أوراق وردة الصحراء تنتصر للمرأة السعودية في بينالي فينسيا

الفنانة منال الضويان في رابع مشاركة للمملكة في عرس الفنون بإيطاليا

تحرص الفنانة على صبغ أطراف عملها بالأسود
تحرص الفنانة على صبغ أطراف عملها بالأسود
TT

أوراق وردة الصحراء تنتصر للمرأة السعودية في بينالي فينسيا

تحرص الفنانة على صبغ أطراف عملها بالأسود
تحرص الفنانة على صبغ أطراف عملها بالأسود

في ساعات الصباح، قبل موعد افتتاح بينالي فينسيا للفنون أبوابه للإعلام والمدعوين، بدأت أعداد الزوار بالتوافد أمام البوابات بانتظار بداية الرحلة الفنية الموسمية، وهذا العام لم يختلف الأمر، غير أن طابور الزوار، الذي بدا صغيراً أمام بوابة قاعات مجمع «الآرسنالي» حيث يقع جناح السعودية، حمل أجواء احتفالية خاصة.

في الطابور، انطلقت السلامات بين المعارف والأصدقاء الذين قدموا من أماكن مختلفة، سرعان ما تعارف الغرباء منهم، وتحول الانتظار إلى لحظات حميمية، حملت نسائم الأوطان معها، وطافت اللغة العربية مثل السحر على ألسنة الواقفين تغزل الصلات بينهم، وتحول الغرباء لمعارف.

تبادل الواقفون الحديث حول سبب وجودهم هنا مبكراً، والإجابة بالتأكيد كانت لوجود أجنحة عربية، منها أجنحة السعودية والإمارات ولبنان.

ترتفع أصوات بالتحيات والسلامات، مع ظهور الفنانة السعودية منال الضويان، التي ترحب بأصدقاء ومعارف وأقارب جاؤوا لمساندتها معنوياً وللفخر بها.

«قبيلة منال الضويان» هو التعريف الأقرب للجمع الموجود، الذي أطلقه أحد الواقفين، وبدا أن المناسبة تحولت لـ«فرح» واحتفاء بالفنانة وعملها المعروض في قاعة داخل مساحة «آرسنالي».

الفنانة منال الضويان مع فريق التقييم جيسيكا سيرازي ومايا الخليل والقيّمة المساعدة شادن البليهد (الشرق الأوسط)

معزوفة الرمال والنساء في الصحراء

عنوان الجناح السعودي هذا العام هو «نطقت الرمال فتحرك الصوت»، وهو عنوان شاعري معبر خارج من قاموس منال الضويان، ويعبر عن تفكيرها دائماً.

التكوينات الضخمة أمامنا باهرة وجاذبة بشكلها الجمالي الذي يماثل الورود المتفتحة، تتداخل طبقات عملاقة من أوراق الورد أمامنا، غير أنها ليست كأي ورود، بل هي ما يسمى بورود الصحراء، ذلك التكوين المعدني الذي يتكون في الصحراء، واعتمدته الضويان كأحد الرموز الأساسية في أعمالها.

العمل مألوف وقريب للنفس، ليس لأن الضويان استخدمته في أعمال سابقة لها فقط، ولكن الألفة هنا مضاعفة لكل امرأة سعودية حاضرة، منهن من شاركن في العمل عبر كلماتهن ورسوماتهن المطبوعة على أوراق الورد العملاقة أمامنا.

وتعود قصص الرسوم لعدد من ورش العمل، أقامتها الفنانة في الخبر وجدة والرياض، حيث شاركت فيها ما يقارب ألف امرأة وفتاة، عبر رسوم وكتابات، عبرن فيها عن أنفسهن. وطلبت منهن الفنانة التفاعل مع موضوع عملها، بالردّ على تصويرهن في الإعلام الغربي.

كل ما كتبته، وخطته المشاركات في تلك الورش، حاضر هنا أمامنا. هن حاضرات هنا بالرسم والخط وبالكتابات المطبوعة على الحرير. نسمع أصواتهن في مكبرات الصوت تطوف بالعمل عبر الهمهمة التي سجلنها في ورش العمل على وقع هدير الرمال، «قامت الفنانة بتسجيل حساس لمعزوفة الرمال الصادرة عن كثبان الربع الخالي عندما تتحرك فيقع الرمل بعضه على بعض».

رسائل النساء السعوديات في عمل الفنانة منال الضويان (الشرق الأوسط)

جميل جداً تضفير الصوت مع العمل المرئي، تمنح الأصوات النسائية بنعومتها وصلابتها أيضاً إحساساً مختلفاً للعمل، وتلقي عليه بخصوصية وحميمية أيضاً.

رقصة الحرب وهمهمة النساء

أتحدث مع مايا الخليل، من منسقي العرض، التي تشير إلى أن الفنانة تستخدم الصوت في أعمالها للمرة الأولى، وتشير إلى أن صوت الهمهمة ترى فيه الفنانة نوعاً من تصور لرقصات الحرب في السعودية، مثل «العرضة» و«الدحة». حيث يقف الرجال في صفين، وبينهما يقف شخص يلقي بالقصائد والكلمات الحماسية لتشجيعهم، «ترى المنسقة مايا الخليل أن هناك سابقة لقيام نساء بهذا الدور في رقصات الحرب في الصحراء». وهنا يمكننا تخيل الهمهمة النسائية مصحوبة بهدير الرمال على أنها ذلك الشخص الذي من مهمته التحفيز وبثّ الحماسة.

تقول الخليل: «في ورش العمل كانت المشاركات يرتدين سماعات تبثّ صوت (غناء كثبان الصحراء) كما سجلته منال، وقمن بالهمهمة، كمن يقول: نحن هنا، نحن موجودون، لدينا صوت، وهذا هو صوتنا».

جانب من عمل الفنانة منال الضويان في الجناح السعودي ببينالي فينيسيا 2024 (أ.ف.ب)

تعرج الخليل إلى تركيب العمل وأجزائه، قائلة: «ينقسم العمل أمامنا لعدة أجزاء. هناك الجانب الصوتي، وهناك جانب النحت الناعم المتجسد في تكوينات بتلات الورود، هناك نتائج ورشات العمل من الكتابات والرسوم. كل تلك العناصر مجتمعة تخلق صورة واضحة لعمل الفنانة».

ورود الصحراء الحريرية في عمل الفنانة منال الضويان (الشرق الأوسط)

نقف في منتصف القاعة، نرى إلى اليمين، وعلى اليسار منحوتات الحرير، المجموعة الأولى مطبوعة عليها نصوص مأخوذة من صحف ومجلات غربية، تتحدث عن المرأة في السعودية، كتابات تحمل أفكاراً نمطية عن المرأة، تقلل منها، ومن مكانتها، وتعكس آراء متحيزة.

«لقد أرادت في الواقع من ورش العمل أن تتفاعل مع النساء، وأن تطلب منهن الرد على الطريقة التي تصورهن بها وسائل الإعلام الدولية، حتى الإقليمية والمحلية» تقول الخليل، وتستكمل: «أرادت أن تتصدى لذلك من خلال تشجيعهن على التعبير عن أنفسهن والرد على السرد الذي دأب على تهميش النساء في المملكة».

