «التمييز في سوق العمل»، ما ينعكس في نسبة بطالة تبلغ 14 في المائة بين المهاجرين المسلمين، مقابل نسبة عامة 8 في المائة.
أما في ألمانيا، فالحالة شبه معكوسة، مع توجيه التلاميذ إلى التعليم المهني (64 في المائة من المهاجرين المسلمين فقط أكملوا دراستهم بعد عمر 17 عاما)، الأمر الذي يجعل «العوائق المتعلقة بالمنشأ تدوم». في المقابل، تعتبر «قدرة استقبال سوق العمل جيدة نسبيا، والحواجز أمام المهاجرين متدنية»، وبالتالي لا تتعدى نسبة البطالة في ألمانيا 5 في المائة للمهاجرين المسلمين (مقابل 7 في المائة لعموم السكان). ولكن أجورهم تبقى أدنى من المعدل العام.
وقال المعهد إن المسلمين الذين يمارسون شعائرهم الدينية يواجهون تمييزا أكبر على مستوى التوظيف والراتب. ويدعو المعهد الدول المشمولة بالدراسة، إلى التشجيع على التنوع عبر منح الإسلام «الوضع القانوني الذي تتمتع به الجماعات الدينية الأخرى»، والدعوة إلى «التواصل بين مختلف الثقافات والأديان».
أوروبا إسلاميات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة