هل غابت المواطنة عن الفقه السياسي الاثني عشري؟

أصبح من الضرورة إعادة النظر في بعض التعريفات الفقهية المؤثرة في حياة الناس

عسكري من باكستان يقف لحراسة أحد المساجد خلال احتفالات عاشوراء في بيشاور (إ.ب.أ)
عسكري من باكستان يقف لحراسة أحد المساجد خلال احتفالات عاشوراء في بيشاور (إ.ب.أ)
TT

هل غابت المواطنة عن الفقه السياسي الاثني عشري؟

عسكري من باكستان يقف لحراسة أحد المساجد خلال احتفالات عاشوراء في بيشاور (إ.ب.أ)
عسكري من باكستان يقف لحراسة أحد المساجد خلال احتفالات عاشوراء في بيشاور (إ.ب.أ)

خلا الفقه الشيعي الاثني عشري في بداياته من نظرية فقهية سياسية واضحة المعالم حول الدولة، بل لنا القول: إن أصول الفقه عند الشيعة الاثني عشرية، أمر مستحدث نسبياً، وقد أخذ علماء الدين الشيعة صنعة أصول الفقه من فقهاء المذاهب السنية، وانصبَّ اهتمام الفقه الشيعي الاثني عشري على العبادات والمعاملات، ولم ينخرط فيما اصطُلح على تعريفها بـ«الأحكام السلطانية».

عراقي في طريقه إلى كربلاء لحضور احتفالات عاشوراء ويحمل صورة دينية (أ.ف.ب)

وذلك لأن الأصل في الفقه السياسي الشيعي –الجعفري تحديداً– أن الدولة الوحيدة المعتبرة شرعاً، هي الدولة التي ينتظر الشيعة تأسيسها على يد الإمام الثاني عشر، الإمام محمد المهدي بن الإمام الحسن العسكري، وهناك فقرة من دعاء مثبت في كتاب «الكافي» للكليني، على أنه دعاء كان يدعو به الإمام جعفر الصادق، هذه الفقرة من الدعاء من رواية منسوبة للإمام جعفر الصادق ومستقرة منذ قرون في كتب الحديث المعتبرة عند الشيعة، انتشرت ورسخت في الخطاب المذهبي السياسي الشيعي عشية صعود نجم رجال الدين في إيران.

الخميني مع أتباعه في مسجد طهران المجاور لمنزله (غيتي)

والغرض من الترويج المكثف لهذه الفقرة حينذاك، نشر رسالة من الخميني ورفاقه إلى الشيعة في أرجاء الأرض تذكِّرهم بأن الله سبحانه وتعالى قد استجاب لدعاء الإمام الصادق بأن مكَّنهم في الأرض فأسّسوا فيها دولة إسلامية، ونص تلك الفقرة من الدعاء: «اللهم إنا نرغب إليك في دولة كريمة تُعزّ بها الإسلام وأهله وتُذلّ بها النفاق وأهله وتجعلنا فيها من الدعاة إلى طاعتك والقادة إلى سبيلك وترزقنا بها كرامة الدنيا والآخرة». فكل دولة -عند الشيعة- قبل الدولة الإسلامية التي يُنْتَظَر قيامها مع ظهور الإمام المهدي، هي دولة جور وضلال؛ ففي أساس العقيدة السياسية للشيعة الاثني عشرية: «كل راية تُرفع قبل قيام القائم، فصاحبها طاغوت يعبد من دون الله عز وجل»، وهذه قاعدة مأخوذة من حديث منسوب للإمام جعفر الصادق أيضاً.

أحمد النراقي والنظرية المتماسكة لولاية الفقيه

مما يستوجب الذكر أن أول من أثار الجدل حول الدور الواجب على الفقيه الشيعي أداؤه في الحياة العامة، ووضع قاعدة نظرية متماسكة لولاية الفقيه، هو فقيه إيراني اسمه أحمد النراقي (ت: 1245هـ)، وللنراقي كتاب اسمه «عوائد الأيام» يعرفه جيداً طلبة العلوم الدينية من الشيعة.

وخصص النراقي قسماً واسعاً من كتابه لطرح آرائه حول ما للفقيه من سلطات وصلاحيات على سائر الشيعة، وحمل هذا القسم من الكتاب عنوان «عائدة ولاية الفقيه». كلمة «عائدة» مفرد كلمة «عوائد» بمعنى «فوائد»، وقَسَّم النراقي هذا القسم من الكتاب إلى أقسام فرعية تناولت وظيفة العلماء وحدَّ ولايتهم: الإفتاء، والقضاء، وأموال السفهاء والمجانين، وأموال الغيب، والولاية على الأيتام واستيفاء أموالهم، والأنكحة، وولاية أموال الإمام الغائب نيابةً والتصرف فيها.

ليس من أهداف هذا المقال مناقشة أفكار أحمد النراقي حول ما للفقيه من سلطات وصلاحيات بشكلٍ مفصل، وإنما وجبت الإشارة إلى عمل أحمد النراقي وتاريخه بقصد توضيح حداثة التأسيس النظري لولاية الفقيه؛ كما تجدر الإشارة إلى أن أحمد النراقي لم يواجهه معاصروه من الفقهاء الشيعة بتهم تُخرجه من الملّة، وإنما حُمِلَتْ أفكاره على محمل الاجتهاد، بل إن أفكاره حول حدود سلطات وصلاحيات الفقيه الشيعي قد فتحت مجالاً أوسع لانخراط الفقهاء الشيعة في الحياة العامة لسائر الشيعة، بحكم أن الفقيه في نظر مقلديه هو الحاكم الشرعي واجب الطاعة، وأن الفقيه يؤدي وظيفة لا غنى عنها نيابةً عن الإمام الغائب. كما أن رصد الواقع لممارسات الفقهاء الشيعة، يُفضي بالراصد إلى نتيجة مفادها أن هناك حالة من الإجماع على ولاية الفقيه على الشؤون العامة، وما نشهده من اختلاف بين الفقهاء الشيعة، ينحصر في حدود ولاية الفقيه، لا في مبدأ ولاية الفقيه.