عمل الفنانة منال الضويان «نطقت الرمال فتحرك الصوت» في الجناح السعودي (الشرق الأوسط)

تشير الخليل إلى الاختلاف الذي يحدث في ديناميكية العرض، ففي القسم الأول من العرض حيث المنحوتات الناعمة مثبتة على الأرض، تعكس جمود الأفكار الغربية، بعدها ترى منحوتات الحرير تتحول، وتتغير بفعل رسوم فيها حياة وجرأة وفخر، إلى جانب كلمات قوية ومعبرة، خطتها سيدات السعودية في ورشات الضويان: «لديك 4 منحوتات ناعمة لورود الصحراء، الأولى والأخيرة مطبوعتان بهذه العناوين متراكبة، واحدة فوق أخرى، ما يجعلها غير مرئية تغوص في البتلات، وتكاد تختفي، وهذه هي طريقة منال في استخلاص قوتها. تواجهها في المنتصف وردتان صحراويتان معلقتان مملوءتان بالحركة، وعليهما بوضوح رسوم وكلمات هؤلاء النساء التي تطورت في ورش العمل استجابة لهذه العناوين».

يمكن أيضا أن نرى أن تلك المنحوتات المعلقة على أنها ذلك الشخص أو المرأة التي تلقي بالأشعار والكلمات الحماسية في أثناء رقصة الدحة، «نقرأ الكلمات على وقع أصوات الهمهمة وهدير الرمال، هنا يتحول العمل، وينبض بالحياة ليصبح كائناً متحركاً حماسياً».

حرير السلام ووردة الصحراء

المواد المستخدمة في صنع العمل لها رمزيتها أيضاً، بحسب الخليل، فالحرير الذي كوّن بتلات ورود الصحراء صنع في الهند، ويطلق عليه «حرير السلام» حيث تتم المحافظة على دود القزّ بعد الحصول على الحرير منه.

وتشير أيضاً إلى أطراف بتلات الورود الملطخة بالسواد، وتقول إن ذلك جانب مهم في عمل الفنانة التي حرصت على تلطيخ الأطراف باللون الأسود بيدها. تعود تلك الممارسة إلى ما نصحتها به إحدى معارفها في بداية عملها وانشغالها بقضايا المرأة، حيث قالت لها: «أنت كمن يمسك بقطع الفحم، ستتلطخين بلونه». وكان ردّ فعل الفنانة هو «أريد أن ألطخ يدي بالسواد».

عمل الفنانة منال الضويان «نطقت الرمال فتحرك الصوت»

لماذا وردة الصحراء؟ تقول الخليل إن النساء يشبّهن دائماً بالورود في هشاشتها، ولكن ورود الضويان ليست هشة، ولكنها قوية بحكم ظروف نشأتها في الصحراء، هذه التكوينات المعدنية تتشكل في ظروف شديدة، وتأتي بعد تدفق كثيف جداً للمطر، يتبعه جفاف شديد، ولهذا تتصف التكوينات الكريستالية الشكل التي يطلق عليها اسم «وردة الصحراء» بالجمال والصلابة والقدرة على البقاء على قيد الحياة.

من ورش العمل التي أقامتها الضويان في السعودية (تصوير: إيمان الدباغ)

هل ما تعرضه الضويان هنا يختلف عن ممارستها الإبداعية عبر السنوات؟ الإجابة بسيطة، وهي «لا»، فما نراه أمامنا في الجناح السعودي هو محصلة أعمال سابقة وورشات عمل وأبحاث كثيرة، يمكننا رؤية العمل على أنه تتويج لأعمال الضويان حتى الآن، وأنها أصبحت ناقلة للتجربة النسائية تنسجها، وتنسقها، لتخلق منها عملاً لا يشبه غيره.

منال الضويان:

«أحاول في العمل الذي أقدمه في (بينالي الفنون 2024) تمثيل المرحلة التي وصلتُ إليها الآن في مسيرتي الفنية، انطلاقاً من مجتمعي وبلدي والعالم كله. وهو عمل استوحيتُه من الدور المتطور للمرأة في المجال العام في بلدي، وسعيها المستمر لإعادة تعريف المساحة المادية التي تعيش فيها، والسرديات التي حددتها تاريخياً. يجمع هذا العمل بين الأصوات والمجسمات من حيث إن فضاءه الصوتي يتضمن صوت رمال الربع الخالي وغناء النساء والفتيات المتناغم معه. فالصوت أداة غير مرئية تشغل الفضاء، ولها حضور كبير. نعم، تتعذّر رؤيته، ولكن المرء لا يمكنه إنكار وجود ما لا يراه. أما المجسمات المركزية المصنوعة من الحرير فتمثّل بتلات وردة الصحراء التي ركّزتُ عليها في أعمالي منذ عدة أعوام».

دينا أمين، المديرة التنفيذية لهيئة الفنون البصرية، مفوضة الجناح السعودي:

«يسلّط عمل الضويان الضوء على مسيرة المرأة السعودية في الأعوام الأخيرة، حيث إن الفنانة توجّه من خلاله الدعوة للجمهور إلى التفكير في الصور النمطية التي عفا عليها الزمن، وتسعى في الوقت نفسه إلى إيصال صوت المرأة السعودية، الذي أصبح اليوم عابقاً بالحيوية والرقة والطموح. فضلاً عن ذلك، يرمي عمل الضويان هذا إلى تمكين المرأة السعودية من استرداد تحكّمها بالسرديات التي تخصّها، على نحو يعكس التغييرات الحاصلة في المجتمع السعودي، حيث أصبحت المرأة قادرة على العمل في جميع المجالات، ورسم معالم مصيرها بحرية».


مقالات ذات صلة

40 فناناً عربياً في معرض لـ«محو الأمية البصرية» بالقاهرة

يوميات الشرق الفنان المصري جورج البهجوري يظهر في لوحة للفنان محمد عبد الجليل (الشرق الأوسط)

40 فناناً عربياً في معرض لـ«محو الأمية البصرية» بالقاهرة

ضمن مشروع لمحو الأمية البصرية يستهدف تجميل الشوارع والميادين في مصر باللوحات والتماثيل، شارك 40 فناناً من مصر والوطن العربي في معرض جماعي بقاعة «آرت كورنر».

حمدي عابدين (القاهرة)
يوميات الشرق الأبراج السماوية من أعمال الفنان أحمد سليم (الهيئة العامة لقصور الثقافة المصرية)

تفاصيل معبد دندرة الأثري تلهم 16 تشكيلياً في مصر

من وحي معبد دندرة بمحافظة قنا (جنوب مصر)، قدم 16 فناناً تشكيليا أعمالاً تعيد توظيف الأيقونات الفرعونية والفن المصري القديم في لوحات تعكس سحر الماضي وروح الحاضر.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق لوحة «موكب الأميرة» أعادته إلى وجع رحيل ابنته (إدارة الغاليري)

ملامح من مشوار التشكيلي المصري سيد سعد الدين وحصاد سنواته

يتقمّص سعد الدين روح النحّات؛ فأمام أعماله يشعر المتلقي بأنه يقف أمام منحوتات، حيث الفورم والتكوين والكتلة، واللمسات الكثيفة القوية مثل ضربات الأزميل في الحجر.

