علي السبع: إتقان اللهجة المصرية فتح لي أبواباً فنية جديدة

الفنان السعودي قال إن «جريمة منتصف الليل» يحمل رسائل إنسانية

من كواليس تصوير مسلسل «جريمة منتصف الليل» (الشرق الأوسط)
من كواليس تصوير مسلسل «جريمة منتصف الليل» (الشرق الأوسط)
TT

علي السبع: إتقان اللهجة المصرية فتح لي أبواباً فنية جديدة

من كواليس تصوير مسلسل «جريمة منتصف الليل» (الشرق الأوسط)
من كواليس تصوير مسلسل «جريمة منتصف الليل» (الشرق الأوسط)

بدأ الفنان السعودي علي السبع مشواره في التمثيل منذ نحو نصف قرن وقدم عدداً لافتاً من الأدوار في المسرح والتلفزيون والسينما، ومن أبرز أعماله مسرحياته «جحا» و«الشاطر حسن» و«الكرة المضيئة»، و«تلميذ رغم أنفه» ومسلسلات «حاض حلو» و«هوامير الصحراء» و«فارس من الجنوب» وفيلم «كيف الحال».

وشارك الفنان السعودي أخيراً في المسلسل المصري «جريمة منتصف الليل» المكون من 15 حلقة، وكان مقرراً عرضه في موسم رمضان الماضي، إلا أنه تم تأجيله ولم يتحدد بعد موعد عرضه الجديد، مؤكداً أن العمل «يحمل رسائل إنسانية» وأنه يأتي في إطار إتقانه الشديد للهجة المصرية على نحو فتح له أبواباً فنية جديدة.

وقال السبع في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إنه «يجسد بالمسلسل شخصية أب مصري يعمل مدرساً بالخليج ويعود إلى مصر بعد أن تبلغ ابنته المرحلة الجامعية وتلتحق بإحدى الجامعات الخاصة»، مشيراً إلى أن «العمل يعرض نموذجاً سلبياً في التربية والتعامل بين الأب وأبنائه، حيث يقسو المدرس على ابنته ويبالغ في حصارها بقائمة من الممنوعات والمحظورات فتكون النتيجة أنه يفقد قدرته على السيطرة على الابنة وينتهي الأمر بمأساة كبرى وقت لا ينفع الندم».

الفنان السعودي علي السبع (الشرق الأوسط)

وينتمي المسلسل إلى دراما الإثارة والجريمة، وهو يحكي ملابسات مقتل طالبتين جامعيتين في ظروف غامضة، ويتطرق إلى الحياة الجامعية والمشاكل النفسية للطلبة وهمومهم، وأبرز القضايا التي تشغل الجيل الجديد، فضلاً عن فساد بعض الأساتذة والأكاديميين.

والمسلسل من تأليف محمد الغيطي، وإخراج عصام شعبان، وبطولة رانيا يوسف وأحمد عبد العزيز وصلاح عبد الله. وبالإضافة إلى السبع، يشهد العمل مشاركة فنانتين من السعودية هما ليلى السلمان التي تلعب دور «مالكة الجامعة الخاصة» التي تشهد جريمة القتل، ونوف العبد الله التي تجسد شخصية «فتاة جامعية» من أب سعودي وأم مصرية وهي صديقة لإحدى الطالبتين اللتين لقيتا حتفهما في الجريمة الغامضة.

وأوضح السبع أنه «لم يجد صعوبة تُذكر في إتقان اللهجة الصعيدية التي تتحدث بها الشخصية التي يجسدها على الشاشة، حيث إنه تربى على الفن المصري منذ صغره ويعرف أسرار اللهجات المختلفة في ربوع مصر مثل اللهجة البورسعيدية و(السكندرية) من السينما»، كاشفاً عن أنها «ليست المرة الأولى التي يقدم فيها اللهجة الصعيدية ضمن عمل فني مصري»، فقد سبق أن جسد شخصية عمدة من الصعيد في فيلم «السلاحف» 1996، بطولة النجم الراحل سمير غانم، وأدهش النقاد المصريين بتمكنه من تلك اللهجة.

وأضاف السبع أن «كواليس التصوير كانت مليئة بالدفء والمحبة والعلاقات الإنسانية»، مشيراً: «سعدت بالاقتراب من الأستاذين الكبيرين صلاح عبد الله وأحمد عبد العزيز والكاتب المثقف الواعي محمد الغيطي، كما اكتشفت كنزاً من الإنسانية والمواقف الأصيلة داخل شخصية الفنانة رانيا يوسف».