صورة التُقطت من التلفزيون الإيراني ورُصدت في باريس تجمع آية الله روح الله الخميني يضع يده اليمنى على نسخة من وصيته السياسية والدينية الجديدة بينما يجلس خلف آية الله حسين علي منتظري (غيتي)

وهنالك سؤال: هل بعد هذا يمكن للدارس احتساب الدولة التي اعتلى سدتها الفقهاء الشيعة في إيران بدعة حادثة في الفقه السياسي الشيعي؟

لإجابة هذا السؤال على الدارس الاطلاع على مطارحات حسين منتظري بهذا الشأن (حسين منتظري: فقيه شيعي إيراني من مواليد عام 1922 تولى رئاسة مجلس قيادة الثورة، ومجلس خبراء القيادة، وكان نائباً للخميني كمرشد أعلى للثورة، والرجل الثاني في هرمية سلطة الثورة في إيران إلى حين عزله من جميع مناصبه عام 1989 نتيجة الصراع على السلطة الذي دار بين تيار سياسي في إيران أراد الانعطاف بإيران نحو مسلك الدولة مقابل توجه حسين منتظري الذي كان يرى ضرورة استمرار الحالة الثورية والعمل على تصدير الثورة. وحسين منتظري غير مطعون في فقهه في أوساط الفقهاء الشيعة، بمن فيهم الفقهاء الذين لا يقرُّون ولاية الفقيه المطلقة).

كتاب «ولاية الفقيه»

وورد في الجزء الأول من كتاب حسين منتظري «دراسات في ولاية الفقيه وفقه الدولة الإسلامية» أدلة كافية لإقناع المتابع بأن نظرية ولاية الفقيه إنما اسْتُنْبِطَت من مجموعة أحاديث منسوبة لرسول الله (عليه أفضل الصلاة والسلام)، ولأئمة الشيعة، ودُوِّنت في كتب الحديث المعتمَدة لدى الشيعة الاثني عشرية، وكثير من هذه الأحاديث تواتر عبر سلاسل من رواة ثقات لدى الشيعة.

أثار حسين منتظري في مطارحاته نقاشاً حول عددٍ من المسائل الجوهرية في العقيدة السياسية عند الشيعة الاثني عشرية، ومن الموضوعات التي أثار النقاش حولها: أن التقية لا يُراد بها المنع من الجهاد، وإنما المراد منها حفظ النفس، مع الاشتغال بالوظيفة الدفاعية؛ حيث يدفع منتظري بالقول إن التقية سلاح يتسلح به المؤمن في ميدان المبارزة مع العدو، وله التخلي عنه حين بلوغه المأمن. استفاض منتظري أيضاً في إعادة تفسير الأحاديث والأخبار المروية عن أئمة الشيعة والتي تحمل دلالات بالنهي عن الخروج؛ حيث لم يقر منتظري النهي عن الخروج، بل اختلف مع من فسّر الروايات الناهية، ورأى أن تلك الروايات إنما نهت عن الاستعجال، وأن ذات الروايات حبّذت الاشتغال على تهيئة الظروف المناسبة للخروج ومجاهدة الطواغيت، واستغرق في حشد الأحاديث الدالّة على فضل أهل المشرق عموماً وبخاصة أهل قُم في حمل رايات الحق والنهوض بأمر آل محمد؛ كما دفع بالقول: إن راية أهل قم هي راية حق لأنها راية أهل التمهيد لظهور المنتظر، واستدل على ظهور رايات الحق قبل ظهور القائم، بمجاهدة علي لمعاوية، وخروج الحسين على يزيد بن معاوية، وخروج زيد على هشام بن عبد الملك، وتبلغ مطارحات منتظري في هذا الشأن ذروتها بنقله حديثاً منسوباً إلى الإمام علي؛ حيث يرد في كتاب «بحار الأنوار» لمحمد باقر المجلسي، في باب «علامات الظهور» نصاً: «رجل من أهل قم يدعو الناس إلى الحق، يجتمع معه قوم كزُبَرِ الحديد، لا تزلهم الرياح العواصف، ولا يملّون من الحرب، ولا يَجبنون، وعلى الله يتوكلون، والعاقبة للمتقين»، ورجح منتظري انطباق مفاد هذه الأخبار على الثورة الإسلامية في إيران.

آية الله حسين علي منتظري

المواجهة الحادثة بين من يتبنى نظرية ولاية الفقيه المطلقة، وبين من يرى أن ولاية الفقيه تنحصر في الأمور الحسبية، والولاية على أموال القاصر، والسفيه، ومجهول المالك، ونحوها من شؤون لا ترقى إلى مستوى مسؤولية تأسيس دولة وتولي قيادتها؛ هي مواجهة تعتمد بكليتها على الموروث الحديثي المعتبر عند الشيعة الاثني عشرية، وبقدر اختلاف المدرستين حول حدود ولاية الفقيه، فإن بين المدرستين ذات القدر من الاتفاق حول ركائز أساسية أخرى منها: أن الدولة الإسلامية الحقّة هي دولة قائم آل محمد، وإن تيار ولاية الفقيه المطلقة يروّج عن نفسه فكرة مفادها أن الإطاحة بنظام الشاه واعتلاء سدة الحكم ليس هدفاً نهائياً، بل إن ذلك خطوة في طريق الجهاد الطويل الذي من شأنه تمهيد الأرض لظهور الإمام المنتظر، وتسلمه دفة قيادة البشرية نحو الخلاص، وذلك بدحر الظلم وإقامة العدل المطلق.

