مصر تستهدف جذب السائحين من بوابة «سوق السفر العربي»

تشارك بجناح كبير في الإمارات يضم شركات طيران وفندقة

مصر تستهدف الأسواق العربية سياحياً (وزارة السياحة والآثار المصرية)
مصر تستهدف الأسواق العربية سياحياً (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

مصر تستهدف جذب السائحين من بوابة «سوق السفر العربي»

مصر تستهدف الأسواق العربية سياحياً (وزارة السياحة والآثار المصرية)
مصر تستهدف الأسواق العربية سياحياً (وزارة السياحة والآثار المصرية)

بمشاركة 60 شركة سياحية ومنشأة فندقية تعمل في جميع المقاصد السياحية المصرية، استقبل الجناح المصري جمهور «سوق السفر العربي» خلال نسخته الـ31 التي انطلقت، الثلاثاء، في دبي بالإمارات العربية المتحدة، التي تستمر حتى الخميس 9 مايو (أيار) الحالي.

وتضمن الجناح المصري كثيراً من الفعاليات، تستهدف التعريف بالمستجدات التي تشهدها صناعة السياحة في مصر، كما شهد تطويراً في منهجية العرض السياحي، عبر شاشات العرض والتقنيات المختلفة والشاشات التفاعلية التي تبيّن المقاصد السياحية المصرية.

وذكرت غادة شلبي، نائب وزير السياحة والآثار المصرية، في بيان صحافي، أصدرته الوزارة، الثلاثاء، أن «المشاركة المصرية تستهدف تعزيز التعاون المشترك لدفع حركة السياحة العربية البينية، مع العمل على دفع حركة السياحة الوافدة لمصر من السوق العربي، خصوصاً من دول التعاون الخليجي».

جانب من اجتماع مسؤولين مصريين بسوق السفر في دبي (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ووفق عمرو القاضي، الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، فإن «(سوق السفر العربي) تطرح هذا العام موضوع تمكين الابتكار وتطوير قطاع السفر»، موضحاً أن «المعرض يسلط الضوء على أبرز توجهات السفر المستدامة المبتكرة، بالإضافة إلى تعزيز استراتيجيات النمو ضمن قطاعات رئيسية محددة».

ولفت إلى تنظيم مسابقة في الجناح المصري بين المهنيين والإعلاميين، وسيحظى الفائزون على مدى أيام المعرض برحلات لزيارة المقصد السياحي المصري، بدعم من الفنادق وشركات السياحة المصرية، وكذلك شركة «أير كايرو».

وتعدّ السياحة العربية من أكثر الأسواق التي تتجه للمقاصد السياحية المصرية. ووفق تصريحات لمسؤولين بغرفة السياحة، وصل عدد السائحين العرب إلى 3 ملايين سائح في العام الماضي، فيما حقّقت مصر رقماً قياسياً، وصل إلى نحو 15 مليون سائح في 2023.

السياحة المصرية تسعى لتجاهل الأحداث الملتهبة بالمنطقة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ويجتذب المقصد السياحي المصري السياحة العربية في الموسم الصيفي، الأمر الذي يظهر في الإشغالات الفندقية بأكثر من مقصد سياحي في مصر، وفق تصريحات لمسؤولين بقطاع السياحة.

وعدّ الخبير السياحي محمد كارم مشاركة مصر في «سوق السفر العربي» في دبي «دليلاً على حرص مصر على الوجود الدائم في كل محافل القطاع السياحي العربية والعالمية».

وأوضح لـ«الشرق الأوسط»: «من المعروف أن (سوق السفر العربي) بها أكبر الشركات، سواء للسياحة الخارجية عبر العالم أو الداخلية في دبي نفسها، ما يساعد مصر على استقطاب أكبر عدد من السياح، كما يساعد على التعريف بالمقصد السياحي المصري، سواء بالسوق العربي أو العالمي».

وشهدت إيرادات قطاع السياحة في مصر نمواً على أساس سنوي بنسبة 26.8 في المائة، خلال السنة المالية 2022 - 2023، بإجمالي إيرادات وصل إلى 13.6 مليار دولار، مقارنة بالعام المالي السابق، الذي حققت فيه 10.7 مليار دولار، وفق بيان للبنك المركزي المصري.

جانب من الجناح المصري بسوق السفر العربي (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وعدّ الخبير السياحي «سوق السفر العربي» بدبي «فرصة لعرض كل أنماط وأشكال السياحة في مصر، وكل المقومات السياحية، سواء السياحة الترفيهية أو العلاجية أو الثقافية، كما تشكل دراسة للأسواق المصدرة للسياحة في مصر، لمعرفة الأنماط السياحية الأكثر جذباً، والعمل على تطويرها».


