«أناتومي أوف إيه فول» يفوز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي

المخرجة الفرنسية جوستين ترييه تحمل جائزة السعفة الذهبية (أ.ف.ب)
المخرجة الفرنسية جوستين ترييه تحمل جائزة السعفة الذهبية (أ.ف.ب)
TT

«أناتومي أوف إيه فول» يفوز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي

المخرجة الفرنسية جوستين ترييه تحمل جائزة السعفة الذهبية (أ.ف.ب)
المخرجة الفرنسية جوستين ترييه تحمل جائزة السعفة الذهبية (أ.ف.ب)

ذهبت السعفة الذهبية، الجائزة الأولى لمهرجان كان السينمائي، إلى المخرجة الفرنسية جوستين ترييه عن فيلمها «أناتومي أوف إيه فول» أو «تشريح سقطة»، حسبما أعلنت لجنة التحكيم.

فيلم «أناتومي أوف إيه فول» من بطولة ساندرا هولر وسوان أرلو وأنطوان راينارتس، وبحصول مخرجته على السعفة الذهبية تكون ترييه ثالث مخرجة تفوز بهذه الجائزة المرموقة.

ويقام مهرجان كان السينمائي في مايو (أيار) من كل عام في مدينة كان الفرنسية، ويعد واحدا من أهم مهرجانات السينما الأوروبية إلى جانب فينيسيا وبرلين، وحمل الملصق الدعائي لنسخة هذا العام صورة الممثلة الفرنسية كاترين دونوف التي سبق أن حصلت على جائزة السعفة الذهبية من مهرجان كان عام 2005.


مقالات ذات صلة

«الثقافة السعودية» تفوز بجائزة مهرجان كان للحملات الاتصالية

ثقافة وفنون توجّت الوزارة بجائزة «الدلفين الفضي» عن الحملات الاتصالية لـ«عام القهوة السعودية 2022» (واس)

«الثقافة السعودية» تفوز بجائزة مهرجان كان للحملات الاتصالية

فازت وزارة الثقافة السعودية بجائزة «الدلفين الفضي» من مهرجان «كان» لحملات التواصل والإعلانات التلفزيونية، وذلك عن أعمالها لـ«عام القهوة 2022».

«الشرق الأوسط» (كان)
يوميات الشرق الرئيس التنفيذي لـ«SRMG» جمانا الراشد ورئيس «Billboard» مايك فان لدى إعلانهما إطلاق منصة «بيلبورد عربية» (الشرق الأوسط)

«SRMG» تحتفي بالإبداع والابتكار في «كان ليونز 2023» وتطلق «بيلبورد عربية»

استضافت المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG) سلسلة من الفعاليات والتجارب التفاعلية لمدة أسبوع خلال مشاركتها في مهرجان كان ليونز الدولي للإبداع 2023.

«الشرق الأوسط» (كان - فرنسا)
إعلام «SRMG » تلهم قادة الإعلام بتجربة حصرية في مهرجان «كان ليونز» 

«SRMG » تلهم قادة الإعلام بتجربة حصرية في مهرجان «كان ليونز» 

تشارك المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام «SRMG»، في النسخة الـ70 من مهرجان كان ليونز الدولي للإبداع عبر جناح «تجربة شاطئ SRMG»، الذي يقدم نخبة من مواهب منطقة ال

«الشرق الأوسط» (كان)
يوميات الشرق تشمل «تجربة شاطئ SRMG» عدداً من النشاطات التفاعلية باستخدام الذكاء الاصطناعي (الشرق الأوسط)

«الأبحاث والإعلام» تعزز حضورها في مهرجان كان ليونز الدولي للإبداع لعام 2023

تسجل المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام حضوراً مميزاً خلال مشاركتها في مهرجان كان ليونز الدولي للإبداع للعام الثاني على التوالي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
ثقافة وفنون الحفلة الخيرية للجمعية الأميركية لمكافحة الإيدز (أمفار) (أ.ف.ب)

حفلة «أمفار» على هامش مهرجان كان جمعت 16 مليون يورو لمكافحة الإيدز

أسفرت الحفلة الخيرية للجمعية الأميركية لمكافحة الإيدز (أمفار) التي أقيمت الخميس في أنتيب بجنوب فرنسا على هامش مهرجان كان السينمائي، كما درجت العادة منذ عشرات…

«الشرق الأوسط» (كان)

حواران مع سوينتون وكاواسي و«موت للبيع» في رابع أيام «مراكش»

من جمهور مهرجان مراكش في دورته الـ20 (الجهة المنظمة)
من جمهور مهرجان مراكش في دورته الـ20 (الجهة المنظمة)
TT

حواران مع سوينتون وكاواسي و«موت للبيع» في رابع أيام «مراكش»

من جمهور مهرجان مراكش في دورته الـ20 (الجهة المنظمة)
من جمهور مهرجان مراكش في دورته الـ20 (الجهة المنظمة)

خلال اليوم الرابع من فعاليات المهرجان الدّولي للفيلم بمراكش، في دورته العشرين، كان الموعد مع فقرتين حواريتين مع كل من الممثلة الأسكوتلندية تيلدا سوينتون والمخرجة وكاتبة السيناريو اليابانية نعومي كاواسي.

في حين تواصَل برنامج العروض السينمائية من خلال الأفلام المبرمجة في فقرات «المسابقة الرسمية»، و«بانوراما السينما المغربية»، و«التكريمات»، و«الجمهور الناشئ»، و«العروض الاحتفالية» و«العروض الخاصة».

الممثلة الأسكوتلندية تيلدا سوينتون (إ.ب.أ)

حوار مع سوينتون

استعرضت سوينتون، في إطار فقرة «حوار مع...»، المحطات الرئيسية في تجربتها المهنية، والمخرجين الذين تعاملت معهم، ومسارات إبداعها السينمائي. وشدّدت على أن نجاح المشروعات السينمائية يكمن في طبيعة العلاقة التي تجمع بين مختلف أطراف العمل الفني.

وشكَّل اللقاء مع سوينتون مناسبة لمشاهدة مقتطفات من بعض أبرز أعمالها السينمائية، أظهرت ما تتميز به من مؤهلات على المستوى المهني.

وقالت سوينتون، التي كُرّمت في الدورة الـ19 لمهرجان مراكش، إنها تهتم، بشكل خاص، بمسألة التأطير، ورأت أن كل شخصية في فيلم معين هي وحدة قائمة الذات.

وفضلاً عن استعراضها لمسارها الفني، تقاسمت سوينتون مع الحضور وجهة نظرها حول التطور الذي شهدته السينما، في ارتباط بعدد من الأزمات العالمية والمستجدات المجتمعية والتحولات التقنية.

تيلدا سوينتون في فقرة حوارية بمهرجان مراكش (الجهة المنظمة)

وتعدّ سوينتون، التي سبق أن ترأست لجنة تحكيم الدورة الـ18 لمهرجان مراكش، في 2019، واحدة من أكثر المبدعين غزارةً وتميزاً بين بنات وأبناء جيلها، كما أنها فنانة متمردة، لا يمكن وضعها في خانة محددة؛ إذ إنها تفاجئ جمهورها وتبهره مع كل عمل جديد. ويعرَف عنها أنها ممثلة متكاملة، متعددة الملامح والاختيارات على مستوى التشخيص؛ ما أكسبها حضوراً وقيمة على المستوى العالمي.

