دراسة: الأرض لم تعد آمنة للبشر

نهر ملوّث في الهند (رويترز)
نهر ملوّث في الهند (رويترز)
TT

دراسة: الأرض لم تعد آمنة للبشر

نهر ملوّث في الهند (رويترز)
نهر ملوّث في الهند (رويترز)

كشفت دراسة جديدة أن الأرض لم تعد آمنة للبشرية، حيث إنها تجاوزت معايير الأمان في 6 من 9 قياسات رئيسية للصحة، وإن اثنين من الثلاثة معايير المتبقية يسيران في الاتجاه الخاطئ.

وبحسب شبكة «سكاي نيوز» البريطانية، فقد أشار فريق الدراسة إلى أن هذه المعايير الستة تتضمن مناخ الكوكب، والتنوع البيولوجي، وجودة ونظافة الأراضي، والمياه العذبة، وتلوث المغذيات، والمواد الكيميائية الناتجة عن المواد البلاستيكية الدقيقة والنفايات النووية، مؤكداً أنها كلها «غير متوازنة وخارجة عن السيطرة».

وقال الباحثون في دراستهم إن حموضة المحيطات وصحة الهواء وطبقة الأوزون هي فقط المعايير التي ما زالت ضمن الحدود التي تعدُّ آمنة، وإن تلوث المحيطات والهواء يسيران في الاتجاه الخاطئ.

وقال يوهان روكستروم، المؤلف المشارك في الدراسة، ومدير معهد بوتسدام لأبحاث تأثير المناخ في ألمانيا: «نحن في وضع سيء للغاية».

وأضاف: «نظهر في هذا التحليل أن الكوكب يفقد مرونته وأنه مريض للغاية».

تلوث الهواء يسير في الاتجاه الخاطئ وفقاً لمعايير الأمان (أ.ب)

ومنذ عام 2009، يستخدم روكستروم وزملاؤه قياسات علمية متنوعة للحكم على صحة الأرض بشكل عام.

وقال روكستروم إن المياه انتقلت من فئة «بالكاد آمنة»، التي وصلت إليها في عام 2015، إلى فئة «خارج حدود السيطرة»، بسبب تفاقم مشكلات الأنهار، وبسبب وجود قياسات أفضل مكنت العلماء من فهم المشكلة بدقة.

ولفت الفريق إلى أن معايير الأمان التسعة مرتبطة ببعضها بعضاً. فعندما استخدم الفريق عمليات المحاكاة الحاسوبية، وجدوا أن تدهور أي من هذه المعايير، مثل المناخ أو التنوع البيولوجي، أدى إلى تدهور بعض المعايير الأخرى، في حين أن إصلاح أحد المعايير ساعد في تحسين المعايير الأخرى.

وقالت الدراسة، التي نشرت في مجلة «ساينس أدفانسس»، إن عمليات المحاكاة أظهرت «أن إحدى أقوى الوسائل المتاحة للبشرية لمكافحة تغير المناخ» هي تنظيف أراضيها وإنقاذ الغابات.


مقالات ذات صلة

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

يوميات الشرق الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

ينظر قطاع من الجمهور إلى المشاهير أو نجوم الفن بوصفهم شخصيات «غير اعتيادية» يُحكم عليهم ويُصنّفون وفق ردودهم العفوية.

محمد الكفراوي (القاهرة)
يوميات الشرق اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)

أدريانا الحاج ترسم الجداريات وتبوح بالمجرَّد

أرادت تعميم الجداريات ورفض حصرها بالطبقة المخملية القادرة على دفع المال للحصول عليها. راح هواة الجَمْع يألَفون فنّها ويطلبونها للرسم في منازلهم.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)

كيت ميدلتون تلمّح إلى احتمال عودتها للحياة العامة في نهاية الأسبوع

لمّحت كيت ميدلتون، أميرة ويلز وزوجة الأمير ويليام، إلى احتمال عودتها إلى الحياة العامة في نهاية هذا الأسبوع.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك تعيش النساء أكثر من الرجال بنحو 5 سنوات في المتوسط (رويترز)

لماذا تعيش النساء أكثر من الرجال؟

على مستوى العالم، تعيش النساء أكثر من الرجال بنحو 5 سنوات في المتوسط، وهو أمر لطالما حير العلماء.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
يوميات الشرق أشخاص يسيرون أمام بالون على شكل كائن فضائي (أ.ف.ب)

دراسة لهارفارد: الكائنات فضائية ربما تعيش بيننا متنكرة في صورة بشر

زعمت دراسة أميركية جديدة أن الكائنات فضائية ربما تعيش بيننا متنكرة في صورة بشر.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

تحقيق «صادم» يكشف اعتداءات على نساء في الجيش الفرنسي

الاعتداء على عسكريات يفجّر فضيحةً في فرنسا (أ.ف.ب)
الاعتداء على عسكريات يفجّر فضيحةً في فرنسا (أ.ف.ب)
TT

تحقيق «صادم» يكشف اعتداءات على نساء في الجيش الفرنسي

الاعتداء على عسكريات يفجّر فضيحةً في فرنسا (أ.ف.ب)
الاعتداء على عسكريات يفجّر فضيحةً في فرنسا (أ.ف.ب)

بثّت القناة الثانية في التلفزيون الفرنسي، وهي القناة الرسمية، تحقيقاً صادماً عن التحرّشات والاعتداءات الجنسية التي تتعرّض نساء في سلك الجيش. وللمرّة الأولى، تحدّثت مجندات وضابطات أمام كاميرا برنامج «موفد خاص» عن معاناتهن التي دفعت عدداً منهن إلى مغادرة عملهن والانتقال إلى وظائف مدنية.

