الذكاء الاصطناعي للمساعدة في علاج الشعور بالوحدة

الذكاء الاصطناعي يمكن أن يوفر الرفقة للأشخاص المنعزلين (رويترز)
الذكاء الاصطناعي يمكن أن يوفر الرفقة للأشخاص المنعزلين (رويترز)
TT

الذكاء الاصطناعي للمساعدة في علاج الشعور بالوحدة

الذكاء الاصطناعي يمكن أن يوفر الرفقة للأشخاص المنعزلين (رويترز)
الذكاء الاصطناعي يمكن أن يوفر الرفقة للأشخاص المنعزلين (رويترز)

طرح أحد خبراء الروبوتات في بريطانيا فرضية حول قدرة تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي على توفير الرفقة للأشخاص المنعزلين وسط وباء عالمي من الوحدة.

وأوضح توني بريسكوت، أستاذ الروبوتات المعرفية بجامعة شيفيلد، في كتابه الجديد «سيكولوجيا الذكاء الاصطناعي» أن «العلاقات مع الذكاء الاصطناعي يمكن أن تدعم الناس» بأشكال التفاعل الاجتماعي، وفق موقع «يوريك أليرت».

يذكر أن الوحدة أو العزلة الاجتماعية أكثر ضرراً على صحة الإنسان من السمنة، وفقاً لتقرير صدر عام 2023، ويمكن أن تزيد من خطر الوفاة المبكرة، والإصابة بأمراض القلب والخرف والسكتة الدماغية والاكتئاب.

وبما أن الشعور بالوحدة يضعف صحة الإنسان بشكل خطير، يرى بريسكوت أن التقدم في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي يمكن أن يقدم حلاً جزئياً، ويرى أن الناس يمكن أن ينزلقوا إلى الشعور بالوحدة، ويصبحوا منفصلين بشكل كبير مع انخفاض ثقتهم بأنفسهم، وأن الذكاء الاصطناعي قد يساعد في «كسر الحلقة» من خلال منحهم وسيلة لممارسة وتحسين مهاراتهم الاجتماعية.

وفي المملكة المتحدة، يعاني 3.8 مليون شخص من الوحدة المزمنة. بينما وجدت دراسة أجرتها جامعة هارفارد أن 36 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة و61 في المائة من الشباب يعانون من شعور شديد بالوحدة.

يذكر أن بريسكوت هو خبير بارز في العلاقة بين الدماغ البشري والذكاء الاصطناعي، يجمع بين الخبرة في الروبوتات، والذكاء الاصطناعي، وعلم النفس، والفلسفة، ويسهم في الفهم العلمي لحالة الإنسان من خلال بحثه في إعادة خلق الإدراك، والذاكرة، والعاطفة في الكيانات الاصطناعية.

وبجانب بحثه وتدريسه للروبوتات المعرفية في جامعة شيفيلد، يعد بريسكوت أحد مؤسسي شركة «شيفيلد روبوتيكس». وفي كتابه «سيكولوجيا الذكاء الاصطناعي»، يستكشف طبيعة العقل البشري وعملياته المعرفية، ويقارنها بتطور الذكاء الاصطناعي.

ويشير بريسكوت إلى أنه مع ازدياد الشعور بالوحدة لدى كثير من الناس، ربما تكون هناك قيمة في الحصول على رفقة الذكاء الاصطناعي بوصفه شكلاً من أشكال التفاعل الاجتماعي المحفز والشخصي. وغالباً ما تؤدي الوحدة البشرية إلى العزلة، وتدني احترام الذات. ويوضح بريسكوت أن رفقة الذكاء الاصطناعي يمكن أن تساعد في كسر هذه الحلقة من خلال دعم مشاعر القيم الذاتية، والحفاظ على المهارات الاجتماعية أو تحسينها.

وإذا كان الأمر كذلك، فإن العلاقات مع الذكاء الاصطناعي يمكن أن تدعم الأشخاص في العثور على الرفقة مع كل من البشر وروبوتات الدردشة.