ولعبت سوينتون مؤخراً، دور البطولة في فيلم «ثلاثة آلاف عام من الشوق» (2022) لجورج ميلر، و«مدينة الكويكب» (2023) للويس أندرسون، و«القاتل» (2023) لديفيد فينشر، الذي شارك في المسابقة الرسمية للدورة الثمانين لمهرجان البندقية السينمائي.

حوار مع كاواسي

من جهتها، تحدثت نعومي كاواسي، في فقرتها الحوارية، عن بداياتها الفنية، وعن رؤيتها للسينما وعلاقتها بها، مشدّدة على أن صناعة الأفلام أمر جدّي، كما يرصد الواقع. وأضافت أنها لم تكن ترى نفسها مخرجة سينمائية في بداية حياتها، قبل أن تجد نفسها مدعوة للبحث عن إجابات للأسئلة التي واجهتها على المستوى الوجودي.

نعومي كاواسي في فقرة حوارية بمهرجان مراكش (الجهة المنظمة)

واستعادت كاواسي تجاربها الوثائقية الأولى، التي جاءت غارقة في التأمل وتصوير الواقع، مع مساءلة العالم، ورصد هشاشة الإنسان والانتصار لقيم العائلة، مع تشديدها على أن على السينما خدمة الناس، قبل أي شيء آخر. كما تحدثت عن أشكال الحدود المفترضة بين الوثائقي والروائي من الأفلام، وبالتالي بين الواقعي والخيالي، وتوقفت عند أداء الممثلين، ومدى قدرتهم على الإبداع بتلقائية، بعيداً عن التصنع.

وتستوحي كاواسي حكاياتها من الواقع، بينما تتخطى أفلامها الحدود الفاصلة بين الوثائقي والروائي. وقد نالت الكثير من الجوائز في أكبر المهرجانات الدولية.

المخرجة وكاتبة السيناريو اليابانية نعومي كاواسي (إ.ب.أ)

ومع استمرارها في استكشاف فضاءات جديدة للتعبير حول العالم، أنشأت كاواسي، سنة 2010، في مسقط رأسها، المهرجان السينمائي الدّولي بنارا، حيث كرست جهودها لتكوين الأجيال الصاعدة.

وكتبت كاواسي مقالات وأبحاثاً عدّة، في حين تواصل إبداعاتها الانتقائية على نحو يتجاوز مسألة النوع.

حلم التحرر وألم الفقدان

تواصلت المسابقة الرسمية لمهرجان مراكش بدخول فيلمين جديدين غمار المنافسة. يتعلق الأمر بفيلم «المهجع» (2023) لمخرجه التركي نهير تونا، و«الابن الآخر» (2023) لمخرجه الكولومبي خوان سيباستيان كويبرادا.

من تقديم فيلم «المهجع» لمخرجه التركي نهير تونا في المسابقة الرسمية (الجهة المنظمة)

وتدور أحداث «المهجع» في عام 1997، وذلك في خضم حدة التوتر المتصاعد في تركيا بين المتدينين والعلمانيين، حين يُرسل أحمد، وهو في سن الرابعة عشرة، من طرف والده الذي اعتنق الإسلام مؤخراً، إلى مدرسة داخلية إسلامية ليتشبّع بقيم الإسلام.

وعلى الرغم مما يبذله من جهد ليكون ابناً مثالياً، يواجه أحمد صعوبة في التكيف مع ما يبديه الشباب في المدرسة الداخلية من عنف تجاهه، فبدأ شعوره بالعزلة في مدرسته، وأبقى تغييره لمسكنه سراً لا يعلمه أحد. لم يجد أحمد ضالته إلا في صديقه الجديد، وهو طفل واسع الحيلة يعرف كيف يلتف حول ضوابط المدرسة الداخلية، فبدآ معاً يحلمان بالتحرر.

في مقاربته للتعقيد الذي يعرفه المجتمع التركي المعاصر، والمتجسد في قضايا مثل المحافظة على التقاليد أو الذكورة، يجمع تونا، الذي يبقى «المهجع» أول فيلم طويل من إخراجه، بين انتقاده للمجتمع وجمالية الصورة، هو الذي تخرج من معهد صندانس، واختير للمشاركة في مختبر صندانس لكتّاب السيناريو سنة 2019، وفي مختبر المخرجين وكتّاب السيناريو سنة 2020.

من تقديم فيلم «الابن الآخر» لمخرجه الكولومبي خوان سيباستيان كويبرادا (الجهة المنظمة)

أما «الابن الآخر»، فيحكي قصة فيديريكو وشقيقه سيمون، اللذين يعيشان فترة مراهقتهما على أكمل وجه، لغاية اليوم الذي يلقى فيه سيمون حتفه جراء سقوطه من على شرفة في إحدى الحفلات. تتفكك عائلة فيديريكو الذي يحاول أن يعيش أسابيع الدراسة الأخيرة بشكل طبيعي. وبينما يغمره الحزن، يحاول الاقتراب من لورا، الصديقة السابقة لأخيه، التي يبدو أنه يشعر بالارتياح برفقتها.

يسلط هذا الفيلم، الذي هو دراما إنسانية عن ألم الفقدان، الضوء على طريقتين لتجاوز ألم فقدان الأخ والابن، تكمن أولاهما في الهرب من بيت العائلة لمدة معينة لنسيان ما حدث، من خلال شخصية فيديريكو، بينما تكمن الثانية، التي اختارتها الأم، في التعايش مع ألم الفقد واستحضار ذكرى الفقيد، بكونها الطريقة المثلى لتعظيم الميت واحترام روحه.

موت للبيع (2011)

هو واحد من الأفلام التي اختيرت ضمن الفقرة الخاصة بتكريم المخرج المغربي فوزي بنسعيدي، خلال الدورة الحالية، إلى جانب الممثل الدنماركي مادس ميكلسن.

مشهد من فيلم «موت للبيع» لفوزي بنسعيدي (الجهة المنظمة)

يتحدث الفيلم عن رغبة ثلاثة من الشباب المهمش والعاطل عن العمل، في اختراق الحاجز الاجتماعي، ولو عن طريق الجريمة. وهم، ورغم دوافعهم المختلفة للسطو على محل للمجوهرات، يختلفون أيضاً كثيراً مع بعضهم بعضاً إلى حد الشجار العنيف. يعشق مالك، 26 سنة، دنيا حد الجنون ويريد تخليصها من عالم الدعارة. أما علال، 30 سنة، فيحلم بضربة العمر من خلال الاتجار بالمخدرات، في حين يتغذى سفيان، 18 سنة، على فكرة الانتقام من المجتمع، لتمثل سرقة أكبر محال بيع المجوهرات في مدينة تطوان، هدفاً مشتركاً يصبو إليه الشبان الثلاثة. وهم، بالنظر إلى الواقع الذي يرزحون تحت وطأته، ليس لديهم ما يخسرونه، كما لا يرهبهم شيء للوصول إلى غايتهم.


