كيف تدعم أداة «جيمناي» من «غوغل» اللغة العربية باختلاف اللهجات والثقافات؟

«الشرق الأوسط» تقابل جولز والتر رئيس فريق مطوري «جيمناي»

«غوغل» لـ«الشرق الأوسط»: نعمل مع الحكومات المحلية والمؤسسات الأكاديمية لتكييف تطوير «جيمناي»مع احتياجات المنطقة (غيتي)
«غوغل» لـ«الشرق الأوسط»: نعمل مع الحكومات المحلية والمؤسسات الأكاديمية لتكييف تطوير «جيمناي»مع احتياجات المنطقة (غيتي)
TT

كيف تدعم أداة «جيمناي» من «غوغل» اللغة العربية باختلاف اللهجات والثقافات؟

«غوغل» لـ«الشرق الأوسط»: نعمل مع الحكومات المحلية والمؤسسات الأكاديمية لتكييف تطوير «جيمناي»مع احتياجات المنطقة (غيتي)
«غوغل» لـ«الشرق الأوسط»: نعمل مع الحكومات المحلية والمؤسسات الأكاديمية لتكييف تطوير «جيمناي»مع احتياجات المنطقة (غيتي)

يفرض التحول الرقمي الذي تشهده منطقة الشرق الأوسط وتيرة سريعة للابتكار في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي. وهنا تبرز أداة «جيمناي» من شركة «غوغل» التي وسّعت مؤخراً قدراتها لتقديم خدمة أفضل للناطقين باللغة العربية. في مقابلة حصرية مع «الشرق الأوسط» يناقش جولز والتر، رئيس مطوري فريق «جيمناي» التأثير العميق لمنصة الذكاء الاصطناعي على النسيج التكنولوجي والثقافي للمنطقة العربية.

جولز والتر رئيس مطوري فريق «جيمناي» في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط» (غوغل)

تخصيص الذكاء الاصطناعي للغة العربية

قطعت أداة «جيمناي» خطوات كبيرة في التكيّف مع التنوع اللغوي للغة العربية، وفهم اللهجات المختلفة منها. يتم تعزيز هذه الشمولية من خلال قدرة «جيمناي» على معالجة النص من اليمين إلى اليسار، وهي «ميزة تفتقر إليها الكثير من منصات الذكاء الاصطناعي الأخرى»، كما يشرح والتر. ويوضح أيضاً أن هدف «غوغل» هو إنشاء تجربة مستخدم سلسة وشاملة، لجعل التكنولوجيا في متناول جميع المتحدثين باللغة العربية.

على الرغم من تعقيد اللهجات العربية، تحافظ «جيمناي» على التواصل الفعال من خلال الرد باللغة العربية الفصحى ما يضمن الاتساق بوجود التنوع اللغوي في المنطقة. ويعدّ والتر أن الأداة تهدف من خلال تطورها إلى تخصيص التفاعلات بشكل أكبر وتعزيز التفاهم عبر مختلف المجتمعات الناطقة باللغة العربية. ويرى أنه كلما زاد تفاعل المستخدمين مع «جيمناي» أصبحت «أكثر ذكاءً وتكيفاً مع الفروق الدقيقة في اللهجات الإقليمية وتفضيلات المستخدم»، مسلطاً الضوء على قدرات التعلم الديناميكية للذكاء الاصطناعي.

تدعم «جيمناي» أيضاً ميزات تفاعلية تسمح للمستخدمين بالتكامل مع خدمات «غوغل» الأخرى، مثل معلومات السفر في الوقت الفعلي وعمليات البحث عن مقاطع الفيديو على «يوتيوب» وملخصات المحتوى من «مستندات غوغل» و«جيمايل» كل ذلك من خلال أوامر بسيطة داخل واجهة «جيمناي».

«غوغل» لـ«الشرق الأوسط»: رؤيتنا لـ«جيمناي» تتمثل في إلهام الابتكار والإبداع في جميع القطاعات (غيتي)