دولة الضلال

إذن فأي دولة عند فقهاء الشيعة هي دولة ضلال، بما فيها دولة ولاية الفقيه في إيران، إذا كان القائمون عليها يدعون لأنفسهم، أو لا يعدون أنفسهم مجرد ممهدين لظهور الإمام المنتظر، وعليه فإنه حتى «تيار الموادعة»، وهو تيار ذو وزن معتبر في أوساط الفقهاء الشيعة، لا يلزم نفسه ببيعة لحاكم، وما رفض تيار الموادعة الشغب والخروج والتمرد إلا من باب حفظ الأموال والأعراض والدماء، تأسيساً على الحديث المنسوب إلى الإمام علي، والوارد في «نهج البلاغة» نصاً: «وإنه لا بد للناس من أمير بَرٍّ أو فاجر، يعمل في إمرته المؤمن، ويستمتع فيها الكافر، ويبلغ الله فيها الأجل، ويجمع به الفيء، ويقاتل به العدو، وتأمن به السبل».

أحد النقاشات التي شهدها البرلمان الإيراني (إ.ب.أ)

الولاء المطلق للدولة

تبقى مسألة الولاء المطلق للدولة عالقة دون حسم، لأنها مسألة من صميم المعتقد، وهي أخطر شأناً مما يرغب الفقهاء الاثني عشرية مناقشته، وطريقها أطول مما يطيق فقهاء الشيعة قطعه من مسافات؛ فالفقه من الناحية النظرية، كائن حي قابل للتطور والتفاعل مع المستجدات، ودليل ذلك ما وقفنا عليه من منهج استنباطي أصولي اتبعه حسين منتظري وآخرون، وقدموا من خلاله قراءات جديدة لأحاديث موجودة منذ قرون في بطون كتب الحديث عند الشيعة؛ كما أن هذا المنهج الاستنباطي الأصولي الذي اتبعه منظِّرو الثورة الإيرانية، لم يُخرجهم من الملّة، وأسباب ذلك كثيرة، ومنها أن الفقهاء التقليديين يعلمون يقيناً أن المنظِّرين الثوريين في إيران ليسوا مهرطقين، وأنهم استنبطوا رؤاهم من الموروث الحديثي المعتبر عند الشيعة، والاستنباط مدماك المدرسة الأصولية التي ينتمي إليها فقهاء الثورة الإيرانية بقدر انتماء الفقهاء التقليديين إليها.

أردت بهذه المقدمة الوصول إلى مناقشة مسألة سِمَتها الرئيسية تتمثل في حملها تحدياً وجودياً يواجه المواطن الشيعي؛ فبعض المصطلحات المتداولة إلى اليوم في أوساط طلبة العلوم الدينية تحمل في طياتها إحالات مذهبية خاصة لا تتفق البتة مع إحالات العلوم السياسية لذات المصطلحات، وتصطدم بأحدث مبادئ المواطنة، وأكثرها أمناً، وأحفظها للتنوع، وأكثرها قدرة على صون الخصوصيات. أقصد معضلة مفهوم «الحاكم الشرعي» ومؤديات المفهوم في الأدبيات الفقهية الشيعية؛ فإحالة العلوم السياسية لهذا المفهوم تنصرف لنظام الحكم القائم والمستقر والمتولدة شرعيته من رحم إطار ثقافي - اجتماعي محدد الملامح، بينما تنصرف الإحالة الشيعية لذات المفهوم إلى مرجع التقليد وإن لم يكن من متبني نظرية ولاية الفقيه المطلقة.

علماء في إيران خلال مناقشات حية في ساحة مدرسة فايزية في قم (غيتي)

مفهوم الدولة الوطنية

لا يزال مفهوم «الدولة الوطنية» يعاني غياب «الإجماع الاصطلاحي»، إلا أن غياب الإجماع الاصطلاحي حول المفهوم لم ينفِ أن تصور «الدولة الوطنية» القائم على «الإقليم» كحقيقة جغرافية، هو أفضل التصورات، وأكثرها قدرة على توليد منظومة ثقافية - اجتماعية وطنية، وقد يتفوق عنصر من العناصر المكونة للمنظومة الثقافية - الاجتماعية الوطنية على باقي العناصر التي ائتلفت معه لتكوين تلك المنظومة، وفي الغالب فإن العنصر الذي يتفوق على أقرانه يكون قد لعب دوراً أكبر في تأسيس الدولة الوطنية، وقد يتمثل تفوق عنصر ما على الأقران في بعض صيغ الاستئثار، لكني أتصور أن الاستئثار، وإن كان من موجبات القلق، فإن ذلك القلق الذي يساور بعض الشركاء لا ينبغي له أن يتحول إلى حالة مَرضية دائمة تجترّ المظلومية، وتقتات عليها، وتبرر بها العجز والتقاعس؛ فعلى الجانب الآخر علينا النظر ملياً في المجريات التنظيمية ومدى فاعليتها، فكلما نضجت الأطر التنظيمية والقانونية الضابطة لعلاقات الأطراف ضمن العقد الاجتماعي المعين، انخفض أثر الاستئثار، وازداد النسيج الوطني تناغماً ومتانةً بما يدفع بالمساواة القائمة على معيار الكفاءة إلى مكانتها المستحقة.

مفهوم الدولة الوطنية حديث، وفي محيطنا هو مفهوم حديث جداً، ولا يزال يتجوهر شيئا فشيئاً، وتجوهُر المفاهيم وانصقالها لا يأتي صدفة، بل يأتي نتيجة تضافر عدد من العوامل، منها إعادة التفكير في بعض الأسس، والتخلي عمّا يمكن منها أن يعيق نمو الشعور بصدق الوحدة الوطنية بين أبناء الإقليم الجغرافي الذي تأسست فيه أو في جزء منه دولة ذات سيادة تعمل جادة في جعل مواطنيها متساوين في الحقوق والواجبات بموجب نظم وقوانين واضحة تساندها أجهزة تنفيذية قوية وجاهزة للتدخل لإنفاذ القانون متى ما مسّت الحاجة.

