تقرير يكشف الحضارة الأطول أمدا؟

تقرير يكشف الحضارة الأطول أمدا؟
TT

تقرير يكشف الحضارة الأطول أمدا؟

تقرير يكشف الحضارة الأطول أمدا؟

كثيرًا ما يُشار إلى مصر القديمة والصين وبلاد ما بين النهرين على أنها حضارات طويلة الأمد استمرت لآلاف السنين. لكن؛ أي من هذه المجتمعات استمر لأطول فترة؟ حيث لا يتفق المؤرخون المحدثون وعلماء الآثار على تعريف واحد للحضارة، بما في ذلك متى تبدأ ومتى تنتهي، ويشك العديد من الخبراء في إمكانية قياس الحضارات بهذه الطريقة. كما مرت جميع الحضارات العظيمة بفترات حكمها (أجانب) كالهكسوس في مصر، مثلا. وأيضا ربما كانت الثقافة القريبة من بداية الحضارة مختلفة عن الثقافة التي كانت قريبة من نهايتها. ونتيجة لذلك، فإن العديد من المؤرخين وعلماء الآثار المحدثين لا يعتبرون فكرة «الحضارة» مفيدة؛ وبدلا من ذلك، يتحدثون عن «ثقافات» و «تقاليد».

ما هي أقدم حضارة في العالم؟

كان الوضع مختلفًا قبل 100 عام عندما كان المؤرخون وعلماء الآثار سعداء بتسمية بعض الثقافات بأنها «حضارات»؛ ففي القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، كان هناك «قبول معقد للتسلسل الهرمي للمجتمعات البشرية»، جزئيًا لتبرير الإمبراطوريات الاستعمارية الأوروبية، وفق ما يقول روان فلاد عالم الآثار بجامعة هارفارد الخبير بنشوء المجتمعات المعقدة في الصين «لم تكن هناك صعوبة بالنسبة للأشخاص الذين قدموا من وجهة نظر أوروبية أو أميركية في تحديد تقاليد معينة وثقافات معينة على أنها حضارية، وأخرى غير متحضرة»، وذلك حسب ما نقل موقع «لايف ساينس» العلمي المتخصص.

هل الصين هي الحضارة الأطول أمدا؟

وفقًا لمعظم المقاييس (استخدام الكتابة وإنشاء المدن في ما تعنيه الحضارة بالأصل) يبدو أن الحضارة الصينية قد تكون أطول عمرًا. مع ذلك، فإن الكيفية التي ينبغي قياسها بها موضع خلاف.

ويوضح فلاد «يعتمد الأمر على كيفية تعريفك للحضارة وكيفية تعريفك للصينية، لأنني أعتقد أن هناك طرقًا متعددة معقولة يمكنك من خلالها تحديد هذين المفهومين. وكمثال على ذلك، في الكتابة الصينية التي يبلغ عمرها 3200 عام تُستخدم أشكال من نفس الرموز اليوم». مضيفا «عندما تفكر في اللغة المكتوبة الصينية، لا يوجد أي خلاف على الإطلاق بشأن استمرار وجودها منذ 3250 عامًا أو نحو ذلك حتى الوقت الحاضر. غير ان نفس المعيار لا يمكن استخدامه في أي مكان آخر. على سبيل المثال، تُنسب أقدم كتابات في الأميركتين إلى الأولمكس بحوالى 900 قبل الميلاد. وكانت الكتابة معروفة أيضًا للمايا بحوالى 250 قبل الميلاد. لكن يبدو أن الإنكا؛ الذين حكموا أجزاء من أميركا الجنوبية لنحو 400 عام حتى الغزو الإسباني في القرن السادس عشر، لم يكن لديهم كتابة (على الرغم من أنهم استخدموا حبالًا معقودة تسمى كويبو أو كيبو لتشفير المعلومات)».

وفي هذا الاطار، يُزعم أحيانًا أن الحضارة الصينية عمرها أكثر من 5000 عام. لكن بعض المؤرخين يرون أن حاضر الصين مختلف للغاية عن ماضيها بحيث لا يمكن اعتبارها حضارة واحدة مستمرة، وفق الدكتورة جوليا شنايدر المؤرخة المفاهيمية بجامعة كوليدج كورك بآيرلندا، التي تبين «لا أعتقد أن ما يحدث اليوم في الصين يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالأشياء التي حدثت، على سبيل المثال، قبل عام 1949 (ثورة الصين في عهد ماو تسي تونغ) أو 1911 (ثورة شينهاي التي أنهت آخر سلالة إمبراطورية في الصين)».

