مصر تستهدف جذب السائحين من بوابة «سوق السفر العربي»

تشارك بجناح كبير في الإمارات يضم شركات طيران وفندقة

مصر تستهدف الأسواق العربية سياحياً (وزارة السياحة والآثار المصرية)
مصر تستهدف الأسواق العربية سياحياً (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

مصر تستهدف جذب السائحين من بوابة «سوق السفر العربي»

مصر تستهدف الأسواق العربية سياحياً (وزارة السياحة والآثار المصرية)
مصر تستهدف الأسواق العربية سياحياً (وزارة السياحة والآثار المصرية)

بمشاركة 60 شركة سياحية ومنشأة فندقية تعمل في جميع المقاصد السياحية المصرية، استقبل الجناح المصري جمهور «سوق السفر العربي» خلال نسخته الـ31 التي انطلقت، الثلاثاء، في دبي بالإمارات العربية المتحدة، التي تستمر حتى الخميس 9 مايو (أيار) الحالي.

وتضمن الجناح المصري كثيراً من الفعاليات، تستهدف التعريف بالمستجدات التي تشهدها صناعة السياحة في مصر، كما شهد تطويراً في منهجية العرض السياحي، عبر شاشات العرض والتقنيات المختلفة والشاشات التفاعلية التي تبيّن المقاصد السياحية المصرية.

وذكرت غادة شلبي، نائب وزير السياحة والآثار المصرية، في بيان صحافي، أصدرته الوزارة، الثلاثاء، أن «المشاركة المصرية تستهدف تعزيز التعاون المشترك لدفع حركة السياحة العربية البينية، مع العمل على دفع حركة السياحة الوافدة لمصر من السوق العربي، خصوصاً من دول التعاون الخليجي».

جانب من اجتماع مسؤولين مصريين بسوق السفر في دبي (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ووفق عمرو القاضي، الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، فإن «(سوق السفر العربي) تطرح هذا العام موضوع تمكين الابتكار وتطوير قطاع السفر»، موضحاً أن «المعرض يسلط الضوء على أبرز توجهات السفر المستدامة المبتكرة، بالإضافة إلى تعزيز استراتيجيات النمو ضمن قطاعات رئيسية محددة».

ولفت إلى تنظيم مسابقة في الجناح المصري بين المهنيين والإعلاميين، وسيحظى الفائزون على مدى أيام المعرض برحلات لزيارة المقصد السياحي المصري، بدعم من الفنادق وشركات السياحة المصرية، وكذلك شركة «أير كايرو».

وتعدّ السياحة العربية من أكثر الأسواق التي تتجه للمقاصد السياحية المصرية. ووفق تصريحات لمسؤولين بغرفة السياحة، وصل عدد السائحين العرب إلى 3 ملايين سائح في العام الماضي، فيما حقّقت مصر رقماً قياسياً، وصل إلى نحو 15 مليون سائح في 2023.

السياحة المصرية تسعى لتجاهل الأحداث الملتهبة بالمنطقة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ويجتذب المقصد السياحي المصري السياحة العربية في الموسم الصيفي، الأمر الذي يظهر في الإشغالات الفندقية بأكثر من مقصد سياحي في مصر، وفق تصريحات لمسؤولين بقطاع السياحة.

وعدّ الخبير السياحي محمد كارم مشاركة مصر في «سوق السفر العربي» في دبي «دليلاً على حرص مصر على الوجود الدائم في كل محافل القطاع السياحي العربية والعالمية».

وأوضح لـ«الشرق الأوسط»: «من المعروف أن (سوق السفر العربي) بها أكبر الشركات، سواء للسياحة الخارجية عبر العالم أو الداخلية في دبي نفسها، ما يساعد مصر على استقطاب أكبر عدد من السياح، كما يساعد على التعريف بالمقصد السياحي المصري، سواء بالسوق العربي أو العالمي».

وشهدت إيرادات قطاع السياحة في مصر نمواً على أساس سنوي بنسبة 26.8 في المائة، خلال السنة المالية 2022 - 2023، بإجمالي إيرادات وصل إلى 13.6 مليار دولار، مقارنة بالعام المالي السابق، الذي حققت فيه 10.7 مليار دولار، وفق بيان للبنك المركزي المصري.