هل ستعيش بعد عمر المائة؟ دماؤك قد تحمل الإجابة

عدد الأشخاص الذين بلغت أعمارهم 100 عام أو أكثر في عام 2021 وصل إلى نحو 621 ألف شخص (رويترز)
عدد الأشخاص الذين بلغت أعمارهم 100 عام أو أكثر في عام 2021 وصل إلى نحو 621 ألف شخص (رويترز)
TT

هل ستعيش بعد عمر المائة؟ دماؤك قد تحمل الإجابة

عدد الأشخاص الذين بلغت أعمارهم 100 عام أو أكثر في عام 2021 وصل إلى نحو 621 ألف شخص (رويترز)
عدد الأشخاص الذين بلغت أعمارهم 100 عام أو أكثر في عام 2021 وصل إلى نحو 621 ألف شخص (رويترز)

كشفت دراسة جديدة أن السر وراء تمكن بعض الأشخاص من العيش بعد عمر المائة قد يكمن في دمائهم.

وبحسب صحيفة «التلغراف» البريطانية، فقد أجريت الدراسة بواسطة فريق من الباحثين السويديين، وشملت 44 ألف شخص خضعوا لعدد من الاختبارات الصحية بين عامي 1985 و1996.

وركز فريق الدراسة بشكل خاص على عينات الدم المأخوذة من الأشخاص الذين وُلدوا بين عامي 1893 و1920 وكانت أعمارهم تتراوح بين 64 و99 عاماً حين خضعوا للاختبارات.

وتمت متابعة المشاركين لفترة تصل إلى 35 عاما، والنظر في 12 «مؤشراً حيوياً» في دماء أولئك الذين تجاوزوا سن المائة، وأولئك الذين لم يصلوا لهذه السن.

ووجد الفريق أن هناك 3 مؤشرات حيوية في الدم ترتبط بالعمر الطويل، وهي الغلوكوز والكرياتينين وحمض اليوريك. فكلما انخفضت مستويات هذه المؤشرات، عاش الأشخاص لفترة أطول.

ويشير الغلوكوز إلى مستويات السكر في الدم، فيما يكشف حمض اليوريك عن مستويات الالتهاب بالجسم والإنزيمات التي تدل على صحة الكبد، ويستخدم الكرياتينين مقياسا لصحة الكلى.

وقالت الدكتورة كارين موديغ، الأستاذة في علم الأوبئة في معهد كارولينسكا السويدي والتي شاركت في هذه الدراسة: «أولئك الذين يصلون إلى عمر المائة يميلون إلى امتلاك مستويات منخفضة من الغلوكوز والكرياتينين وحمض اليوريك بدءاً من الستينات من عمرهم فصاعداً».

وأضافت: «وعلى الرغم من أن مستويات هذه المؤشرات الحيوية قد تنتج عن بعض العوامل الوراثية، فإن معظمها ترتبط ارتباطا وثيقا بأسلوب حياتنا، وبممارستنا للرياضة وتناول الأطعمة الصحية».

يذكر أن عدد الأشخاص الذين بلغت أعمارهم 100 عام أو أكثر في عام 2021 وصل إلى نحو 621 ألف شخص، وفقا لتقرير نشرته الأمم المتحدة توقع أيضا أن يتجاوز هذا الرقم المليون بحلول نهاية هذا العقد.


«موسم الرياض» يُعيد محمد سعد إلى المسرح بعد عامَي غياب

الفنان المصري محمد سعد يعود إلى المسرح من باب السعودية (صفحته في «إنستغرام»)
الفنان المصري محمد سعد يعود إلى المسرح من باب السعودية (صفحته في «إنستغرام»)
TT

«موسم الرياض» يُعيد محمد سعد إلى المسرح بعد عامَي غياب

الفنان المصري محمد سعد يعود إلى المسرح من باب السعودية (صفحته في «إنستغرام»)
الفنان المصري محمد سعد يعود إلى المسرح من باب السعودية (صفحته في «إنستغرام»)

أعاد «موسم الرياض» الفنان المصري محمد سعد إلى خشبة المسرح بعد غياب عامين، وتصدَّر اسمه مؤشرات البحث في «غوغل»، الثلاثاء، عقب الإعلان عن بطولته عرض «علي بابا»، المقرّر تقديمه على «مسرح بكر الشدي» في العاصمة السعودية خلال الموسم الترفيهي الراهن؛ ليبدأ الخميس 30 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، ويستمر 5 أيام.

تشارك سعد في بطولة المسرحية مجموعة من الفنانين، من بينهم ويزو، وسامي مغاوري، وكريم سامي مغاوري، ودارين حداد، وحسن عبد الفتاح، وهي من إخراج محسن رزق.

تدور الأحداث حول «علي» الذي يعمل في تصليح السيارات، ويتعرّض لاختبار حول مدى أمانته، بعدما ينتقل إلى زمن آخر يُعرف فيه باسم «علي بابا» الذي يواجه تحدّيات صعبة تضعه أمام خيارين؛ قيمه أو مصلحته الشخصية، فماذا يختار، خصوصاً بعد مواجهة «عصابة الـ40 حرامياً»؟

عن عودة سعد إلى المسرح مجدداً، يرى الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين أنّ الفنان «يتمتع بجماهيرية كبيرة، وخصوصاً في الخليج»، مشيراً، في حديث مع «الشرق الأوسط»، إلى أنّ «وجوده في (موسم الرياض) أمام جمهور مختلف بعمل جديد، محاولة جدّية منه لتقديم أعمال منوّعة للجميع».

وإذ يلفت إلى إمكان تصوير المسرحية وإعدادها للعرض التلفزيوني، وعبر المنصات، لتحقّق نجاحاً من نوع مختلف لفئات أخرى من المشاهدين بخلاف جمهور المسرح، يؤكد أنّ ذلك «يمكن أن يساهم في تعريف الجمهور بتجارب الفنان المسرحية خارج بلده».

بوستر مسرحية «علي بابا» (صفحة «موسم الرياض» في «فيسبوك»)

وكان سعد قدّم مسرحية «اللمبي في الجاهلية» قبل عامين (2021) في «موسم الرياض»، ودارت أحداثها في إطار كوميدي، بعدما استخدم «اللمبي» (الشخصية التي حققت شهرته عام 2002) السحر لكسب قلب الأميرة كروانة، فيتعرّض لمواقف ساخرة. شارك في العرض الفنان المصري سامي مغاوري، وويزو، ومي سليم، وحسن عبد الفتاح، وهو من إخراج تامر كرم.

ويرى سعد الدين أنّ «تقديم سعد عروضاً مسرحية أمام الجمهور الخليجي خطوة مهمة في مشواره، وتلقى كثيراً من القبول والنجاح».

ويرحّب الناقد الفني المصري باتجاه الفنانين إلى المسرح مؤخراً، «خصوصاً بعد افتتاح مواسم الترفيه المتنوّعة في المملكة، ما يمثل إفادة بالغة لجميع الأطراف، والعاملين في العروض، والجمهور».

