محمد قيس... الحكاية هي النجمة

الإعلامي اللبناني يشارك «الشرق الأوسط» نضج المرحلة

الإعلامي اللبناني محمد قيس في مرحلة نضج مهني (حسابه الشخصي)
الإعلامي اللبناني محمد قيس في مرحلة نضج مهني (حسابه الشخصي)
TT

محمد قيس... الحكاية هي النجمة

الإعلامي اللبناني محمد قيس في مرحلة نضج مهني (حسابه الشخصي)
الإعلامي اللبناني محمد قيس في مرحلة نضج مهني (حسابه الشخصي)

وقف الإعلامي اللبناني محمد قيس أمام سؤالين، بينما يُجري مراجعة ذاتية في المهنة وفُرصها: «ماذا أحبُّ، وماذا ينقصني؟». يصفُ رئيس تحرير برنامجه «عندي سؤال» (تلفزيون ومنصات «المشهد»)، جورج موسى، بالجناح المُحرّض على الطيران، ويقول لـ«الشرق الأوسط» إنّ مَن يُلهمون ويُعلّمون، يُشعلون شغف العطاء. مرَّ بفوضى مغادرة لبنان للإقامة في دبي، حيث يُصوّر حلقاته، واستطاع تجاوز المرحلة الصعبة بفهم نفسه والاستعداد لفهم الضيف.

يتوصّل إلى معادلة بعد سنواتِ العمل التلفزيوني: «لا ضيف ضعيف. في هذه الحالة، المُحاوِر والمُعدّ هما الضعيفان»؛ لذا يتكلّم بدفء عن رئيس تحرير برنامجه، ويرفعه إلى مرتبة المُلهمين، ومَن يُكملون الطموح والأفكار. بالنسبة إليه، يتجاوز النجاح اقتصاره على المقدّم أمام الكاميرا، ليشمل صانع المحتوى وراء الضوء، ولمساته وجهوده.

من اليمين محمد قيس ورئيس تحرير برنامجه جورج موسى (صور قيس)

تمتلئ مواقع التواصل بمقتطفات من حلقاته، مرة مع قصي خولي، وخالد شباط، وخالد القيش، وأخرى مع ديانا حداد، وجويل ماردينيان... شيءٌ في محمد قيس، يُشبه الشعاع، يخترق الجانب البشري المُعتِم في دواخل ضيوفه، فيطفو على شكل بوح. هذا وليد مقدّم يُتقن فن الإصغاء، ويتدخّل في الوقت المناسب للارتقاء بالحوار نحو الأصدق.

قد يورّط البوح صاحبه، وتُسبب الصراحة المتاعب. لا بدّ من سؤال عن أخلاقيات الحوار، وما يضبط قواعد اللعبة. للإجابة، يتحدّث قيس عن جانب إنساني يحتكم إليه، ويتعمّد تغليبه على إغراء «السبق» ولذة التصريح الحصري. يقول: «تخلّيتُ عن كثير يعود عليَّ بمزيد من الصخب عبر مواقع التواصل، ويُشعل الجدل. هنا إنسانيتي في خدمة مهنيَّتي. لن أستفيد بشيء إن رُفعت دعوى على ضيفي، أو تسبّبتُ بطلاق ضيفتي وحرمانها حضانة طفلها. يُعلّمنا النضج الغربلة وتحكيم الضمير».

محمد قيس يقول إنّ الحكاية هي نجمة برنامجه (حسابه الشخصي)

خلفيّة محمد قيس الإذاعية تُسهّل المُحاوَرة المُعتمدة على إظهار المحتوى وحده، من دون عناصر بهرجة أخرى. هنا مقاربة مغايرة. يتحدّث عن الإعداد بكثير من الجدّية، وهو في حالة برنامجه قائم على مَحاور تُحضّر بعمق، فتُولد الأسئلة من تلقائها: «وأتوقّف عند المقابلة الأخيرة لضيفي. عند أنفاسه. نبرته. سرعة كلامه أو تمهّله. أراقب انفعالاته وأقرأ مشاعره. التحضير لا يعني استعراض معلوماتي أمام مَن أحاوره، هو أن أفهمه وأدعه يتكلّم. جميعنا يبدأ بتخلٍّ ما عن عفويته أمام الكاميرا. ثم يُفكّ كل هذا، فينتقل الحوار إلى أحلاه».