أصبحت السعودية عبارة عن ورشة تطوير عظمى وتتيح لجميع مواطنيها فرصة المشاركة (الشرق الأوسط)

التجربة السعودية

الدولة الوطنية الحديثة التي تطابق ملامحها النموذج الذي نناقشه هنا، تتمظهر كأوضح ما يكون في تجربة المملكة العربية السعودية، فالمملكة بكيانها الحالي، دولة فتية بكل الأبعاد، وهي دولة تختزن القدرة على التطوير والتجديد الذاتي حسب مقتضى الحال، وفي الوقت الراهن فإن المملكة عبارة عن ورشة تطوير عظمى، وتتيح لجميع مواطنيها فرصة المشاركة في عمليات التطوير الشاملة التي تستهدف في مداها الأقصى رفاهية وتقدم الإنسان، والمملكة بلد مترامي الأطراف ويختزن قدراً هائلاً من التنوع، وهذا التنوع كان يتمثل في شكل هويات فرعية، ولا يعنينا في هذا النقاش إن كانت تلك الهويات الفرعية متخيَّلة أم غير ذلك، والذي يعنينا من تلك الهويات أن وجودها والشعور بها وتعريف الذات من خلالها، لا ينبغي له أن يكون عامل إضعاف لقوة النسيج الوطني، وإن تلك الهويات التي سبقت الدولة ينبغي لها أن تسهم في تشكيل الهوية الوطنية إسهاماً إيجابياً ينعكس ثراءً وتنوعاً، وعلى تلك الهويات التراجع عن مكانتها التي كانت تحتلها قبل نشوء الهوية الوطنية الجامعة؛ فالهوية الوطنية الجامعة هي ضامن المساواة، وهي المضمار الذي يضمن عدالة تسابق الأكْفَاء.

أحد المشاريع الضخمة التي أعلنت عنها السعودية إحياء المواقع الطبيعية والبيئية في جزيرة دارين وتاروت شرق السعودية (الشرق الأوسط)

إنَّ من يجد أن هويته الفرعية بها ما يمكن أن يعيق اندماجه الكامل مع محيطه الوطني، عليه العمل الجاد لإزالة العوائق، والعمل الجاد لإزالة العوائق ليس من الأمور مستحيلة التحقق، فقد رأينا من خلال ما استعرضناه كيف أن من نَظّر لجواز قيام دولة ثيوقراطية في إيران، قد اعتمد على موروث حديثي معتبر عند الشيعة، وهذا يقودني إلى طرح سؤال مشروع حول المانع من قيام فقهاء معتبرين بإعادة النظر في مفهوم «الحاكم الشرعي» ومؤديات هذا المفهوم.

أعلم أن بعض من سيقرأ هذا المقال سيقلل من أهمية هذا الطرح بحجج منها الاعتقاد أن الولاية في الأمور الحسبية التي تشكل الأساس لصلاحيات «الحاكم الشرعي» وفق الفقه الشيعي الاثني عشري، لا خطر منها، فهي لا ترقى إلى التوجيه السياسي الملزم، وإنها منحصرة في شأن عباديّ صِرف. كما أن بعض مَن سيقرأ هذا المقال سيودّ أن يجر النقاش ناحية صحة الأحاديث والروايات وناحية العلوم المتعلقة بالجرح والتعديل والرجال، وهذه تفرعات لا يستهدفها هذا المقال، فليست مهمة عندي صحة الأحاديث من عدمها وفق معايير أهل علم الحديث وعلم الجرح والتعديل وعلم الرجال، وإنما المهم عندي هو الأثر الفعلي الناتج عن الاشتغال على تلك الأحاديث.

الفقه والتطوير

إذن فالتقليل من أهمية مساءلة المشتغلين بالفقه عمّا يمنعهم من إعادة النظر في بعض التعريفات الفقهية المؤثرة في حياة الناس، هو تقليل في غير مكانه، وقد تختلف دوافع المقاومين لهذا الطرح؛ فبعضهم يقاوم لأسباب تتعلق بمصلحة له في بقاء الحال على ما هي عليه، وبعضهم سيقاوم لأنه فاقد المؤهلات اللازمة لاستقبال مثل هذا الطرح، والاستعداد لمناقشته.

وددت القول قبل الختام إن نزوع الدولة تجاه إنضاج الحالة المدنية لمعنى المواطنة، يستوجب العمل على ما يضمن سلاسة وسلامة التحول إلى الحالة المدنية الناجزة التي لا تهدد الأسس العقائدية لأي فئة كانت، ما لم تكن تلك الأسس في ذاتها تحمل ما يهدد سلامة الوطن ووحدته؛ فتحول الدولة إلى الحالة المدنية الناجزة لا يسعى بأي شكل إلى المساس بالعقائد الأساسية، ولا يعدو الأمر حدود الحاجة إلى شيء من الحداثة الفقهية؛ حيث يُفترَض في الفقه أنه كائن حي قابل للتطور ومواكبة متطلبات الحياة، وإذا أظهر الفقه جرعة فائضة من الجمود والسكينة، والتجأ مستسلماً إلى ما كتبه الأولون في ظل ظروف حياتية مختلفة عن الظروف الحياتية الراهنة ومتطلباتها، فإن الاجتهاد والاستنباط يصبحان بلا معنى. وما الفقاهة دون الاجتهاد والاستنباط؟!



مخيمات الضفة... قطعة من «جحيم غزة»

TT

مخيمات الضفة... قطعة من «جحيم غزة»

نازحون يعودون لتفقد بيوتهم في مخيم جنين بعد انتهاء الاقتحام الإسرائيلي (الشرق الأوسط)
نازحون يعودون لتفقد بيوتهم في مخيم جنين بعد انتهاء الاقتحام الإسرائيلي (الشرق الأوسط)

صباح الثلاثاء 21 مايو (أيار) كان يفترض أن يكون صباحاً عادياً في مدينة جنين. فبعد ليلة لم تعكر صفوها اقتحامات الجيش الإسرائيلي أو عمليات الاغتيال والمداهمات، دبّت الحركة في أرجاء المدينة. سار الموظفون والعمال والطلبة إلى أعمالهم ومدارسهم وجامعاتهم كما يفعلون كل صباح، وشرّعت المحال التجارية أبوابها إيذاناً ببدء يوم جديد. بيد أن الدقائق القليلة التي تلت حملت فصلاً دامياً آخر من فصول المدينة الحزينة.