جانب من الجناح المصري بسوق السفر العربي (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وعدّ الخبير السياحي «سوق السفر العربي» بدبي «فرصة لعرض كل أنماط وأشكال السياحة في مصر، وكل المقومات السياحية، سواء السياحة الترفيهية أو العلاجية أو الثقافية، كما تشكل دراسة للأسواق المصدرة للسياحة في مصر، لمعرفة الأنماط السياحية الأكثر جذباً، والعمل على تطويرها».


مقالات ذات صلة

أرياف المرتفعات في السعودية وجهة سياحية بطابع تراثي

يوميات الشرق تستهدف السعودية تطوير القطاع السياحي وتنمية سياحة المناطق الزراعية والريفية (واس)

أرياف المرتفعات في السعودية وجهة سياحية بطابع تراثي

أضحت الأرياف في مدن المرتفعات السعودية الباردة خياراً مفضلاً لدى الكثير من السياح والمصطافين من داخل وخارج البلاد ويجد فيها السائح فرصة للحياة وسط طبيعة بِكر.

عمر البدوي (الرياض)
يوميات الشرق مصر تسعى لزيادة أعداد السائحين الأجانب عبر «الرحلات المباشرة» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

مصر تعوّل على «الرحلات المباشرة» لتنشيط السياحة

بهدف «تنشيط حركة السياحة» أعلنت وزارتا السياحة والآثار والطيران المدني المصريتان تسيير خط طيران مباشر جديد بين العاصمة الإسبانية مدريد ومدينة شرم الشيخ

فتحية الدخاخني (القاهرة)
يوميات الشرق إقبال كبير من الزوّار على الشواطئ البحرية رغم ما يشهده الصيف من ارتفاع بدرجات الحرارة (واس)

ارتفاع درجات الحرارة يدفع سكان جدة نحو الشواطئ

رغم موجة ارتفاع درجات الحرارة في العديد من البلدان حول العالم، تشهد الوجهات البحرية في جدة الساحلية إقبالاً كبيراً من الزوّار؛ للاستمتاع بالأجواء البحرية.

إبراهيم القرشي (جدة)
سفر وسياحة شواطئ الساحل الشمالي تشهد إقبالاً من المصريين (الشرق الأوسط)

الشواطئ ملاذ المصريين في مواجهة لهيب الطقس

دفعت موجة الحرارة الشديدة كثيراً من المصريين نحو الشواطئ القريبة منهم، والمعروفة بقلّة تكلفتها أو العروض الخاصة التي تقدّمها خلال الصيف.

محمد الكفراوي (القاهرة )
سفر وسياحة غرف فندقية على شكل كهوف (الشرق الأوسط)

«كيفوتوس» أعلى نقطة في سانتوريني والمحطة الأخيرة للشمس قبل مغيبها

جزر اليونان عديدة، ولكن يبقى لسانتوريني سحرها الخاص، فصدَق من أطلق عليها اسم «كاليستي» وتعني هذه الكلمة «الأجمل» باللغة اليونانية القديمة. من زار سانتوريني…

جوسلين إيليا (سانتوريني (اليونان))

حنان ماضي تعود للأضواء في الموسم الصيفي بالأوبرا المصرية

حنان ماضي تشارك في الموسم الصيفي للأوبرا (دار الأوبرا المصرية)
حنان ماضي تشارك في الموسم الصيفي للأوبرا (دار الأوبرا المصرية)
TT

حنان ماضي تعود للأضواء في الموسم الصيفي بالأوبرا المصرية

حنان ماضي تشارك في الموسم الصيفي للأوبرا (دار الأوبرا المصرية)
حنان ماضي تشارك في الموسم الصيفي للأوبرا (دار الأوبرا المصرية)

تعود المطربة المصرية حنان ماضي للأضواء مجدداً خلال فعاليات «الموسم الصيفي للموسيقى والغناء» بدار الأوبرا المصرية، حيث تحيي حنان حفلاً غنائياً بمصاحبة فرقتها الموسيقية على مسرح «أوبرا دمنهور» بتقديم مجموعة من أشهر أغنياتها، بالإضافة إلى عدد من شارات (تترات) المسلسلات العربية التي قدمتها في تسعينات القرن الماضي.