مقالات ذات صلة

مصر تؤهل محميات طبيعية للاستفادة منها سياحياً

بيئة سيوة من الواحات الغنية بالمناظر الطبيعية في الصحراء الغربية (تصوير: عبد الفتاح فرج)

مصر تؤهل محميات طبيعية للاستفادة منها سياحياً

تسعى مصر إلى تأهيل عدد من المحميات الطبيعية للاستفادة منها سياحياً، ومن بين هذه المحميات «سيوة» في الصحراء الغربية، و«نبق» في جنوب سيناء.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
وزراء السياحة خلال الاجتماع الـ121 للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة في برشلونة (واس)

الخطيب يدعو لمواصلة الشراكات الاستراتيجية في السياحة

أكد وزير السياحة السعودي ورئيس المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة أحمد الخطيب، الثلاثاء، ضرورة خلق الفرص الاستثمارية في القطاع.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
الاقتصاد سياح في أحد المناطق التراثية بمنطقة عسير جنوب السعودية (وزارة السياحة)

«مجلس السفر العالمي» يتوقع مضاعفة إنفاق السياح بالسعودية إلى 68 مليار دولار في 2024

توقّع «مجلس السفر العالمي» أن تصل معدلات إنفاق السياح في السعودية إلى 256 مليار ريال (68.3 مليار دولار)، بالإضافة إلى زيادة مساهمة السياحة في الناتج المحلي.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
يوميات الشرق ويل سميث يبرز السوار الهدية من شاب نوبي مصري (من مقطع فيديو على صفحة الفنان العالمي بـ«إنستغرام»)

«شكراً لك مشتاق»... ويل سميث يُبرز قصة حصوله على «هدية نوبية»

نشر الممثل الأميركي الشهير، ويل سميث، قصة حصوله على هدية من شاب نوبي على صفحته على موقع «إنستغرام».

محمد الكفراوي (القاهرة)
يوميات الشرق مجموعة من محبي «هاري بوتر» في جولة سياحية بمدينة أدنبره الأسكوتلندية (أ.ف.ب)

سحر «هاري بوتر» لا يزال يدرّ إيرادات سياحية كبيرة على بريطانيا (صور)

عشاق سلسلة روايات وأفلام «هاري بوتر» الخيالية، لا يزالون، بعد نحو 30 عاماً من صدور أول الكتب عن الفتى الساحر، يُقبلون بكثافة على المواقع المتعلقة بهذه الشخصية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

حرب «بيت التنين» تشوق الجمهور

رينيرا تارغاريان تسعى للانتقام مع أولادها (osn)
رينيرا تارغاريان تسعى للانتقام مع أولادها (osn)
TT

حرب «بيت التنين» تشوق الجمهور

رينيرا تارغاريان تسعى للانتقام مع أولادها (osn)
رينيرا تارغاريان تسعى للانتقام مع أولادها (osn)

أقامت شبكة Osn احتفالية كبرى للعرض العالمي الأول بمنطقة الشرق الأوسط للحلقة الأولى من الموسم الثاني لمسلسل House of the Dragon، المشتق من مسلسل Game of Thrones، في نخلة جميرا بإمارة دبي، قبل 5 أيام من عرضها رسمياً في أنحاء العالم كافة.

وشهد الحفل حضور بطل المسلسل الفنان البريطاني ستيف توسان، الذي يجسد شخصية السير «كورليس فيلاريون»، المعروف باسم «أفعى البحر»، هو سيد عائلة آل فيلاريون وأشهر بحار في تاريخ «ويستروس» إحدى قارات عالم «Game of Thrones».

الحلقة الأولى من الموسم الثاني من المسلسل، التي تحمل عنوان «ابن مقابل ابن»، ستعيد جمهوره لحالة الحماس التي كانوا ينتظرونها طيلة حلقات مواسم المسلسل الأصلي Game of Thrones، لأنها مهدت لبداية الحرب في قارة «ويستروس» بين أفراد عائلة آل تارغاريان المنقسمين إلى حزبين؛ الأول «الأسود» الذي تمثله غالبية أسرة آل تارغاريان بقيادة «رينيرا» التي تسعى للانتقام لمقتل نجلها «لوسيريس»، واستعادة عرش أبيها من شقيقها بمساعدة زوجها «ديمون تارغاريان»، أما الحزب الثاني «الأخضر» فتتزعمه أليسنت هايتاور، زوجة الملك الراحل فيسريس تارغاريان، التي منحت الحكم لنجلها «إيغون» بمساعدة والدها «أوتو هايتور».