لا أحد ممن شقوا طريقهم في شوارع جنين ذاك الصباح كان يعلم أن ساعة الصفر لعملية عسكرية إسرائيلية موسعة في المدينة كانت قد دنت، وأن الدقائق القليلة التالية ستحيل الشوارع والطرقات والبنايات المحيطة إلى ساحة حرب مفتوحة. كانت قوة إسرائيلية خاصة قد تسللت داخل سيارة تحمل لوحة فلسطينية، وعمدت بنشر فرق من القناصة فوق عدد من الأبنية والعمارات تمهيداً لتحرك عسكري في المنطقة.

بعد الساعة الثامنة بقليل، شرَعت القوة الخاصة رفقةَ القناصة بإطلاق الرصاص على «كل ما يتحرك أمامها»، بحسب ما روى شهود، فقتلت على الفور 7 من سكان المدينة، بينهم تلميذان ومعلم وطبيب جراح.

محمود خرج لتقديم امتحاناته فقتله قناص قرب مدرسته

أحد التلميذين كان محمود حمادنة (15 عاماً)، طالب في الصف التاسع. غادر بيته في الصباح الباكر رفقة شقيقه التوأم للالتحاق بالمدرسة قرب مخيم جنين، وتقديم امتحانات آخر العام الدراسي. بصوت مختلج وبعينين مثقلتين بألم الفقد، يقول والد محمود المفجوع بخسارة نجله إنه اتصل به فور انطلاق صفارات الإنذار في المخيم، فأجابه أنه وصل المدرسة مع شقيقه. يضيف: «حينها شعرت بالاطمئنان على أنهما بخير».

سكان مخيم جنين يشيعون ضحايا العملية العسكرية الإسرائيلية أواخر مايو الماضي (الشرق الأوسط)

بيد أن الاقتحام الإسرائيلي المفاجئ أحدث إرباكاً كبيراً في مؤسسات المدينة كافة، ما دفع المسؤولين إليها لاتخاذ إجراءات الإخلاء والطلب من الطلاب والموظفين والعاملين العودة إلى منازلهم خشية تفاقم الأوضاع، وتجنباً لسيناريوهات الحصار التي سبق أن تعرضوا لها في اجتياحات سابقة، ما استدعى تدخل «الصليب الأحمر» ومنظمات دولية لإفساح المجال أمام عودة الطلاب إلى منازلهم.

يروي والد الطفل محمود تفاصيل تلك اللحظات الثقيلة، في حديثه مع «الشرق الأوسط»، يقول: «تفاجأت بعودة شقيق محمود وحيداً إلى البيت... حاولت الاتصال به، لكن هاتفه لا يجيب إطلاقاً. كررت الاتصال أكثر من 15 مرة دون رد». كان محمود في الأثناء قد شقّ طريقه عائداً إلى منزله على دراجته الهوائية. وما أن غادر بوابة مدرسته حتى عاجله قناص إسرائيلي اعتلى إحدى البنايات القريبة بـ5 رصاصات اخترقت صدره ورأسه.

«اتصلت مجدداً، فأجاب أحدهم وقال لي إن صاحب الهاتف موجود في المستشفى. لم يعرف اسمه. قال إنه وصل مصاباً»، يستذكر والد محمود التفاصيل بحرقة وألم شديدين، مضيفاً: «فقدت عقلي حين علمت أن ابني قد أصيب... توجهت سريعاً مع زوجتي إلى المستشفى. قدت السيارة بسرعة كبيرة... كانت القوات الخاصة منتشرة في المنطقة حولنا، أطلق قناص النار باتجاهنا... وصلنا المستشفى وأنا أعتقد أن ابني مصاب، فوجدته قد استشهد. لم ألحق به، كان قد فارق الحياة».

إسرائيل تطيل أمد عملياتها داخل الضفة

كانت صافرات الإنذار تدوي في أرجاء مخيم جنين، فيما انتشرت عناصر الكتائب العسكرية الفلسطينية لاتخاذ مواقعها في الشوارع والميادين بعد اكتشاف أمر الوحدة الإسرائيلية الخاصة، فاندلعت اشتباكات عنيفة، ترددت أصداؤها في أرجاء المدينة.

آثار الدمار الذي طال البنى التحتية الرئيسية في مخيم جنين أواخر مايو الماضي (الشرق الأوسط)

في الأثناء، تقدمت أرتال من المركبات العسكرية الإسرائيلية، ترافقها جرافات ثقيلة، وتحوم فوقها طائرات مسيرة، نحو من مداخل المدينة، التي لطالما مثلت معقلاً رئيسياً للعمل الفلسطيني المسلح في الضفة الغربية طيلة عقود مضت، تزامناً مع إعلان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن البدء في عملية عسكرية موسعة في جنين بهدف القضاء على مقاتلين فلسطينيين.

لم يحمل بيان الجيش الإسرائيلي تفاصيل حول العملية الجديدة، إذ لم يعلن الجيش هدفاً واضحاً للعملية ولم يضع سقفاً زمنياً محدداً لها أسوة بمرات سابقة. مثّلت العملية وحجم القوات المشاركة فيها - الذي قدّرت بأكثر من ألف جندي، وكذلك تحركاتها وتمركزاتها على الأرض، واحتلالها عدداً من المنازل والبنايات، ناهيك عن فرضها حصاراً محكماً على المخيم - تطوراً في استراتيجية الجيش الإسرائيلي في جنين ومدن شمال الضفة الغربية بشكل عام، وتحولاً في شكل العمليات من الاقتحامات الليلية والمطاردات الساخنة التي تمتد لساعات، إلى عمليات موسعة تمتد لأيام.