أبرز المتحدّثات ضابطة برتبة كابتن في البحرية كشفت أنها تعرّضت للاغتصاب من أحد منتسبي صنفها. وقالت مانون دوبوا إنّ الحادثة وقعت بينما فرقتها في مهمَّة بعرض البحر. وإثر ذلك، تقدّمت بشكوى إلى رؤسائها، لكن محكمة عسكرية اكتفت بوقف المعتدي عن العمل لـ10 أيام، عاد بعدها إلى وظيفته. أما هي فتلقّت نصيحة بعدم البقاء في السفينة لرحلة تالية، واضطرّت للتخلّي عن المهنة التي تحبّ. وهي المرّة الأولى التي تتحدّث فيها الضحية بوجه مكشوف، إذ سبق لها وتحدّثت عن قضيتها إلى صحيفة «لوموند»، وقالت: «شعرت بالتقزُّز ولا أرغب في البقاء بسلك يسلبني حقّي ويُكافئ المعتدي».

وشجعّت جرأة مانون دوبوا منتسبات أخريات للجيش على كشف وقائع التحرُّش التي يتعرّضن لها من زملائهن. وجاء التحقيق التلفزيوني صادماً لعموم الفرنسيين، لا سيما الفرنسيات. ورغم تحرُّر الخطاب النسائي بعد موجة «مي تو» للتنديد بالمتحرّشين، لم يتوقّع أحد أن تتعرّض عسكريات مدرَّبات وذوات لياقة بدنية، بعضهن يحمل رتباً متقدّمة، لسوء معاملة من هذا النوع ويضطررن إلى السكوت تبعاً لقانون الطاعة السائد في الجيش. وكانت «لو موند» قد تطرّقت إلى هذه الفضيحة مستندةً، في تقرير لها، إلى شهادات المُعتدى عليهن.

النائبة ليتيسيا سان بول (مواقع التواصل)

بعد نشر التقرير، تقدّمت النائبة في البرلمان ليتيسيا سان بول بالتحقيق في الموضوع، وقالت إنّ وقائع كثيرة مشابهة تجري في أوساط الجيش، الأمر الذي يصبح فيه ضرورياً تدخُّل المسؤولين في وزارة الدفاع لوضع حدّ له. وأضافت أنّ مجنّدات في أول الخدمة، وحتى عسكريات يحملن رتباً عالية يطالبن برفع الحصانة عن زملائهن الذين يتحرّشون بهن. وأثار موقف النائبة اهتماماً لأنها هي نفسها تحمل رتبة ضابط في صنف المشاة.

وكانت سان بول قد كتبت خطاباً رسمياً إلى وزير الدفاع تطالبه بتحقيق في قضية الكابتن مانون دوبوا. كما طلبت مقابلة الوزيرة المكلَّفة بشؤون المساواة بين الجنسين لتبحث معها القضية، وتطلب التحرُّك لإنصاف المُعتدى عليها. ومنذ مداخلة النائبة، انهالت على بريدها الإلكتروني الشكاوى من عشرات المجنّدات والنساء العاملات في الجيش. وكانت بينهن مَن أعلنت استعدادها لفضح مسؤولها أو زميلها الذي يتحرَّش بها، في حال وجدت مَن يساندها ويدافع عنها. وأمام فيض الشكاوى، اضطرّت وزيرة المساواة إلى تخصيص موظف في وزارتها لدراستها وجمع الشهادات. وهناك مَن يتحدّث عن 500 شكوى حتى الآن. لكن المحقّقين سيتحفّظون، في مرحلة أولى، على أسماء المتّهمين لئلا يجري استغلالها سياسياً.

وأشار التحقيق إلى أنّ وقف التعدّيات يحتاج إلى تحرُّك قضائي يوفّر للضحايا الحماية القانونية والنفسية، وأن يكون التحقيق مُنصفاً لا يأخذ في الحسبان الرتبة العسكرية للمتّهم، وبإشراف قاضٍ من الجيش. وفي حال جرت الإدانة، فلا بدَّ من تعويضات مجزية للمُعتدى عليهن.

تجدر الإشارة إلى أنّ عدد مَن يحملن رتبة ضابط في القوّات المسلَّحة الفرنسية يبلغ 1530 امرأة، وعدد نائبات الضباط 5420 امرأة، وهناك 6650 عسكرية مجنّدة.