«ديور» ترقص في دار الأوبرا بدبي على موسيقى فيليب غلاس

المصممة ماريا غراتزيا تشيوري تصمم أزياء فرقة الباليه بأكملها

علاقة «ديور» بالباليه تعود إلى عهد المؤسس كريستيان ديور مما جعل لها باعاً في هذا المجال (صوفي كار)
علاقة «ديور» بالباليه تعود إلى عهد المؤسس كريستيان ديور مما جعل لها باعاً في هذا المجال (صوفي كار)
TT

«ديور» ترقص في دار الأوبرا بدبي على موسيقى فيليب غلاس

علاقة «ديور» بالباليه تعود إلى عهد المؤسس كريستيان ديور مما جعل لها باعاً في هذا المجال (صوفي كار)
علاقة «ديور» بالباليه تعود إلى عهد المؤسس كريستيان ديور مما جعل لها باعاً في هذا المجال (صوفي كار)

عندما قررت ماريا غراتزيا تشيوري تصميم ملابس فرقة الباليه عام 2019، لم تشعر بأن الأمر غريباً عليها أو دخيلاً على الدار التي تتولى إدارتها الفنية. فشغف كريستيان ديور بالرقص والباليه معروف ومتداوَل. في عام 1955 كان المصمم الذي لجأت إليه مارغو فونتين، أشهر راقصة باليه آنذاك لتصميم فستان زفافها، وفي سيرته الذاتية أيضا، أسهب في عقد مقارنات بين تصميم الأزياء والرقص مسلطاً الضوء على القواسم المشتركة بينهما، مثل المرونة والخفة والاهتمام بالجسد. فكما يحتاج الراقص إلى أزياء لا تعوق حركاته وقفزاته في الهواء، تحتاج المرأة إلى أزياء تحررها من كل قيود.

استعملت المصممة أقمشة ناعمة وشفافة مثل التول (صوفي كار)

التقطت ماريا غراتزيا تشيوري الخيط من كريستيان ديور، واستعملت الرقص تيمات لبعض عروضها.

أما تجربتها بشكل مباشر، فكانت في عام 2019 مع عرض باليه «ليلة بيضاء» Nuit blanche، وهو أحد عروض الباليه الثلاثية المخصصة للموسيقار فيليب غلاس. تم تسجيله للبيانو المنفرد، مصحوباً بأوركسترا وترية، من تصميم سيباستيان بيرتود. «تثير موسيقاه إيقاعات تتعالى بالتدريج لتصل إلى نقطة الذروة» حسب قول إليونورا أباجناتو، مديرة الباليه في مسرح أوبرا روما ونجمة الأوبرا الوطنية في باريس. وتضيف: «بهذه الطريقة، تزداد كثافة الرقص أيضاً بوصفه طاقة متفجرة».

كل زيٍّ من هذه الأزياء عمل على تنفيذه 8 حرفيين من ورشات دار «ديور» (صوفي كار)

ابتكرت ماريا غراتزيا 16 قطعة تشمل أزياء الراقصين النجوم، تم تنفيذها كاملة في ورشات «ديور». اعتمدت فيها على أقمشة ناعمة وشفافة لفَّتها على شكل «درابيه» أو ثنيات يدويّة زيَّنت رداءات الكاب والفساتين. كما استعملت النسيج المخرّم والمُرصّع بالخرز، لاستكمال صور لعبت على نمط «ترومب لوي»، أي الخدع البصرية.

خصَّت المصممة البطلين أباجناتو وفريدمان فوجل، بأقمشة خفيفة الوزن وفي غاية المرونة، بينما قدَّمت لباقي الفرقة تنورات ناعمة بثنيات فخمة وطبقات متعددة من التول المطرَّز. كل زي من هذه الأزياء عمل عليه ثمانية حرفيين.

لقطة من كواليس دار الأوبرا في روما لإليانورا أباجنتو وفريدمان فوغل (جوليان بنحمو)

لأباجانتو مثلاً، تم ابتكار قطع من التول تتلألأ بعِرق اللؤلؤ، منها تنورة تم تنفيذها في ورش عمل مسرح تياترو ديل أوبرا في روما بالتعاون مع ورشة ديور للأزياء الراقية، واستُلهم تصميمها الفخم المطرز بالورود من تنورة فستان «ميس ديور» الشهير.

بعد نجاح التجربة، أعادت تشيوري الكَرَّة في باليه «ليلة رومانية» Nuit Romaine، و«ليلة راقصة» Nuit Dansée، اللتين سيتم تقديمهما في أوبرا دبي يومَي 25 و26 مايو (أيار) 2024.