تستوقفه طفولة ضيوفه، وسؤال «الحب». يقول قيس إنه يهوى طرح الأسئلة، لا، لأنه فضولي، وليس لرغبة في حشر الأنف بالآخر وخصوصياته، بل لمتعة الاكتشاف وشغف الإصغاء. «وربما لأنه لديّ أسئلة أودّ لو تُطرح عليَّ، فأطرحها على سبيل التعويض»، يتابع مَن يرى أنّ المرء يواجه حقيقته، خصوصاً أمام الطفل الذي كانه، وتقلُّب القلب بين الهناء واللوعة.

ترافقه حكايات ضيوفه إلى استراحته المنزلية، وإلى وحدته التي يُطلق أمامها دمعه: «كثيراً ما أبكتني القصص. أعيشُ حالة الحكاية بكل حواسي. لستُ أُصغي بأذنَيّ. أُصغي بإحساسي. هذا متعب. أعود إلى بيتي مثقَلاً بما يتشاركه الضيوف معي. غالباً، لا نخطّط لكل هذا. أحدٌ لا يأتي ليقول كل شيء. الجميع يبدأ متحفّظاً، مع رغبة في استعادة عفويته شيئاً فشيئاً. أثناء الحوار، تنقشع الطبقات الداخلية. على الضيف أن يستريح ويشعر بأنه مُحتَضن».

قصي خولي متوسطاً محمد قيس من اليمين وجورج موسى من اليسار (صور قيس)

كان قيس في السابعة عشرة حين وقف أمام كاميرا. اليوم هو في الخامسة والثلاثين. السنوات مُعلِّم. لقّنته فهم النفس لفهم الآخر. بالنسبة إليه «لا إنسان من دون حكاية»، لذا يختار الضيوف وفق ما يملكون مشاركته، ولا يعُود مهماً حجم النجومية بذاته. «الحكاية الإنسانية هي الأهم».

دَرَجَت في الماضي معادلة المراتب، فبعضٌ ربط حضوره الإعلامي بقيمة المُقدِّم، ومقدّمون اشترطوا ما سُمّوا «ضيوفاً صفّاً أول»، لظنٍّ بأنهم وحدهم يصنعون الحوار الناجح. زمن «البودكاست» يُبدّل الأحوال: «اليوم، الحكاية هي النجمة. ليست شطارة استعراض مهاراتي أمام قصي خولي مثلاً. إنني أمام خيارين: إما الاستعراض، وفي هذه الحالة سيرتدّ سلباً عليَّ، وإما أن أريحه فيبوح، وأكبَرُ بنجوميته. فضّلتُ الثاني».

في «بودكاست عندي سؤال»، يدخل محمد قيس، ومعه جورج موسى، إلى بيت الضيف، وذاكرته، وأيام اللهو في الحيّ، وجَبْل التراب بالأيدي المُشاغبة، وما سبَّب الفقر أو الغنى، وأي دروس مستقاة من التجارب. ويشمل الحديث متاعب الفن وقسوة المهنة ومتعتها؛ ما يهمّ المُحاوِر هو تجاوز فكرة أنّ النجم مُحاط بهالة، ويُرجى عدم المساس بها، بإظهار إنسانيته، يُساويه على هذا المستوى مَن يحلو الإصغاء إليهم، أكانوا تحت الضوء أو ممَن تنهشهم الحياة في الظلمات. يقول: «الهالة ليست هذا الدور التمثيلي أو ذاك، ولا الشهرة. هي عمق الإنسان حين يروي تجربته. التصنيفات الأخرى أقل أهمية».

البرنامج ذروة تعلُّم قيس من نجاحاته والإخفاق الوارد على الدوام. وإن سألناه اختزال التجربة بخلاصة، يتوقّف عند المهنية، ويرفعها إلى المرتبة العليا، فهي عطر المشوار: «المهنية ألا أهين ضيفي ولا أعرّضه للذم. لا يعني ذلك التملّق والمديح. بل احتضان عيوبه من منطلق أننا جميعاً نمتلئ بالعيوب. المهنية تُعادل الإنسانية، فأفتح الجروح بحُب، ولا أدين الدعسات الناقصة ولا أحاكم الأخطاء. أواجه الإنسان بداخلي مع الإنسان أمامي».