التكيف الثقافي والتكامل التكنولوجي

لم يكن إطلاق «جيمناي» مجرد طرح تكنولوجي فحسب، بل تم تصميمها بدقة لتعكس الفروق الثقافية والاحتياجات التكنولوجية للمنطقة العربية. بدءاً من فهم المصطلحات المحلية وحتى دعم المطالبات ذات الصلة ثقافياً. ويشير والتر في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أنه «من خلال العمل بشكل وثيق مع الفرق المحلية والتركيز على التكامل الثقافي، تضمن (غوغل) أن (جيمناي) ليس مجرد أداة، بل جزء من النسيج الاجتماعي اليومي». وبالنسبة للمستخدمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يوصي والتر باستخدام «جيمناي» كأداة تعاونية لتعزيز الإنتاجية والإبداع. ويشير إلى أنه من خلال تقديم مطالبات واضحة وغنية بالسياق، يمكن للمستخدمين توجيه «جيمناي» لإنشاء استجابات أكثر دقة وإفادة. ويؤكد أيضاً على أهمية التفاعل المستمر وردود الفعل، التي تعدّ ضرورية لتحسين أداء الذكاء الاصطناعي.

توسيع آفاق الذكاء الاصطناعي التوليدي

وبالنظر إلى التطبيقات الأوسع، يظهر والتر حماسه لإمكانات الذكاء الاصطناعي في تحويل الصناعات في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. من تحسين الكفاءة الإدارية إلى تعزيز الابتكار في إنشاء المحتوى، فإن الاحتمالات لا حدود لها. ويؤكد أن «الذكاء الاصطناعي التوليدي يمكن أن يلعب دوراً محورياً في تحويل الأعمال ومواجهة التحديات المعقدة».

ومع تقديم ميزات متقدمة مثل الإصدار (1.5 Pro) الذي يمكنه معالجة مجموعات بيانات واسعة النطاق، تستعد «جيمناي» لإحداث ثورة في كيفية عمل الشركات الناشئة والمؤسسات المحلية بحسب وصف والتر. ويضيف: «إننا نشهد بالفعل زيادة في الاهتمام من رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا الذين يتوقون إلى الاستفادة من الذكاء الاصطناعي لدفع النمو».

«غوغل» لـ«الشرق الأوسط»: «جيمناي» تفهم المصطلحات العربية المحلية وتدعم المطالبات ذات الصلة ثقافياً (غوغل)

الالتزام بخصوصية البيانات وثقة المستخدم

في المناطق التي تحكمها قوانين صارمة لحماية البيانات، تظل «غوغل» ملتزمة بضمان خصوصية المستخدم وأمن البيانات. ينوّه والتر إلى أن نهج شركته تجاه خصوصية البيانات «مبني على الشفافية والتحكم»؛ مما يسمح للمستخدمين بإدارة إعدادات بياناتهم وفهم كيفية استخدام معلوماتهم.

وتواصل «غوغل» العمل مع الحكومات المحلية والشركات والمؤسسات الأكاديمية لتكييف تطوير «جيمناي»مع احتياجات المنطقة. ومن خلال مبادرات مثل جوائز البحث التعاوني والشراكات مع مجموعات التكنولوجيا المحلية، تعمل «غوغل» على تعزيز نهج يركز على المجتمع لتطوير الذكاء الاصطناعي.

مع استمرار «جيمناي» في التطور، يظل تركيز «غوغل» على توسيع ميزاتها، وتعزيز تجربة المستخدم، وضمان مساهمة المنصة بشكل إيجابي في النظام البيئي الرقمي في المنطقة. ويشدد والتر على أن رؤية «غوغل» لـ «جيمناي»في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا تقتصر على تعزيز القدرات التكنولوجية الحالية فحسب، بل تتمثل أيضاً في إلهام الابتكار والإبداع في جميع القطاعات.


مقالات ذات صلة

«غوغل» تختبر خصائص جديدة لحماية هواتف «أندرويد» من السرقة باستخدام الذكاء الاصطناعي

تكنولوجيا شعار شركة التكنولوجيا الأميركية «غوغل» (رويترز)

«غوغل» تختبر خصائص جديدة لحماية هواتف «أندرويد» من السرقة باستخدام الذكاء الاصطناعي

«غوغل» تعلن عن مجموعة خصائص جديدة تستخدم الذكاء الاصطناعي لحماية بيانات المستخدمين في حال تعرض الهواتف التي تعمل بنظام التشغيل «أندرويد» للسرقة

«الشرق الأوسط» (ريو دي جانيرو)
تكنولوجيا يتاح «Gemini Advanced» الآن باللغة العربية ويمكن من خلاله الاستفادة من «Gemini 1.0 Pro» أحدث نماذج «غوغل»... (شاترستوك)

تطبيق «جيمناي» من «غوغل» متوفّر الآن باللغة العربية على الهواتف الجوالة

طرحت «غوغل» تطبيق «جيمناي» للذكاء الاصطناعي باللغة العربية على أجهزة الهاتف الجوال التي تعمل بنظامي التشغيل «آندرويد» و«آي أو إس».

