دراسة: مواقع التواصل لا تؤثر على تفاعل المراهقين مع عائلاتهم

وسائل التواصل قد تعزّز المهارات الاجتماعية (الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا)
وسائل التواصل قد تعزّز المهارات الاجتماعية (الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا)
TT

دراسة: مواقع التواصل لا تؤثر على تفاعل المراهقين مع عائلاتهم

وسائل التواصل قد تعزّز المهارات الاجتماعية (الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا)
وسائل التواصل قد تعزّز المهارات الاجتماعية (الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا)

سلطت دراسة نرويجية الضوء على مدى تأثير النشاط على مواقع التواصل الاجتماعي على علاقة الأطفال والشباب بالعائلة والأصدقاء.

فغالباً ما يشعر الآباء بالقلق بشأن تأثير استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بين الأطفال والمراهقين، على علاقاتهم الاجتماعية خارج الإنترنت.

إلا أن الدراسة النرويجية، التي نُشرت نتائجها، الخميس، بدورية «Computers in Human Behavior» انتهت إلى أن قضاء المراهقين وقتاً على وسائل التواصل الاجتماعي لا يؤثر على تفاعلهم مع العائلة والأصدقاء خارج الإنترنت.

وجمع الفريق البحثي، خلال الدراسة، بيانات من نحو 800 طفل ومراهق، عندما كانت أعمارهم 10 و12 و14 و16 و18 عاماً.

وكان السؤال الأساسي للدراسة: «إذا قضى الأطفال وقتاً أطول في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، فهل ستتحسن مهاراتهم الاجتماعية أم تسوء؟ وهل سيقضون وقتاً أقل أو أكثر مع العائلة والأصدقاء خارج الإنترنت؟»

ولم يجد الباحثون دليلاً على أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يؤثر سلباً على المهارات الاجتماعية، لكنهم وجدوا أن الأطفال المصابين باضطراب القلق الاجتماعي قد يكونون أكثر عرضة للخطر.

واضطراب القلق الاجتماعي يمكن أن يؤدي إلى الانعزال نتيجة الخوف من المراقبة أو الحكم السلبي، ممّا يؤثر سلباً على العلاقات والأنشطة اليومية والعمل.

وكانت أبحاث سابقة قد أظهرت أن الأفراد الذين يعانون اضطراب القلق الاجتماعي، قد يجدون التواصل عبر الإنترنت أقل ترويعاً، ما يفيدهم في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، لكن دراسات أخرى أشارت إلى أن هؤلاء الأفراد أكثر عرضة للاستخدام المفرط لهذه الوسائل، مما يزيد خطر الإدمان.

وأظهرت النتائج الجديدة أيضاً أن الأطفال، الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بشكل مكثف، غالباً ما يقضون عدة أمسيات أسبوعياً مع أصدقائهم خارج الإنترنت.

وبيّنت دراسات أخرى أن استخدام هذه الوسائل يمكن أن يزيد التقارب بين الأصدقاء، ويُسهل تكوين صداقات جديدة وتعزيز الصداقات القديمة، مما قد يفسر النتائج التي توصلت إليها الدراسة.

وقالت الباحثة الرئيسية للدراسة بالجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا، الدكتورة سيلجي شتاينسبيك: «تُعد وسائل التواصل الاجتماعي ساحة جديدة للتفاعل الاجتماعي، حيث يعتقد البعض أن استخدامها يحول دون تطور المهارات الاجتماعية، بينما يرى آخرون أنها تعزز هذه المهارات».

وأضافت، عبر موقع الجامعة: «وجدت دراستنا أن وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تعزّز المهارات الاجتماعية، لكن الأطفال الذين يعانون القلق الاجتماعي ويستخدمونها بشكل مكثف قد يكونون أكثر عرضة لتطوير مهارات اجتماعية أقل».

وأشارت إلى «أهمية تحديد الأشخاص الأكثر عرضة للمخاطر، مع التحقق من تأثير عوامل مثل العمر، والجنس، ونوعية الصداقات، وأعراض القلق الاجتماعي».

وتأمل شتاينسبيك أن تخفف النتائج مخاوف الآباء، مع تأكيد سرعة التطورات التكنولوجية والتحديات المتعلقة بدراسة تأثيرات وسائل التواصل على البشر في المدى الطويل.