نادية عبد الحليم (القاهرة )
يوميات الشرق من أعمال عهد العمودي المعروضة في «الجبال المتحركة» (الشرق الأوسط)

«الجبال المتحركة»... رؤية فنية تحوّل تضاريس السعودية لمشهد مسرحي

عهد العمودي: أعمل في سياق التضاريس الجغرافية في السعودية، ويكمن جمالها في حقيقة أنها تجذبك نحو منطقة معينة، وفي الوقت نفسه تدفعك بعيداً عن الزمن

إيمان الخطاف (جدة)
يوميات الشرق تضوع رائحة العطور مازجةً ماضي المشرق بحاضره (هيئة المتاحف)

200 تحفة فنية وعصرية ترصد دَور الجزيرة العربية في تاريخ صناعة العطور

ما أن تدلف بوابة المتحف الوطني السعودي حتى تضوع رائحة العطور والورد والبخور مازجةً ماضي المشرق بحاضر الصناعة العطرية من خلال معرض «عطور الشرق» في الرياض.

عمر البدوي (الرياض)

لماذا انتقد جمهور الأهلي المصري محمد رمضان؟

جانب من حفل نهائي  البطولة الأفريقية  (لقطة من يوتيوب)
جانب من حفل نهائي البطولة الأفريقية (لقطة من يوتيوب)
TT

لماذا انتقد جمهور الأهلي المصري محمد رمضان؟

جانب من حفل نهائي  البطولة الأفريقية  (لقطة من يوتيوب)
جانب من حفل نهائي البطولة الأفريقية (لقطة من يوتيوب)

مع تصدر اسم الفنان المصري محمد رمضان الترند على «غوغل» و«إكس»، الأحد، عقب مشاركته في إحياء حفل نهائي دوري أبطال أفريقيا باستاد القاهرة، ثارت تساؤلات بشأن أسباب انتقاد جمهور النادي الأهلي المصري لمحمد رمضان.

وجرى تداول مقاطع فيديو عدة للجمهور المصري وهو يهتف لفلسطين، ويعطي ظهره للفقرة الغنائية والاستعراضية التي قدمها رمضان، ويرفع شارة النصر على طريقة «حنظلة» الشخصية الكاريكاتيرية الشهيرة التي ابتكرها الفنان الفلسطيني الراحل ناجي العلي، وأصبحت أحد رموز القضية الفلسطينية.

وتفاعل جمهور «السوشيال ميديا» خصوصاً مشجعي النادي الأهلي مع الواقعة على منصة «إكس» من بينهم محمد القواص الذي نشر فيديو لمقطع من الحفل، وكتب معلقاً عليه: «لحظة اعتراض جمهور الأهلي على فقرة محمد رمضان... وهتف بالروح بالدم نفديكِ يا فلسطين».


«روتردام للفيلم العربي» يحتفي بالكوميديا

الطفل السعودي عمر العطوي بطل فيلم «هجان» في أول ظهور فني له (الشرق الأوسط)
الطفل السعودي عمر العطوي بطل فيلم «هجان» في أول ظهور فني له (الشرق الأوسط)
TT

«روتردام للفيلم العربي» يحتفي بالكوميديا

الطفل السعودي عمر العطوي بطل فيلم «هجان» في أول ظهور فني له (الشرق الأوسط)
الطفل السعودي عمر العطوي بطل فيلم «هجان» في أول ظهور فني له (الشرق الأوسط)

يكرم «مهرجان روتردام للفيلم العربي» بهولندا، في دورته الرابعة والعشرين الفنان السوري الكبير دريد لحام والفنان الكوميدي المصري أحمد حلمي ضمن احتفائه بالكوميديا في السينما العربية خلال فعاليات دورته الجديدة (30 مايو/أيار: 2 يونيو/حزيران المقبل).

يحتفي المهرجان في نسخته الجديدة بالكوميديا في السينما العربية عبر عرض عدة أفلام كوميدية، سواء في مسابقاته المختلفة أو الأفلام التي تعرض خارج المسابقة، من بينها فيلم الختام «فاصل من اللحظات اللذيذة» الذي يتقاسم بطولته هشام ماجد وهنا الزاهد، بالإضافة للفيلم المغربي «الثلث الخالي» للمخرج فوزي بنسعيدي.

وقال مدير المهرجان روش عبد الفتاح لـ«الشرق الأوسط» إن المهرجان اعتاد منذ 2013 إتاحة الفرصة لعرض أعمال كوميدية ضمن الفعاليات المختلفة، لكن هذه الدورة تشهد احتفاءً خاصاً بالكوميديا العربية.

مشهد من فيلم «فاصل من اللحظات اللذيذة» (الشركة المنتجة)

وأضاف أن المهرجان سيتضمن «ماستر كلاس» للفنان أحمد حلمي يتحدث فيه عن مسيرته الفنية والأعمال الكوميدية المختلفة التي قدمها وكيفية اختيار أعماله، لافتاً إلى اهتمامهم بالتركيز على مسيرته الفنية لكونه من أهم نجوم السينما الكوميديين.

ويفتتح المهرجان بعرض الفيلم السعودي «هجان» للمخرج أبو بكر شوقي، وهو الفيلم الذي عرض بعدة مهرجانات خلال الشهور الماضية بعد عرضه الأول في النسخة الماضية من «مهرجان تورنتو».

وتدور أحداث «هجان» حول صبي يتيم يُدعى «مطر»، تربطه علاقة خاصة مع ناقته (حفيرة)، ويتعرض لحدث قاسٍ في بداية الفيلم، مما يجعل حياته تتغيّر بالكامل لاحقاً، ويقرر أن يخوض سباقات الهجن برفقة ناقته، واضعاً أمام ناظريه الفوز والانتصار، الأمر الذي يعرضه لكثير من المتاعب، ويجعل المتفرج مشدوداً على مدى ساعتين، في ترقب ما يحدث للصبي من مغامرات مثيرة.

لقطة من فيلم «مندوب الليل» (الشركة المنتجة)

يؤكد مدير المهرجان أنه تم «اختيار الفيلم السعودي ليكون فيلم الافتتاح بسبب تميزه على المستوى الفني، والقضية الإنسانية التي يركز عليها في تناول العلاقة بين الإنسان الذي يعيش في الصحراء وبين ناقته»، لافتاً إلى الأسلوب الشيق الموجود بمعالجة القصة بجانب استعراض المناطق الصحراوية الموجودة في السعودية بشكل غير تقليدي.

وبخلاف عرض المهرجان 5 أفلام خارج المسابقة الرسمية، فإن مسابقات المهرجان الثلاثة «الأفلام الروائية الطويلة»، «الأفلام الوثائقية»، و«الأفلام القصيرة» تشهد تنافس 34 فيلماً على جوائز المهرجان المختلفة، وهي الأفلام التي تعرض جميعها للمرة الأولى بالصالات الهولندية، حيث تشترط لوائح المهرجان أن تكون جميع الأفلام المتنافسة بعرضها الأول في هولندا.

لقطة من فيلم «60 جنيه» (الشركة المنتجة)

يشير عبد الفتاح إلى حرصهم خلال اختيار الأفلام على وجود غالبية الدول العربية في مسابقات المهرجان المختلفة.

