المعلّم أنطوان ملتقى يغادر الخشبة إلى الدور الأخير

بعد رحلة لعب فيها مختلف الأدوار

الرائد أنطوان ملتقى يرحل عن 91 عاماً
الرائد أنطوان ملتقى يرحل عن 91 عاماً
TT

المعلّم أنطوان ملتقى يغادر الخشبة إلى الدور الأخير

الرائد أنطوان ملتقى يرحل عن 91 عاماً
الرائد أنطوان ملتقى يرحل عن 91 عاماً

رائد، عصامي، معلّم، هو المسرحي أنطوان ملتقى، الذي خسره لبنان عن عمر 91 عاماً، بعد رحلة استثنائية على خشبة المسرح وفي كواليسها. ممثل حاذق، مخرج مجتهد، قضى عمره في البحث والتجريب، لبلوغ الأفضل.

هو ابن لبنان التكوين والتأسيس. ولد عام 1933 في «وادي شحرور». كان لا يزال طفلاً حين لعب دور مزارع صغير، ثم مثّل مع أبناء الحي. وكما في العديد من القرى اللبنانية، كان لوادي شحرور نوادٍ للرياضة والمسرح والسينما، ومن خلالها قدّم عام 1950 مسرحيته الأولى «آلزير» تمثيلاً وإخراجاً، مقتبساً إياها عن فولتير.

في الجامعة درس الفلسفة، لكنه غرق في كتب شكسبير، قرأه حتى الثمالة، وبقي مهجوساً به وبأبطاله ودرامية نصوصه. كانت الفاتحة العملية مع كاتبه الأثير عندما أخرج ومثّل «ماكبث» في الجامعة.

أنطوان ولطيفة ملتقى

تعرّف أنطوان على لطيفة شمعون، وتزوج بها بعد قصة حب عاصفة، لتصبح رفيقة دربه في الفن كما في الحياة، وليرتبط اسماهما معاً، ويعرفان بأعمالهما المشتركة. علماً أن لطيفة الحقوقية، دخلت المسرح معه بمحض صدفة، وبعد اختبار نجحت فيه وأكملت الطريق، وأنجبا ثلاثة أبناء، أحدهما زاد ملتقى الموسيقي والفنان التشكيلي.

كان لقاؤه بالمخرج منير أبو دبس انطلاقة جديدة، في التلفزيون ثم في المسرح، ومن خلال «فرقة المسرح الحديث»، لكن سرعان ما دب الخلاف بينهما، بسبب تباين المنهج والرؤية في العمل. أبو دبس يرى أن ثمة دوراً كبيراً للمخرج في قولبة أداء الممثل، وأنطوان يعتقد أن دور المخرج يقف عند تحفيز الممثل وإطلاق قدراته وإخراج أحسن ما لديه. وهذا يتناسب مع اهتمامه الشديد بالحالة النفسية لممثليه، ومساعدته لهم على تفجير الكوامن الداخلية للشخصية التي يؤدون دورها. وهو لشدة اهتمامه بتدريب من يعملون معه، لجأ إلى اليوغا كوسيلة لصقل مهاراتهم، كما عمل على تعليمهم النطق السليم، ومخارج الحروف، وكيفية التنفس، للتحكم في الصوت.

ملتقى الذي آمن بخصب العمل الجماعي، تعاون باستمرار مع فنانين من مختلف الاختصاصات، ومخرجين ذوي اتجاهات متباينة وأسس بعد أن ترك أبو دبس «حلقة المسرح اللبناني» ومن خلالها أحيا النقاشات، وعقد المؤتمرات ودرّب وقدم المسرحيات.

يصحّ القول إن أنطوان ملتقى نظر إلى دوره أبعد من مسرحي وفنان، فقد كان دينامو ثقافيا لا يهدأ عن العمل والتفكير والتعاون مع الآخرين. واحدة من أفكاره كانت «مهرجانات راشانا» التي تعدّ من أقدم المهرجانات اللبنانية. عكف على تنظيمها ميشال بصبوص في قريته التي حولها إلى محترف للنحت واستقبل الفنانين، مع أخوية الفريد وجوزيف. هناك في راشانا من بين ما قدمه ملتقى مسرحية «جريمة وعقاب» عن رواية دوستويفسكي عام 1963، و«ماكبث» عام 1962 وأقيمت المسرحيات والمعارض التشكيلية. وهناك أيضاً جاء جاك لانغ شاباً مع فرقة من فرنسا لتقديم عمل مسرحي، ليصبح بعد ذلك أحد أشهر وزراء الثقافة في بلاده.

أنطوان ملتقى

هذه الرغبة عند ملتقى في التعاون مع كتاب ومثقفين وتشكيليين، جعلته في حالة بحث دائم عن تكوين مجموعات عمل. فقد كان أحد المؤسسين لـ«مسرح الأشرفية» ومن بعد إغلاقه كان «المسرح الاختباري». وكان ملتقى أيضاً وراء تشكيل «تجمع المسرح المعاصر» الذي عمّر سنة واحدة. كما تعاون مع غالبية مسرحيي عصره، من برج فازليان إلى ميشال غريب وجلال خوري.

وإلى جانب المسرح لم ينقطع ملتقى عن التعليم، أستاذاً للفلسفة والرياضيات في ثانوية فرن الشباك الرسمية، منذ العام 1958 حتى 1966، كما أصبح أستاذاً في الجامعة اللبنانية منذ إنشاء معهد الفنون الجميلة عام (1965) ولغاية تقاعده (1996)، وهو الذي أسس معهد التمثيل، وأداره لسنوات.

ودور ملتقى كأستاذ خرّج أجيالاً من الفنانين، يبقى من بين أدواره المؤثرة. وقد نعاه طلابه إثر ذيوع خبر وفاته، وتحدثوا بإسهاب عن مآثره، وعطاءاته، وإخلاصه في نقل تجربته إلى الأجيال الجديدة.

النزعة الشكسبيرية عند ملتقى جعلته يقبل على تقديم مسرحيات عبقري المسرح الإنجليزي ويعيد تقديمها باستمرار لا سيما «ماكبث» أضف إليها «ريتشارد الثالث» و«كوميديا الأخطاء». وعرف عنه أنه من بين الأوائل الذين قدموا مسرحاً ناطقاً بالعربية، بعد أن كنت لغة الخشبة في غالبيتها فرنسية في ذلك الوقت. وأخذ عليه أنه كان يقدم مسرحيات مقتبسة عن نصوص ذات أصول أجنبية، لكن كانت له تبريراته.

وبعد «عرس الدم» التي عرضها على رأس جبل في بلدة إهدن الشمالية، واستخدم الطبيعة والمرتفعات كجزء من الديكورات التي اعتلاها الممثلون، وما رافقها من تأثر الحاضرين، وانفعالاتهم، قرر أن يعنى بالمشكلات الاجتماعية، كجزء من رسالته كفنان، وأدرك أهمية انصهاره في هموم جمهوره، فكانت «سوء تفاهم» و«كاليغولا» لألبير كامو و«الذباب» لجان بول سارتر.

في مسلسل عشرة عبيد صغار

وعرف الجمهور العريض ملتقى حين شارك في تمثيل المسلسل التلفزيوني اللبناني «عشرة عبيد صغار» حيث دخل إلى كل بيت.

حيوية أنطوان ملتقى جعلته متعدد الأدوار، فهو الذي يقتبس، وأحياناً يمثل، وغالباً ما يفضّل التركيز على الإخراج، ويتدخّل في كل شاردة وواردة. يعتبر أن نظرته كمخرج إلى السينوغرافيا التي كان يفضلها متقشفة، لا بد أن تؤخذ بعين الاعتبار، من قبل مصمم الديكور. كذلك كان يولي وهو الذي يحب الخشبات العارية، الضوء دوراً محورياً في إبراز حركة الممثلين ومشاعرهم. لكن الذي لم يكن يحبذه هما الغناء والموسيقى على المسرح، لأنهما لا يتناسبان ونزعته الفلسفية في بناء الحوارات وتحريك الشخصيات.

