مواصلة التعليم الأكاديمي تُبطئ وتيرة الشيخوخة

مواصلة التحصيل التعليمي تُبطئ وتيرة الشيخوخة (رويترز)
مواصلة التحصيل التعليمي تُبطئ وتيرة الشيخوخة (رويترز)
TT

مواصلة التعليم الأكاديمي تُبطئ وتيرة الشيخوخة

مواصلة التحصيل التعليمي تُبطئ وتيرة الشيخوخة (رويترز)
مواصلة التحصيل التعليمي تُبطئ وتيرة الشيخوخة (رويترز)

وجدت دراسة أميركية أن الأشخاص الذين حققوا مستويات أعلى من التعليم يميلون إلى التقدم في السن بشكل أبطأ ويعيشون حياة أطول.

وأوضح الباحثون أن الحراك التعليمي المتصاعد ارتبط بشكل كبير بتباطؤ وتيرة الشيخوخة وانخفاض خطر الوفاة، ونشرت النتائج، الجمعة، بدورية «غاما نتورك».

الشيخوخة البيولوجية هي العملية التي تتقدم بها الكائنات الحية وتصبح أقل قدرة على العمل، وتحدث بشكل طبيعي للجميع، لكن يمكن أن تتأثر بعوامل مختلفة، مثل الوراثة ونمط الحياة والبيئة.

وتشير الشيخوخة البيولوجية لتراكم التغيرات الجزيئية التي تقوض تدريجياً سلامة ومرونة خلايانا وأنسجتنا وأعضائنا مع تقدمنا ​​في السن.

وأجرى الفريق تحليلاً قالوا إنه الأول من نوعه الذي يربط بين الحراك التعليمي ووتيرة الشيخوخة البيولوجية والوفيات لدى الأشخاص.

واستخدموا بيانات من 14 ألفاً و106 من الدراسات التي أجريت في هذا الشأن، وامتدت لـ3 أجيال.

ثم اختبر الباحثون الارتباط بين الحراك التعليمي والشيخوخة والوفيات في مجموعة فرعية مكونة من أكثر من 3 آلاف مشارك.

وجمع الفريق عينات دم لحساب وتيرة الشيخوخة البيولوجية لدى المشاركين، باستخدام مقياس يسمى ساعة «DunedinPACE» اللاجينية، الذي يُقدر وتيرة الشيخوخة، أو معدل التدهور البيولوجي لدى الأشخاص بمرور الوقت.

ويتم ذلك بناءً على تحليل العلامات الكيميائية في عينات الدم، حيث يعمل المقياس مثل عداد السرعة لقياس عملية الشيخوخة، ويقيس مدى سرعة أو بطء تغير الجسم مع تقدم في السن.

بعد ذلك، من خلال ربط بيانات التعليم ووتيرة الشيخوخة مع السجلات الطولية للمدة التي عاشها المشاركون، تمكن الفريق من تحديد ما إذا كانت وتيرة الشيخوخة الأبطأ مسؤولة عن زيادة طول العمر لدى الأشخاص من ذوي التعليم العالي.

باحثون يعتقدون أن التحصيل التعليمي يُبطئ وتيرة الشيخوخة (رويترز)

وأثبت الباحثون أن كل عامين من التعليم الإضافي بالنسبة للمشاركين تُرجما إلى تباطؤ في وتيرة الشيخوخة بنسبة 2 إلى 3 في المائة، ويتوافق هذا التباطؤ مع انخفاض بنسبة 10 في المائة تقريباً في خطر الوفاة.

من جانبها، قالت الباحثة المشاركة في الدراسة بجامعة كولومبيا الأميركية، غلوريا غراف: «النتائج التي توصلنا إليها تدعم الفرضية القائلة إن التدخلات الرامية إلى تعزيز التحصيل التعليمي سوف تبطئ وتيرة الشيخوخة البيولوجية وتعزز طول العمر».

وأضافت عبر موقع الجامعة: «لقد وجدنا أن الحراك التعليمي التصاعدي كان مرتبطاً بتباطؤ وتيرة الشيخوخة وانخفاض خطر الوفاة، وكان هذا النمط من الارتباط متشابهاً عبر الأجيال، حيث أجرينا مقارنة بين الأشقاء في الأسرة الوحدة، ووجدنا أن الأشقاء من ذوي الحراك التعليمي العالي يميلون لأن تكون وتيرة الشيخوخة لديهم أبطأ مقارنة بأشقائهم الأقل تعليماً».

وأشار الفريق إلى أن هناك حاجة لإجراء مزيد من الدراسات لرصد تأثيرات التعليم على الشيخوخة الصحية قبل ظهور المرض والإعاقة في وقت لاحق من الحياة.


مقالات ذات صلة

مدرسة باكستانية للصمّ تُحيي في تلامذتها الأمل بالحياة

يوميات الشرق التواصل يُضفي معنى للحياة (أ.ف.ب)

مدرسة باكستانية للصمّ تُحيي في تلامذتها الأمل بالحياة

غالبية التلامذة متحدّرون من عائلات لا تاريخ لها مع المشكلات السمعية، وقد سهّلت لغة الإشارة التي يعلّمها البرنامج للآباء أيضاً عملية التواصل بين الصمّ وعائلاتهم.

«الشرق الأوسط» (لاهور (باكستان))
يوميات الشرق كشفت وزارة الثقافة في السعودية عن أن 891 مبتعثاً التحقوا عبر برنامج الابتعاث الثقافي بأبرز المؤسسات التعليمية الدولية (هيئة الموسيقى)

891 مبتعثاً سعودياً للمساهمة في ازدهار المشهد الثقافي السعودي

فتح برنامج الابتعاث الثقافي آفاقاً جديدة لنحو 900 مبتعث من المبدعين السعوديين في عدد من المجالات، وقدّم فرصاً استثنائية لخلق جيل مميز من روّاد الثقافة.

عمر البدوي (الرياض)
يوميات الشرق السعودية تتبنى أكبر مشروع لصناعة جيل يثري الثقافة والفنون

السعودية تتبنى أكبر مشروع لصناعة جيل يثري الثقافة والفنون

نجحت وزارتا الثقافة والتعليم بالسعودية في مشروع مشترك بين الوزارتين لتحقيق مستهدفات «رؤية المملكة 2030» في مجال اكتشاف الطاقة الإبداعية وتبنّيها.

بدر الخريف (الرياض)
يوميات الشرق مسعودة سول محمد لم تستسلم (وزارة التربية والتعليم)

تلميذات ليبيات فوق السبعين (فيديو)

سبق أن تكرّرت هذه النماذج العام الماضي وبينهنّ مَن انقطعن عن الدراسة لـ3 عقود وعُدن لإكمالها يجلسن وسط تلامذة في أعمار أحفادهنّ بحُب وإقبال على العِلم

جمال جوهر (القاهرة)
شمال افريقيا إحدى اللجان الامتحانية للشهادة الإعدادية بالمنوفية (صفحة المحافظة على «فيسبوك»)

مصر: «غروبات الغش» تطل مجدداً خلال امتحان «الإعدادية»

من جديد، وبالتزامن مع بدء امتحانات الشهادة الإعدادية في مصر، عاد التسريب الإلكتروني للامتحانات.

محمد عجم (القاهرة)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.