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا جانب من افتتاح مركز غوغل للذكاء الاصطناعي في باريس في فبراير الماضي (أ.ف.ب)

«أوباما أول رئيس أميركي مسلم»... إجابات غريبة من محرك «غوغل» المدعوم بالذكاء الاصطناعي

اتخذت شركة «غوغل» خطوات لتطوير محرك البحث الجديد «إيه آي أوفرفيوز» AI Overviews، المدعوم بالذكاء الاصطناعي التوليدي، بعد أن أبلغ مستخدمون عن إجابات غريبة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الاقتصاد يظهر شعار «غوغل» خلال مؤتمر المطورين السنوي «غوغل آي/أو» في «أمهيثياتر» الواقع على الشاطئ في ماونتن فيو بكاليفورنيا (أ.ف.ب)

«غوغل» تُراهن على الذكاء الاصطناعي وتوسع مركز بياناتها في فنلندا

قالت شركة «غوغل» المملوكة لـ«ألفابت»، في بيان لها يوم الاثنين، إنها ستستثمر مليار يورو أخرى (1.1 مليار دولار) في توسعة مركز بياناتها في فنلندا.

«الشرق الأوسط» (هلسنكي )
تكنولوجيا يبدو أننا سوف نرى أشخاصاً يدشنون علاقات عميقة مع برامج الذكاء الاصطناعي (شركة أدوبي)

رئيس «غوغل»: المستقبل سيشهد «علاقات عاطفية عميقة» بين البشر والذكاء الاصطناعي

يبدو أن المستقبل سوف يشهد علاقات بين الإنسان والذكاء الاصطناعي، واعترف المدير التنفيذي لشركة «غوغل» بأن الأشخاص سوف تزداد صلاتهم العاطفية العميقة به.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

«واتساب» يعزز مكالمات الفيديو بإمكانات جديدة

شعار تطبيق «واتساب» (د.ب.أ)
شعار تطبيق «واتساب» (د.ب.أ)
TT

«واتساب» يعزز مكالمات الفيديو بإمكانات جديدة

شعار تطبيق «واتساب» (د.ب.أ)
شعار تطبيق «واتساب» (د.ب.أ)

حدّث تطبيق التواصل الاجتماعي «واتساب» خدمة مكالمات الفيديو على مختلف الأجهزة، من خلال إتاحة إمكانية مشاركة الشاشة مع دعم الاتصال الصوتي وخاصية تمييز المتحدث الحديد. كما رفعت الحد الأقصى لعدد الأشخاص المشاركين في مكالمة الفيديو الواحدة إلى 32 شخصاً.

وأشار موقع «تك كرانش» المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن «واتساب» قدم في أغسطس (آب) الماضي خاصية دعم مشاركة الشاشة في مكالمات الفيديو. وحسن التطبيق الآن هذه الخاصية من خلال دعم مشاركة الملفات الصوتية إلى جانب الشاشة، وهو ما يتيح للمستخدم مشاهدة الفديوهات مع المتصلين الآخرين أثناء المكالمة عبر «واتساب».

كما تضم قائمة التحديثات المهمة في «واتساب» في خدمة مكالمات الفيديو، رفع الحد الأقصى لعدد المشتركين في المكالمة الواحدة بغض النظر عن الأجهزة التي يستخدمها المشاركون. وقبل هذا التحديث كان «واتساب» يسمح باشتراك حتى 32 مستخدماً في المكالمة الواحدة في حال استخدام الأجهزة المحمولة فقط، في حين كان الحد الأقصى عند إجراء المكالمة باستخدام الكمبيوتر الشخصي 16 شخصاً لمستخدمي أجهزة «ويندوز» و8 أشخاص لأجهزة «ماك أو إس».

يذكر أنه في حين يسمح تطبيق التواصل «فيس تايم» لمستخدمي هواتف «آيفون» و«آيباد» باشتراك حتى 32 شخصاً في مكالمة الفيديو، فإن تطبيقي «غوغل ميت» و«زووم» يسمح باشتراك حتى 100 مستخدم في مكالمة الفيديو الواحدة.

في الوقت نفسه فإن أحدث مجموعة من تحديثات «واتساب» تتيح إبراز الشخص المتحدث أثناء المكالمة بشكل تلقائي، حيث يظهر هذا المتحدث على الشاشة أولاً.