ومع أن الرجل مال باستمرار لتعريب نصوص أجنبية واقتباسها وتقديمها باللغة العربية، إلا أنه بقي متمسكاً وهو يقدم أعماله بتمايزه كشرقي، وباختلافه في الهوية. وبالتالي، لم يكن ملتقى الذي بدأ التمثيل على خشبة في الهواء الطلق، وهذا ما كان شائعاً، بسبب عدم وجود المسارح المغلقة، يغيب عن باله، أنه يخاطب جمهوراً مختلفاً تماماً عن الذي كان يتواصل معه شكسبير. لهذا لجأ أحياناً إلى المسرح الذي يتوسط الجمهور، والذي يلتف حوله المتفرجون من كل الزوايا، ويحتم على الممثل أداءً خاصاً يختلف عن الأداء في المسرح الغربي.

هكذا يمكن القول إن أنطوان ملتقى الذي يعتبر أحد رواد «المسرح اللبناني الحديث» انطلق من الصفر تقريباً، في غياب أي بنى مسرحية، وفي لحظة تعرّف على المسرح الغربي بأصوله ونظرياته. وكان ممن أسسوا بدءاً من منتصف القرن الماضي، باجتهادهم وتجاريبهم، ومغامراتهم، وجرأتهم، لقواعد مسرحية سواء في التدريب والتعليم ضمن الحلقات، أو في التدريس الأكاديمي، أو في فتح المجال أمام نقاشات مستمرة، حول دور الممثل، وحدود عمل المخرج، وقيمة الإضاءة، وإمكانية الاستفادة من رسامين، وشعراء ونحاتين في عالم المسرح.

بصرف النظر عن طبيعة النتاجات التي قدمها أنطوان ملتقى، فقد فتح الباب واسعاً أمام التفكير، والسؤال، والتجاريب الإبداعية.


مقالات ذات صلة

إدانة ناشطين تعدّوا على ممتلكات لتعطيل عرض «البؤساء» في لندن

يوميات الشرق إعلان «البؤساء» على مسرح «سونديم ثياتر» (شاترستوك)

إدانة ناشطين تعدّوا على ممتلكات لتعطيل عرض «البؤساء» في لندن

أُدين 5 ناشطين بيئيين من مجموعة «جست ستوب أويل» (أوقفوا النفط) بتهمة التعدّي على الممتلكات لتعطيل عرض مسرحية «البؤساء» في لندن العام الماضي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق ملصق عرض «بأم عيني» (وزارة الثقافة المصرية)

كيف تناول المسرح المصري القضية الفلسطينية؟

تحتفي وزارة الثقافة المصرية بالقضية الفلسطينية وتذكر بتناولها تاريخياً في المسرح المصري عبر مائدة مستديرة يومي الأربعاء والخميس.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق البروفسور جاك مخباط بين العيادة والمسرح... هنا إلى جانب الممثلة والمخرجة بيتّي توتل

جاك مخباط... الطبيب الممثّل الذي وجد دواءه على خشبة المسرح

ساعات ما قبل الظهر يمضيها الدكتور جاك مخباط في العيادة وبين المرضى، أما مساءً فيتحوّل إلى ممثل على خشبة المسرح.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق العرض يقدم 7 حكايات لأبطال مدن القناة المصرية (الشرق الأوسط)

«السمسمية» تذكر بـ«المقاومة الشعبية» في مدن القناة بمصر

كان المسرح منذ بدايته بمنزلة سجل يوثق قضايا وأحداثاً مهمة شهدتها المجتمعات التي نشأ فيها؛ فهو بطبيعته فن قائم على عنصر رئيسي يسيطر عليه وهو الصراع.

نادية عبد الحليم (القاهرة)
يوميات الشرق بوستر مسرحية «رصاصة في القلب» (البيت الفني للمسرح)

عروض مسرحية قديمة تسيطر على موسم عيد الفطر بمصر

تسيطر عروض مسرحية قديمة من إنتاج «مسرح الدولة» على موسم عيد الفطر بمصر، في ظل عدم إنتاج أعمال جديدة بالآونة الأخيرة.

داليا ماهر (القاهرة)

صدارة سعودية في جوائز «هوليوود للفيلم العربي»


طارق الجنايني خلال تسلم جائزة «هجان» (الشرق الأوسط)
طارق الجنايني خلال تسلم جائزة «هجان» (الشرق الأوسط)
TT

صدارة سعودية في جوائز «هوليوود للفيلم العربي»


طارق الجنايني خلال تسلم جائزة «هجان» (الشرق الأوسط)
طارق الجنايني خلال تسلم جائزة «هجان» (الشرق الأوسط)

كان للسينما السعودية النصيب الأكبر من جوائز الدورة الثالثة لمهرجان «هوليوود للفيلم العربي» بفيلمي «إلى ابني» لظافر العابدين و«هجان» لأبو بكر شوقي.

ففي حين فاز الفيلم السوداني «وداعاً جوليا» لمحمد كردفاني بجائزة المهرجان الذهبية بوصفه أفضل فيلم، نال «إلى ابني» جائزة «لجنة التحكيم الخاصة بالسيناريو» مناصفة بين كاتبي سيناريو الفيلم ظافر العابدين وصفاء المسعدي، بالإضافة إلى الجائزة البلاتينية، وهي الجوائز التي تسلمها ظافر العابدين وسط تصفيق حادٍ من الحضور، فيما نال المخرج شوقي جائزة الإخراج عن «هجان» الذي حصد بطله عمر العطاوي جائزة أفضل ممثل.

ونال فيلم «مقسوم» جائزة تصويت الجمهور، وهي الجائزة التي تسلمتها الفنانة ليلى علوي التي حضرت الفيلم مع الجمهور وشاركت في الندوة الخاصة به بعد انتهاء عرضه. وذهبت جائزة أفضل فيلم قصير لفيلم «وذكرنا وأنثانا» للمخرج أحمد الياسر، فيما نال فيلم «خطى أب» جائزة أفضل فيلم طلبة في المهرجان. ومنحت لجنة التحكيم تنويهاً خاصاً لفيلم «بول يتحدث» للمخرجة روزانا قاسم، وهو التنويه نفسه الذي ناله الفيلم اللبناني القصير «إذا غرقت الشمس في بحر الغمام» للمخرج وسام شرف.

وشهد حفل الختام الذي أقيم مساء الأحد توجيه تحية خاصة للفنان الراحل صلاح السعدني؛ تقديراً لمسيرته الفنية الطويلة، فيما نعته الفنانتان ليلى علوي وإلهام شاهين على خشبة المسرح، بالحديث عنه وعن ذكرياتهما معه بعدما عُرض مقطع قصير عن مسيرته الفنية، ووقف الحضور دقيقة صمت حداداً على رحيله.


مقاطعة الأسماك في بورسعيد المصرية تثير ردوداً متباينة

محافظة بورسعيد المصرية (الشرق الأوسط)
محافظة بورسعيد المصرية (الشرق الأوسط)
TT

مقاطعة الأسماك في بورسعيد المصرية تثير ردوداً متباينة

محافظة بورسعيد المصرية (الشرق الأوسط)
محافظة بورسعيد المصرية (الشرق الأوسط)

يُعِدّ سكان المدن الساحلية المصرية ومن بينها بورسعيد (شمال شرقي القاهرة)، الأسماك وجبة رئيسية لتنوعها ووفرتها ورخص أسعارها مقارنة ببقية المدن الأخرى، لكن ثمة تغيّرات وأسباباً دفعت بعض سكان مدينة بورسعيد إلى الدعوة لمقاطعة شراء الأسماك لإجبار البائعين على تخفيض الأسعار.