ومع ذلك، يشير إلى أن هذا لا يخلو من المخاطر، حيث يمكن أن يكون مصمماً لتشجيع المستخدمين على التفاعل فترات أطول؛ ما يستدعي الحاجة إلى تنظيم.

ويختتم بريسكوت حديثه: «مع تقدم علم النفس والذكاء الاصطناعي، يجب أن تنشئ هذه الشراكة مزيداً من الأفكار حول الذكاء الطبيعي والاصطناعي؛ ما يساعد في فهم ما يعنيه أن يعيش البشر جنباً إلى جنب مع الذكاء الاصطناعي».


مقالات ذات صلة

قمّة «جي 7» مرآة تعكس بوضوح المشهد السياسي الغربي المضطرب

تحليل إخباري البابا يحضر جلسة مع قادة المجموعة حول الذكاء الاصصناعي (أ.ف.ب)

قمّة «جي 7» مرآة تعكس بوضوح المشهد السياسي الغربي المضطرب

هشاشة الأوضاع السياسية التي يعاني منها معظم القادة الحاضرين لم تكن حائلاً دون اتخاذ قرارات هامة خلال قمتهم.

شوقي الريّس (فازانو (إيطاليا) )
علوم رصد آلاف الثغرات في برامج الذكاء الاصطناعي الشائعة

رصد آلاف الثغرات في برامج الذكاء الاصطناعي الشائعة

ضرورة وضع معايير السلامة للذكاء الاصطناعي.

تايلور لورينز (واشنطن)
الاقتصاد أشخاص يجربون منتجات «آيفون» بمتجر «أبل ستور» في بكين (رويترز)

«أبل» تعود إلى عرش الشركات الأعلى قيمة عالمياً

استعادت شركة «أبل» مجدداً لقب أغلى شركة في العالم، يوم الأربعاء، متخطية «مايكروسوفت»، وذلك بفضل تقدم صانعة هواتف «آيفون» في مجال الذكاء الاصطناعي.

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا )
الاقتصاد شرائح الذاكرة المحمولة من صنع شركة تصنيع الرقائق «إس كيه هاينكس» الكورية (رويترز)

عمالقة الذكاء الاصطناعي في كوريا الجنوبية يتحدون لمواجهة «أنفيديا»

أعلنت شركة «إس كيه تيليكوم» أن شركتي تطوير الرقائق الذكية للذكاء الاصطناعي الكوريتين الجنوبيتين «ريبليونز إنك» و«سابيون كوريا» تسعيان للاندماج.

«الشرق الأوسط» (سيول)

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

كيت أميرة ويلز (إكس)
كيت أميرة ويلز (إكس)
TT

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

كيت أميرة ويلز (إكس)
كيت أميرة ويلز (إكس)

قبل أول ظهور علني لها، غداً السبت، منذ خضوعها لجراحة كشفت عن إصابتها بالسرطان، أعلنت كيت ميدلتون، أميرة ويلز البريطانية، أنها تحرز تقدماً جيداً في العلاج الكيميائي الوقائي الذي تخضع له، لكنها «لم تتجاوز مرحلة الخطر».

وقالت كيت، في رسالة شخصية مكتوبة ونُشرت، اليوم الجمعة، إنها «تأثرت بشدة» بآلاف الرسائل الرقيقة من أنحاء العالم، عقب إعلان إصابتها بالسرطان في مارس (آذار) الماضي.

وأضافت أن تلك الرسائل تركت أثراً كبيراً في نفسها وزوجها الأمير وليام وريث العرش البريطاني.

وتابعت: «أحرز تقدماً جيداً، لكن مثلما يعلم أي شخص يخضع للعلاج الكيميائي، هناك أيام حلوة، وأيام مُرة».

وأردفت: «في هذه الأيام المُرة، تشعرون بالضعف والتعب، وعليكم الاستسلام لراحة أجسادكم. لكن في الأيام الحلوة، حينما تشعرون بأنكم أقوى، تريدون اغتنام الشعور بالعافية بأكبر قدر».