وقد سبق أن عرضت الدار باليه «ليلة رومانية» في عام 2011 في قصر «بالازو فارنيزي»، أحد أجمل المعالم الأثرية في روما، مسقط رأس كيوري. داخل الغرف الساحرة لهذا الموقع، الذي أصبح حالياً مقر السفارة الفرنسية في إيطاليا، نسج الراقصون حواراً مع نوكس، إلهة الليل، من خلال حركات بديعة، اكتسح فيها الراقصون كل المساحات في عرضٍ سردي مثير.

يظهر في كل تصميم الاندماج بين عالم الباليه وفن التصميم (صوفي كار)

باليه «ليلة راقصة» الذي سيستمتع به أيضاً الحضور في دار الأوبرا بدبي، وابتكره مُصمّم الرقص جيورجيو مانشيني، ليكون تحية لفناني مسرح دار الأوبرا في روما، جاء هو الآخر على شكل قِصّة شاعريّة لكن بلغات الرقص المُتعدّدة والمختلفة.


مقالات ذات صلة

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

لمسات الموضة بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

كان مهماً لسيلفيا فندي، منذ البداية، أن تخدم هذه الحقائب؛ أياً كانت خامتها وتصميمها ولونها، صاحبتها بشكل يومي وفي كل المناسبات من دون أن تتأثر بعاديات الزمن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة تبدو ديمي مور حالياً أكثر سعادة وشباباً بعد أن تصالحت مع نفسها وجسدها (إ.ب.أ)

أهلاً بالخمسين... أهلاً بذهبية العمر

المخرجة كورالي فارغيت استكشفت في فيلمها الأخير علاقة المرأة السامة مع جسدها..كيف يُغرس فيها منذ الصغر أن قيمتها مرتبطة بمظهرها. ديمي مور جسدت الدور بطريقة مقنعة

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة دانيل أرشام في الاستوديو الخاص به يعمل على تصميم الساعة التي ستحمل اسمه وتوقيع هوبلو (هوبلو)

ساعة بدرجة تحفة من «هوبلو» والفنان دانيال أرشام

كشفت اليوم شركة هوبلو للساعات الفاخرة عن ثمرة تعاونها مع الفنّان المعاصر دانيال أرشام.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة بعد خمس سنوات مديرة إبداعية في الدار غادرت فيرجيني فيار «شانيل» بهدوء (أ.ف.ب)

من سيخلف فيرجيني فيار في دار «شانيل»؟

مساء يوم الأربعاء، أعلنت دار الأزياء الفرنسية شانيل مغادرة مديرتها الفنية فيرجيني فيار. كما تبوأت هذا المنصب منذ خمس سنوات بهدوء، غادرته بهدوء.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة الملياردير روبرت مردوخ مع عروسه الجديدة (أ.ب)

سر حذاء الملياردير روبرت مردوخ

أثارت صورة لقطب الإعلام روبرت مردوخ في يوم عُرسه وهو جالسٌ مع عروسه الجديدة إيلينا جوكوفا (67 عاماً) على كنبة بيضاء الكثير من الاهتمام.

جميلة حلفيشي (لندن)

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)
بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)
TT

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)
بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)

نجحت سيلفيا فانتوريني فندي، المديرة الفنية للإكسسوارات والأزياء الرجالية، فيما فشل فيه آخرون. طرحت لصيف 2024 نسخاً متنوعة من حقائبها الأيقونية مثل حقيبة «الباغيت» و«بيكابو» وحقيبة «رول» بخامات جديدة مثل «الرافيا». وبهذا أدخلت هذه الخامة البسيطة نادي الأناقة الفاخرة من أوسع الأبواب. الأمر هنا لا يتعلق بطرح الجديد أو بالتسويق الذكي، بقدر ما هو «ضربة معلم» استهدفت منها الدار ضرب عصفورين بحجر واحد؛ من جهة جمعت الأناقة والعملية في حقيبة واحدة، ومن جهة ثانية استعملت لغة يفهمها جيل «زي» ويتفاعل معها بشكل كبير: وهي لغة المشاعر الإنسانية.

كان دور نساء مدغشقر ابتكار شعار «FF» بلونين: بيج ذهبي وبني غامق من «الرافيا» لخبرتهن في تطويع هذه الخامة (فندي)

فهذه الخامة البسيطة، التي قوامها سعف نخيل من مدغشقر، نسجتها وحاكتها أنامل نساء قرويات من المنطقة نفسها.

منحتهن الدار الإيطالية فرصة ابتكار شعار «FF» بلونين: بيج ذهبي وبني غامق من «الرافيا». بعد انتهاء مهمتهن، حملتها إلى ورشاتها في روما ليضع عليها حرفيوها اللمسات النهائية، من حياكة إلى تزيين المقابض الجلدية يدوياً.