ودشنت صفحات «وغروبات» تابعة لناشطين من بورسعيد دعوات لمقاطعة الأسماك، وهو ما أثار ردوداً متباينة بين مؤيد ومعارض.

واتهم مواطنون من بورسعيد التّجار برفع سعر الأسماك بشكل غير مسبوق رغم تنوع مواردها في المدينة وتعدّد مواسم وفرة كثير من أنواعها.

ووفق محمد كمال، مصور فوتوغرافي في بورسعيد، وأحد الناشطين المهتمين بتراث المدينة، فإن «ارتفاع أسعار الإيجارات في سوق الأسماك الجديدة وسحب موجة غلاء أسعار المنتجات الأخرى على الأسماك وإقبال زائري المدينة من خارج المحافظة على شرائها، كلها أمور أسهمت في ارتفاع أسعار الأسماك بالمدينة، ما دفع الأهالي إلى تدشين حملات المقاطعة».

سوق أسماك بورسعيد (صفحة «السوق الجديد ببورسعيد» على «فيسبوك»)

وفي حين يعوّل المواطنون على استجابة التجار لحملة المقاطعة وشراء ما يحتاجونه من سوق منطقة علي بن أي طالب في حي الزهور بالمدينة، المعروفة برخص أسعارها مقارنة بالأسواق الحضرية الجديدة، يراهن كبار تجار الأسماك على زائري المدينة من المحافظات الأخرى والذين يُقبلون على شراء الأسماك من السوق الجديدة، خصوصاً في أيام الخميس والجمعة والسبت، حسب كمال، الذي يضيف لـ«الشرق الأوسط»، أن «ارتفاع أسعار الأسماك في الآونة الأخيرة أثار غضب سكان المدينة التي تُعدّ شبه جزيرة، إذ يحدها من الشمال البحر المتوسط ومن الشرق مجرى قناة السويس ومن الجنوب والغرب بحيرة المنزلة»، موضحاً أن «سكان المدينة لم يشعروا بتحسن في الأسعار رغم افتتاح مزارع سمكية جديدة بقناة السويس».

وتداول متابعون صوراً للسوق الجديدة وهي تشهد إقبالاً ضعيفاً من المشترين، للإشارة إلى انخفاض الأسعار استجابة للحملة.

السوق الجديدة ببورسعيد (صفحة «السوق الجديد ببورسعيد» على «فيسبوك»)

وقال وسام الصفتي، صاحب دعوة مقاطعة شراء الأسماك في بورسعيد، إن المقاطعة بدأت الأحد وستستمر لمدة أسبوع كامل، مضيفاً أن «كيلو الشبّار وصل سعره في الأسواق إلى 200 جنيه مصري»، مشيراً إلى أن المواطن البسيط في بورسعيد يعيش على تناول الأسماك ولا يتحمل ارتفاع أسعارها.

في المقابل، قال عبده رضوان رئيس شعبة الأسماك في بورسعيد وعضو مجلس إدارة الغرفة التجارية، إن هناك عوامل عدّة ترتبط بالسعر؛ منها أسعار الوقود لمراكب الصيد، وكذا وقود السيارات التي تنقل الأسماك إلى الأسواق وعدد العمالة التي تمتهن المهنة سواء من الصيادين أو البائعين، وكلٌ منهم مسؤول عن أسرٍ ويبحث عن سدّ احتياجاتهم من المستلزمات الأخرى.

وشدّد رضوان في تصريحات صحافية على «ضرورة تخفيض أسعار المنتجات الغذائية الأخرى على غرار اللحوم الحمراء والدواجن وعدم قصر الأمر على الأسماك»، متسائلاً: «كيف يبيع تاجر السمك بهامش ربح صغير وغيره من تجار السّلع الأخرى يحققون مكاسب كبيرة؟».

وأكد رضوان انعقاد اجتماع طارئ لأعضاء الشعبة لبحث تداعيات إعلان أهالي بورسعيد مقاطعة شراء الأسماك لمدة أسبوع.

وتتضمن أسواق الأسماك في بورسعيد أنواعاً كثيرة من بينها «البلطي والبوري والشبّار والماكريل وقشر البياض والدنيس والقاروص واللوت وموسى بجانب الجمبري».

إقبال كبير على السوق قبل حملة المقاطعة (صفحة «السوق الجديد ببورسعيد» على «فيسبوك»)

ووفق صلاح الدين مصيلحي، رئيس جهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية، فقد شهدت مصر قفزة قوية في إنتاج الأسماك خلال عام 2023، حيث بلغ إجمالي ما أُنتج نحو مليوني طن، منها 1.6 مليون طن من الاستزراع السمكي، بنسبة 80 في المائة، و400 ألف طنّ من المصائد الطبيعية في البحيرات والبحرين الأبيض والأحمر ونهر النيل.

وتطلّ مصر على السواحل البحرية بطول آلاف الكيلومترات، وتضمّ عدداً كبيراً من موانئ الصيد في المدن الساحلية.

ونفّذت مصر خلال السنوات الماضية مشروعاً قومياً طموحاً لزيادة إنتاج الأسماك، حيث دُشّنت مشروعات «بركة غليون»، و«مثلث الديبة»، و«شرق التفريعة»، و«شركة قناة السويس».

وفي حين يرى نشطاء أن تلك المشروعات لم تسهم في انخفاض الأسعار، فإن الخبير الاقتصادي الدكتور مدحت نافع يشدّد على أن النظرة إلى تلك المشروعات بوصفها عاملاً رئيسياً في انخفاض الأسعار قد تكون سطحية، مضيفاً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن «الأسماك تُعدّ من السلع البديلة التي قد يلجأ إليها المواطنون في حال ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء، وبالتالي زيادة سعرها متأثرة بزيادة الطّلب عليها وبحالة الغلاء في مصر بشكل عام».

البوري والبلطي والدنيس والجمبري من أشهر الأنواع ببورسعيد (صفحة «السوق الجديد ببورسعيد» على «فيسبوك»)

وفرّق نافع بين حملات المقاطعة التي تهدف إلى تخفيف الاستهلاك من أجل ضبط الأسعار، وحملات المقاطعة التي تهدف إلى إلحاق العقوبات، عادّاً أن النوع الأول يكون مفيداً أكثر لأن العقوبة تلحق الضرر بالعاملين المحليين والبائعين البسطاء.

وبلغت نسبة الاكتفاء الذاتي من الأسماك في مصر 88 في المائة، ومن المتوقع أن يصل حجم إنتاج الأسماك في مصر إلى 3 ملايين طنّ خلال عام 2030، وفق مصيلحي الذي أضاف في تصريحات لوسائل إعلام محلية في فبراير (شباط) الماضي، أن «كمية صادرات مصر من الأسماك بلغت 29 ألف طنّ، في حين بلغت كمية الأسماك المستوردة نحو 373 ألف طن حسب إحصاء عام 2021».


المخرج اللبناني فقيه لـ«الشرق الأوسط»: نعاني من مشكلة نقص في الكُتّاب

ناصر فقيه وعادل كرم (ناصر فقيه)
ناصر فقيه وعادل كرم (ناصر فقيه)
TT

المخرج اللبناني فقيه لـ«الشرق الأوسط»: نعاني من مشكلة نقص في الكُتّاب

ناصر فقيه وعادل كرم (ناصر فقيه)
ناصر فقيه وعادل كرم (ناصر فقيه)

حفر المخرج ناصر فقيه اسمه بقلوب اللبنانيين منذ بداياته، بتوقيع برامج تلفزيونية وكليبات غنائية. ولا تزال حتى اليوم مقاطع من أعماله الكوميدية تُتداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي. فمن من اللبنانيين لا يتذكّر برامج «أبو رياض مين قدو»، و«مافي متلو»، و«خدنا بحلمك»، وغيرها؟

يُعدّ ناصر اليوم مرجعاً تركن إليه مواهب جديدة، فتكتسب من أعماله دروساً تُصقل تجاربها. ومؤخراً، لمع اسمه في عالم الكتابة والتأليف بعيداً عن الإخراج. ويبرّر ذلك لـ«الشرق الأوسط»: «في رأيي، نحن نعاني من مشكلة نقص في الكُتّاب. لا شك أن العالم العربي يزخر بأقلام جميلة، ولكنها تبقى قليلة وتشكل نقطة ضعف على ساحتنا الفنية».