شوارع جنين... اشتباكات وانفجارات وسحب سوداء

كان فريق «الشرق الأوسط» ذاك الصباح قد وصل إلى مشارف جنين في مهمة معدة مسبقاً لرصد واقع المدينة بعد أشهر من الحرب الممتدة في غزة. تزامن وصولنا لمداخل المدينة مع بدء العملية العسكرية الإسرائيلية وتصاعد القتال فيها.

خلت الشوارع تماماً إلا من صوت الرصاص ودوي الانفجارات المتتالية التي تخلّفها العبوات الناسفة واستهدافات الجيش وضرباته. غطت سحابة سوداء سماء المدنية التي لم تفارقها الطائرات المسيرة. فيما أغلقت المحال أبوابها، ولاذ السكان إلى بيوتهم. أضحت الشوارع والأزقة والحارات ساحة حرب مفتوحة بين المقاتلين الفلسطينيين ووحدات الجيش المدعومة بالقناصة والمتحصنة في عربات مصفحة.

فلسطيني وسط مدينة جنين خلال اقتحام القوات الإسرائيلية أواخر مايو الماضي (الشرق الأوسط)

فرض الجيش حصاراً على المخيم، أو كما يسميه «عش الدبابير»، ومنع حركة الدخول أو الخروج منه، وقطع إمدادات الكهرباء والاتصالات، حتى بات بقعة معزولة عن العالم الخارجي. مَنعت المركبات العسكرية دخول سيارات الإسعاف لإخلاء الإصابات أو الحالات المرضية، بل أطلقت النار عليها، كما منعت وصول الطواقم الصحافية للمنطقة، فيما شرعت الجرافات العسكرية في تجريف عدد من الشوارع والميادين وهدم بنى تحتية حيوية.

تواصلت العملية العسكرية الإسرائيلية 48 ساعة قبل انسحاب القوات منها، لنتمكن بعد ذلك من دخول المخيم وحاراته، ولتتكشف أمامنا آثار المعركة في المدينة ومخيمها.

ترك الرصاص بصمةً واضحةً على جدران المنازل والمتاجر بين الأزقة الضيقة، فيما تركت الحرائق علاماتها على بعض نوافذ البيوت والمساكن المتلاصقة في مساحة ضيقة لا تزيد عن 0.42 كيلومتر مربع، يسكنها نحو 12 ألف نسمة. بدا نصيب بعض البيوت الأخرى أكبر، إذ لحقها دمار كبير بعد أن قامت الوحدات الإسرائيلية بنسفها وتسويتها بالأرض. كذلك ألحقت الجرافات العسكرية دماراً بالشوارع والميادين والبنى التحتية التي طالتها أعمال تجريف لم تتوقف طيلة اليومين الماضيين.

الحاضنة الاجتماعية... هدف للعمليات العسكرية

كان الجيش الإسرائيلي صعّد من عملياته مؤخراً، التي تطول البنى التحتية الحيوية في المدينة والمخيم، إذ باتت هدفاً رئيسياً للاعتداءات الإسرائيلية، في مسعى، كما يرى السكان هنا، للضغط على الحاضنة الشعبية للكتائب المسلحة ومعاقبتها. ويرى جمال حويل، عضو «المجلس الثوري» لحركة «فتح» والمقاتل السابق إبّان معركة جنين عام 2002، في حديث مع «الشرق الأوسط»، أن إسرائيل تسعى عبر سياسات التدمير والتجريف لضرب الحاضنة وربط دعمها للعمل المسلح بمشاهد الدمار والخراب.

آثار الدمار الذي طال البيوت في مخيم جنين أواخر مايو الماضي (الشرق الأوسط)

يقول: «نحن ندرك من تجربة طويلة جداً منذ عام 2002 حين دخل الاحتلال إلى مخيم جنين في أكبر معركة بعد عام 1967، ودمّر 1200 بيت وقتل العشرات في المخيم، أن الاحتلال يركز على الانتصار على الوعي الفلسطيني. وبالتالي يركز على الحاضنة الاجتماعية حتى تصبح المعادلة أمامها، المقاومة تقابل الخراب»، مضيفاً: «لكن هذه الحاضنة الشعبية تدرك أن المقاومة هي من تحضر العزة والكرامة والحرية، رغم الدمار الذي يحدثه هذا العدو».

ضحايا جنين... الأعلى في الضفة الغربية

منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول)، كثّف الجيش الإسرائيلي من عملياته العسكرية في جنين ومدن الضفة الغربية. ونفذ الجيش أكثر من 70 اقتحاماً لجنين منذ اندلاع الحرب في غزة، قتل خلالها أكثر من 142 فلسطينياً، ما يمثل الحصيلة العليا لعدد الضحايا في الضفة الغربية، الذي تجاوز 540 قتيلاً، فيما بلغت أعداد الجرحى 5200، كما اعتقل الجيش أكثر من 8000 فلسطيني.

الطواقم الطبية تنقل إصابات خلال اقتحام الجيش الإسرائيلي لمدينة جنين في مايو الماضي (الشرق الأوسط)

كما دفع الجيش بالطيران الحربي لميدان حربه في جنين لأول مرة منذ الانتفاضة الثانية، إذ شنّ عدداً من الغارات على أهداف في المدينة ومخيمها، طالت عدداً من المقاتلين في «كتبة جنين» التابعة لـ«سرايا القدس» الجناح العسكري لـ«حركة الجهاد الإسلامي».

الضفة... جبهة خارج حسابات الهدنة

تظل جبهة الضفة الغربية ساحة غير مشمولة بحسابات ومفاوضات الهدنة وترتيبات وقف إطلاق النار المرتقبة في غزة، ما يثير مخاوف عميقة لدى الفلسطينيين بأن الفترة المقبلة قد تحمل مزيداً من فصول التصعيد. هذه المخاوف تعززها تصريحات الوزيرين في حكومة نتنياهو، بتسلئيل سموتريتش وإيتمار بن غفير، التي توعدا فيها بنقل مجريات الحرب في غزة إلى الضفة الغربية.