وتابع: «الحب بمعناه الواسع، وليس الضيق الذي يختزل تلك العاطفة السامية في مجرد علاقة بين ذكر وأنثى، هو الرسالة الأساسية لمسلسل (جريمة منتصف الليل) فلو كان الأب القاسي على سبيل المثال اقترب من ابنته ومنحها الحب بما يتضمنه من اهتمام واحتواء لكان تجنب التطورات السلبية التي لحقت بالابنة من حيث التحرر المبالغ فيه والارتماء في أحضان صديقات السوء».

مع فريق تمثيل مسلسل «جريمة منتصف الليل» (الشرق الأوسط)

وحول أجمل التكريمات التي نالها بحياته، قال إنها جاءته من فتاة كفيفة هتفت باسمه إعجاباً بفنه في أحد المهرجانات التي حضرها لنيل شهادة تكريم، حيث اكتشف لاحقاً موهبتها في فن التصوير الفوتوغرافي رغم ظروفها الشخصية، موضحاً أنها السعودية أمجاد المطيري التي حاول أن يكون سبباً في توصيل موهبتها للمسؤولين قدر استطاعته.

وبسؤاله حول بدايات حبه للفن ووعيه بموهبته في هذا الإطار، ذكر أنه نشأ في أسرة ثرية بالسعودية، وكانت الفيلا التي يقيم فيها تنقسم إلى طابقين الأول للنساء والثاني للرجال. وكان يمر بهم بهلوان يقدم فقرات ترفيهية في مجلس الرجال فيما كان هو طفلاً يهبط إلى الطابق الأول لإحضار المشروبات والفواكه فتسأله النساء عما يفعله البهلوان، فلا يجد أمامه مناصاً إلا تقليد حركات البهلوان على نحو بارع كان يغرق النسوة في الضحك والإشادة، ومن هنا كانت بداية حبه للفن.


مقالات ذات صلة

مشاركة ممثل من أصول مصرية لإسرائيليين في عمل فني تثير جدلاً

يوميات الشرق الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (فيسبوك)

مشاركة ممثل من أصول مصرية لإسرائيليين في عمل فني تثير جدلاً

فجَّر إعلان «Amazon MGM Studios» عن تقديم مسلسل بعنوان «بيت داود» بالتعاون مع «The Wonder Project» جدلاً واسعاً في مصر.

داليا ماهر (القاهرة )
يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد المرشح للقيام بدور سفاح التجمع (فيسبوك)

قصة «سفاح التجمع» تثير نزاعاً بين صُنّاع الدراما المصرية

أثار الإعلان عن تقديم أكثر من عمل درامي حول «سفاح التجمع» نزاعاً بين صُنّاع الدراما عن القصة التي شغلت الرأي العام بمصر في الأسابيع الأخيرة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق رينيرا تارغاريان تسعى للانتقام مع أولادها (osn)

حرب «بيت التنين» تشوق الجمهور

أقامت شبكة Osn احتفالية كبرى للعرض العالمي الأول بمنطقة الشرق الأوسط للحلقة الأولى من الموسم الثاني لمسلسل House of the Dragon، المشتق من مسلسل Game of Thrones.

محمود الرفاعي (دبي)
يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد (فيسبوك)

مصر: «سفاح التجمع» من ساحة القضاء إلى الدراما

تستلهم الدراما عادة بعض مشاهدها وأحداثها من وقائع حقيقية وتعد قصة «سفاح التجمع» التي شغلت الرأي العام في مصر بالآونة الأخيرة من أشهر تلك الوقائع.

داليا ماهر (القاهرة)
يوميات الشرق ترتدي الأبيض في المسلسلات مجدّداً (صور ليليان نمري)

ليليان نمري لـ«الشرق الأوسط»: لا يحبطني تجاهُل الأسماء الكبيرة

بعضٌ نغَّص الفرحة، حين اختيرت عناوين من النوع الأصفر. كتبت مواقع إلكترونية أنّ ليليان نمري تزوّجت سعودياً، لتنمّ تعليقات عن سواد النفوس.

فاطمة عبد الله (بيروت)

نجم حرارته 2.3 مليون درجة مئوية يُعدّ «بارداً جداً» مقارنةً بعمره

النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)
النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)
TT

نجم حرارته 2.3 مليون درجة مئوية يُعدّ «بارداً جداً» مقارنةً بعمره

النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)
النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)

يعدُّ النجم النيوتروني «J0205»، البالغ عمره 841 عاماً فقط، وحرارته 2.3 مليون درجة مئوية، بارداً جداً إلى حدّ لا يتوافق مع عدد كبير من النماذج التي تفسّر برودة هذه الأجسام الكونية الفريدة، وفق دراسة أجراها علماء فلك إسبان.