ينشغل ناصر حالياً في تأليف مسلسل «بالأفراح» من إنتاج شركة «الصبّاح إخوان»، الذي يتألف من 8 حلقات، وهو من بطولة نادين نسيب نجيم وعادل كرم، وتشاركه الكتابة ميرا كوسى. وينتمي المسلسل إلى نوع دراما «لايت كوميدي».

يُعد ناصر فقيه من المخرجين اللبنانيين المخضرمين (ناصر فقيه)

سبق لناصر فقيه وعادل كرم أن تعاونا معاً في أعمال عدة كان آخرها «دور العمر»، فما سرّ هذه العلاقة؟ يرد لـ«الشرق الأوسط»: «إنها مبنيّة على عِشرة عمر طويلة عشناها معاً. وأنا معجب بعادل الممثل الذي استطاع إثبات هويته هذه عربياً وعالمياً. والجميع يعرف أن مشاركته في فيلم (قضية 23) أوصلته للترشح إلى جائزة (الأوسكار). كما أثّر في الدراما المختلطة والمصرية. ولأنه اشتهر بأعمال الكوميديا بفضل موهبة كبيرة يتمتع بها، ارتأت شركة (الصبّاح) الاستعانة به لبطولة (بالأفراح)».

وكما عادل كرم يقول ناصر فقيه: «كذلك شريكته في هذا المسلسل نادين نسيب نجيم، التي اشتهرت في عالم الكوميديا، فعرفت كيف تنقل حسّها الفكاهي وخفة ظلّها أمام الكاميرا بعفوية. وأكبر دليل على ذلك هو نجاح مسلسلها (صالون زهرة). ونادين هي من أهم الممثلات في عالمنا العربي، تملك طاقات تمثيلية كبيرة. وفي هذا المسلسل ستكون إطلالتها مميزة. فالشخصية التي تجسّدها مرحة تنبض بالديناميكية، وتشبهها على أرض الواقع».

فرق شاسع بين تجربة ناصر فقيه الإخراجية وتلك التي يعيشها مخرجو اليوم. وهذا الفرق استحدثته التكنولوجيا المتطورة، فوفّرت للجيل الجديد مساحات واسعة لترجمة إبداعاتهم. يتابع فقيه لـ«الشرق الأوسط»: «في الماضي كنّا نضطر إلى الإجادة في عملنا بما هو موجود لدينا. أفكارنا هي التي كانت تشكّل العنصر الأساسي في تميّزنا. اليوم اختلف الوضع وصارت المجالات الإخراجية أوسع وأكبر بفضل التكنولوجيا المتطورة. أدواتنا كانت إلى حدّ ما، بدائية تتألف من كاسيت وكاميرا وإضاءة. فأي مخرج تؤمن له هذه التكنولوجيا تفتح أمامه آفاقاً أوسع، وتساعده على ترجمة أفكاره بشكل أفضل. وهو ما سهّل عملية التّنفيذ الفني بشكل عام. فالجودة أيضاً تأثرت بهذه الاختراعات».

يشارك في كتابة «بالأفراح» من بطولة نجيم وكرم (ناصر فقيه)

وماذا عن عمل فقيه الإخراجي فهل اعتزله؟ يرد: «لا أبداً، لم أعتزل مهنتي الأساسية. وأحضّر مع محطة (إم تي في) لبرنامج جديد مع عباس جعفر وجنيد زين الدين من نوع الكوميديا، وكتابته ستكون بمثابة ورشة عمل أشارك فيها مع سلام الزعتري، وسنُصوّر العمل قريباً».

يتحدث فقيه عمّن يلفته في عالم الإخراج اليوم: «مخرجون كثيرون يلفتون النظر ويجتهدون في تقديم أعمال على المستوى المطلوب. أنا شخصياً في مسلسل (دور العمر) اخترت سعيد الماروق لأني معجب برؤيته الإخراجية».

تابع ناصر فقيه مشهد الدراما الرمضاني وأعجبه مسلسل «تاج»: «حظي هذا العمل على اهتمامي. ويُعدّ من الأعمال الدرامية الضخمة التي شهدها موسم رمضان. فيه حضرت كل العناصر الناجحة من نص، وإخراج، وإنتاج، وتمثيل، فجاء كاملاً. ومن المسلسلات التي لم تشدني (العربجي). فقد شابه التكرار والمماطلة، ولم يأتِ على قدر الآمال التي بُنيت عليه. وأعجبني (ولاد بديعة) كان متميزاً بعملية كاستينغ رائعة جمعت عناصر محترفة. أمّا العنف الذي ساد بعض حلقاته فوجدته يخدم أحداث القصة وليس نافراً. وكان من الممكن استدراك بعض المشاهد الدموية».


فنانون مصريون يتبرعون بملابس فنية ومقتنيات شهيرة للعمل الخيري

لقطة من مزاد «مؤسسة راعي مصر» بأميركا (مؤسسة «راعي مصر»)
لقطة من مزاد «مؤسسة راعي مصر» بأميركا (مؤسسة «راعي مصر»)
TT

فنانون مصريون يتبرعون بملابس فنية ومقتنيات شهيرة للعمل الخيري

لقطة من مزاد «مؤسسة راعي مصر» بأميركا (مؤسسة «راعي مصر»)
لقطة من مزاد «مؤسسة راعي مصر» بأميركا (مؤسسة «راعي مصر»)

شارك عدد من الفنانين المصريين وأسر بعض النجوم الراحلين في دعم العمل الخيري من خلال التبرع بجزء من مقتنياتهم الخاصة التي ظهروا بها في أعمالهم الفنية، وتنظيم مزادات عليها تحت إشراف مؤسسة «راعي مصر للتنمية»، التي دعت النجوم للمشاركة من أجل دعم عدد من الأسر الأكثر احتياجاً، إلى جانب المشروعات الخيرية التي تتبناها المؤسسة.

الفنان أحمد حلمي يحمل ساعته في فيلم «عسل أسود» (مؤسسة «راعي مصر»)

وتنوعت المقتنيات التي عُرض بعضها في مزاد علني بأميركا أخيراً بحضور عدد كبير من الجاليات العربية هناك، ما بين فساتين النجمات وإكسسوارات استخدمها النجوم في أدوارهم، مثل ساعة وخاتم علم مصر للفنان أحمد حلمي من فيلم «عسل أسود»، وطربوش من فيلم «كيرة والجن»، و«شال» من فيلم «بيت الروبي» للفنان كريم عبد العزيز، و«فستان» للفنانة لبلبة من فيلم «الشيطانة التي أحبتني»، وآخر ظهرت به في فيلم «عريس من جهة أمنية» مع «الزعيم» عادلة إمام، وبرنيطة للفنان الراحل جورج سيدهم من أحد أعماله الفنية، وكذلك أحذية وفساتين تخصّ السندريلا سعاد حسني، وأيضاً فستان للفنانة إلهام شاهين، وقمصان رياضية لبعض لاعبي كرة القدم، وذلك على هامش حفل أحياه كل من الفنانة اللبنانية إليسا التي تبرعت بفستان خاص بها، والفنان المصري أحمد سعد.