مقالات ذات صلة

هل النسيان مفيد أحياناً؟ وكيف نرفع جودة ذاكرتنا؟

يوميات الشرق النسيان قد يكون مفيداً في أحيانٍ كثيرة (أرشيفية)

هل النسيان مفيد أحياناً؟ وكيف نرفع جودة ذاكرتنا؟

يرى عالم الأعصاب تشاران رانجاناث في كتابه «لماذا نتذكر؟» أن الذاكرة «هي أكثر بكثير من مجرد أرشيف للماضي. إنها المنظور الذي نرى من خلاله أنفسنا والآخرين والعالم»

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق يقدم الـ«كينتسوغي» 3 طرق لرعاية علاقات صحية وتعزيز النمو العاطفي (غيتي)

3 نصائح من «فن إصلاح الخزف الياباني» لعلاقات إنسانية أكثر صحة واستدامة

يقدم الـ«كينتسوغي» أو «الإصلاح بالذهب» (أحد أشكال الفن الياباني التاريخي) 3 طرق لرعاية علاقات صحية وتعزيز النمو العاطفي

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك تطبيقات على هاتف جوال (رويترز)

لمواجهة الاكتئاب والشعور بالوحدة... هل علينا الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي؟

بين طلاب الجامعات، أظهرت إحدى الدراسات التي أُجريت على 555 شخصاً أن استراحة لمدة أسبوع واحد من وسائل التواصل الاجتماعي قلّلت بشكل كبير من مستويات التوتر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الصداقة شعور رائع (إكس)

هل يستخدم صديقك هذه العبارات السامة؟ إذاً حان الوقت للانسحاب

إذا كان لديك صديق يستخدم أياً من هذه العبارات الثماني السامة، فقد يكون الوقت قد حان «للمضي قدماً».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق اتفق العديد من الخبراء على عدة عناصر للاعتذار الناجح (أرشيفية)

كيف تعتذر بصدق وكأنك تعني ذلك حقاً؟

لا بد أن أغلبنا يتذكر موقفاً تلقى فيه اعتذاراً غير مُرضٍ بالنسبة له، ولذلك يتبادر إلى ذهننا سؤال مهم: «لماذا يصعب على بعض الأشخاص الاعتذار؟».

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

ياباني يبلغ 89 عاماً يبتكر تطبيقات بمساعدة «تشات جي بي تي»

حبُّ ابتكار الأشياء (أ.ف.ب)
حبُّ ابتكار الأشياء (أ.ف.ب)
TT

ياباني يبلغ 89 عاماً يبتكر تطبيقات بمساعدة «تشات جي بي تي»

حبُّ ابتكار الأشياء (أ.ف.ب)
حبُّ ابتكار الأشياء (أ.ف.ب)

عادةً ما يقرّر المتقاعدون السفرَ أو ممارسةَ الرياضة أو زراعةَ الحدائق، لكنّ توميغي سوزوكي ركّز اهتمامه على برمجة الكومبيوتر... وفي سنّ الـ89، يعمل على ابتكار تطبيقات مخصَّصة لكبار السنّ، مستعيناً ببرنامج «تشات جي بي تي» القائم على الذكاء الاصطناعي.

وابتكر سوزوكي حتى اليوم 11 تطبيقاً مجانياً مخصَّصاً لكبار السنّ يمكن تحميلها عبر هواتف «آيفون». ويتمثّل أحدث إبداعاته بعرض شرائح تُظهر للمستخدِم الأغراض التي لا ينبغي نسيانها عند مغادرة المنزل؛ من المحفظة إلى أدوات السمع، وصولاً إلى بطاقة التأمين الصحّي.

وطرأت له فكرة هذا التطبيق بعدما نسي في أحد الأيام أطقم أسنانه حين كان على وشك ركوب قطار فائق السرعة.

يقول لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» ضاحكاً: «هذا ما يحدث لكبار السنّ»، مشيراً إلى أنه من الأفضل أن يكون مبتكر التطبيقات من كبار السنّ لإدراكه المفيد لهم.

ركّز اهتمامه على البرمجة (أ.ف.ب)

ويتابع: «بغضّ النظر عن جهودهم، لا أعتقد بأنّ الشباب يفهمون حاجات كبار السنّ وتطلعاتهم».