والنجم النيوتروني هو ما بقي من انفجار نجم ضخم في نهاية حياته. وإذا تجاوزت هذه البقايا كتلة معيّنة، تتحوّل ثقباً أسود. وما دون هذه الكتلة يصبح نجماً نيوترونياً. وهذا النجم جسم ذو كثافة هائلة، يعادل 1.4 شمس مضغوطة في كرة يبلغ قطرها من 20 إلى 30 كيلومتراً. وبدوران يبلغ 15 دورة في الثانية يولّد مجالاً مغناطيسياً قوياً، يصاحبه انبعاث أشعة سينية.

يحمل هذا الجزء الكوني الدوّار «معلومات فريدة عن خصائص المادة وسلوكها في الظروف القاسية للكثافة والمجالات المغناطيسية»، وفق الدراسة التي نشرتها مجلة «نيتشر أسترونومي»، ونقلتها وكالة الصحافة الفرنسية.

وهذه الظروف لا يمكن إنتاج ما يُشبهها في المختبر، وقد أنشأ الفيزيائيون نماذج لها، تُسمَّى معادلات الحالة. فهي تتيح وصف العمليات التي تحدث في قلب هذه النجوم، في الحالات التي تتفكّك فيها نوى الذرات، وتتصرّف مكوّناتها بطرق غريبة.

ومن خلال الاطّلاع على ما رصده التلسكوبان الفضائيان «إكس إم إم نيوتن»، و«تشاندرا» المخصَّصان لاكتشاف النجوم النيوترونية، حدَّد فريق علماء الفلك الإسبان 3 منها تتميّز عن البقية.

وأوضح المُعدّ المشارك للدراسة، عضو «معهد برشلونة لعلوم الفضاء»، الدكتور أليسيو مارينو، أنّ «درجة حرارتها مرتفعة جداً على الورق، لكنها باردة على نحو غير مألوف بالنسبة إلى صغر عمرها». وليس هذا الفارق قليلاً؛ لأنّ حرارتها تصل على الأقل إلى نصف حرارة النجوم النيوترونية من العمر عينه.

عادة، يولد النجم «عند حرارة تبلغ نحو 500 مليار درجة، وبعد دقائق، تنخفض إلى أقل من 10 مليارات درجة»، وفق مديرة البحوث في «المركز الوطني للبحوث العلمية» في «مرصد ستراسبورغ»، ميكايلا أورتيل، المتخصّصة في مجال الكائنات المدمجة. وتنخفض درجة الحرارة هذه بشكل حادّ مع تقدُّم عمر هذه النجوم، بعد مليون عام.

وفي النموذج الحالي، تولّى علماء الفلك احتساب منحنيات التبريد وفق العمر؛ مما يسمح بمقارنتها بالنجوم النيوترونية. وحدّدوا هذا العمر عبر مراقبة السحابة المتبقّية من الانفجار الأصلي الذي شهد ولادة النجوم.

وأظهرت حساباتهم أنّ أصغرها وهو «J0205»، يبلغ 841 عاماً، وهو تاريخ تؤكده الروايات التاريخية لمراقبي السماء في العصور الوسطى.

أما الآخران فيبلغ عمر الأول 7700 عام، والآخر بين 2500 و5000 عام، مع درجات حرارة تبلغ 1.9 و4.6 مليون درجة على التوالي، أي على الأقلّ ضعف حجم النجوم النيوترونية المعاصرة.

ومع ذلك، فإنّ «تبريد النجم أمر حساس حقاً لتركيبته الداخلية»، وخصوصاً نسبة النيوترونات مقارنة بالبروتونات، وفق ميكايلا أورتيل التي لم تُشارك في الدراسة.

وخلصت الدراسة إلى أنه بالنسبة إلى النجوم النيوترونية قيد النظر، يجب أن تتضمّن هذه النماذج آلية تبريد سريعة، مرتبطة بتركيبة النجم.

تتعلّق أهمية هذه الدراسة بالفيزياء الأساسية، وتكمن في كونها تتيح، خصوصاً فهم التفاعل القوي، وهو إحدى القوى الأساسية التي تحكم المادة في الصغر اللامتناهي. ولكن أيضاً الفيزياء الفلكية، وبالتالي الكبر اللامتناهي.