وشارك سعد في موسم رمضان السابق بمسلسل «الحاج إكسلانس»، فقدّم شخصية «الحناوي»، التي سبق أن أدّاها في فيلم «كركر» (2007)، وشاركته بطولة المسلسل شيرين، وأحمد فتحي، وويزو، وسامي مغاوري، ومن إخراج إبرام نشأت.

وكان آخر أعماله في السينما مشاركته في فيلم «الكنز» (2017)، وفيلم «محمد حسين» الذي عُرض منذ 4 سنوات، وشارك في بطولته الراحل سمير صبري، ومي سليم، وفريال يوسف، وويزو، ونبيل عيسى، وهو من إخراج محمد علي.


120 عملاً فنياً تضيء العاصمة السعودية في احتفال «نور الرياض»

تحت شعار «قمراً على رمال الصحراء» ينثر نحو 120 فناناً من مختلف دول العالم في الرياض (الهيئة الملكية بالرياض)
تحت شعار «قمراً على رمال الصحراء» ينثر نحو 120 فناناً من مختلف دول العالم في الرياض (الهيئة الملكية بالرياض)
TT

120 عملاً فنياً تضيء العاصمة السعودية في احتفال «نور الرياض»

تحت شعار «قمراً على رمال الصحراء» ينثر نحو 120 فناناً من مختلف دول العالم في الرياض (الهيئة الملكية بالرياض)
تحت شعار «قمراً على رمال الصحراء» ينثر نحو 120 فناناً من مختلف دول العالم في الرياض (الهيئة الملكية بالرياض)

تحت شعار «قمراً على رمال الصحراء» ينثر نحو 120 فناناً من مختلف دول العالم إبداعاتهم وتعبيراتهم عبر ذرات الضوء في فضاء العاصمة السعودية الرياض، التي تحتضن النسخة الثالثة من أكبر احتفال للفنون الضوئية، لتوظيف طاقة النور في إطلاق القدرات التعبيرية والفنية وتشكيلها في إطارات متوهجة وأشكال مشعّة تحث سكان الرياض وزوارها على التأمل والاستمتاع والعبور مع النور نحو آفاق تأملية وفنّية لا متناهية.

أكثر من 120 عملاً فنياً يقدمها ما يزيد على 100 فنان من 35 دولة بمشاركة أكثر من 35 فناناً سعودياً (الهيئة الملكية للرياض)

وأعلن «أكبر احتفال للفنون الضوئية في العالم» أن الخميس سيكون موعد مدينة الرياض مع النسخة الثالثة من «احتفال النور» الذي ينطلق تحت إشراف القيّمين الفنيين جيروم سانس، وآلاء طرابزوني، وفهد بن نايف، وبيدرو ألونسو، ويضم أكثر من 120 عملاً فنياً يقدمها ما يزيد على 100 فنان يُمثلون ما يتجاوز 35 دولة، بمشاركة أكثر من 35 فناناً سعودياً.

وقالت نوف المنيف، مديرة «احتفال نور الرياض 2023»، إن «احتفال نور الرياض» يعود في هذه النسخة «بشكل مختلف وفريد، ويدعو جميع الزوار من جميع أنحاء العالم لخوض تجارب ممتعة ومدهشة في 5 مراكز بالعاصمة، تضم أعمالاً فنية إبداعية، إضافة إلى احتضانها حوارات وورشات عمل متنوعة»، مبينة أن «احتفال نور الرياض» في النسخ السابقة حصد 8 أرقام قياسية في موسوعة «غينيس» العالمية، من بينها «أكبر احتفال للفنون الضوئية في العالم»، حيث وصل عدد الزوار إلى أكثر من 2.8 مليون شخص، وأبدت تطلعها هذا العام لاستقبال محبي الفن وجميع أفراد المجتمع في نسخة مميزة بتجاربها وأنشطتها الفنية المختلفة.

الخميس سيكون موعد مدينة الرياض مع النسخة الثالثة من «احتفال النور»... أكبر احتفال عالمي للفنون الضوئية (الهيئة الملكية للرياض)

منصة إبداعية ‏سنوية

يمثل «احتفال نور الرياض» منصة إبداعية ‏سنوية تجمع كبار الفنانين المعاصرين من المملكة، بمشاركة أبرز الأسماء في مجال فن الضوء من مختلف أنحاء العالم، لتقديم أعمال فنية إلهامية تُسهم في ‏جعل العاصمة السعودية على خريطة المشهد الفني العالمي، ‏ودعم الإبداع واحتضان المواهب الوطنية والعالمية، ويقدم لمجتمع مدينة الرياض وزوّارها رحلة فنية ملهمة تُعبر عن الضوء بوصفه مصدراً فكرياً وفنياً للفنانين المشاركين، يشرح تفسيرهم لطبيعة الإنسان وهويته الثقافية.

ويقدم «احتفال نور الرياض»، الذي أقيم مرتين، تجربة مذهلة تغمر المدينة بفنون الضوء وتشتمل على أعمال تركيبية ومجسمات وعروض ضوئية تضيء 5 مراكز في أنحاء الرياض هي: «مركز الملك عبد الله المالي»، و«وادي حنيفة»، و«وادي نمار»، و«متنزه سلام»، و«حي جاكس»، تنير سماء العاصمة، كما سيعقد على هامشه معرض مصاحب تحت عنوان: «الإبداع ينورنا، والمستقبل يجمعنا»، في حي جاكس بالدرعية، والذي يقدم لزوّاره رحلة فنية ملهمة معبرة.

تجارب ممتعة ومدهشة في 5 مراكز بالعاصمة السعودية تضم أعمالاً فنية إبداعية وحوارات وورشات عمل متنوعة (الهيئة الملكية للرياض)

ويعرض «احتفال نور الرياض» أكثر من 120 من الأعمال الفنية ‏الإبداعية المتنوعة، وتشمل أعمالاً تركيبية ومجسمات وعروضاً ضوئية، بالإضافة إلى عرض إبداعي بطائرات «الدرون»، ويقدم تجارب متنوعة ‏لزوّار «احتفال نور الرياض 2023»، إلى جانب كثير من الفعاليات وورشات العمل والندوات الفنية وحلقات النقاش ‏والشراكات والبرامج المجتمعية المصاحبة، من بينها 44 جلسة حوارية، و122 ورشة عمل، و13 تجربة إبداعية، و أكثر من ألف جولة إرشادية، وما يزيد على 100 نشاط للعائلات، تساهم في توفير مساحة فنية إبداعية لجميع المهتمين والمبدعين من سكان وزوّار مدينة الرياض.