فور انتهاء معركة الساعات الثماني والأربعين الأخيرة، وانسحاب القوات الإسرائيلية، تحدثت «الشرق الأوسط» مع مقاتلي كتيبة جنين. قال لنا أحد قادتها إن هذه المعركة جاءت مختلفة عن سابقاتها، إذ شهدت «تكتيكاً عالياً ودقيقاً» من مقاتلي الكتيبة الذين باتوا يلجأون أكثر من السابق، في مواجهة القوات الإسرائيلية، للكمائن والعبوات الناسفة المزروعة، التي أظهرت تطوراً في فاعليتها، مقارنة بالمراحل السابقة. الأمر الذي أثار قلقاً عميقاً لدى الدوائر العسكرية والأمنية الإسرائيلية، وصعّد من وتيرة المداهمات والاستهدافات للبنية التحتية للكتائب المسلحة ومعامل العبوات والمتفجرات.

مسلحون من "كتيبة جنين" خلال تشييع جثامين ضحايا العملية العسكرية الإسرائيلية في مايو الماضي (الشرق الأوسط)

وأضاف أن الكتيبة لم تتلقَّ خسائر في صفوفها خلال هذه الجولة، مشيراً إلى أن «جميع الشهداء الذين سقطوا كانوا من المدنيين، ولم يفلح المحتل في قتل أو إصابة أي من عناصر الكتيبة»، ما يعكس تحولاً في عمل المقاتلين على الأرض خلال الاقتحامات الإسرائيلية وتكيفاً مع معطيات القتال، الذي يعتمد فيه الجيش على الوحدات الخاصة والقناصة، وكذلك على الغطاء الجوي.

وأشار الشاب إلى أن الحرب الدائرة في المخيم امتدادٌ للحرب في غزة ولعملية «طوفان الأقصى»، موضحاً أن المواجهة مع الجيش الإسرائيلي ارتفعت وتيرتها منذ 7 أكتوبر. ويضيف أن وحدات من الجيش كانت قاتلت في غزة، باتت تقاتل اليوم في جنين: «هذا باعترافهم وشهادات جنودهم بأن بعض قوات الجيش التي كانت تقاتل في غزة، واكتسبت خبرة هناك، تم استدعاؤها للدخول لمخيم جنين. والفرق بين ما قبل 7 أكتوبر وبعده هو عدد القوات التي تدخل إلى المخيم، ناهيك عن تصاعد ضربات الطيران والقصف وأعداد الآليات».

عمليات الجيش... من «جزّ العشب» إلى «الحسم الشامل»

تكاد العمليات التي تمتد لأيام تكون جولات «استطلاعية» لعمليات أوسع وأطول أمداً، تهدف من خلالها المؤسسة العسكرية الإسرائيلية إلى بسط سيطرتها الأمنية بشكل أوسع على الضفة الغربية، وتضييق الخناق على الفصائل المسلحة التي تنشط في المدن والبلدات والمخيمات. وشرعت القوات الإسرائيلية مؤخراً في تصعيد مداهماتها وضرباتها على البنى التحتية للكتائب، وكذلك على بعض مصادر تمويلها. كما شنَّ الجيش سلسلةً من المداهمات لمحال الصرافة وتحويل الأموال، ونفّذ اعتقالات بحقّ بعض العاملين فيها، وزاد من وتيرة استهدافاته لمعامل تصنيع العبوات الناسفة. وتواصل جرافاته إزالة «الخطوط الدفاعية» على مداخل المخيمات من سواتر ترابية وأحجار إسمنتية لتأمين دخول وحدات الجيش لمناطق أعمق داخل المخيم.

دوريات إسرائيلية في شوارع جنين مايو الماضي (الشرق الأوسط)

وتعكس مجريات العمليات الإسرائيلية تبدلاً في سياسة «جز العشب» التي أطلقها الجيش الإسرائيلي قبل عامين بهدف ملاحقة المجموعات المسلحة واغتيال أو اعتقال قادتها وعناصرها، إلى التوجه اليوم نحو استراتيجية تحمل مؤشرات بالمضي لـ«الحسم الشامل».

كانت الضفة الغربية شهدت أكثر من 460 عملية إطلاق نار واشتباك منذ بداية العام الحالي، استهدفت قوات الجيش والمستوطنين، وأوقعت 13 قتيلاً وعشرات الإصابات.

مخيم نور شمس... محاكاة للتدمير في غزة

بات السكان في مخيم نور شمس للاجئين في مدينة طولكرم، شمال الضفة الغربية، يطلقون عليه اسم «غزة الصغرى»، إذ يشهد المخيم الواقع شرق المدينة تصعيداً عسكرياً إسرائيلياً، ارتفعت وتيرتُه مع اندلاع الحرب في غزة، كثّفت خلاله إسرائيل من هجماتها عليه خلال الشهور الماضية، مخلفة دماراً كبيراً في أحيائه وأزقته الضيقة.

وما أن وصلنا مدخل المخيم حتى بدأت تتكشف مشاهد الدمار. لحق الدمار والخراب بواجهات البيوت والمحال التجارية المطلة على الشارع الرئيسي المقابل للمخيم، والواصل بين مدينتي طولكرم ونابلس. داخل المخيم، سلكنا طريقاً ترابية وعرة خلّفتها أعمال التجريف نحو حارة المنشية وسط المخيم. بدت بيوت الحارة وبناياتها أثراً بعد عين. حفرت الجرافات الإسرائيلية في قلب المخيم بقعة ترابية واسعة تكسوها أكوام من الركام وجدران البيوت المهدمة، فاقتلعت هنا مربعات سكنية كاملة، وهجَّرت سكانها، في استدعاء لسياسة التدمير الواسع في غزة.