عبّرت الفنانة المصرية لبلبة عن سعادتها بالمشاركة لصالح العمل الخيري، مؤكدةً أن «المقتنيات التي تبرعت بها لها قيمة كبيرة لديها وذكريات لا يمكن محوها من ذاكرتها خصوصاً أنها ارتدتها في أعمال فنية لا تزال راسخة في أذهان الناس، كما أنها لم ترتدِها سوى على الشاشة فقط، مضيفةً لـ«الشرق الأوسط»، أنها تبرعت بالغالي لأجل المشروع الخيري التي تعدّه مبادرة وفكرة أغلى وأثمن.

الفنانة لبلبة في لقطة من فيلم «الشيطانة التي أحبتني» (مؤسسة «راعي مصر»)

وتشير لبلبة التي تبرعت بفستان ظهرت به في فيلم «عريس من جهة أمنية»، وفستان آخر من فيلم «الشيطانة التي أحبتني»، إلى أنه فور تواصل المؤسسة معها وافقت على الفكرة من دون تردّد، لا سيما أنها تحتفظ بكل ما يخصّ ظهورها بأعمالها الفنية في خزانة خاصة مدوّن عليها اسم العمل وسنة إنتاجه.

وأوضحت جيهان عيد المنعم، أخت السندريلا سعاد حسني، أن الأسرة تبرعت بمقتنيات عدة تخص السندريلا، وهي: 4 صنادل، وملابس وإكسسوارات من أعمالها الفنية، من بينها فستان ظهرت به في مسلسل «هو وهي»، مؤكدةً ترحيب أسرة السندريلا بالمشروع الخيري.

جانب من المزاد الخيري (مؤسسة «راعي مصر»)

وتضيف عبد المنعم لـ«الشرق الأوسط»، أن مقتنيات السندريلا لم تُبَع في مزاد أميركا بسبب ضعف التبرعات، لذلك ستُعرض في حفل آخر في أستراليا بما يليق باسم الفنانة الراحلة، وفق قولها، كما كشفت عن أن التبرع بمقتنيات تخص السندريلا لصالح مؤسسة «راعي مصر» لم يكن الأول، بل سبق وتبرعوا لحفل آخر لصالح إحدى القنوات الخاصة، وجُمع ما يقرب من مليوني جنيه مصري (الدولار الأميركي يعادل 48.15 جنيه مصري)، وذهب العائد إلى مستشفى سرطان الأطفال في مصر، وذلك عقب وفاتها بعامين.

سعاد حسني في لقطة من فيديو لـ(مؤسسة «راعي مصر»)

من جانبه قال المستشار أمير رمزي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة «راعي مصر للتنمية»، إن فكرة المشروع الخيري بدأت عندما شعر برغبة عدد كبير من النجوم في خدمة المؤسسة والأسر الأكثر احتياجاً، لذا فكّر في كيفية مشاركتهم بشكل ملموس.

ويضيف رمزي لـ«الشرق الأوسط»: «عرضتُ الأمر على عدد من النجوم ووجدت حرصاً كبيراً على خدمة الفقراء بمختلف الأشكال، من خلال عرض مقتنياتهم الخاصة للبيع، ولاقى الطلب رواجاً بين النجوم، وكان أول المتبرعين الفنان كريم عبد العزيز، وبعد ذلك توالت التبرعات»، ويوضح رمزي أن الأمر لن يقتصر على هؤلاء النجوم بل تواصلت معهم الفنانة دنيا سمير غانم من أجل التبرع بأحد مقتنيات والدها الفنان سمير غانم.

الفنان كريم عبد العزيز ضمن حملة المشروع الخيري (مؤسسة «راعي مصر»)

ويشير رمزي إلى أن المشروع الخيري سيقام بشكل سنوي داخل مصر وخارجها لإيجاد دخل ثابت لدعم الفقراء والمحتاجين، وأن ما بيع في مزاد أميركا هي ساعة الفنان أحمد حلمي، بالإضافة لتيشيرتات اللاعبين إبرهيموفيتش، وسيرجيو راموس.

أرملة الفنان الراحل جورج سيدهم تحمل برنيطة لزوجها (مؤسسة راعي مصر)

وكشف رمزي عن عزمه على إقامة مزاد خيري في مصر أيضاً، لعرض بعض مقتنيات النجوم التي لا تزال بحوزة المؤسسة، مشيراً إلى أنه «بصدد إقامة حفلين في أستراليا في شهر مايو (أيار) المقبل، وحفل آخر في أميركا في شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل»، مؤكداً أن مقتنيات النجوم مصدر مهم من مصادر جمع التبرعات.


السينما السعودية تسيطر على جوائز مهرجان «هوليوود للفيلم العربي»

ظافر العابدين خلال تسلّمه جوائز فيلمه (الشرق الأوسط)
ظافر العابدين خلال تسلّمه جوائز فيلمه (الشرق الأوسط)
TT

السينما السعودية تسيطر على جوائز مهرجان «هوليوود للفيلم العربي»

ظافر العابدين خلال تسلّمه جوائز فيلمه (الشرق الأوسط)
ظافر العابدين خلال تسلّمه جوائز فيلمه (الشرق الأوسط)

حصدت السينما السعودية النصيب الأكبر من جوائز الدورة الثالثة لمهرجان «هوليوود للفيلم العربي» بفيلمي «إلى ابني» لظافر العابدين و«هجان» لأبو بكر شوقي، في حين فاز الفيلم السوداني «وداعاً جوليا» لمحمد كردفاني بجائزة المهرجان الذهبية بوصفه أفضل فيلم.

وشهد حفل الختام الذي أقيم مساء (الأحد) توجيه تحية خاصة للفنان الراحل صلاح السعدني؛ تقديراً لمسيرته الفنية الطويلة، فيما نعته الفنانتان ليلى علوي وإلهام شاهين على خشبة المسرح، بالحديث عنه وعن ذكرياتهما معه بعدما عُرض مقطع قصير عن مسيرته الفنية، ووقف الحضور دقيقة صمت حداداً على رحيله.

وفي حين تحدثت إلهام شاهين عن تميز صلاح السعدني على المستوى الفني والإنساني وتقديمه العديد من الأدوار المتميزة، تطرقت ليلى علوي إلى الجانب الإنساني في حياة الراحل، واهتمامه بعائلته في المقام الأول ورعاية أسرته وأبنائه، بجانب الروح الإيجابية التي كان يضيفها خلال وجوده في موقع تصوير أي عمل يشارك فيه.

ليلي علوي وإلهام شاهين تتحدثان عن صلاح السعدني في ختام المهرجان (الشرق الأوسط)

وأكدت ليلى علوي أن مواقف السعدني السياسية والمبادئ التي تمسّك بها في حياته شكّلت جزءاً مهماً في تكوين شخصيته التي نقلها لأبنائه، لافتة إلى أنه رغم الأعمال المتميزة التي اشترك بها فإنه لم يحصل على المكانة التي تتناسب مع موهبته الفنية.

وعقب الانتهاء من تأبين صلاح السعدني، بدأ أعضاء لجنة التحكيم في الإعلان عن جوائز الدورة الثالثة التي شهدت منافسة 6 أفلام، هي: «مقسوم» للمخرجة كوثر يونس، و«هجان» من السعودية للمخرج أبو بكر شوقي، ومن السودان «وداعاً جوليا» للمخرج محمد كردفاني، بجانب فيلم «العودة إلى الإسكندرية» للمخرج السويسري المصري تامر روغلي، و«إلى ابني» لظافر العابدين.

وترأست لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة، ساندرين فوشر كاسيدي المديرة الأولى لمهرجانات تنمية المواهب في كلية الفنون السينمائية بجامعة جنوب كاليفورنيا، وضمّت في عضويتها كلاً من المنتجين طارق الجنايني، وكريم زريق، بجانب الممثل جهاد عبده، والمنتج والمخرج جورجي جوجو شمشوم.