ويتضمن برنامج حفلها أغنيات «شباك قديم»، و«شدي الضفاير»، و«ليلة عشق»، و«عدى الهوا»، و«امتى الكلام»، و«يبتدي»، و«عصفور»، و«غناك يا بحر»، و«وأنت بعيد»، و«كان وكان»، وشارات مسلسلات «اللقاء الثاني»، و«المال والبنون»، و«قصة الأمس».

كانت المطربة المصرية قد أعلنت عبر تصريحات إعلامية عن ارتدائها الحجاب بعد إصابتها بفيروس «كورونا»، كما أكدت مواصلة نشاطاتها الفنية، وتقديم حفلات غنائية على مسارح دار الأوبرا المصرية، بجانب غنائها مقدمات عدد من الأعمال الدرامية.

وقدمت حنان ماضي خلال مسيرتها الفنية ألبومات «ليلة عشق»، و«عصفور المطر»، و«إحساس»، و«شباك قديم»، كما اشتهرت بغناء شارات بعض الأعمال الدرامية كان أحدثها مسلسل «ضرب نار»، الذي عرض في موسم دراما رمضان 2023 بمشاركة الفنان المصري محمد الحلو.

وتنطلق فعاليات الموسم الصيفي بالأوبرا المصرية يوم 18 يوليو (تموز) الحالي حتى 10 أغسطس (آب) المقبل، تحت رعاية الدكتور أحمد فؤاد هنو، وزير الثقافة، ورئيسة دار الأوبرا المصرية الدكتورة لمياء زايد، عبر مسارح أوبرا القاهرة والإسكندرية ودمنهور.

ريهام عبد الحكيم في موسم الأوبرا الصيفي (دار الأوبرا المصرية)

ويحيي الليلة الأولى على المسرح المكشوف «البراعم الفنية الواعدة» بمركز تنمية المواهب، حيث يقدمون باقةً من المؤلفات الإيقاعية، بالإضافة إلى مجموعة من الأعمال الغنائية العربية وباقة من الأعمال العالمية.

كما تقدم المطربة ريهام عبد الحكيم على مسرح سيد درويش «أوبرا الإسكندرية» باقةً من الأغنيات، من بينها «دارت الأيام»، و«فيها حاجة حلوة»، و«أسمراني اللون»، و«هو الحب لعبة»، و«ع اللى جرى»، و«نسم علينا الهوى»، و«بتونس بيك»، وكذلك شارة مسلسل «خاتم سليمان»، بقيادة المايسترو محمد الموجي.

كما يحيي الفنان وائل الفشني ثاني ليالي مهرجان الأوبرا الصيفي بدمنهور بنخبة من الابتهالات الدينية، بالإضافة لعدد من أعماله الخاصة، ومنوعات من التراث الغنائي، من بينها «عم غريب»، و«مولاي»، و«أدعوك»، و«المسك فاح»، و«مالي سواك»، بجانب غنائه شارات المسلسلات، منها «واحة الغروب»، و«طايع»، و«الحشاشين»، و«بيت الرفاعي».

المبتهل والمطرب وائل الفشني يشارك في موسم الأوبرا الصيفي (دار الأوبرا المصرية)

إلى ذلك، ترى الناقدة الفنية المصرية مها متبولي أن «دار الأوبرا المصرية تسعى لجذب الجمهور خلال موسم الإجازات الصيفية عبر برنامج متنوع وهذا يحسب لها»، وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «رغم ذلك فالملاحظ أن برنامج الأوبرا الفني بشكل عام رغم ما يتضمنه من تنوع إلا أنه يخلو من أسماء النجوم».

ودعت الناقدة الفنية إلى «مزيد من الدعم الحكومي لإقامة حفلات أكثر واستقطاب أسماء فنية بجانب نجوم دار الأوبرا الذين اعتاد عليهم الجمهور، وكذلك تطوير المسارح والهندسة الصوتية والفرق الموسيقية لتقديم المزيد من الحفلات الغنائية والموسيقية عبر هذا الصرح المصري الكبير».