مقالات ذات صلة

«انسحاب بايدن» يصعد بتنبؤات ليلى عبد اللطيف لصدارة «الترند»

يوميات الشرق ليلى عبد اللطيف قدمت توقعات في أمور كثيرة (صفحتها على «إنستغرام»)

«انسحاب بايدن» يصعد بتنبؤات ليلى عبد اللطيف لصدارة «الترند»

صعدت تنبؤات ليلى عبد اللطيف إلى صدارة الترند على «إكس» في مصر، الاثنين، عقب إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن انسحابه من الانتخابات الرئاسية.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق الفنانة سعاد حسني وأختها جنجاه (الشرق الأوسط)

أُسر فنية مصرية ترفض تصريحات آمال رمزي «الجارحة»

قابلت أسر فنّية عدّة في مصر تصريحات الفنانة المصرية آمال رمزي في أحد البرامج التلفزيونية عن نجوم بالاعتراض والرفض، كما عدَّها نقاد ومتابعون «جارحة».

داليا ماهر (القاهرة )
يوميات الشرق ليزا كودرو نجمة مسلسل «فراندز» (رويترز)

«فيبي» نجمة «فراندز» تروي موقفاً أزعجها خلال تصوير المسلسل

شرحت ليزا كودرو مؤخراً ما عنته زميلتها جينيفر أنيستون في تصريحها المرتبط بوقتهما خلال تصوير مسلسل «فراندز» الشهير.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق تساءل عن دور وزارات الثقافة في حفظ إرث الفنانين (فيسبوك)

صلاح تيزاني لـ«الشرق الأوسط»: نفتقد اهتمام وزارات الثقافة بإرث الفنانين

أسرَعَ «أبو سليم» في إنقاذ إرثه الفني وحفظه في المكان المناسب. فمؤخراً شهد بعض العالم العربي أرشيف عدد من نجوم الفن يُوزَّع على الفقراء أو يُرمى في المهملات.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق الفنانة الكندية سيلين ديون خلال إحدى نوبات «متلازمة الشخص المتيبّس»... (أمازون برايم)

سيلين ديون... متيبّسة وجاحظة العينين أمام الكاميرا

لحظات صادمة سيتابعها مشاهدو الوثائقي الذي يستعرض رحلة علاج المغنية العالمية سيلين ديون من «متلازمة الشخص المتيبّس»، التي أرغمتها على وضع حدّ لنشاطها الفني.

كريستين حبيب (بيروت)

الحشرة القرمزية تصيب محاصيل تونس من التين الشوكي (صور)

خبير تونسي يتفقد مزرعة تين شوكي موبوءة بالحشرات القرمزية في صفاقس بتونس في 19 يوليو 2024 (رويترز)
خبير تونسي يتفقد مزرعة تين شوكي موبوءة بالحشرات القرمزية في صفاقس بتونس في 19 يوليو 2024 (رويترز)
TT

الحشرة القرمزية تصيب محاصيل تونس من التين الشوكي (صور)

خبير تونسي يتفقد مزرعة تين شوكي موبوءة بالحشرات القرمزية في صفاقس بتونس في 19 يوليو 2024 (رويترز)
خبير تونسي يتفقد مزرعة تين شوكي موبوءة بالحشرات القرمزية في صفاقس بتونس في 19 يوليو 2024 (رويترز)

تدمر الحشرة القرمزية نبات التين الشوكي في تونس، والذي يعد مصدر دخل مهماً لقطاع الزراعة والاقتصاد في البلاد.

صبار التين الشوكي المتأثر بالحشرة القرمزية في منطقة سيدي إفني بالمغرب في 29 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

وقال المزارع باسم سحنون، الذي يكافح مثل بقية المزارعين لحماية محصوله: «الخوف بتاعنا الكبير، اللي الواحد ولا حتى النوم معدش شابع به (مصاب بالأرق)؛ لأنه متخوف من الحشرة القرمزية بتهدد في المحصول بتاعنا».

صورة التقطت بتاريخ 23 أبريل 2024 بضواحي سوسة بتونس لنبات صبار التين الشوكي مصاباً بحشرة قرمزية (أ.ف.ب)

وذكر مزارعون وخبراء زراعيون أن هذه الحشرة أصبحت تشكل تهديداً كبيراً لمحصول التين الشوكي لأنها تدمر مساحات واسعة من المزارع، وتثير قلقاً اقتصادياً كبيراً منذ اكتشافها في تونس لأول مرة عام 2021.

وتمتص الحشرة القرمزية العصارة من أوراق الصبار وتؤدي إلى اصفرار النبات وموته في النهاية.

إصابة صبار التين الشوكي بالحشرة القرمزية في ضواحي القيروان شمال تونس في 29 مايو 2024 (أ.ف.ب)

وقال فوزي زياني، الخبير في السياسات الفلاحية: «الحشرة القرمزية هذه تصيب الظلفة (التين الشوكي) يعني هي تقريباً تصيب الشجرة؛ لأنه كيف ما تشوفوا يعني الشجر قاعد يطيح (يموت) وبالتالي إحنا نخسر الأصل في الأشياء اللي هي معناها زراعة التين الشوكي».