ظافر العابدين خلال تسلّمه جوائز فيلمه (الشرق الأوسط)

وحصد الفيلم السعودي «إلى ابني» جائزة «لجنة التحكيم الخاصة بالسيناريو» مناصفة بين كاتبي سيناريو الفيلم ظافر العابدين وصفاء المسعدي، بالإضافة إلى الجائزة البلاتينية، وهي الجوائز التي تسلمها ظافر العابدين وسط تصفيق حادٍ من الحضور، في حين نال المخرج أبو بكر شوقي جائزة الإخراج عن فيلمه «هجان» الذي حصد بطله عمر العطاوي جائزة أفضل ممثل، وهما الجائزتان اللتان تسلّمهما المنتج طارق الجنايني نيابة عن أسرة الفيلم.

طارق الجنايني خلال تسلم جائزة «هجان» (الشرق الأوسط)

وفاز فيلم «وداعاً جوليا» بالجائزة الذهبية للمهرجان، ونال فيلم «مقسوم» جائزة تصويت الجمهور، وهي الجائزة التي تسلمتها الفنانة ليلى علوي التي حضرت الفيلم مع الجمهور وشاركت في الندوة الخاصة به بعد انتهاء عرضه.

وعبرت ليلى خلال تسلمها الجائزة عن شكرها للمهرجان والقائمين عليه بوصفه يمثّل فرصة للتواصل بين صُنّاع السينما العربية والجمهور في لوس أنجليس، مؤكدة أن فريق الفيلم سيكون سعيداً عندما تعود إليهم بالجائزة في القاهرة.

ليلى علوي خلال تسلّم جائزة «مقسوم» (الشرق الأوسط)

وذهبت جائزة أفضل فيلم قصير لفيلم «وذكرنا وأنثانا» للمخرج أحمد الياسر، فيما نال فيلم «خطى أب» جائزة أفضل فيلم طلبة في المهرجان، ومنحت لجنة التحكيم تنويهاً خاصاً لفيلم «بول يتحدث» للمخرجة روزانا قاسم، وهو التنويه نفسه الذي ناله الفيلم اللبناني القصير «إذا غرقت الشمس في بحر الغمام» للمخرج وسام شرف.


الإبل السعودية تَعبر قصر فانسن التاريخي في باريس

المسيرة التي نُظمت في باريس طافت شوارع العاصمة (واس)
المسيرة التي نُظمت في باريس طافت شوارع العاصمة (واس)
TT

الإبل السعودية تَعبر قصر فانسن التاريخي في باريس

المسيرة التي نُظمت في باريس طافت شوارع العاصمة (واس)
المسيرة التي نُظمت في باريس طافت شوارع العاصمة (واس)

شاركت السعودية إلى جانب أكثر من 30 دولة في «مسيرة الإبل» التي جابت شوارع العاصمة الفرنسية باريس والتي شارك بها ما يزيد على 50 جملاً إلى جانب عارضين قدَّموا الفنون الأدائية الخاصة ببلدانهم.

ونظم الاتحاد الفرنسي لتنمية الإبليات في أوروبا، المسيرة التي ترعاها وزارة الثقافة ونادي الإبل في المملكة، احتفاءً بقرار الأمم المتحدة تخصيص عام 2024 «السنة الدولية للإبليات»، بحضور ومشاركة عدد من المنظمات والاتحادات الدولية المختصة وممثلين عن القطاعات الحكومية والمربّين والمهتمين بهذا المجال.

وتهدف مشاركة وزارة الثقافة السعودية في الحدث الدولي، إلى المساهمة في السنة الدولية للإبليّات، والتعريف بمبادرة عام الإبل 2024 في المملكة، وما تُمثّلُه الإبل من إرثٍ ثقافي واجتماعي مهم في البلاد، إلى جانب توعية الرأي العام بالقيمة الاقتصادية والثقافية للإبل، وإبراز قيمتها في حياة الشعوب.

وتعكس المشاركةُ حرص وزارة الثقافة السعودية على تعزيز التبادل الثقافي الدولي بوصفه أحد أهدافها الاستراتيجية تحت مظلة «رؤية المملكة 2030».

ومرّت المسيرة من أمام قصر فانسن التاريخي، الذي يُعدّ موقعاً تاريخياً استثنائياً إذ كان قصراً ومقراً ملكياً من القرن الـ12 إلى القرن الـ17، واليوم يصنّف معلماً تاريخياً يزوره كثير من الزوار من حول العالم. في حين لاقت المسيرة اهتمام الناس ولفتت انتباههم على طول الطريق، حيث التقطوا الصور التذكارية مع الإبل وتفاعلوا مع الوفود المشاركة.

وشهدت المسيرة مشاركة عديد من الدول من ضمنها الولايات المتحدة، والإمارات، وقطر، وسلطنة عمان، والبحرين، وكندا، والهند، والمغرب، وتنزانيا، وبيرو، والجزائر، والتشيك، وباكستان، وتونس، والنمسا، وإسبانيا، وبوروندي، والسنغال، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وموريتانيا، وفرنسا، والسودان، وتشاد، وأنغولا، وإنجلترا، وأوغندا.

مسيرة الإبل في باريس شهدت مشاركة أكثر من 30 دولة (واس)

وسبقت المسيرة جلساتٌ حوارية مُصاحبة في مركز شاتو دو جانفري التاريخي لعرض وتبادل تراث الإبل والجوانب الثقافية في جميع أنحاء العالم، والتركيز على مساهمة كل دولة في السنة الدولية للإبليّات 2024، كما أقيم حفل استقبال للجهات المدعوّة من مُمثِّلي المنظمات الدولية، والأوساط الأكاديمية، ومراكز البحوث، والقطاع الخاص، ووفود الدول المشاركة، إلى جانب وسائل الإعلام.

إلى ذلك، أكد عبد الرحمن العيدان الأمين العام للمنظمة الدولية للإبل، أن المنظمة تعمل على تسليط الضوء على الأهمية الاجتماعية والاقتصادية والعلمية والثقافية لقطاع الإبل والارتقاء به، مشيراً إلى أن الإبل جزء لا يتجزأ من الكثير من الثقافات والنظم البيئية، وأهمية التكاتف لضمان استمرار بقائها على قيد الحياة.

وقال العيدان: «يشرّفنا أن يكون لدينا هذا العدد الكبير من الوفود التي تحضر العرض وحلقات النقاش، وهذا يعطي إشارة واضحة على التزام مختلف المهتمين وأصحاب القرار في هذا القطاع بتوحيد جهودهم في إيجاد حلول حقيقية للعقبات المزمنة التي تواجه قطاع الإبل».

من جانبه، قال كريستيان شوتيل رئيس الاتحاد الفرنسي لتنمية الإبل في فرنسا وأوروبا: إن «الحدث أصبح عالمياً، ويثبت أن الإبل يتردد صداها في جميع أنحاء العالم، ويشرفني جداً أن أستقبل هذا العدد الكبير من الوفود الأجنبية، وأن أتلقى كثيراً من الدعم على فكرة أصبحت حقيقة واقعية».

يُذكر أن السعودية شاركت في تدشين السنة الدولية للإبليّات 2024 التي أطلقتها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو)، تتويجاً لجهودها الحثيثة في الاهتمام بقطاع الإبل، وانطلاقاً من أهميته في تحقيق مستهدفات الأمن الغذائي والنمو الاقتصادي.


السعودية تحصد 138 جائزة عالمية في معرض جنيف للاختراعات

حقق طلاب التعليم العام وطالباته في السعودية 8 ميداليات (الشرق الأوسط)
حقق طلاب التعليم العام وطالباته في السعودية 8 ميداليات (الشرق الأوسط)
TT

السعودية تحصد 138 جائزة عالمية في معرض جنيف للاختراعات

حقق طلاب التعليم العام وطالباته في السعودية 8 ميداليات (الشرق الأوسط)
حقق طلاب التعليم العام وطالباته في السعودية 8 ميداليات (الشرق الأوسط)

حصد طلاب السعودية 138 جائزة وميدالية عالمية في معرض جنيف الدولي للاختراعات 2024، الذي أقيمت فعاليات نسخته الـ49 في المدينة السويسرية وسط مشاركة أكثر من 1000 اختراع من 40 دولة.