وتتنافس 9 أفلام في مسابقة «الأفلام الروائية الطويلة»، أبرزها الفيلم السعودي «مندوب الليل» الذي عُرض للمرة الأولى في النسخة الماضية من «مهرجان تورنتو السينمائي الدولي»، بجانب الفيلم التونسي «ماء العين» الذي عُرض للمرة الأولى في النسخة الماضية من «مهرجان برلين السينمائي»، بالإضافة إلى الفيلم السوداني «وداعاً جوليا» الذي حصد جوائز سينمائية عدة.

وتضم لجنة تحكيم مسابقة «الأفلام الطويلة» الممثلة السعودية الشيماء الطيب، بطلة فيلم «هجان»، إلى جانب الفنانة المصرية بشرى، والفنان الهولندي المغربي المحجوب بنموسي.

مشهد من فيلم «وداعا جوليا» (الشركة المنتجة)

وتتنافس 5 أفلام بمسابقة «الأفلام الوثائقية»، منها «من عبدول إلى ليلى» الذي حصد «جائزة نيتباك» بالنسخة الماضية من «مهرجان الجونة»، والأردني «احكيلهم عني»، بالإضافة إلى اللبناني «ق»، فيما تشكل لجنة تحكيم المسابقة من المنتج المصري معتز عبد الوهاب، والإعلامي العراقي الدكتور ضياء صبحي، إلى جانب المخرجة الهولندية هستر افرمارس.

ويعرض المهرجان 12 فيلماً في مسابقة «الأفلام القصيرة»، منها الفيلمان السعوديان «لسنا أصدقاء» للمخرج فهد حدادي، و«ترياق» للمخرج حسن سعيد، بجانب ثلاثة أفلام من مصر هي «ستين جنيه» للمخرج عمرو سلامة، و«عقبالك يا قلبي» للمخرجة شيرين دياب، و«عيسى» للمخرج مراد مصطفى.

الطفل السعودي عمر العطوي بطل فيلم «هجان» في أول ظهور فني له (الشرق الأوسط)

وتشكل لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة من المخرجة اللبنانية ديانا الحلبي، والمخرج المصري الدكتور محمد غزالة، إلى جوار الفنانة الهولندية المغربية فاطمة خنفور.


عبير نعمة تنثر الحبّ وتكسر بصوتها العذب عتمة وطن

أنشدت عبير نعمة باقة من أغنياتها وأخرى لعمالقة الفنّ (الشرق الأوسط)
أنشدت عبير نعمة باقة من أغنياتها وأخرى لعمالقة الفنّ (الشرق الأوسط)
TT

عبير نعمة تنثر الحبّ وتكسر بصوتها العذب عتمة وطن

أنشدت عبير نعمة باقة من أغنياتها وأخرى لعمالقة الفنّ (الشرق الأوسط)
أنشدت عبير نعمة باقة من أغنياتها وأخرى لعمالقة الفنّ (الشرق الأوسط)

بلقاء ترجمت فيه فكرتها عن الموسيقى بوصفها لغة سلام ورسالة حياة، استمتع جمهور الفنانة عبير نعمة بحضور حفلها في «كازينو لبنان» من تنظيم شركة «هيومانجمنت».

ولنحو 90 دقيقة، صدح صوتها العذب منشدةً أجمل أغنياتها الرومانسية والطربية. تفاعلٌ غير مسبوق سجّله الحفل لحضورٍ استمرّ يصرخ باسمها. غنّى معها ورسم القلوب بيديه تعبيراً عن حبّه لها. ومرّات أخرى خطف أنفاسه ليسود الصمت ويستمتع باللحظة.

تأخّر افتتاح الحفل لساعة، وراح الجمهور في الدقائق الخمس الأخيرة قبل إطلالتها يناديها ليروي عطشه بسماع صوتها. عندها، عُرض كليب أغنيتها الجديدة التي أهدتها إلى والدها، «لَعندو بروح»، لتطلَّ على المسرح مستهلّةً الحفل بأغنيتها «كيف»، ولتُلحقها بأغنية «بصراحة» التي سجّلت حتى اليوم 38 مليون مشاهدة.

«نزهر» أهدتها إلى الطفولة المعذَّبة (الشرق الأوسط)

منذ انطلاق حفل رافقها فيه فريق من العازفين والكورس، بدت نعمة حالمةً تُحلّق في فضاء واسع كأنها رسمته في خيالها. كان الحضور سعيداً وممتنّاً لإمضائه معها لحظات لا تُنسى. توجّهت إليه بكلمة مختصرة: «الليلة سنرفع الصوت عالياً من خلال الغناء... أشكركم لمحبتكم الكبيرة، وأنا أبادلكم الحبّ عينه. اشتقت إليكم».

كمن يقطف الوردة تلو الأخرى من حديقة زهور زاهية تعبق برائحة صوتها الدافئ والرنّان، اختارت نعمة برنامجها الغنائي. من الأغنيات: «بعدني بحبك»، و«قصتنا»، و«شو بعمل». وعندما غنّت «بلا منحسّ»، رائعتها المُنتظرة، طلبت من الحضور حَمْل هواتفهم وإضاءتها. بمشهد ينبض بالحياة والفرح، كسرت عبير نعمة عتمة وطن مُنهك، وأسهمت في نقل محبّيها إلى عالم السلام والرومانسية. فنسي للحظات أنه يعيش في بلد تتراكم فيه الأزمات، حين أزاحت هموم كل يوم جديد عنوانه القلق، فزوّدتهم بالطمأنينة التي يتوقون إليها ولو لنحو ساعتين.

شاركت عبير نعمة بعض الحضور مناسباتهم الخاصة (الشرق الأوسط)

وعندما أدّت أغنية «لبيروت» لفيروز، ساد الصمت. وكانت سبقتها مواكبة شخصية منها لأكثر من فرحة يحتفل بها أشخاص بين الحضور. فدعت الشابة جويل طوق لتقف بقربها لأنّ ثمة مَن سيعترف لها بحبّه الكبير، فإذا بحبيبها يحضُر مُقدِّماً لها على المسرح عرض زواج مباشراً. كذلك شاركت أحد الحضور عيد ميلاده السبعين، وغنّت له «سنة حلوة يا جميل»، وسط التصفيق.

بعدها انتقلت عبير نعمة إلى غناء العمالقة، واختارت «رح حلفك بالغصن يا عصفور» لوديع الصافي، و«أنا قلبي دليلي» لليلى مراد، و«يا حبيبي تعالَ الحقني» لأسمهان، و«نقيلي أحلى زهرة» لزكي ناصيف، وغيرها... كما أدّت أغنية «مطرحك بقلبي» لماجدة الرومي، والموشّح الأندلسي الشهير «لما بدا يتثنّى».

ختمت الحفل بأغنية «قهوة» على وقع التصفيق الحارّ (الشرق الأوسط)

أغدقت على جمهورها كميات من الأغنيات الجميلة. ورغم ذلك، لم يشعر بالشبع، وبقي حتى اللحظة الأخيرة يطالبها بأكثر. أما في أغنية «بلا منحسّ»، فكانت المشهدية مختلفةً. قدّمتها بثلاث نسخ؛ في واحدة منها أتاحت للجمهور إنشادها كاملة، وفي أخرى شاركته الغناء ببعض مقاطعها، وفي الثالثة أنشدتها وحدها وسط حماسة وتفاعل كبيرَيْن.