وشهد المسلسل لأول مرة تغيراً كبيراً على إشارة البداية، مع الاحتفاظ بالموسيقى الأصلية التي اشتهر بها المسلسل، والتي ألفها الموسيقار الألماني الإيراني رامين جوادي.

لقطة من العمل (osn)

ورغم البداية الهادئة لأحداث الحلقة الأولى من الموسم الثاني للعمل، فإن النهاية ستكون مفاجأة مدوية وغير متوقعة سيتسبب فيها «ديمون تارغاريان» من أجل زوجته «رينيرا» التي تسعى لاستعادة عرشها للممالك السبع بعد أن انتزعه منها شقيقها «إيغون» بمساعدة والدته «أليسنت».

مسلسل «House of the Dragon» من إنتاج استوديوهات «HBO»، وستعرض أولى حلقات موسمه الثاني بالتزامن مع عرضه في الولايات المتحدة، في الساعات الأولى من صباح يوم 17 يونيو (حزيران) الجاري، في الشرق الأوسط عبر Osn، ويتألف من 8 حلقات، وهو مبني على رواية «Fire & Blood» للكاتب جورج آر مارتن.

حرب متوقعة ضمن الموسم الثاني من المسلسل (osn)

والعمل من بطولة إيما دارسي التي تجسد دور الأميرة «رينيرا تارغاريان»، ومات سميث مؤدي دور الأمير «دايمون تارغاريان»، وتلعب أوليفيا كوك دور «أليسنت هايتاور»، وستيف توسان صاحب دور اللورد «كورليس فيلاريون»، في حين تلعب إيف بيست دور زوجته الأميرة «راينيس تارغاريان»، كما يؤدي فابيان فرانكل دور «سير كريستون كول».

ورأى الفنان البريطاني ستيف تروسان أن الموسم الثاني سيكون مشوقاً ومليئاً بالمفاجآت والصراعات، وذلك خلال جلسته الصحافية التي عقدها مع عدد من وسائل الإعلام الدولية كان من بينها «الشرق الأوسط»، مضيفاً: «كنت متحمساً للغاية للمشاركة فيه، والأحداث ستكون مليئة بالمفاجآت».

وأشار إلى وجوده في صفوف «الحزب الأسود» ضمن الحرب القادمة بين طرفي الصراع الدرامي «الطفل الذي قتل لوسيريس تارغاريان هو يفترض حفيدي».

وعن أكثر الشخصيات التي أحبها وتمنى أن يؤدي دورها في المسلسل، قال: «شخصية ديمون تارغاريان جذابة للغاية، وغير متوقعة، وأيضاً شخصية أوتو هايتاور شخصية ذكية، وتستخدم ذكاءها من أجل مصالحها وتدمير أي شخص يضر عائلته».

وسخر تروسان من الشعر الأبيض الطويل الذي يستخدمه طيلة أحداث المسلسل لأداء شخصية السير كورليس فيلاريون: «الجميع يعتقد أنه شعري الحقيقي، البعض لا يعرفني حينما أظهر من دونه، إذ يفاجأون بأنني أصلع الشعر».

ديمون تارغاريان (osn)

وتعتقد الناقدة الفنية الإماراتية سمية سالم أن «الموسم الثاني سيكون أكثر إثارة من الموسم الأول»، قائلة لـ«الشرق الأوسط»: «بينما شعرت بالملل مع بداية أحداث الحلقة الأولى من الموسم الثاني، فإنني لم أتوقع هذه النهاية، التي دقت معها طبول الحرب، ونبهتنا إلى أننا أمام صراع جديد مختلف سيكون هذه المرة مليئاً بالتنانين؛ بسبب امتلاك كل خصم من الخصمين عدداً كبيراً من التنانين».

أما اليوتيوبر راكان الشايع المتخصص في عالم Game of Thrones، ومقدم برنامج على قناة «الثقافية» السعودية، فأعلن عدم تحيزه لأي حزب من الحزبين المتحاربين (الأسود والأخضر)، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «بما أنني على علم بأحداث المسلسل من الرواية، أعلن عدم انحيازي لأي حزب من الحزبين، وأترك للمشاهد الأمر لكي يختار بنفسه».