وتُسجّل اليابان أعلى نسبة مسنّين في العالم، بعد موناكو، إذ تتخطّى أعمار نحو ثلث سكانها 65 عاماً، فضلاً عن أنّ يابانياً من كل 10 يزيد عمره على 80 عاماً. ويثير انخفاض معدّل الولادات مخاوف من حدوث أزمة اقتصادية واجتماعية عميقة في البلاد، في ظلّ نقص في أعداد العاملين الذين يلبّون حاجات الأعداد المتزايدة من المتقاعدين.

وعمل سوزوكي في مجال التجارة الدولية، لكنّه بات مهتماً بأجهزة الكومبيوتر بعد تقاعده. وأخذ دروساً في البرمجة في أوائل عام 2010. يقول: «أحب ابتكار أشياء»، مضيفاً: «عندما أدركت أنّ بإمكاني ابتكار تطبيقات بنفسي، وأنني إذا أقدمتُ على ذلك ربما ستطرحها (آبل) في مختلف أنحاء العالم، شعرتُ بأنها فكرة جيدة».

لمساعدته في ابتكار أحدث تطبيقاته التي طرحها في أبريل (نيسان)، توجّه سوزوكي بنحو 800 سؤال متعلّق بالبرمجة لـ«تشات جي بي تي» الذي يصفه بأنه «معلّم خارق».

وتساعده خبرته المهنية في تصدير السيارات اليابانية تحديداً إلى جنوب شرقي آسيا، على طرح الأسئلة المناسبة: «في سنوات شبابي، استخدمنا البرقيات للتواصل، وكان علينا التأكُّد من إرسال رسالة واضحة، في جملة قصيرة».

يبتكر تطبيقات مخصَّصة لكبار السنّ (أ.ف.ب)

أما التطبيق الأكثر شعبية الذي ابتكره، فهو عدّاد لفترة الدخول إلى الحمام، يجري تنزيله نحو 30 مرّة في الأسبوع، مع أنّه لم يصدر أي إعلان له.

يستخدم شقيقه الأكبر تطبيقات كثيرة، بينها أداة تُعرّف إلى الصوت لكتابة رسائل بالبريد الإلكتروني، ويقول كينغي سوزوكي (92 عاماً): «إنه عمليّ، لأنّ النقر على لوحة المفاتيح يصبح أصعب مع التقدّم في السنّ».

ويدير إتسونوبو أونوكي (75 عاماً)، متجراً للأدوات المساعِدة على السمع في ضواحي طوكيو، ويشكل توميغي سوزوكي أحد زبائنه.

ويستخدم تطبيقاً لتمارين تقوية عضلات الفم أنشأه سوزوكي. يعلّق أونوكي: «أستخدمه دائماً عندما أكون في الحمّام». ويبدي إعجابه أيضاً بأحدث تطبيق لسوزوكي، إذ يجنّبه نسيان مفاتيح منزله في متجره عندما يقفله.

وسوزوكي عضو في مجموعة وطنية من كبار المبرمجين الذين ساعدوه طوال فترة تدريبه المهني.

ويقول مؤسِّس هذه المجموعة كاتسوهيرو كويزومي (51 عاماً): «ثمة كيمياء جيدة» بين كبار السّن والذكاء الاصطناعي، لأنّ هذه التكنولوجيا لا تساعدهم على ابتكار تطبيقات فحسب، بل تُسهّل عليهم استخدامها.

ويشير كويزومي إلى أنّ دمج أنظمة التحكّم الصوتي مفيد مثلاً لكبار السنّ الذين يجدون صعوبة في الضغط على الزرّ، أو تحريك أيقونة على شاشة هاتف ذكي صغيرة.

تُسجّل اليابان أعلى نسبة مسنّين في العالم بعد موناكو (أ.ف.ب)

وليس سهلاً أن يصبح الشخص مبتكر تطبيقات عندما يكون متقاعداً، ولكن «بمجرد الغوص في هذا العالم، يصبح الأمر ممتعاً جداً»، وفق سوزوكي. ويتابع: «إذا لم يكن لديك ما تفعله بعد التقاعد، فلا تتردَّد في البدء بمجال جديد. قد تعيد اكتشاف نفسك».