تقول نهاية الجندي، إحدى سكان المخيم وعضو لجنة الخدمات الشعبية، لـ«الشرق الأوسط»، بينما وقفت وسط بقعة ترابية فارغة على أنقاض بيوت حارة المنشيّة، التي سوّتها الجرافات الإسرائيلية بالأرض، وأحالت مجمعات سكنية كانت تأوي 40 أسرة إلى ركام، إن حال مخيم نور شمس «شبيه بحال غزة، وأطلق عليه اسم غزة الصغرى، وذلك بسبب تدمير مجمعات سكنية كاملة».

وتضيف الجندي: «الفرق بيننا وبين غزة هو وجود جثث تحت الأنقاض. نخشى أن يتم تدمير البيوت هنا على رؤوس ساكنيها. فنحن أمام نفس الحال ونفس الوجع ونفس الفقدان، ونفس المأساة ونفس التدمير وتفجير البنيان... هذه غزة رقم 2».

آثار الدمار الذي طال البيوت والمتاجر في مخيم جنين (الشرق الأوسط)

في أبريل (نيسان) الماضي، في عملية عسكرية امتدت 3 أيام، حاصرت القوات الإسرائيلية المخيم وقطعت عنه إمدادات المياه والكهرباء والاتصالات ، وشرعت الجرافات العسكرية من طراز «D-9» و«D-10» في قضم بيوت حارة المنشية المتراصة وتسويتها بالأرض، بينما كان بعض سكانها داخل بيوتهم، فشقّت شارعاً واسعاً لدخول الآليات العسكرية والجنود فوق أنقاض البيوت.

وتلاحق إسرائيل «كتيبة طولكرم» التي تنشط في المخيم، وتضم عناصر من «سرايا القدس» الجناح العسكري لحركة «الجهاد الإسلامي»، وكذلك «كتائب القسام» الجناح العسكري لحركة «حماس»، وكذلك «كتائب شهداء الأقصى» التابعة لحركة «فتح».

وتصاعدت في الآونة الأخيرة أعمال التجريف التي ترافق الاجتياحات الإسرائيلية، التي يقول الجيش عنها إن هدفها إبطال العبوات المزروعة على جنبات الطرق والأزقة وهدم التحصينات البدائية للكتائب الفلسطينية، بيد أن حجم الدمار والخراب التي تخلّفه أعمال التجريف التي تطول البنى التحتية الحيوية والمنشآت المدنية من بيوت ومدارس وغيرها، تعكس سياسة عقاب جماعي تطول سكان المخيمات.

تشير الأرقام الرسمية الفلسطينية وأرقام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين «أونروا» إلى أن نحو 2000 بيت في المخيم لحقَ بها دمار كليّ أو جزئي، ما يمثل نحو نصف عدد البيوت في المخيم. واضطر سكان البيوت المدمرة، ولا سيما تلك التي سوّتها الجرافات بالأرض، إلى النزوح خارج المخيم واللجوء لمساكن مؤقتة لحين إعادة إعمار بيوتهم، وهو ما يبدو الأفق أمامه غير واضح المعالم، في ضوء التحديات المالية التي تواجه «أونروا»، وكذلك السلطة الفلسطينية، في ظل استمرار العمليات العسكرية الإسرائيلية وأعمال الهدم والتجريف التي طالت سابقاً بيوتاً جرى ترميمها وإصلاحها، ما يجعل مسار إعادة الإعمار معقداً وشائكاً ورهناً بتطورات الأوضاع على الأرض.

شبح التهجير يقفز للواجهة

تدفع هذه التطورات في المخيمات بشبح التهجير إلى الواجهة، إذ تخشى أوساط فلسطينية واسعة من اتساع رقعة العمليات العسكرية والإسرائيلية وتصاعد وتيرة الهدم والتدمير والتجريف للبيوت والمنشآت، ما قد يخلق مشاهد من النزوح القسري، ويمثل شروعاً فعلياً بتنفيذ سياسة اقتلاع المخيمات وإفراغها من السكان. يترافق ذلك مع سياسات توسيع الاستيطان في الضفة وتسريع مخططات الضم، كما يتوافق مع «خطة الحسم» الذي وضعها وزير المالية الإسرائيلي المتطرف بتسلئيل سموتريتش، إذ يدعم كثير من الشواهد الملموسة على الأرض هذه المخاوف من تصاعد حدة الهجمات الإسرائيلية في المخيمات، وخلق واقع جديد فيها لصالح مشاريع الاستيطان والتوسع.

وتشير الأرقام الفلسطينية إلى أن عدد المنشآت التي تم هدمها في الضفة الغربية منذ عام 2023 تجاوز 1100 منشأة، ما أسفر عن تشريد أكثر من 4300 شخص، وهو ما يمثل زيادة بنحو 5 أضعاف، مقارنة بعام 2022 الذي بلغ فيه عدد المهجرين 700 شخص.

أبو رامي من سكان حارة المنشية بمخيم نور شمس يتفقد منزله الذي هدمته الجرافات الإسرائيلية في مايو الماضي. (الشرق الأوسط)

ويروى أبو رامي، من سكان حارة المنشيّة المدمرة، لـ«الشرق الأوسط»، اللحظات الصعبة التي عاشها هو وعائلته حين تقدمت الجرافات الإسرائيلية نحو بيته الذي تسكنه 3 عائلات وشرعت بعمليات الهدم والتجريف، بينما كان السكان بالداخل. يقول: «لو بقينا داخل البيت لسقطت جدرانه علينا. دخلت الجرافات وشرعت بهدم هذا الجزء من البناية التي تسكنها 3 عائلات»، مشيراً بيده نحو غرف البيت الذي قضمته الجرافات وأحالته خراباً.

نزح الرجل الستيني مع عائلته وأبنائه خارج المخيم لحين تأمين عودتهم. يتحسر على ما حلّ ببيته وحارته، قائلاً: «نرجو الله أن تنفرج الأمور، وألا نبقى مشتتين هنا وهناك... فبعد خسارة البيت، ما قيمة حياتنا؟»