هل يُشكل الإنترنت ضرراً على الصحة العقلية؟

مدى تأثير الإنترنت على الصحة العقلية (معهد أكسفورد للإنترنت)
مدى تأثير الإنترنت على الصحة العقلية (معهد أكسفورد للإنترنت)
TT

هل يُشكل الإنترنت ضرراً على الصحة العقلية؟

مدى تأثير الإنترنت على الصحة العقلية (معهد أكسفورد للإنترنت)
مدى تأثير الإنترنت على الصحة العقلية (معهد أكسفورد للإنترنت)

توصلت دراسة دولية كبرى، إلى عدم وجود «دليل دامغ» يؤكد أن استخدام شبكة الإنترنت، سواء من خلال الهاتف المحمول أو أجهزة الحاسب الثابتة، له ضرر على الصحة العقلية. وأوضح الباحثون، في دراسة نشرها، معهد أكسفورد للإنترنت، الثلاثاء، أنه لو كانت العلاقة بين استخدام الإنترنت وضعف الصحة العقلية قوية كما يعتقد كثيرون، لكانوا قد اكتشفوها.

ووفقاً لفريق البحث فإن الدراسة محل الاهتمام قامت بمراجعة بيانات مليوني شخص تتراوح أعمارهم بين 15 و89 عاماً يعيشون في 168 دولة حول العالم لتحديد ما إذا كان استخدام شبكة الإنترنت فعلاً يسبب ضرراً نفسياً واسع النطاق كما يُشاع، إلا أن تحليل البيانات التي تم جمعها وجهاً لوجه والمسوحات الهاتفية التي أجراها القائمون من خلال المقابلات المحلية باللغات الأصلية للمستجيبين وجدت أن هذا الارتباط محدود وأقل بكثير مما كان متوقعاً.

كما تم تقييم الصحة العقلية باستخدام تقديرات إحصائية للاضطرابات الاكتئابية واضطرابات القلق وإيذاء النفس في نحو 200 دولة في الفترة من 2000 إلى 2019، وفقاً لتقديرات البيانات الصحية المجمعة من الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية. ولم تكشف النتائج حسب الفئة العمرية والجنس عن أي أنماط ديموغرافية محددة بين مستخدمي الإنترنت، وهذا يشمل النساء والفتيات الصغيرات. لكن في المقابل زاد الرضا عن الحياة بشكل أكبر بالنسبة للإناث خلال هذه الفترة.

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للدراسة من معهد أكسفورد للإنترنت، أندرو برزيبيلسكي، إن العقدين الماضيين لم يشهدا سوى تغييرات صغيرة وغير متسقة في الرفاهية العالمية والصحة العقلية. وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «لم نعثر على أي دليل يؤكد وجود ارتباط سلبي عالمي بين استخدام النطاق العريض المنزلي (يتيح للمستخدمين الوصول إلى الإنترنت من المنزل أو المكتب) والنطاق العريض المتنقل (يتيح للمستخدمين الوصول إلى الإنترنت من خلال جهاز محمول) وتراجع الصحة العقلية في أكثر من 168 دولة، بعد مراجعة 18 عاماً من البيانات».

وأوضح أنه ربما تكون فكرة وجود تأثير سلبي عالمي للإنترنت على الأشخاص من جميع الأعمار غير صحيحة. وقد تكون هناك إيجابيات وسلبيات، ولكن من المرجح أن تكون هذه التأثيرات أصغر حجماً وأكثر دقة مما يفترضه معظم الناس. وعن خطواتهم المستقبلية، أشار برزيبيلسكي إلى أن الفريق سيستمر في تحليل البيانات من شركات وسائل التواصل الاجتماعي والألعاب الكبيرة حتى تتمكن الأبحاث المستقلة من إخبارنا عن سبب ازدهار بعض الأشخاص وتعثر البعض الآخر في العصر الرقمي.


«أربع بنات» للتونسية كوثر بن هنية يُكرَّم بجائزة «غوثام» في نيويورك

فيلم «أربع بنات» يحصد جائزة «غوثام» في نيويورك (تانيت فيلمز)
فيلم «أربع بنات» يحصد جائزة «غوثام» في نيويورك (تانيت فيلمز)
TT

«أربع بنات» للتونسية كوثر بن هنية يُكرَّم بجائزة «غوثام» في نيويورك

فيلم «أربع بنات» يحصد جائزة «غوثام» في نيويورك (تانيت فيلمز)
فيلم «أربع بنات» يحصد جائزة «غوثام» في نيويورك (تانيت فيلمز)

فاز فيلم المخرجة التونسية كوثر بن هنية، «أربع بنات»، بجائزة «غوثام» الأميركية لأفضل فيلم تسجيلي، وهو الفيلم العربي الوحيد المُشارِك في المناسبة هذا العام، ولو أنّ النخبة المرشَّحة ضمَّت أيضاً اسماً عربياً آخر هو المنتج الفرنسي - الجزائري الأصل سعيد بن سعيد.

و«غوثام»، الاسم الخيالي الذي استخدمته مجلات وأفلام «باتمان» منذ عقود، كان أُطلق عام 1991 احتفاءً بالفيلم المستقلّ.

في بداياته، خصّصته المؤسسة المشرفة عليه، وهي «غوثام فيلم آند ميديا إنستتيوت»، للأفلام التي تُنتَج وتُصوَّر في الجزء الشمالي من الولايات المتحدة. لكن القرار اتُّخذ عام 2004 لتوسيع رقعته، فيشمل جميع الأفلام، ويضمّ أفلام دول أخرى.

حفل هذا العام حافظ على التقليد، ووزّع جوائزه من دون مضيف، وفق عادة السنوات الأخيرة. لكن أهمية المناسبة تكمن في اعتمادها مؤشّراً لموقع السينما المستقلّة، ولو ضمن هامش عريض، في رحى موسم الجوائز الحالية. على سبيل المثال، فإنّ خروج «أربع بنات» بجائزة أفضل فيلم تسجيلي، مؤشّر مهم على احتمال دخوله ترشيحات أخرى أو الفوز ببعضها. كذلك الحال بالنسبة إلى الأفلام الفائزة.

فيلم «ممرات»، من إنتاج سعيد بن سعيد، لم يفز بالجائزة الممنوحة، أفضل فيلم روائي طويل. الفائز في هذا القسم كان «حيوات ماضية» لسيلين سونغ. والأفلام المرشّحة الأخرى كانت «واقع» للينا ستار، و«حضور» لكلي شواشارد، و«ألف وواحد» للمخرجة أ. ف. روكوَل، و«ممرات» لإيرا ساكس.

قبل المضي، لا بدّ من الإشارة إلى أنّ مفهوم ما هو مستقلّ إنتاجاً عن المؤسسات الكبيرة يبدو عريضاً بعض الشيء عما ينبغي. فمع أفلام من وزن «قتلة قمر الزهور» لمارتن سكورسيزي، و«ماي ديسمبر» لتود هاينز، تبدو كلمة «مستقلّ» رداءً فضفاضاً في هذه الناحية. الأمر لم يمنع دخولها بعض مسابقات الحفل. كذلك حال فيلم «باربي» من خلال ترشيح بطله الأول رايان غوسلينغ لجائزة «أفضل أداء مساند».

