«جيمناي» من «غوغل» تدعم اللغة العربية ولهجاتها

حاورت رئيس فريق مطوريها

«غوغل» لـ«الشرق الأوسط»: «جيمناي» تفهم المصطلحات العربية المحلية وتدعم المطالبات ذات الصلة ثقافياً (غوغل)
«غوغل» لـ«الشرق الأوسط»: «جيمناي» تفهم المصطلحات العربية المحلية وتدعم المطالبات ذات الصلة ثقافياً (غوغل)
TT

«جيمناي» من «غوغل» تدعم اللغة العربية ولهجاتها

«غوغل» لـ«الشرق الأوسط»: «جيمناي» تفهم المصطلحات العربية المحلية وتدعم المطالبات ذات الصلة ثقافياً (غوغل)
«غوغل» لـ«الشرق الأوسط»: «جيمناي» تفهم المصطلحات العربية المحلية وتدعم المطالبات ذات الصلة ثقافياً (غوغل)

تعزز أداة الذكاء الاصطناعي التوليدي «جيمناي»، من «غوغل»، المشهد التكنولوجي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عبر لعب دور بارز في مسيرة التحول الرقمي.

ويبرز رئيس فريق تطور «جيمناي»، جولز والتر، في مقابلة مع «الشرق الأوسط»، قدرة الأداة على فهم ومعالجة اللهجات العربية المختلفة، مما يجعل التكنولوجيا متاحة عبر خلفيات لغوية وثقافية متنوعة. ويشرح كيفية دمج النظام الأساسي لـ«جيمناي» مع خدمات «غوغل» الأخرى، ما يتيح ميزات كتحديثات السفر في الوقت الفعلي، وعمليات البحث عن مقاطع الفيديو على «يوتيوب»، وإدارة المحتوى من خلال أوامر بسيطة.

ويرى والتر أن «جيمناي» تهدف إلى تحسين التواصل داخل المنطقة العربية، من خلال الرد باللغة العربية الفصحى، والتكيف مع تفاعلات المستخدم وتفضيلاته. ويشدد على استخدام «جيمناي» أداة تعاونية؛ لتحقيق أقصى قدر من الإنتاجية والإبداع، ويحث المستخدمين على تقديم مطالبات غنية بالسياق.

كما يُظهر والتر حماسه لإمكانات الذكاء الاصطناعي في تحويل الصناعات بجميع أنحاء المنطقة، بدءاً من تحسين الكفاءة الإدارية، إلى تعزيز الابتكار في إنشاء المحتوى، وأن الاحتمالات لا حدود لها. ويؤكد أن الذكاء الاصطناعي التوليدي يمكن أن يلعب دوراً محورياً في تحويل الأعمال ومواجهة التحديات المعقدة.


مقالات ذات صلة

كندي مقيم في الصين يقر أمام القضاء الأميركي بسرقة أسرار صناعية

الولايات المتحدة​ سيارتا «تسلا» معروضتان في «معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات» في بكين - 2 سبتمبر 2023 (رويترز)

كندي مقيم في الصين يقر أمام القضاء الأميركي بسرقة أسرار صناعية

أعلن القضاء الفيدرالي الأميركي الخميس أن رجل أعمال كندياً - ألمانياً يعيش في الصين، وأوقف في الولايات المتحدة، أقر بذنبه بسرقة أسرار صناعية أميركية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

طوّر مهندسون زنبركاً جديداً يزيد عمل العضلات الطبيعية إلى الحد الأقصى يمكن أن يكون بمثابة «الهيكل العظمي» للروبوتات المستقبلية التي تعمل بالطاقة العضلية.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا أطلقت الشركة في الأصل القدرة على إخفاء علامة تبويب الإعجابات كميزة لمشتركي «X Premium» العام الماضي (شاترستوك)

«إكس» تبدأ ميزة إخفاء الإعجابات الخاصة لحماية تفضيلات المستخدمين

«إكس» تعلن بدء إخفاء إعجابات المستخدمين تلقائياً هذا الأسبوع بهدف السماح لهم بالتفاعل مع المنشورات دون خوف من التدقيق العام، وفق تعبيرها.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد تُخطط إدارة بايدن لفرض عقوبات على بيع رقائق أشباه الموصلات لروسيا بهدف استهداف بائعي الطرف الثالث في الصين (رويترز)

أميركا تعتزم تشديد العقوبات لتقييد مبيعات الرقائق إلى روسيا

تُخطط الحكومة الأميركية للإعلان عن عقوبات أوسع نطاقاً على بيع رقائق أشباه الموصلات وسلع أخرى لروسيا، بهدف استهداف بائعي الطرف الثالث في الصين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا ستعمل «Apple Intelligence» مع طرازات «iPhone 15 Pro» و«iPhone 15 Pro Max» المزودة بشريحة «A17 Pro» (أ.ب)

ما الأجهزة التي ستعمل مع نظام الذكاء الاصطناعي الجديد من «أبل»؟

ما الذي تستلزمه تكنولوجيا «إنتليجنس» الجديدة من «أبل» لتعمل على مختلف الأجهزة؟

نسيم رمضان (لندن)

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

كيت أميرة ويلز (إكس)
كيت أميرة ويلز (إكس)
TT

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

كيت أميرة ويلز (إكس)
كيت أميرة ويلز (إكس)

قبل أول ظهور علني لها، غداً السبت، منذ خضوعها لجراحة كشفت عن إصابتها بالسرطان، أعلنت كيت ميدلتون، أميرة ويلز البريطانية، أنها تحرز تقدماً جيداً في العلاج الكيميائي الوقائي الذي تخضع له، لكنها «لم تتجاوز مرحلة الخطر».

وقالت كيت، في رسالة شخصية مكتوبة ونُشرت، اليوم الجمعة، إنها «تأثرت بشدة» بآلاف الرسائل الرقيقة من أنحاء العالم، عقب إعلان إصابتها بالسرطان في مارس (آذار) الماضي.

وأضافت أن تلك الرسائل تركت أثراً كبيراً في نفسها وزوجها الأمير وليام وريث العرش البريطاني.

وتابعت: «أحرز تقدماً جيداً، لكن مثلما يعلم أي شخص يخضع للعلاج الكيميائي، هناك أيام حلوة، وأيام مُرة».

وأردفت: «في هذه الأيام المُرة، تشعرون بالضعف والتعب، وعليكم الاستسلام لراحة أجسادكم. لكن في الأيام الحلوة، حينما تشعرون بأنكم أقوى، تريدون اغتنام الشعور بالعافية بأكبر قدر».