وحقق طلاب التعليم العام وطالباته في السعودية 8 ميداليات، بينما حقق طلبة التعليم الجامعي 130 جائزة عبر مجموعة من الابتكارات في عدد المجالات العلمية، منها «التقنيات الهندسية، والعلوم الطبية، والكيمياء، والهندسة البيئية، وعلوم النبات، نظم البرمجيات والطاقة والبيئة».

ورفع يوسف البنيان، وزير التعليم السعودي، التهنئة إلى قيادة بلاده بمناسبة فوز أبناء المملكة وبناتها بـ138 جائزة وميدالية عالمية خلال مشاركتهم في المعرض الدولي الذي يعدّ أحد أهم وأكبر المعارض الدولية فـي مجال الاختراع والابتكار؛ ما يعكس براعة المملكة في الابتكار والاختراع على الساحة العالمية.

وقدّم الوزير البنيان شكره للقيادة السعودية على دعمها غير المحدود للتعليم، ورعاية الموهوبين والمبدعين من أبناء الوطن وبناته، وتطوير قدرات الطلاب والطالبات؛ تحقيقاً لمستهدفات «رؤية السعودية 2030» وبرنامج تنمية القدرات البشرية.

وأوضح أن جهود وزارة التعليم بالتعاون مع شركائها في القطاعين الحكومي والخاص أثمرت عما يحققه طلبة المملكة من تفوق وتقدم كبيرين في تمثيل المملكة في المحافل العلمية الدولية، عادّاً هذا الإنجاز الكبير دليلاً على جودة التعليم في المملكة ورعايته المواهب والإبداع، بما يسهم في خدمة الوطن وتحقيق التقدم والريادة في مجال العلوم والتكنولوجيا.

وهنّأ طلاب المملكة وطالباتها وأسرهم ومعلميهم على النتائج المشرفة التي حققوها خلال مشاركتهم في معرض جنيف الدولي للاختراعات، التي قدموا خلالها، وباسم الوطن مجموعة من الابتكارات في مختلف المجالات العلمية والتقنية التي مثّلوا بها المملكة. كما وجّه شكره للطلبة المشاركين من المدارس الحكومية ومدارس القطاع الخاص، والجامعات لما يقدمونه لخدمة مستهدفات التعليم في المملكة وتحقيق طموحاته.

حقق طلبة التعليم الجامعي 130 جائزة عبر مجموعة من الابتكارات في عدد المجالات العلمية (الشرق الأوسط)

إلى ذلك، قدم طلاب المملكة وطالباتها الشكر لقيادة بلادهم، معبّرين عن سعادتهم بما تحقق من تفوق لهم استحقوا من خلاله التكريم في أحد أكبر المعارض الدولية للابتكار.

يشار إلى أن مشاركة وزارة التعليم بالمعرض الدولي تأتي في إطار استمرار نهج الوزارة في دعم أبناء المملكة وبناتها من الطلبة الموهوبين ورعايتهم، وتعزيز مشاركة طلبة التعليم العام ممثلين للوطن في المحافل العلمية الدولية الكبرى، بما يسهم في إيجاد مواطن منافس عالمياً.


«ملتقى القاهرة الأدبي» يستعيد نشاطه بعد سنوات من التوقف

الكاتب إبراهيم عبد المجيد والكاتب إبراهيم نصر الله بالجلسة الافتتاحية (إدارة الملتقى)
الكاتب إبراهيم عبد المجيد والكاتب إبراهيم نصر الله بالجلسة الافتتاحية (إدارة الملتقى)
TT

«ملتقى القاهرة الأدبي» يستعيد نشاطه بعد سنوات من التوقف

الكاتب إبراهيم عبد المجيد والكاتب إبراهيم نصر الله بالجلسة الافتتاحية (إدارة الملتقى)
الكاتب إبراهيم عبد المجيد والكاتب إبراهيم نصر الله بالجلسة الافتتاحية (إدارة الملتقى)

في أجواء حميمة بمكان تراثي له دلالته التاريخية، وتحت شعار «المدينة والذاكرة» استعاد «ملتقى القاهرة الأدبي» نشاطه مجدداً بعد توقفه 4 سنوات، بسبب جائحة «كورونا»، والأوضاع الإقليمية.

وتستمر فعاليات الدورة السادسة من «ملتقى القاهرة الأدبي» حتى 26 أبريل (نيسان) الحالي، بمشاركة عربية ودولية.

ويرى الكاتب الروائي إبراهيم عبد المجيد، الرئيس الشرفي للملتقى، أن «الكتابة عن المدينة ليست صعبة، ولكن الصعب هو استدعاء روح الزمن الماضي»، مشيراً في الجلسة الافتتاحية للملتقى التي عُقدت بـ«قبة الغوري» إلى أنه «لم يحب القاهرة حين جاءها من الإسكندرية للمرة الأولى بسبب زحامها الشديد، لكنه اكتشف لاحقاً أنها ساحرة ليلاً».

جانب من الملتقى (إدارة الملتقى)

فيما أكد الكاتب الفلسطيني إبراهيم نصر الله، في الجلسة ذاتها أنه «واجه تحدياً إبداعياً قاسياً يتمثل في الكتابة عن مدن فلسطينية لم يرها؛ لأنه ولد خارج فلسطين في مخيمات اللاجئين، وكان عليه أن يعيد إنتاج المدينة بخياله».

وأشارت الكاتبة والمخرجة المسرحية الهولندية كريستين أوتين في جلسة «الكتابة على جدران المدن: كيف نكتشف ذواتنا بالفن والكتابة الإبداعية؟» إلى أن «روايتها (الشعراء الأخيرون) تعد نوعاً من التدوين لتجربة أربعة شعراء أميركيين من أصل أفريقي يمزجون القصيدة بالموسيقى، هم: عمر بن حسن، وفيليب لوتشيانو، وديفيد نيلسون، وأبيودون أويول»، مؤكدة أنهم «يعدون الآباء المؤسسين لموسيقى وأغاني الراب، رغم أن تجربتهم انطلقت في الستينات والسبعينات».

الملتقى يحظى بحضور لافت

وعدّ الناقد الأدبي سيد محمود أن «عودة الملتقى بعد سنوات من التوقف بسبب وباء (كورونا) تعد تجديداً لحيوية المشهد الأدبي المصري، لا سيما في ظل التراجع النسبي للمبادرات الرسمية الكبرى من مهرجانات ومؤتمرات»، مشيراً في تصريح إلى «الشرق الأوسط» إلى أن «الملتقى يعيد الاعتبار للعمل الثقافي الأهلي والمستقل، خصوصاً أنه سبق أن استضاف أسماء مهمة على الساحة العالمية في دوراته السابقة، مثل الأديب التركي الحاصل على جائزة (نوبل) أورهان باموق».

ومن الكتّاب المشاركين في الملتقى إنريكي شنايدر (البرازيل)، وسالار عبده (تركيا)، وفهد الهندال (الكويت)، وإياكي كابي (جورجيا)، فيما تشهد المشاركة المصرية حضوراً نسائياً لافتاً، يتمثل في عدد من الكاتبات والشاعرات، مثل مي التلمساني، وضحى عاصي، وزيزي شوشة، وهدى عمران.

وقال محمد البعلي، مدير دار نشر «صفصافة» التي تنظم الملتقى، لـ«الشرق الأوسط» إن «الملتقى يستهدف إبراز دور القاهرة بصفتها مركزاً ثقافياً إقليمياً ودولياً، فضلاً عن إحداث حوار خلاق بين الأدباء العرب ونظرائهم من مختلف دول العالم».