فيلم «باربي» يرشّح بطله الأول رايان غوسلينغ لجائزة «أفضل أداء مساند» (أ.ف.ب)

هذا القسم ضمَّ 10 أسماء لممثلين وممثلات ظهروا في 10 أفلام، والفائز كان تشارلز ميلتون عن «ماي ديسمبر». من بين أبرز الممثلين الآخرين الذين رُشِّحوا للجائزة، جيمي فوكس عن «استنسخوا تايرون»، وبنيلوبي كروز عن «فيراري»، وجولييت بينوش عن «طعم الأشياء».

في قسم الممثلين الأوائل، وتحت اسم «أداء قيادي بارز» (بعبارة أبسط «أفضل ممثل أو ممثلة»)، كانت أبرز المرشحين ميشيل ويليامز عن «حضور»، وجيفري رايت عن «أميركان فيكشن»، وليلي غلادستون عن «بلد مجهول»؛ وهي الفائزة بهذه الجائزة. الأخيرة كانت مبهرة في «قتلة قمر الزهور»، لكنها لم تُرشَّح عنه. على ذلك، خصّت مخرجه مارتن سكورسيزي بالشكر لمنحها فرصة طمحت إليها منذ مدّة.

الفيلم الفرنسي «تشريح سقوط»، حصد جائزتَي أفضل فيلم عالمي وأفضل سيناريو. خسرت مخرجته فرصة الاشتراك في سباق أفضل إخراج (جائزة تمنحها سيارات «كاديلاك»). المخرجة التي التقطت هذه الجائزة هي أ. ڤ. روكوَل عن «ألف ويوم».

من اليسار ليوناردو دي كابريو وروبرت دي نيرو وليلي غلادستون عن «قتلة قمر الزهور» (أ.ب)

أما الفيلم التونسي - الفرنسي «أربع بنات»، فكان واحداً من 5 أفلام شاركت في الترشيحات. فيلم كوثر بن هنية دار حول وقائع فعلية دارت في تونس عندما انطلقت أم للبحث عن ابنتيها اللتين انضمّتا إلى جماعة متطرّفة، مصرّة على إعادتهما إليها. الفيلم مزج بين التسجيلي ومَشاهد أسّست روائياً، ونُفّذت تسجيلياً مع ممثلين محترفين، بجانب شخصيات لم تقف سابقاً أمام الكاميرا.

عادةُ هذه المناسبات، تعدُّد الخطب. لكن أطولها وأكثرها إثارة للاهتمام، ما ألقاه الممثل روبرت دي نيرو الذي أصر على قراءة خطابه كاملاً متّهماً مؤسسة «أبل» التي انتجت «قتلة قمر الزهور» بحذف بعض ما جاء فيه.

هاجم دي نيرو الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، قائلاً: إنه «كذب 30 ألف مرة خلال 4 سنوات رئيساً للجمهورية»، مضيفاً أنه «لا يزال يكذُب في حملاته الانتخابية». وأصاب دي نيرو حين قال: «التاريخ لم يعد تاريخاً. الحقيقة لم تعد حقيقة، والوقائع أيضاً استبدلت بأخرى». وأغار على هوليوود واصفاً إياها بأنها «ليست محمية عن هذا المرض»، مضيفاً: «الدوق جون واين قال عن المواطنين الأميركيين: (أنا لا أشعر بأننا أخطأنا في أخذ هذه البلاد العظيمة منهم. كانت ثمة أعداد كبيرة (من البيض) الذين أرادوا أرضاً جديدة، والهنود سعوا بأنانية إلى الاحتفاظ بالأرض لأنفسهم».

جاء هذا الكلام في معرض الحديث عن فيلم «قتلة قمر الزهور» الذي دار حول كيفية استغلال البيض، وهم المواطنون الأصليون للبلاد، سارقي ثرواتهم في أي سبيل وأي طريقة.


علماء يدرسون عينة «بحجم الملعقة» من «بينو» لفهم أصل الحياة

كويكب «بينو» (ناسا)
كويكب «بينو» (ناسا)
TT

علماء يدرسون عينة «بحجم الملعقة» من «بينو» لفهم أصل الحياة

كويكب «بينو» (ناسا)
كويكب «بينو» (ناسا)

يدرس علماء في المملكة المتحدة عينة بحجم ملعقة صغيرة من كويكب عمره 4.5 مليار سنة سافر ملايين الأميال للوصول إلى الأرض، ويمكن أن يكشف أصول الحياة على هذا الكوكب. ويجري حالياً فحص العينة المأخوذة من كويكب «بينو» من قِبل علماء في متحف التاريخ الطبيعي في لندن، حسب ما ذكرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية. ويذكر أن، العينة الشبيهة بالغبار الأسود يمكن أن تساعد في إلقاء الضوء على بعض الأسئلة الكبرى عن كيفية تشكل كوكب الأرض. ويقول الخبراء إنه يمكن أن يحمل أدلة حيوية على تشكيل الكواكب ونظامنا الشمسي.

وتقول البروفيسورة سارة راسل، كبيرة الباحثين في متحف التاريخ الطبيعي، لوكالة «بي إيه» الإخبارية: «نحن متحمسون حقاً في الوقت الحالي؛ لأننا تلقينا للتو ملعقة صغيرة من مسحوق أسود، ولكنها في الواقع قادمة من الفضاء». وأضافت راسل: «نحن متحمسون حقاً للحصول على قطعة من الكويكب (بينو)؛ لأننا نعتقد أن هذا الكويكب يعود تاريخه إلى أقدم الأزمنة من النظام الشمسي، عندما كان النظام الشمسي والشمس والكواكب تتشكل قبل أربعة مليارات ونصف المليار سنة».

وتابعت: «لقد تشكلت من قرص يدور من الغبار والغاز، ونعتقد أنه قد تكون لدينا هنا مكونات لتلك الفترة الزمنية». وقد دأبت البروفيسورة راسل بالفعل على فحص العينة بعناية، وهي موجودة في علبة قفازات النيتروجين؛ مما يعني أنها ليست ملوثة بتعرضها للهواء؛ وذلك للحفاظ على حالتها الطبيعية. وتشمل المهمة الوقوف أمام الصندوق المغلق واستخدام القفازات المرفقة لإجراء التجارب.

وشرحت البروفيسورة راسل ما قد تحتوي عليه العينة، وقالت لوكالة «بي إيه» الإخبارية: «نعتقد أيضاً أنها تحتوي على معادن مثل الطمي الذي يحجز أحمالاً من الماء؛ لذلك قد تحتوي على كميات من الماء، وهذا يمكن أن يخبرنا كيف أن الأرض أصبحت كوكباً صالحاً للسكن المائي».


معرض للفنانة النرويجية أوسة أسك بن الماحي في الرباط

لوحة من أجواء قرية الفنانة في النرويج (ألبوم الفنانة)
لوحة من أجواء قرية الفنانة في النرويج (ألبوم الفنانة)
TT

معرض للفنانة النرويجية أوسة أسك بن الماحي في الرباط

لوحة من أجواء قرية الفنانة في النرويج (ألبوم الفنانة)
لوحة من أجواء قرية الفنانة في النرويج (ألبوم الفنانة)

يحتضن رواق «باب الرواح» في الرباط، معرضاً للفنانة أوسة أسك بن الماحي، وذلك في ما بين 1 و25 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، ضمن فعاليات «الإكليل الثقافي»، في دورته الخامسة، الذي تنظمه «جمعية رباط الفتح للتنمية المستدامة».