وفي لحظات طربية رفيعة المستوى، قدّمت أغنيَتي «افرح يا قلبي» و«غريبين وليل»؛ لتختم هذه الباقة بـ«شباك حبيبي» لملحم بركات.

لم يفتها ذكْر الطفولة المعذّبة من خلال أغنية «نزهر»؛ ويقول مطلعها: «إلى زهور الأرض في الركام، إلى بقايا القلب في الحطام، إلى عناقات الحب ونهايات الدرب... إلى عيون الصمت والكلام... هيا معي نزهر في حطامنا... هيا معي نسكن في أحلامنا».

مرّ الحفل بأجواء الرومانسية والحبّ، واختتمته نعمة بأغنيات إيقاعية تشبه حبّة الكرز التي تتوّج قالب الحلوى. فأدّت «تلفنتلّك»، و«بيبقى ناس»، التي رافقها الفيديو كليب الخاص بها، لتُنشد بعدها «بلا منحسّ» وتعلن النهاية مع أغنية «قهوة».


«قطار الحرمين»... رعاية سعودية لتيسير تنقلات الحجاج بين مكة والمدينة

يضم قطار الحرمين 35 قطاراً كهربائياً بطاقة استيعابية للقطار الواحد تبلغ 417 راكباً (الشرق الأوسط)
يضم قطار الحرمين 35 قطاراً كهربائياً بطاقة استيعابية للقطار الواحد تبلغ 417 راكباً (الشرق الأوسط)
TT

«قطار الحرمين»... رعاية سعودية لتيسير تنقلات الحجاج بين مكة والمدينة

يضم قطار الحرمين 35 قطاراً كهربائياً بطاقة استيعابية للقطار الواحد تبلغ 417 راكباً (الشرق الأوسط)
يضم قطار الحرمين 35 قطاراً كهربائياً بطاقة استيعابية للقطار الواحد تبلغ 417 راكباً (الشرق الأوسط)

تتوافد قوافل الحجيج إلى المملكة العربية السعودية هذه الأيام استعداداً لأداء مناسك الحج، وسط منظومة من الخدمات المتكاملة التي سخرت لتلبية احتياجاتهم وإثراء تجربتهم وتسهيل رحلتهم الإيمانية، ومن بينها منظومة النقل عبر وسائل مريحة وآمنة وذات موثوقية عالية توفرها المملكة لتيسير تنقلات ضيوف الرحمن بين المسجد الحرام في مكة المكرمة، والمسجد النبوي في المدينة المنورة.

توفر عربات القطار جميع مستلزمات الراحة والرفاهية لضيوف الرحمن ليتفرغوا للعبادة والذكر (الشرق الأوسط)

فبعد أن كان تنقل الحجيج بين مكة والمدينة يعتمد في السابق على وسائل نقل بدائية وشاقة تستغرق على ظهور الجمال ما يقرب من 10 أيام؛ فإن تطور وسائل النقل ودخول السيارات والحافلات قلص المدة إلى ما يقرب من 6 ساعات، ولكن اليوم ومع دخول قطار «قطار الحرمين السريع» إلى الخدمة بكامل طاقته أصبح ضيوف بيت الله الحرام وزوار مسجد نبيه (صلى الله عليه وسلم) يقطعون هذه المساحة الشاسعة من الأراضي بين المدينتين المقدستين في مدة زمنية لا تتجاوز 135 دقيقة.

ومن لحظة صعود الحجاج على متن القطار وجلوسهم في مقاعدهم تتوفر لهم مستلزمات الراحة والرفاهية كافة ليتفرغوا للعبادة والذكر على طول الطريق، حتى الوصول إلى وجهتهم عبر أضخم مشاريع القطارات في الشرق الأوسط، الذي خصص لموسم حج هذا العام نحو 1.6 مليون مقعد عبر 3800 رحلة لخدمة الحجاج والزائرين.

وتمتاز محطتا القطار في مكة المكرمة والمدينة المنورة بموقعيهما الاستراتيجيين وقربهما من المسجدين الحرام والنبوي الشريف. كما يلبي مشروع القطار الطلب المُتنامي لخدمة الأعداد المتزايدة من الحجاج والمعتمرين والزوار، بطاقة استيعابية تبلغ 60 مليون مسافر سنوياً، وسرعة تشغيلية تصل إلى 300 كيلومتر ساعة.

ترحيب وحفاة بالحجاج لدى صعودهم إلى عربات القطار (الخطوط الحديدية السعودية)

ورصدت «الشرق الأوسط» في محطتي القطار الواقعتين في حي السليمانية ومطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، انسيابية حركة المسافرين مع حرص الكوادر الوطنية العاملة في المحطات على الترحيب بضيوف الرحمن وتلبية جميع احتياجاتهم ومساعدتهم في الإجابة على استفساراتهم وتوجيههم إلى صالات الرحلات واطلاعهم على جداول مغادرة الرحلات.

وتبدأ رحلات المسافرين بإجراءات ميسرة لا تستغرق سوى دقائق معدودة، بدءاً بالتحقق من بيانات الحجز ومتطلبات الأمتعة المسموح بها، بعدها ينتقل المسافر إلى صالة المغادرة، ومنها إلى المقعد المخصص له داخل المقطورة التي تضم مقاعد مريحة وشاشات لوحية لكل راكب، كما يوفر القطار خدمات ضيافة خاصة بدرجة الأعمال، إضافة إلى خدمات مساندة لذوي الاحتياجات الخاصة.

ويتم تشغيل الرحلات عبر 35 قطاراً كهربائياً بطاقة استيعابية للقطار الواحد تبلغ 417 راكباً يستقلون 13 عربة مقسمة إلى 5 مقصورات لدرجة الأعمال بمجموع 113 مقعداً لدرجة الأعمال، و8 مقصورات للدرجة السياحية، توفر 304 مقاعد للدرجة السياحية جميعها مزودة بعربات لبيع الأطعمة.

إجراءات ميسرة لمرور المسافرين لصالات المغادرة (واس)

وأشاد عدد من المسافرين بالعناية الفائقة التي وجدوها منذ أن وطأت أقدامهم الأراضي السعودية، منوهين بمشروع قطار الحرمين، وما يقدمه من خدمات وصفوها بـ«المتميزة والجليلة» في تسهيل التنقل بين المدينتين المقدستين ضمن وسائل نقل متعددة وفرت لهم، معربين عن شكرهم لما يجدونه من خدمات قالوا إنها تجسد العناية العظيمة التي توليها المملكة لقاصدي الحرمين، وحرصها على رعايتهم وراحتهم.

وأتاحت الخدمات الإلكترونية للمسافرين إمكانية إتمام حجزهم المبكر، ومعرفة مواعيد الرحلات، وتحديد المحطة التي سيغادرون منها. ويجسّد انتظام رحلات القطار ودقة مواعيد تحركها بين مختلف المحطات، مدى كفاءة الفرق العاملة في تسيير عشرات الرحلات يومياً إلى وجهاتها على امتداد سكة القطار الكهربائي، التي تشمل محطات في مكة المكرمة، والمدينة المنورة، ومحطتي السليمانية ومطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، ومحطة مدينة الملك عبد الله الاقتصادية بمحافظة رابغ.