وانتقد بعض المثقفين غياب ما سموه «آلية واضحة» لاختيار المشاركين في الملتقى، ومنهم الشاعر والسيناريست صادق شرشر الذي قال لـ«الشرق الأوسط» إنه «يعارض الفعاليات التي تخلو من المضمون أو العمق وتحكمها العلاقات الشخصية والمجاملات»، مشيراً إلى أن «هناك علامات استفهام كثيرة على اختيار أسماء بعينها، وتجاهل أخرى ذات ثقل ومصداقية في هذا الملتقى».

إلى ذلك، أضاف الكاتب محمد مستجاب لـ«الشرق الأوسط» أن «الدورة الحالية للمهرجان بدت وكأنها تحصر الأدب في المدينة وتحديداً القاهرة، رغم أنه أكثر رحابة من ذلك»، مشدداً على أن «هناك زحاماً شديداً في جدول الندوات مع غياب لأسماء أدبية مهمة من خارج العاصمة».

وفي المقابل يشيد الروائي والشاعر صبحي موسى بالملتقى قائلاً لـ«الشرق الأوسط» إنه «يمثل إضافة رائعة، مثله مثل أنشطة ومهرجانات أخرى أخذت في الظهور في السنوات الأخيرة، وهي في أغلبها نشاطات أهلية تتم بجهود أفراد أو مؤسسات خاصة، وليست برؤية المؤسسة الرسمية ولا تخطيطها»، مشيراً إلى أن «الملتقى يستعيد الدور الثقافي لمصر من خلال الحضور العربي والأجنبي الكبير».

يذكر أن الدورة الأولى من «ملتقى القاهرة الأدبي» انطلقت عام 2015 وسط احتفاء لافت بدور المؤسسات الثقافية الخاصة على إطلاق مبادرات تتسم بالطابع الدولي.


مشاهدة الذات خلال مكالمات الفيديو تؤدي للإجهاد الذهني

رؤية صورتك أثناء مكالمات الفيديو تؤدي للإرهاق العقلي (أ.ب)
رؤية صورتك أثناء مكالمات الفيديو تؤدي للإرهاق العقلي (أ.ب)
TT

مشاهدة الذات خلال مكالمات الفيديو تؤدي للإجهاد الذهني

رؤية صورتك أثناء مكالمات الفيديو تؤدي للإرهاق العقلي (أ.ب)
رؤية صورتك أثناء مكالمات الفيديو تؤدي للإرهاق العقلي (أ.ب)

أوضحت مراقبة جهاز تخطيط الدماغ أن مستويات الإجهاد كانت أعلى كثيراً خلال الأوقات التي كان المشاركون يستطيعون فيها مشاهدة صورهم. كذلك وجد أكاديميون في جامعة غالواي بآيرلندا أن الأشخاص الذين شاركوا في لقاءات أو اجتماعات على تطبيقات مثل «زووم» أو «تيمز»، أصبحوا أكثر إجهاداً عندما كانوا قادرين على رؤية أنفسهم على الشاشة، وفق ما ذكرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

كذلك كشف البحث عن تكافؤ مقدار شعور الرجال والنساء على حد سواء بالإجهاد عند مشاهدة صورهم، وهو ما يتعارض مع نتائج سابقة أشارت إلى أن النساء يعانين قدراً أكبر من الإجهاد بسبب مشاهدة أنفسهن في مكالمات الفيديو، مقارنة بالرجال.

ونفّذ فريق الدراسة تجربة باستخدام جهاز تخطيط الدماغ لمراقبة 32 متطوعاً؛ 16 من الرجال، و16 من النساء، شاركوا جميعاً في اجتماع عبر تطبيق «زووم»، مع تشغيل خاصية مشاهدة الذات وإيقافها بين الحين والآخر في أوقات مختلفة.

وذكر الباحثون أن جهاز تخطيط الدماغ يسجل بشكل غير تدخلي النشاط الكهربائي التلقائي في الدماغ باستخدام أقطاب كهربائية يجري وضعها على الرأس، وتستطيع رصد بدء ظهور حالة الإجهاد الذهني. وأكدت عملية المراقبة أن مستويات الإجهاد كانت أكبر كثيراً خلال الأوقات التي كان المشاركون يستطيعون فيها مشاهدة صورهم.


فقدان حاسة السمع يدفع موسيقية إلى تأليف موسيقى من الطبيعة

سجلت شيريل بير الأصوات في الطبيعة لتأليف الموسيقى (جامعة جنوب ويلز)
سجلت شيريل بير الأصوات في الطبيعة لتأليف الموسيقى (جامعة جنوب ويلز)
TT

فقدان حاسة السمع يدفع موسيقية إلى تأليف موسيقى من الطبيعة

سجلت شيريل بير الأصوات في الطبيعة لتأليف الموسيقى (جامعة جنوب ويلز)
سجلت شيريل بير الأصوات في الطبيعة لتأليف الموسيقى (جامعة جنوب ويلز)

تقول موسيقية عانت فقداناً مفاجئاً لحاسة السمع إن ذلك قد حفَّزها على تأليف موسيقى بطرق جديدة ومبدعة باستخدام الطبيعة، حسب موقع «بي بي سي».

وقالت شيريل بيير، البالغة من العمر 58 عاماً، إن فقدانها حاسة السمع «قد حدث حرفياً بين عشية وضحاها». تم تشخيص حالتها بأنها طنين حاد واحتداد السمع، أي تراجع القدرة على تحمل الأصوات، وبدأت في قضاء وقت طويل في الغابة بالقرب من بيتها في بلدة لانيللي في مقاطعة كارمارثينشير في بريطانيا. وقالت: «علَّمتني الطبيعة النضج بطرق جديدة».

لقد عملت شيريل موسيقية، ومؤدية، ومؤلفة أغانٍ، ومؤلفة موسيقية، طوال حياتها، وتجيد عزف الغيتار والبيانو. وفي صباح أحد الأيام بعد عودتها إلى المنزل من حفلة في سويسرا، استيقظت وهي تتساءل عن سبب عدم سماعها لأصوات زقزقة الطيور. وتم تزويد شيريل بأجهزة مساعدة على السمع بعد تشخيص حالتها بأنها فقدان سمع جزئي في كلتا الأذنين، إضافةً إلى عدد من المضاعفات ذات الصلة. وبدأت في تسجيل أصوات من الطبيعة لكبار السن في دور الرعاية خلال فترة الإغلاق بسبب انتشار وباء «كوفيد-19». بعد ذلك قررت دراسة التكنولوجيا المتعلقة بالأجهزة المساعدة على السمع لمعرفة ما إذا كان من المتاح أن تصبح جزءاً من الفن الذي تبدعه. واستخدمت التكنولوجيا في قياس إيقاعات مد وجزر البحر عند الجدران المصمَّمة للحماية من الفيضانات في بلدة لانيللي على طول طريق الألفية الساحلي.

وبدأت شيريل، في أثناء رصد وتسجيل القراءات، ملاحظة درجات المد والجزر لتأليف موسيقى يقودها البحر. كذلك عدّلت أغراض إحدى المعدات لتسجيل البيئة المحيطة بها في أماكن أخرى في الطبيعة. وقالت: «لقد سجلت من أسفل لحاء الشجر، وألّفت موسيقى تقودها الغابات المطيرة ذاتها، ومكّنتها بحيث يكون لها صوتها الخاص في رفع وعي علم البيئة الهشّ». كذلك أوضحت أن فقدانها السمع، والموسيقى التي ألّفتها نتيجة لذلك، قد ساعدا في رفع الوعي الخاص بالقضايا البيئية، إلى جانب تفكيك وتقويض القوالب والنماذج النمطية المتعلقة بالعجز أو الإعاقة. وتم تدشين مشروعها في حديقة ويلز الوطنية النباتية مع منصّة دائمة قبيل جولة عالمية.