كما يشير اسمها... تتميز حقيبة «رول» بمرونة شكلها وسهولة لفّه (فندي)

كان مهماً لسيلفيا فندي، منذ البداية، أن تخدم هذه الحقائب؛ أياً كانت خامتها وتصميمها ولونها، صاحبتها بشكل يومي وفي كل المناسبات من دون أن تتأثر بعاديات الزمن. تقول: «لهذا السبب؛ كان مهماً بالنسبة إليّ أن تضاف إليها لمسات يدوية حتى تظهر اللمسة البشرية فيها، وهذه تتجلى أحياناً في اختلافات بسيطة بين حقيبة وأخرى، تدلّ على أن لكل حرفي بصمته الخاصة».

حقيبة «باغيت» أيضاً صُنعت من الرافيا وطُرحت لصيف 2024 (فندي)

بيد أن هذه المبادرة الإنسانية لا تستهدف فقط تعزيز مكانتها لدى جيل «زي» المعروف بالتزامه بالاستدامة ومطالبته بمراعاة المسؤولية الاجتماعية؛ فكأي دار أزياء عالمية، لا تتجاهل «فندي» أهمية أن تُحقق هذه الحقائب إيرادات عالية بزيادة الإقبال عليها. لهذا كان توقيت طرحها مع حلول صيف 2024 مدروساً. فهذا الفصل يتطلب كل ما هو مصنوع من ألياف طبيعية منعشة وتصاميم بلمسات بوهيمية. من هذا المنظور، جرى التركيز على حقيبة «Roll Bag»، التي ظهرت أول مرة في عام 1997 بصفات وظيفية تستمد قوتها من بساطتها ومرونتها. كانت هي الموضوع الأساسي لمشروع تعاونها مع منظمة «صنع من أجل امرأة (Made For A Woman)» التي تُديرها نساء من أجل النساء، وتستهدف تمكين المرأة وتوفير عيش كريم لها. فهي مناسبة لأجواء السفر والصيف ويسهل حملها وحتى لفّها، كما يُشير اسمها الإنجليزي.

هناك خلط بين خيوط «الرافيا» والقشّ لأنهما من الألياف الطبيعية... لكنهما يختلفان من ناحية المرونة (فندي)

يذكر أن مشغل منظمة «صُنع من أجل امرأة» الكائن في أنتاناناريفو بمدغشقر، يوظف أكثر من 350 امرأة لها خبرة في المهن الحرفية. ويُحسب للمنظمة الحاصلة على ترخيص من «المنظمة العالمية للتجارة العادلة» منذ عام 2022، أنها حققت خطوات كبيرة في مجالات التنمية النسائية، من خلال مبادرات مختلفة، تشمل برامج الصحة والرفاه، وحلقات عمل التمكين الحرفي، وسياسات عدم التمييز، وتدابير حماية الطفولة، وخطط العدالة البيئية... وغيرها.

ويتمثّل الهدف من هذا النوع من المبادرات بالنسبة إلى «فندي» في ابتكار منتجات تحتفي بالتراث الحرفي الملتزم كما بالوعي البيئي والتمكين الاجتماعي، علماً بأن استعمال «فندي» القشّ و«الرافيا» لم يقتصر على حقيبة «رول»؛ شمل أيضاً حقيبتها «باغيت» وغيرها من الأيقونات التي صُنعت هي الأخرى من «الرافيا» لصيف 2024، بألوان جديدة مثل حقيبة «باغيت» وتداخلت فيها «الرافيا» مع الترتر المذهب، وتطلّب إنجازها 6 ساعات من العمل اليدوي. كذلك حقيبة «بيكابو» بتقنية الكروشيه بأبعادها الثلاثية التي تطلّبت حياكتها 11 ساعة من العمل.

حقيبة «بيكابو» بتقنية الكروشيه تطلّبت حياكتها 11 ساعة من العمل (فندي)

ومضات عن خامة «الرافيا»:

- أكدت هذه الخامة البسيطة أنها لا تقتصر على الصيف أو نزهة في البرية أو الحر، بل يمكن اعتمادها في أي مكان أو زمان لمظهر منطلق وبوهيمي. فأي قطعة من «الرافيا» يمكن أن تغير الإطلالة تماماً؛ سواء أكانت فستاناً من القطن أو الحرير، أم بنطلوناً من الجينز.

- وفق الخبراء، من الخطأ ربط «الرافيا» تحديداً بالصيف؛ إذ إنها خامة تتشرب الماء أكثر من خامات أخرى كثيرة منتشرة في صناعة حقائب اليد والصنادل والقبعات، وهو ما يجعلها مناسبة لكل المواسم والفصول.

- تتشابه خيوط «الرافيا» والقشّ كثيراً بالنسبة إلى الناظر، إلى حد يجعل كثيرين يخلطون بينهما. لكنهما تختلفان من ناحية المرونة والتصنيع... بينما القشّ قاسٍ يصعب تطويعه، فإن «الرافيا» عكسه تماماً يمكن طيّها بسهولة.