«ناسا» تعرض فرصة لإرسال اسمك إلى القمر هذا العام

بمجرد هبوط مركبة «VIPER» على القمر ستعتمد على ألواحها الشمسية وبطارياتها في مهمتها التي تستغرق 100 يوم تقريباً (أ.ف.ب)
بمجرد هبوط مركبة «VIPER» على القمر ستعتمد على ألواحها الشمسية وبطارياتها في مهمتها التي تستغرق 100 يوم تقريباً (أ.ف.ب)
TT

«ناسا» تعرض فرصة لإرسال اسمك إلى القمر هذا العام

بمجرد هبوط مركبة «VIPER» على القمر ستعتمد على ألواحها الشمسية وبطارياتها في مهمتها التي تستغرق 100 يوم تقريباً (أ.ف.ب)
بمجرد هبوط مركبة «VIPER» على القمر ستعتمد على ألواحها الشمسية وبطارياتها في مهمتها التي تستغرق 100 يوم تقريباً (أ.ف.ب)

تقدم وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) لأفراد الجمهور فرصة حفر أسمائهم على النجوم كجزء من مهمتها القادمة إلى القمر.

سوف تهبط مركبة «VIPER»، وهي أول مركبة روبوتية على سطح القمر تابعة لـ«ناسا»، على أجزاء غير مستكشفة من القطب الجنوبي للقمر في أواخر عام 2024 لتفكيك ألغاز مياهه وفهم البيئة التي تخطط «ناسا» لهبوط رواد الفضاء فيها، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».

إلى جانب مجموعة من الأدوات العلمية، ستحمل المركبة أسماء الملايين من الأشخاص المحتملين، وسيحصلون جميعاً أيضاً على بطاقة صعود تذكارية «ليكونوا جزءاً من تلك الرحلة المحفوفة بالمخاطر».

وقال نيكولا فوكس، المدير المساعد في مقر «ناسا» في واشنطن: «مع (VIPER)، سنقوم بدراسة واستكشاف أجزاء من سطح القمر لم يسبق لأحد أن زارها من قبل... فكر فقط: أسماؤنا سترافقنا في حين تتنقل (VIPER) عبر التضاريس الوعرة للقطب الجنوبي للقمر وتجمع بيانات قيمة ستساعدنا على فهم تاريخ القمر بشكل أفضل».

ولإعداد القائمة، يجب أن يتم استلام الأسماء بحلول نهاية 15 مارس (آذار) 2024.

ليس من الواضح كيف سيتم ربط الأسماء بهذه المركبة، ولكن في مهمة مماثلة لقمر المشتري «أوروبا» ستكون هناك أسماء مطبوعة بحزم إلكترونية على رقائق السيليكون بحجم عملة معدنية من فئة 5 بنسات تقريباً.

وأشاد دانييل أندروز، مدير مشروع «VIPER»، بالمركبة الجوالة ووصفها بأنها «تغير قواعد اللعبة».

وقال: «إنها المهمة الأولى من نوعها، وتوسع فهمنا للمكان الذي يمكن فيه حصاد الموارد القمرية لدعم الوجود البشري على المدى الطويل على القمر».

بمجرد هبوط مركبة «VIPER» - وهي اختصار لـ«Volatiles Investigating Polar Exploration Rover» - على القمر، ستعتمد على ألواحها الشمسية وبطارياتها في مهمتها التي تستغرق 100 يوم تقريباً.

وسوف تحتاج إلى تحمل درجات الحرارة القصوى وظروف الإضاءة الصعبة، كل ذلك أثناء تشغيل مجموعة من الأدوات لجمع البيانات حول الجليد القمري والموارد الأخرى المحتملة.

وتسمح وكالة «ناسا» للأشخاص بتقديم أسمائهم للحصول على «بطاقات الصعود» لمهمة «VIPER» على موقعها الإلكتروني.


مقالات ذات صلة

أميركا تعتزم مقاطعة مراسم تأبين ستقام في الأمم المتحدة للرئيس الإيراني

شؤون إقليمية يقف دبلوماسيون يحضرون اجتماع الجمعية العامة دقيقة صمتاً على أرواح قتلى حادث تحطم طائرة الرئيس الإيراني (إ.ب.أ)

أميركا تعتزم مقاطعة مراسم تأبين ستقام في الأمم المتحدة للرئيس الإيراني

قال مسؤول أميركي إن الولايات المتحدة تعتزم مقاطعة مراسم تأبين ستنظمها الأمم المتحدة، اليوم (الخميس) للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الذي لقي حتفه في تحطم مروحيته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

ترمب: الأم تيريزا لم تكن لتتغلب على التهم الموجهة إليّ

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إن «الأم تيريزا لم تكن لتتمكن من التغلب على الاتهامات» الموجهة إليه في محاكمته الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الملياردير إيلون ماسك والرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)

تقرير: إيلون ماسك قد ينضم لإدارة ترمب في حال فوزه بالانتخابات المقبلة

ذكر تقرير صحافي أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أجرى مكالمات هاتفية عدة مع الملياردير إيلون ماسك لمناقشة إمكانية تولي الأخير دوراً استشارياً في إدارته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شمال افريقيا الفريق عبد البرهان في زيارة إلى أحد المستشفيات في ولاية القضارف يوم 10 أبريل (أ.ف.ب)

معسكر البرهان يرفض «العودة القسرية» إلى المفاوضات

أعلن «مجلس السيادة» السوداني رفضه القاطع للعودة «القسرية» إلى المفاوضات مع «قوات الدعم السريع» في سياق رده على طلب أميركي وجه إلى رئيس المجلس الفريق البرهان.