تضم محطات القطار في مكة والمدينة مروراً بجدة ورابغ صالات مغادرة وأخرى قدوم (الشرق الأوسط)

واستلهم التصميم الهندسي للمحطات من معالم مكة والمدينة وطابعهما المعماري والإسلامي الفريد، في الوقت الذي ضمت المحطات العديد من الخدمات التي يحتاجها المسافرون، ومنها مواقف للمركبات، وأجهزة لخدمات الحجز الإلكتروني، وإصدار التذاكر، ومكاتب للاستعلام وتقديم المساعدة وغيرها من الخدمات.

وتعد المحطة الواقعة في مطار الملك عبد العزيز الدولي أكبر محطة قطار مرتبطة بالمطارات في العالم، وتتربع على مساحة تتجاوز 105 آلاف متر مربع ولها عدة طوابق، مرتبطة بـ6 أرصفة للقطار، مما يسهم في سهولة الحركة من المحطة وإليها، سواءً كان ذلك باتجاه مكة المكرمة أو المدينة المنورة.

وعزّز النجاح التي حققه قطار الحرمين السريع منذ تشغيله في 2018 من القيمة النوعية للمشروع، واتسعت دائرة المستفيدين، بسبب سهولة إتمام خدمات الحجز، وتعدّد مواعيد الرحلات، وسرعة الوصول إلى الوجهة، لا سيما بين الحرمين الشريفين.

ويستخدم القطار الذي صمم بأعلى مواصفات الجودة والأمان، أنظمة إشارات واتصالات متطورة، ويعد مكوناً أساسياً في خطة التطوير وبرنامج التوسع في شبكة السكك الحديدية السعودية.

يضم قطار الحرمين 35 قطاراً كهربائياً بطاقة استيعابية للقطار الواحد تبلغ 417 راكباً (الشرق الأوسط)

 


40 فناناً عربياً في معرض لـ«محو الأمية البصرية» بالقاهرة

الفنان المصري جورج البهجوري يظهر في لوحة للفنان محمد عبد الجليل (الشرق الأوسط)
الفنان المصري جورج البهجوري يظهر في لوحة للفنان محمد عبد الجليل (الشرق الأوسط)
TT

40 فناناً عربياً في معرض لـ«محو الأمية البصرية» بالقاهرة

الفنان المصري جورج البهجوري يظهر في لوحة للفنان محمد عبد الجليل (الشرق الأوسط)
الفنان المصري جورج البهجوري يظهر في لوحة للفنان محمد عبد الجليل (الشرق الأوسط)

ضمن مشروع لمحو الأمية البصرية، يستهدف تجميل الشوارع والميادين في مصر باللوحات والتماثيل، شارك 40 فناناً من مصر والوطن العربي في معرض جماعي بقاعة «آرت كورنر» وسط القاهرة.

وأبرز الفنانون تفاصيل الحارة المصرية والمناطق الشعبية في لوحاتهم التي وصلت إلى 52 عملاً، تتضمن مفردات مختلفة من الشارع المصري والعربي.

ومن بين الفنانين الذين شاركوا في المعرض: السوري سرور علواني، والسوداني عادل كبيدة، والعراقي أمير حنون، فضلاً عن الفنانين المصريين إبراهيم البريدي، ونجلاء سلامة، وشيرين جواد، وماجدة الشرقاوي، وإيمان حكيم، والفنان جورج البهجوري، ومحمد حاكم، وخضير البورسعيدي، ومحمد عبد الجليل. وجاءت أعمال المعرض بمثابة بنية تأسيسية للمشروع الذي أطلقه الشاعر المصري السعدني السلاموني قبل 24 عاماً لتقديم لوحات الفن التشكيلي بصورة شعرية تخاطب العين والعقل والقلب، حسبما أوضح السلاموني لـ«الشرق الأوسط».

معرض محو الأمية البصرية (الشرق الأوسط)

كان مشروع «محو الأمية البصرية» عبارة عن 4 دواوين شعرية، تتضمن قصائد يقرأ الشاعر من خلالها لوحات الفن التشكيلي، ويضيف: «استعدت شخصية الدكتور طه حسين، ورحت أقدم الأعمال المصرية والعالمية منطلقاً من حسّه وبصيرته التي يرى بها كل شيء، كانت الأداة عندي هي الصورة الشعرية، لم تتجاوز القصيدة 5 أسطر. وقد صدرت المجلدات مقرونة بالصور واللوحات بدعم من فاروق حسني وزير الثقافة وقتها، والفنان أحمد سليم، والدكتور أحمد نوار رئيس قطاع الفنون التشكيلية. من هنا، كان الشعر في البداية هو وسيلتي لشرح اللوحات في صورة بسيطة، تخدم فكرة محو الأمية البصرية التي ينصبّ عليها المشروع كله».

وتخاطب لوحات المعرض البصر والبصيرة، كما يتضح في مشاركة الفنان خضير البورسعيدي بالمعرض، وهي لوحة تتضمن آيات قرآنية بخط الثلث، وتتحقق فيها أهداف المشروع، ومثلها أيضاً لوحات الفنان جورج البهجوري، والفنان الدكتور محمد عرابي، والفنان محمد حاكم.

لوحات المعرض التي شارك بها الفنانون جاءت كمساهمة منهم في دعم المشروع، من أجل تنمية تأسيسه، والعمل على تجميل الشوارع والميادين بلوحات فنية وتماثيل، تجعل منها معارض مفتوحة تساهم في تنمية الذائقة العامة، وفق السلاموني.

أعمال الفنانين اتسمت بالبساطة والبهجة (الشرق الأوسط)

وقال الفنان السوداني عادل كبيدة: «إن المعرض محاولة بحثية جادة عن مفاهيم تعددت دروبها وباحثوها في الذات والهوية الثقافية».

وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «المعرض بعنوانه (محو الأمية البصرية) دعوة للتبصر والامتزاج بقيم الخير والجمال الكامنة في الوجود لتعيد إلى الجماعة روح السلام النفسي والاجتماعي، والانطلاق إلى عالم أرحب».

وذكر أن «السؤال الجوهري والفلسفي المشكل لدعوة المعرض يتمحور حول من الذي يعقل، العين أم القلب؟ ومنه كان التشكيل ومنصة انطلاق الاحتفالية والمعرض».

وكانت مشاركة كبيدة في المعرض عبارة عن تجربة تشكيلية تنتمي للموضوعات الغيبية والفلسفية والروحية، أعادها إلى المتلقي في صيغة جمالية وإيحائية وأشكال ملغزة، لتعبر عن مفهوم التلاشي والتوحد في الآخر، متجاوزة قيود النوع الفني، ومحاولاً الجمع بين شعبية الصورة وحداثة التناول.

اختيار الفنانين المشاركين في المعرض الذي يستمر حتى نهاية مايو (أيار) الحالي جاء منطلقاً من مكانتهم في الفن المصري وقدراتهم على تقديم أعمال ممتعة، حسب قول سمير عبد الغني، قومسير المعرض، الذي أوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «المتعة واحدة من المعاني التي يسعى لنشرها مشروع محو الأمية البصرية، وتحققها لوحات واحد من رموز الفن التشكيلي في مصر، وهو جورج البهجوري، وأعمال الخط العربي التي قدّمها لنا خضير البورسعيدي».