أوسة أسك بن الماحي في مرسمها بالرباط (ألبوم الفنانة)

وأوسة بن الماحي، من مواليد أوسلو بالنرويج، وحاصلة على الإجازة في التصميم البيئي بالهندسة المعمارية، سنة 1975، من مدرسة «بارسونس» للتصميم في مدينة نيويورك. كما أنها حاصلة على إجازة في الأدب الفرنسي من جامعة أوسلو، قبل أن تستقر في 1976 بالرباط، حيث تابعت مسارها الفني في الهندسة المعمارية، من دون التخلي عن تعلقها بالفن التشكيلي.

لوحة من أجواء الطبيعة (ألبوم الفنانة)

وإلى جانب النرويج، عاشت أوسة بن الماحي وصممت لوحاتها الفنية في مجموعة من الدول، من بينها الولايات المتحدة والهند وبريطانيا. وهي معجبة برسامين عالميين، أمثال: ليوناردو دافنشي، وماتيس، ومونك، وبالفنان المغربي أندري الباز. كما تشعر، من جهة أخرى، بقربها من مدرسة الفن التشكيلي لمدينة تطوان المغربية، وأيضاً بالفن الفلاماني وبالفنانين المستشرقين، وبالمنمنمات الفارسية والهندية.

لوحة من أجواء لندن (ألبوم الفنانة)

لذلك تأثرت في لوحاتها الفنية بمختلف الثقافات التي عايشتها على مدى مسارها الفني، ومن بينها مسقط رأسها النرويج بمناظره الخلابة، والهند بأجوائها المزينة بالحلي وبمزيج من الألوان، ولندن بحدائقها الجميلة وعماراتها العتيقة وساحاتها الفنية، والمغرب بسخائه الإنساني وبهندسته التقليدية، من زليج وزرابي وغزل ونسيج.

لوحة لحذاء أمازيغي (ألبوم الفنانة)

وتقول أوسة بن الماحي، عن انطباعاتها حول إبداعاتها: «من خلال لوحاتي الفنية، أود أن أعبر عن السعادة التي أستلهمها من بيئتي المحيطة بي، وأنا أشاهد عبرها الجمال في كل مكان. أحب أن أراقب الألوان وهي في قمة نموها الطبيعي، والعمل على جمعها ونسجها في أشكال جذابة.

الموناليزا بقفطان مغربي (ألبوم الفنانة)

أستعمل أيضاً عناصر مستمدة من الهندسة والمنسوجات ومن الفنون التقليدية؛ إذ أُعيد تصميمها وفق متطلباتي الجمالية. وأنا أرسم، أستمع غالباً للموسيقى الكلاسيكية، وللأوبرا. وفي الآونة الأخيرة، لموسيقى الجاز في عشرينات القرن الماضي. كل هذا يأخذني نحو بعد روحي يشكل سبب إلهامي في فني».

وجه من الوجوه التي ظلت عالقة في ذاكرة الفنانة (ألبوم الفنانة)

وعن تأثير عيشها وسفرياتها عبر مناطق متفرقة من العالم على مستوى تجربتها التشكيلية تقول أوسة بن الماحي: «كان لي الحظ، خلال رحلاتي المتباعدة، أن أتعرف مباشرة على مختلف الثقافات، وأن أستلهم منها فني. ولدي أمل في أن مستقبل المتغيرات الثقافية النابعة عن العولمة وعن الرقمنة سيسهل اكتساب عناصر جديدة للإلهام بالنسبة للفنانين التشكيليين دونما سفر حول العالم».


«فلسطين عربية»... معرض تشكيلي في القاهرة لدعم غزة

«باقون ما بقى الزيتون» للفنانة المصرية سماهر علاء (إدارة الغاليري)
«باقون ما بقى الزيتون» للفنانة المصرية سماهر علاء (إدارة الغاليري)
TT

«فلسطين عربية»... معرض تشكيلي في القاهرة لدعم غزة

«باقون ما بقى الزيتون» للفنانة المصرية سماهر علاء (إدارة الغاليري)
«باقون ما بقى الزيتون» للفنانة المصرية سماهر علاء (إدارة الغاليري)

انطلق 20 فناناً عربياً من السعودية ومصر واليمن من رصد معاناة الشعب الفلسطيني، ودعم أهالي غزة، لتقديم لوحات فنية تعبر عن المأساة التي يعيشها الفلسطينيون عموماً والغزيون تحديداً، ضمن المعرض الجماعي «فلسطين عربية» المقام في غاليري وهبة العطار بالقاهرة حتى نهاية الشهر الحالي.

وأعلن الفنانون المشاركون «دعمهم لأهل غزة معنوياً عبر تسجيل معاناتهم على أرض الواقع في الأعمال الفنية، ومادياً بتوجيه ريع المعرض إليهم عبر قنوات الإغاثة والتبرع الدولية». وفق منظمي المعرض.

«الصرخة» للفنانة المصرية فاطمة عيسى (إدارة الغاليري)

رأت الفنانة السعودية وهبة العطار، مديرة الغاليري، أن المعرض «يحمل رسالة من الفنانين لأبناء الشعب الفلسطيني تقول: إننا معكم وبينكم ونشعر بمأساتكم». وأوضحت لـ«الشرق الأوسط»: أنه «يجمع بين جيلي الوسط والشباب، وهو ما انعكس في التنوع الفني باللوحات».

وقدم الفنان السعودي حسام أرناؤوط إحدى لوحاته بالقلم الجاف، بأسلوب سريالي، للتعبير عن الانفعالات التي تخالجه تجاه ما يحدث في فلسطين. في حين حملت لوحته الثانية أبعاداً روحانية، في محاولة لبث الأمل عبر اللون الأخضر، الذي يعني حب الحياة رغم الدمار والمعاناة.

وتشير العطار إلى أن «كل فنان نقل انفعالاته من وجهة نظره، فهناك مَن يعبِّر عن المأساة الحالية، ومنهم من استعاد أجواء نكبة 1948». ورأت أنها جميعها تحمل «ثراءً وتنوعاً في المنظور».

عمل للفنان اليمني ردفان المحمدي (إدارة الغاليري)

وانعكست تلك الرؤية في لوحة للفنانة المصرية سماهر علاء، بعنوان «باقون ما بقى الزيتون»، إذ استخدمت الأسلوب التجريدي للتعبير عن المعاناة الفلسطينية، عبر رموز مثل «وجه الفتاة الذي يحمل معنى الألم، وشجرة الزيتون التي تمثل معاني الهوية والصمود والسلام، والمفتاح الذي يعبّر عن تمسك الفلسطينيين بحق العودة، والعصفورة تجسد مفهوم الأمل»، وفق العطار.

وعبّرت الفنانة المصرية فاطمة عيسى عن الأم الفلسطينية المكلومة في لوحة تحمل عنوان «الحضن الأخير»، حيث تظهر أم تحتضن طفلها في كفنه، فيما تظهر ملابسها بألوان العلم الفلسطيني، والخلفية باللون الأسود، كتعبير عن حالة السكون، فلا كلمات يمكن أن تحكي عن فاجعتها.