أحمد يونس (أديس ابابا) علي بردى (واشنطن)
الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (رويترز)

بلينكن: إسرائيل بحاجة إلى خطة لمرحلة ما بعد الحرب «في أسرع وقت»

شدّد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم (الأربعاء)، على أن إسرائيل بحاجة لوضع خطة لمرحلة ما بعد الحرب في غزة «في أسرع وقت ممكن».

«الشرق الأوسط» (كيشيناو)

«آبل» و«طويق» تطلقان أول برنامج لتطوير الألعاب الإلكترونية في السعودية

جاء إعلان البرنامج خلال حفل تخرج الدفعة الثالثة من الأكاديمية (واس)
جاء إعلان البرنامج خلال حفل تخرج الدفعة الثالثة من الأكاديمية (واس)
TT

«آبل» و«طويق» تطلقان أول برنامج لتطوير الألعاب الإلكترونية في السعودية

جاء إعلان البرنامج خلال حفل تخرج الدفعة الثالثة من الأكاديمية (واس)
جاء إعلان البرنامج خلال حفل تخرج الدفعة الثالثة من الأكاديمية (واس)

أعلن رئيس مجلس إدارة أكاديمية طويق فيصل الخميسي إطلاق البرنامج التأسيسي للألعاب الإلكترونية؛ بوصفه أول برنامج للطلاب والطالبات، بالشراكة مع أكاديمية مطوري «آبل» بمقرها في الرياض.

وجاء إعلان الخميسي، خلال حفل تخريج الدفعة الثالثة من طالبات الأكاديمية البالغ عددهن 192 طالبة، ليبلغ إجمالي الخريجات أكثر من 1400 مطوّرة منذ إطلاق الأكاديمية في عام 2021، حيث أفاد، في كلمة خلال الحفل، بأن الاهتمام بقطاع الألعاب الإلكترونية، وتدريب الكوادر الوطنية على صناعتها وتطويرها، يأتيان تأكيداً لما يحظى به هذا القطاع من تنافسية عالمية في مختلف دول العالم، بالإضافة إلى النمو المتزايد في حجم سوق القطاعين الترفيهي والتقني.

وينطلق البرنامج التأسيسي، الذي ستقيمه الأكاديمية في 21 يوليو (تموز) من العام الحالي، ويستمر لمدة ستة أسابيع، سيتعلم المشاركين من خلالها أساسيات ومبادئ تطوير الألعاب على نظام تشغيل «آي أو إس (iOS)».

وتعليقاً على إعلان البرنامج أكد الخبير التقني عبد الله السبع، في حديث مع «الشرق الأوسط»، أن السعودية لديها شُح في مطوري الألعاب، ومثل هذه البرامج سيسهم في تكوين جيل ناشئ جديد مهتم بهذا القطاع قد يبني شركات ربما تكون شركات مليارية، كما حصل في اليابان وكوريا وأميركا، على سبيل المثال، مؤكداً أن قطاع الألعاب يُعد من أكبر القطاعات في العالم، وكثير من الدول يعتمد عليه بوصفه مصدر دخل أساسياً، والاستثمار السعودي فيه يُعد فرصة كبيرة، خصوصاً أن هناك كثيرين من اللاعبين والمهتمين بالألعاب الإلكترونية في السعودية.

يحظى القطاع بشعبية واسعة بين السعوديين (واس)

وتُولي السعودية اهتماماً كبيراً في قطاع الألعاب الإلكترونية، حيث أطلقت «الاستراتيجية الوطنية للألعاب والرياضات الإلكترونية» في 2022 التي تعمل على تنفيذها وإدارتها نحو 20 جهة حكومية وخاصة، وتستهدف إطلاق حاضنات أعمال، واستضافة فعاليات كبرى للألعاب والرياضات الإلكترونية، وتأسيس أكاديميات تعليمية، وتطوير اللوائح التنظيمية، كما تستهدف الاستراتيجية مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي بنحو 50 مليار ريال مباشرة وغير مباشرة، وتوفير فرص عمل جديدة تصل لأكثر من 39 ألف فرصة عمل في التطوير والنشر والبنية التحتية والمهن الأخرى، والوصول إلى أفضل ثلاث دول في عدد اللاعبين المحترفين للرياضات الإلكترونية.

كما اعتمد صندوق التنمية الوطني برنامجاً لتمويل قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية بميزانية قدرُها 300 مليون ريال (قرابة 80 مليون دولار) في عام 2022، وبنهاية عام 2023 زِيدت ميزانية البرنامج إلى 1.09 مليار (293 مليون دولار).

الجدير بالذكر أن الأكاديمية جاءت إلى السعودية بعد زيارة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، إلى «سيليكون فالي» في 2018، التي التقى فيها الرئيس التنفيذي لـ«آبل» تيم كوك، الذي تعاقد مع السعودية لإنشاء الأكاديمية فيها، لإثراء التعليم وتطوير التطبيقات، وزيادة المحتوى والفكر الإبداعي.