إصابة صبار التين الشوكي بالحشرة القرمزية في ضواحي القيروان شمال تونس في 19 يوليو 2024 (رويترز)

وأردف قائلاً: «الحشرة القرمزية أول ما اتوجدت اتوجدت في المكسيك، والمكسيك بلاد معروفة بالهندي (الاسم المحلي للتين الشوكي) وبالصبار. وبالتالي كانت موجودة غاديك (هناك) وعالجوها وعندهم طرق للتوقي (الوقاية). ثم انتقلت للمغرب سنة 2015. الحشرة هذيك كذلك جات لتونس في أكتوبر 2021 في المهدية».

مزارعة تونسية تتفقد مزرعة تين شوكي موبوءة بالحشرات القرمزية في صفاقس بتونس في 19 يوليو 2024 (رويترز)

ويقدر زياني أن التين الشوكي مزروع على نحو 12 في المائة من الأراضي الزراعية في تونس، مما يجعله يحل في المرتبة الثانية بعد أشجار الزيتون في الثروة الزراعية الوطنية.

والتين الشوكي مزروع على ما يقرب من 600 ألف هكتار، ويعد مصدر دخل مهماً لآلاف الأشخاص، وخاصة النساء اللاتي يحصدن هذه الفاكهة ويقمن ببيعها.

خبير تونسي يتفقد مزرعة تين شوكي موبوءة بالحشرات القرمزية في صفاقس بتونس في 4 يوليو 2024 (رويترز)

وأضاف سحنون: «اكتشفنا الحشرة هذه، دخلنا في هيستيريا، كلمنا السلطات جاءوا مشكورين بارك الله فيهم، عملوا التدخل بتاعهم، لكن ما زلنا متخوفين منها خاطر هي منشورة في الولاية كاملة حسب ما يحكوا. وإحنا في منطقة برج حفيظ في بلدية بوعرقوب، مشهورة بالهندي مورد رزقنا فيتطلب برشا (الكثير) خدامة (عمالة)، ومش الفلاح وحده راح يربح منها، يربح الخدام، يربح الناس كلها قاعدة مورد رزق كبير يدخل في الفلوس للبلاد ويدخل في العملة الصعبة الهندي».

خبير تونسي يتفقد مزرعة تين شوكي موبوءة بالحشرات القرمزية في صفاقس بتونس في 19 يوليو 2024 (رويترز)

وتجري الآن جهود لمكافحة هذه الآفة. وأطلقت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) مشروعاً طارئاً في تونس بميزانية 500 ألف دولار؛ لإدخال أساليب المكافحة البيولوجية مثل الخنافس.

كما تعزز وزارة الفلاحة التونسية تدابير المكافحة المستدامة، والتي تشمل تغيير الممارسات الزراعية والتقليم وتنظيف مناطق الإنتاج.

مزارعة تونسية تتفقد مزرعة تين شوكي موبوءة بالحشرات القرمزية في صفاقس بتونس في 19 يوليو 2024 (رويترز)

غير أن الخبراء يشددون على ضرورة زيادة وعي المزارعين وإجراء المزيد من الأبحاث على أصناف التين الشوكي التي تتمتع بالمقاومة؛ لإدارة هذه الأزمة بشكل فعال، والتي تفاقمت بسبب تغير المناخ وارتفاع درجات الحرارة.

وقالت نعيمة محفوظي، المكلفة بتسيير الإدارة العامة للصحة النباتية ومراقبة المدخلات الفلاحية بوزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري: «يلزمنا إحنا حل مستدام للحشرة القرمزية هذه. الوضع هذا ميلزموش يتواصل بالطريقة هذه».

ويتخذ سحنون تدابير في مزرعته لتنظيف وحماية النبات، لكنها ستكون مهمة شاقة إذا استمرت الأزمة.

وقال: «إحنا قاعدين ننظفو بس نعملو الوقاية والحماية من الحشرة القرمزية لأنها تبدأ في الشجرة من أسفل».

وذكرت سالمة جريدي، وهي من سكان صفاقس في جنوب تونس وتزرع التين الشوكي، إن صفاقس خرجت عن سيطرتها.

وأضافت: «هذا قضاء الله، حتى الجزء الذي ينمو من جديد يتأثر بهذا المرض، يتدهور كما لو كان قد قُطع بمنشار».