وفي لوحة أخرى بعنوان «الصرخة»، جسدت الفنانة واقعة حقيقية لفتاة تودّع شقيقها الرضيع صارخة، بعد أن فقدت جميع أفراد أسرتها خلال الحرب. ورسم الفنان اليمني ردفان المحمدي، طفلة صغيرة تمسك بيدها «قبة الصخرة»، إنها «كلُعبتها التي تخاف عليها، تبحث عن طريقة للعيش في أمان بعيداً عن الصراع، بينما يبدو في عينيها الحالمتين أمل في أن تصبح فلسطين كما تتمناها بلداً حراً آمناً»، وفق تعبير الفنان.

واختارت الفنانة التشكيلية ومصممة الأزياء المصرية، نيها حتة، التعاطي مع عنوان المعرض بنموذج تراثي للثوب الغزاوي اليدوي، وتتجسد المفردات الفلسطينية عبر تطريزها في «الحزام» الخاص بالثوب، مثل العلم الفلسطيني وخريطة فلسطين التاريخية وأشجار الزيتون.


كاظم الساهر يطلق «Hold your fire» لوقف الحرب على غزة

كاظم الساهر خلال تسجيل الأغنية (فيسبوك كاظم الساهر)
كاظم الساهر خلال تسجيل الأغنية (فيسبوك كاظم الساهر)
TT

كاظم الساهر يطلق «Hold your fire» لوقف الحرب على غزة

كاظم الساهر خلال تسجيل الأغنية (فيسبوك كاظم الساهر)
كاظم الساهر خلال تسجيل الأغنية (فيسبوك كاظم الساهر)

«إنها دعوة للسلام والتفاهم»... بهذه الكلمات اختصر الفنان كاظم الساهر الرسالة التي تحملها أغنيته «Hold your fire» (أوقفوا نيرانكم)، موضحاً عبر حسابه على «إنستغرام» أنه كتب كلمات الأغنية منذ شهر تقريباً، وسجّلها في نيويورك بالتعاون مع جمعية الموسيقى التابعة للأمم المتحدة.

وكان الساهر قد قدم هذه الأغنية موجهاً من خلالها نداء لإيقاف الحرب في غزة. وحصدت بعد يوم على إصدارها نحو نصف مليون مشاهدة، محققاً من خلالها نجاحاً من نوع آخر يضاف إلى مسيرته الفنية.

بوستر أغنية «Hold your fire» لكاظم الساهر

الفكرة واللحن يعودان لكاظم الساهر، أما كلماتها فكتبها توم لو، وهي من توزيع ميشال فاضل، وقد رافقه فيها فريق كورال بقيادة بيريندا فونجوفا. يقول مطلع الأغنية: «في أعماق قلوبنا نتوق إلى السلام، ندعو للحظة أن تتوقف فيها الحرب... أوقفوا نيرانكم، أوقفوها، من أجل أولئك الذين يحبون... من أجلك، ومن أجلي».

وكان الساهر قد أطل عبر صفحاته على وسائل التواصل الاجتماعي، وعبّر عن مشاعره الحزينة تجاه حرب غزة. ومما قاله: «القلب حزين ومحبط لما نشاهد من أحداث دامية يدفع ثمنها الأبرياء. كلنا معكم إخواننا في غزة، وأتمنى أن ينتهي هذا المشهد، وأن يعمّ السلام والأمل».

وفي مرة ثانية كتب عبر صفحته على «إنستغرام» ناشراً مقطعاً من أغنيته «أوقفوا نيرانكم»: «تهدف الأغنية لمنح الموسيقى بعداً إنسانياً عملياً يتخطى الترفيه، لتصبح وسيلة فاعلة لدعم السلام والجهود الإنسانية في غزة خصوصاً. وسيتم التبرع بعائدات الأغنية، لدعم أنشطة الأمم المتحدة الإنسانية، ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) ومناطق النزاع في الشرق الأوسط».

وتضمن كليب الأغنية بعض مشاهد الدمار والخراب التي تعرض لها قطاع غزة منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

رافقه في الغناء فريق كورال أوبرالي (فيسبوك كاظم الساهر)

وكان الساهر قد كشف عن كواليس تحضير الأغنية أثناء وجوده في معرض الشارقة للكتاب قبل أسابيع، معلناً أنه اتفق مع جمعية الأمم المتحدة للموسيقى الكلاسيكية على بدء تجهيزها، فكتب الكلمات باللغة العربية في البداية، قبل أن تُترجم إلى الإنجليزية. كما أوضح عبر الحساب نفسه أنه قرّر أداءها بالإنجليزية لإيصال الرسالة إلى العالم.

وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» وصف ميشال حايك متعهد حفلات كاظم الساهر الفنان العراقي بأنه صاحب مبادرات إنسانية عديدة. وتابع: «مهما تحدثت عن كاظم الساهر الإنسان أبقى مقصراً. فهو لطالما كان سباقاً في المجال الإنساني وتولى القيام بمبادرات عديدة في هذا الصدد». ويذكر حايك واحدة من هذه المبادرات التي خص فيها الساهر أطفال العراق بريع بعض من حفلاته: «في روحه جانب إنساني كبير يوازي قيمة الفن الأصيل الذي يقدمه. وعندما كنت أزوره في منزله بدبي مؤخراً، كان منشغلاً بالتحضير لهذه الأغنية، ومتأثراً جداً بما يحصل في غزة. حتى إنه طلب مني إلغاء حفلاته في مسقط وعمان بسبب الأوضاع في غزة».

ميشال حايك ألغى حفلات للساهر بسبب الحرب في غزة (ميشال حايك)

ويشير حايك إلى أن فكرة الأغنية تعود إلى كاظم الساهر «لأنه يبقى صاحب القرار الأول والأخير في انتقاء أعماله. ولو لم يكن صاحب مشاعر رقيقة إلى آخر حدّ لما فكّر بتقديمها». ويختم لـ«الشرق الأوسط»: «قد يعتقد البعض أنني أبالغ حين أتحدث عن قيصر الغناء العربي، لكن العكس صحيح، فعطاءاته الإنسانية غير محدودة، تماماً كالفنية. وصفاته الحميدة إنساناً وفناناً جعلته يتربّع على عرش الغناء بلا منازع».

وأشار الساهر في حديث إعلامي إلى أنه في بداية التحضير للأغنية لم يُجِد غناءها بالإنجليزية بالشكل المطلوب، لذلك سجّلها أربع مرات داخل الاستديو ولم يقتنع بأدائه، فاضطر للسفر إلى أميركا، حيث استعان بمطربين أوبراليين هناك لمساعدته على غنائها بالشكل المطلوب. وأضاف أنه كان عندما يسجّل الأغنية يستشير أحفاده في أميركا، وهم على دراية كاملة باللغة الإنجليزية. وبالفعل سمعوا جميع النسخ التي سجلها، إلى أن أعجبتهم واحدة فطُرحها في الأسواق.