وتشير شنايدر الخبيرة في تاريخ الصين، إلى أن السياسيين والمؤرخين الموالين للصين يزعمون أحيانًا أن حضارة الصين هي الحضارة الأطول بقاءً في العالم، باعتبارها «نقطة شرعية». لكن «ما هي الصينية؟فهذه هي المشكلة؛ حيث ضمت المنطقة مساحة شاسعة والعديد من الأعراق المختلفة بأوقات مختلفة، وما حدث في قلب الصين يمكن أن يكون بعيدًا جدًا ثقافيًا عما حدث بجانب الصين».

جدير بالذكر، تعتبر مصر القديمة وبلاد ما بين النهرين الحضارات الأطول عمراً.

وحسب أحد التقديرات، من وقت الفراعنة الأوائل واستخدام الكتابة الهيروغليفية حتى تم استبدال دينها الأصلي بالمسيحية، استمرت الحضارة المصرية القديمة لنحو 3500 عام. غير ان مصر كانت في بعض الأحيان تحكمها سلالات أجنبية، وكان لكل من الهيروغليفية والديانة المصرية أشكال مختلفة في أوقات معينة.

وفي بلاد ما بين النهرين بدأت الكتابة السومرية بحوالى عام 3200 قبل الميلاد، ومن المحتمل أن تكون عبادة آلهة بلاد ما بين النهرين استمرت حتى القرن الثالث بعد الميلاد، وفق الدكتور فيليب جونز أمين المجموعات بالقسم البابلي بمتحف بن فيلادلفيا، الذي يؤكد «من خلال هذا الإحصاء قد يُنظر إلى بلاد ما بين النهرين على أنها حضارة دائمة». لكنه يستدرك بالقول «يجب فهم ما يقصده معظم الناس بكلمة حضارة على أنه تقدير استقرائي رفيع المستوى يميل إلى فقدان التركيز عندما تنظر عن كثب. لكن، مع ذلك، ما لم يُنظر إلى التاريخ على أنه مجموعة لا نهائية تقريبًا من الأحداث الصغيرة، فمن حق الناس أن يتوقعوا أن يحاول المؤرخون تقسيم التاريخ إلى أجزاء أكثر قابلية للإدارة».


مقالات ذات صلة

أي طقوس مارسها السكان الأصليون في أستراليا قبل 12 ألف عام؟

يوميات الشرق الكهف خزّان الآثار (أ.ف.ب)

أي طقوس مارسها السكان الأصليون في أستراليا قبل 12 ألف عام؟

من النادر جداً أن تتبَّع أدلّة أثرية تعود إلى آلاف السنوات رمزية تصرّفات أفراد مجتمعات لم تكن تمارس الكتابة بعد.

«الشرق الأوسط» (سيدني)
يوميات الشرق إنها واحدة من أطول الأشجار المُزهرة في نيوزيلندا (جمعية الأشجار)

جائزة لـ«الشجرة السائرة» منذ عام 1875 في نيوزيلندا

حصلت شجرة راتا، الوحيدة التي يبدو أنها تتجوّل عبر المناظر الطبيعية، على الميدالية الذهبية ضمن مسابقة «شجرة العام» في نيوزيلندا.

«الشرق الأوسط» (ويلينغتون (نيوزيلندا))
يوميات الشرق تجلس مهى العاني أمام مشغلها في الهواء الطلق وترسم (الشرق الأوسط)

العراقية - اللبنانية مهى العاني ترسم التعلُّق بالجذور وسطوة المكان

الطبيعة هنا مُحرِّك، تحاكي مكوّناتها لتوكيد العلاقة بالنور والظلّ والعتمة والضوء. وعلى عكس صخب المدينة، تنعم بسلامها وتُطوِّر اللوحة باستمداد الصفاء من المحيط.