الفنان خضير البورسعيدي اعتمد على فنون الخط العربي (الشرق الأوسط)

وتضمنت هذه الأعمال البيوت والحارات الشعبية والشجر، وأبرزها لوحة رسمها الفنان محمد عبد الجليل للفنان جورج البهجوري وهو خارج من أحد الأزقة حاملا أوراقه يضيء بابتسامته الظلام المحيط به، وهناك قطعة نحتية قدّمها الفنان جلال جمعة، واستخدم السلك خامة لتشكيلها في هيئة حمامتين تحملان كثيراً من الوداعة والسلام والمحبة.

كل فنان من المشاركين في المعرض يقدم - بحسب عبد الغني - لمحة جميلة من العالم الذي يتميز به، ويظهرها في أعماله، وقد جاءت فكرة المتعة التي يركز عليها المشروع واضحة في اللوحات، «هي واحدة من أهدافه، ساعد على إظهارها المشاركون في المعرض بوصفهم رموزاً كباراً في الفن التشكيلي المصري».


غداء جماعي باريسي على الأرض في «الشانزليزيه»

صورة متخيلة للموائد الجماعية
صورة متخيلة للموائد الجماعية
TT

غداء جماعي باريسي على الأرض في «الشانزليزيه»

صورة متخيلة للموائد الجماعية
صورة متخيلة للموائد الجماعية

توقف مرور السيارات في جادة «الشانزليزيه» في باريس، نهار اليوم، وتحول الشارع الذي يوصف بأنه الأجمل في العالم إلى مفرش كبير لاستقبال 4000 شخص تناولوا الغداء جلوساً على الأرض في الهواء الطلق. واختير الطاهي المعروف «غليوم غوميز» ليكون ضيف الشرف في هذا الحفل الجماعي. ويحمل غوميز لقب «أفضل عامل في فرنسا»، وسبق له أن عمل طباخاً في القصر الرئاسي.

ونظمت هذا الـ«بيك نك» الواسع «جمعية الشانزليزيه»، التي تضم ممثلين عن بلدية الدائرة وعن أصحاب المتاجر والمقاهي المطلة على الشارع.

وقال رئيس الجمعية مارك أنطوان جاميه إن «من الضروري الترويج لهذه المنطقة من العاصمة باعتبارها تملك تاريخاً وموقعاً جمالياً حضارياً وليست شارعاً للتسوق فحسب. وبهذا فإن الهدف من الغداء الجماعي تحقيق اجتماعات ودية خارج جدران الشقق وللاحتفاء بالربيع».

ومنذ ساعة مبكرة من صباح الأحد، امتدت على أرضية الشارع وبمساحة 4212 متراً مربعاً، مفارش متجاورة بمربعات حمراء وبيضاء، يتسع كل منها لعدد بحدود 6 أشخاص. وتم اختيار المشاركين من خلال سحب «يانصيب» شارك فيه سكان العاصمة وزوارها والسياح المارون فيها. ويحق لكل فائز اصطحاب خمسة أفراد آخرين من أسرته أو أصدقائه.

وفي الجانبين، على الرصيف، تشارك أصحاب المطاعم في مد 8 مطابخ مؤقتة تعكس تنوع ثقافة الطعام في فرنسا، وعبر العالم، ليختار منها الحاضرون ما يروق لهم. ويحصل كل مشارك على سلة يتولى اختيار محتوياتها من الطعام والحلويات والفاكهة وفق ذوقه.

وليست هي المرة الأولى التي يتمرد فيها شارع «الشانزليزيه» على وظيفته بوصفه طريقاً للسيارات والحافلات. فقد سبق وأن تحوّل إلى صالة للسينما في الهواء الطلق، كما استقبل حقلاً من الحنطة في فعالية أخرى نظمها مزارعو فرنسا. وكانت أشهر تحولاته حين استضاف صفاً مدرسياً من مئات المشاركين لمسابقة في الإملاء لكل الأعمار.


السعودية تتبنى أكبر مشروع لصناعة جيل يثري الثقافة والفنون

السعودية تتبنى أكبر مشروع لصناعة جيل يثري الثقافة والفنون
TT

السعودية تتبنى أكبر مشروع لصناعة جيل يثري الثقافة والفنون

السعودية تتبنى أكبر مشروع لصناعة جيل يثري الثقافة والفنون

نجحت وزارتا الثقافة والتعليم بالسعودية في مشروع مشترك بين الوزارتين لتحقيق مستهدفات «رؤية المملكة 2030» في مجال اكتشاف الطاقة الإبداعية وتبنّيها وتعزيز مهارات الطلاب والطالبات في مختلف المراحل التعليمية في الجوانب المختلفة، وشارك نحو نصف مليون طالب وطالبة من مختلف مناطق السعودية في النسخة الثانية من المشروع بهدف صناعة جيل يسهم في إثراء الثقافة والفنون السعودية.

وعلى مدى عدة أيام احتفت وتحتفي وزارتا الثقافة والتعليم بالإدارات التعليمية بمختلف مناطق المملكة؛ لمساهماتها الفاعلة في إنجاح مسابقة المهارات الثقافية التي تجاوزت مستهدفاتها المرصودة للموسم الثاني، وذلك استكمالاً لمراحل المسابقة في نسختها الثانية، التي أطلقتها الوزارتان؛ بهدف اكتشاف المبدعين من الطلاب والطالبات في مختلف المجالات الثقافية، وتمكينهم، وتطوير مهاراتهم. وأُقيم حفل التكريم بالإدارات التعليمية في كلِّ منطقةٍ من مناطق المملكة، بحضور جمعٍ من المسؤولين في المنظومتَين الثقافية والتعليمية، وأولياء أمور الطلبة الفائزين، إلى جانب الطلاب الفائزين في جميع المسارات الثقافية العشرة، على أن يشهد الحفل إعلان أسماء الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في المسارات الثقافية التي تُغطي مجالاتٍ متعددة في مختلف القطاعات الثقافية ضمن الموسم الثاني للمسابقة، وهي: الرسم، والخط العربي، والأفلام، والتصوير، والعزف، والغِناء، والقصة القصيرة، والمانغا، والشعر، وأخيراً المسرح.

وتُكرِّم الوزارتان الطلبةَ الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في كل مسارٍ من هذه المسارات لكل إدارة تعليمية، ويتجاوز إجمالي عدد المكرَّمين أكثر من 4000 طالب وطالبة لكل مناطق المملكة التعليمية، وقد خُصّصت جوائزُ عينية للفائزين.