فاطمة عبد الله (دوما (شمال لبنان))
يوميات الشرق جمال قلعة ميدلهام التاريخية (شاترستوك)

قلعة طفولة الملك ريتشارد الثالث أمام لحظة حرجة

أكّدت الوثائق أنّ التطوير المُقتَرح كُشِف عنه للمرة الأولى منذ أكثر من عقد، ونال الموافقة عام 2021، لكنها أُلغيت لاحقاً لمشكلات تعوق الوصول إلى الموقع.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق المنحدرات الواقعة بجنوب غربي إنجلترا حيث اكتُشف الغابة (بي بي سي)

عمرها 390 مليون سنة... اكتشاف «أقدم غابة في العالم»

اكتشف العلماء ما يعتقدون أنها بقايا أحفورية لـ«أقدم غابة متحجرة معروفة في العالم» في منحدرات واقعة على ساحل بجنوب غربي إنجلترا.

«الشرق الأوسط» (لندن)

القضاء الألماني يرفض دعوى «نيويورك تايمز» حول حقوق لعبة «ووردل»

لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
TT

القضاء الألماني يرفض دعوى «نيويورك تايمز» حول حقوق لعبة «ووردل»

لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»

في النزاع حول حقوق العلامة التجارية للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل»، رفضت المحكمة الإقليمية في ولاية هامبورغ الألمانية دعوى شركة «نيويورك تايمز كومباني» ضد موزع الألغاز في هامبورغ، شتيفان هاينه.

وفي أعقاب الحكم، قالت متحدثة باسم المحكمة إن الناشر الأميركي لا يمتلك «حقوق أولوية» في علامة «ووردل» أفضل من حقوق الموزع، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وكان هاينه والناشر الأميركي حصلا على حقوق العلامة التجارية الألمانية في اليوم نفسه الموافق مطلع فبراير (شباط) 2022، لذلك لا يمكن لأي من مالكي العلامة التجارية المطالبة بحقوق ضد الآخر، حسبما قررت غرفة المحكمة.

وقضت المحكمة بأنه يحق لهاينه الاعتماد على حقوق علامته التجارية. ولم تفترض المحكمة أن هاينه كان سجل علامته من أجل إبعاد المنافسة الأميركية عن السوق الألمانية، وهو ما اتهمته به شركة «نيويورك تايمز»، وهو الاتهام الذي نفاه هاينه.

ورغم أن الحكم لا يزال غير ساري المفعول بعد، فإنه من خلال هذا الحكم، يبقى الوضع على ما هو عليه بالنسبة للموزع الألماني هاينه في الوقت الحالي، ويمكنه مواصلة توزيع لعبة الإنترنت «ووردل».

لكن هاينه أشار إلى أن الدفاع ضد الدعاوى يكلفه كثيراً من المال. وقال: «أتمنى أن تعود شركة نيويورك تايمز إلى رشدها الآن، وتدرك أنها لن تفوز. أو بالأحرى، أن تستمع إليّ وتفهم لماذا قمت بذلك».

وأكد هاينه أنه لا يسعى وراء المال، وقال: «الألغاز هي شغفي منذ 29 عاماً. أريد أن أرى ألغازاً جيدة في العالم، ووردل لغز جميل وممتع»، واستطرد أنه كان يرغب في توزيع اللعبة عبر الإنترنت في أوروبا بالاشتراك مع نيويورك تايمز، لكن الشركة الأميركية لم تبد اهتماماً بذلك.

وينتج هاينه ألغازاً لمجلات ووسائل إعلام أخرى، واشتهر الرجل البالغ من العمر (55 عاماً) على وجه الخصوص بجلبه لعبة «سودوكو» إلى ألمانيا في عام2005، كما أطلق هاينه الذي غالباً ما يوصف بـ«ملك الألغاز» مبادرة لتنظيم بطولة ألمانيا في لعبة السودوكو.

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية اشترت حقوق لعبة الحروف «ووردل» من مخترعها جوش ووردل بمبلغ 1.2مليون دولار أميركي. وكان ووردل اخترع اللعبة في عام 2021 وقدمها مجاناً على موقعه الإلكتروني الشخصي.

وبعد فترة وجيزة، تضاعف عدد المستخدمين بشكل كبير جداً.

وتحقق لعبة «ووردل» في الوقت الحالي نجاحات على مستوى العالم حيث يلعبها ملايين الأشخاص يومياً.