ويأتي إطلاق المسابقة للعام الثاني في إطار العمل المشترك بين وزارتَي الثقافة والتعليم تحت مظلة استراتيجية «تنمية القدرات الثقافية»؛ لرفع مستوى ارتباط طلاب وطالبات التعليم العام في المملكة بالثقافة والفنون، واكتشاف مهاراتهم، والعمل على تعزيزها وتنميتها؛ بهدف إيجاد طاقات إبداعية جديدة تُسهم في فاعلية القطاع الثقافي السعودي وإثرائه. وتهدف المسابقة إلى اكتشاف المواهب الثقافية والفنية، وتبنّيها لصناعة جيلٍ يُشارك في رفع مستوى القطاع الثقافي السعودي، ويُساعد على المحافظة على إرثه، ويسخّر طاقاته في تنمية المجالات الإبداعية؛ إذ شهدت النسخة الثانية مشاركة ما يزيد على 435 ألف مُشارك من المبدعين والمبدعات من طلبة التعليم العام في جميع مناطق المملكة التعليمية. ويأتي حفل التكريم في إطار العمل التكاملي بين وزارة الثقافة، ووزارة التعليم، ويُترجِم تحقيق مستهدفات «رؤية المملكة 2030» في جوانبها الثقافية والتعليمية، ويعكس العلاقة التناغمية بين المنظومتين الثقافية والتعليمية، ودورهما المحوري في اكتشاف الطاقات الإبداعية، وتبنّيها لتعزيز مهاراتهم الإبداعية، وتنمية الكفاءات، والارتقاء بها لصناعة جيلٍ ثقافي ومتعلّمٍ ومتميز يسهم في إثراء الثقافة والفنون السعودية.


لتجنب الجفاف...اختبار بسيط يقيس درجة ترطيب الجسم

لتجنب الجفاف...اختبار بسيط يقيس درجة ترطيب الجسم
TT

لتجنب الجفاف...اختبار بسيط يقيس درجة ترطيب الجسم

لتجنب الجفاف...اختبار بسيط يقيس درجة ترطيب الجسم

حض أخصائي أمراض الباطنية الروسي الدكتور يارسلاف أشيخمين الناس على أن يحافظوا في الطقس الحار على ترطيب أجسامهم لتجنب الجفاف والإصابة بضربة شمس. قائلا «ان هناك اختبارا بسيطا مهما بصورة خاصة لكبار السن؛ يتضمن قرص جلد الجانب الخلفي من اليد بخفة وتركه؛ فإذا بقيت طية الجلد أكثر من ثلاث ثوان، فمن المحتمل جدا أن الجسم يعاني من الجفاف؛ لذلك يجب إعادة النظر بنظام الماء والملح. كما انه من المهم التفكير بكيفية تجديد السوائل التي يفقدها الجسم خلال عملية التعرق في الطقس الحار. إضافة إلى ذلك قد يشير لون البول الغامق إلى مستوى مرتفع لجفاف الجسم، ما يعني أن الجسم قد بدأ يقتصد بالمياه». وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن «غازيتا رو» المحلي.

وأوضح الطبيب ان بعض الأشخاص لا يشربون السوائل في الطقس الحار لتجنب التعرق؛ بيد أن هذا «يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بضربة شمس». مبينا «يجب شرب الماء دائما حتى مع عدم الشعور بالعطش. ويجب على معظم الناس شرب ما لا يقل عن لترين من الماء في اليوم (بما فيها الحساء والشاي). كما أنه على الأشخاص الذين يعملون في الطقس الحار بأماكن مكشوفة أن يشربوا 400-500 ملليلتر من السوائل كل 30-40 دقيقة». وفق قوله.

وخلص الطبيب الروسي الى القول «يفضل شرب المياه المعدنية، ولكن ليس المياه المعدنية الطبية التي تحتوي على نسبة عالية من المعادن المستخدمة بعلاج حالات مرضية معينة». مستدركا «يمكن أن يؤدي شرب كميات كبيرة جدا من الماء الذي لا يحتوي على معادن (مثل تلك التي توفرها مرشحات التناضح العكسي) إلى التسمم المائي. إضافة لذلك؛ يجب تجنب المشروبات التي تحتوي على السكر والكحول».


الصين تعلن عن 19 مهنة جديدة !

الصين تعلن عن 19 مهنة جديدة !
TT

الصين تعلن عن 19 مهنة جديدة !

الصين تعلن عن 19 مهنة جديدة !

أصدرت وزارة الموارد البشرية والضمان الاجتماعي الصينية يوم الجمعة الماضي قائمة تضم 19 مهنة جديدة؛ تشمل مهنا مثل مذيع على شبكة الإنترنت وأخصائي تطبيق نظام الذكاء الاصطناعي التوليدي ومهندس تخطيط وتشغيل المنتجات الثقافية والمبتكرة، ومدير تشغيل وصيانة عمليات نظام التصنيع الذكي وغيرها.

كما كشفت الوزارة عن 29 نوعا من الأعمال المصنفة حديثا، بما في ذلك مصمم تطبيقات نظام تشغيل الهواتف الجوالة. وذلك وفق ما ذكرت وكالة أنباء «شينخوا» الصينية.

ووفقا لمسؤول بالوزارة، فإن الاعتراف الجديد بهذه المهن يمكنه تعزيز الشعور بالانتماء عند شاغلي هذه المناصب في أماكن العمل؛ إذ يمكنهم أيضا الاستمتاع بمزايا السياسات الوطنية ذات الصلة.

وفي أكتوبر (تشرين الأول) 2023، بدأت الوزارة جمع معلومات حول المهن الجديدة وتلقت أكثر من 430 مقترحا لها؛ وهو ما يمثل أكثر من ضعفي عدد الطلبات المقدمة عام 2021.

وبحسب الوزارة، شملت طلبات المهن الجديدة بشكل رئيسي مجالات مثل خدمات الأعمال والتصنيع وتكنولوجيا المعلومات.


المنتدى الدولي للحوار العربي - التركي ينظم ندوة استشارية في مدينة أنطاليا

المشاركون في اللقاء (الشرق الأوسط)
المشاركون في اللقاء (الشرق الأوسط)
TT

المنتدى الدولي للحوار العربي - التركي ينظم ندوة استشارية في مدينة أنطاليا

المشاركون في اللقاء (الشرق الأوسط)
المشاركون في اللقاء (الشرق الأوسط)

بدعوة من المنتدى الدولي للحوار العربي التركي، عُقدت، في مدينة أنطاليا الساحلية بتركيا، ندوة استشارية لتعميق أسس الحوار الحضاري بين العرب والأتراك، بحضور عدد من أعضاء الهيئة الإدارية للمنتدى وعدد من السفراء العرب المعتمدين في أنقرة، وذلك في منتجع لارا باروت التركي بتلك المدينة.

والمنتدى الدولي للحوار العربي التركي منظمة مدنية تطوعية تضم العشرات من المثقفين والمفكرين والصحافيين والأكاديميين من تركيا وأغلب الدول العربية، وجرى الترخيص لها بقرار من مجلس الوزراء التركي، وبمصادقة رئيس الجمهورية، بعد أن قرر المؤسسون بالإجماع تسجيلها وفتح مقرها في إسطنبول بتركيا.

وقد أفاد السفير ممثل الجامعة العربية بأنقرة، والذي شارك في الاجتماع، بأن الحوار الحضاري الإيجابي هو الطريق المثلى للتقريب ببن الشعوب، وأن الجامعة العربية تُولي اهتماماً كبيراً لمثل هذه المبادرات الخيّرة. كما أبدى عميد السلك الدبلوماسي العربي والسفراء العرب المعتمَدون لدى تركيا سعادتهم بهذا اللقاء، وشُكرهم لكرم الضيافة وحسن الاستقبال في أنطاليا. كما أعربوا عن دعمهم أعمال المنتدى الدولي، وحرصهم على إنجاح مبادراته الحضارية.