«عقلك الثاني»... كيف تؤثر صحة الأمعاء على الاكتئاب؟

صحة الأمعاء تعني الصحة العقلية (رويترز)
صحة الأمعاء تعني الصحة العقلية (رويترز)
TT

«عقلك الثاني»... كيف تؤثر صحة الأمعاء على الاكتئاب؟

صحة الأمعاء تعني الصحة العقلية (رويترز)
صحة الأمعاء تعني الصحة العقلية (رويترز)

يعاني نحو 5 في المائة بالعالم من الاكتئاب، وفق تقرير منظمة الصحة العالمية لعام 2023.

لكن في السنوات الأخيرة، وفي عالم أصبح فيه استهلاك الأطعمة عالية التصنيع والسكريات مرتفعاً للغاية، اكتسب التقاطع بين الصحة العقلية والعمليات الأيضية اهتماماً كبيراً، لا سيما دور ميكروبيوم الأمعاء ووظيفة الميتوكوندريا في الاكتئاب.

ولطالما تحدث اختصاصيو التغذية والأطباء النفسيون على مواقع التواصل الاجتماعي عن أن الأمعاء هي «العقل الثاني»، وعدم صحتها يؤدي إلى اضطرابات نفسية، مثل القلق والاكتئاب.

وتتعمق مراجعة منهجية جديدة تحت اسم «التفاعل بوساطة فيتامين بين ميكروبيوم الأمعاء والميتوكوندريا في الاكتئاب»، نشرها موقع «سيكولوجي توداي»، في هذا التفاعل المعقد، وتقدم منظوراً جديداً حول كيفية تأثير هذه الأنظمة على الصحة العقلية من خلال استقلاب الفيتامينات.

العلاقة بين الاكتئاب والميتوكوندريا وميكروبيوم الأمعاء

الاكتئاب اضطراب صحي عقلي منتشر يؤثر على الملايين في جميع أنحاء العالم، وغالباً ما يتميز بالحزن المستمر، وفقدان الاهتمام، والضعف الإدراكي. غالباً ما تؤدي أساليب العلاج التقليدية، بما فيها العلاج النفسي والعلاج الدوائي، إلى نتائج دون المستوى الأمثل، مما يسلط الضوء على الحاجة إلى استراتيجيات علاجية أكثر شمولاً.

تشير الأدلة الناشئة إلى أن الاكتئاب ليس مجرد اضطراب في الدماغ، بل هو حالة جهازية تنطوي على مسارات بيولوجية متعددة. وأحد الجوانب الحاسمة هو خلل الميتوكوندريا.

والميتوكوندريا، التي تُعرف غالباً باسم «مراكز الطاقة في خلايانا»، مسؤولة عن إنتاج الطاقة اللازمة للوظائف الخلوية، ولكنها تتحكم أيضاً في كثير من الجوانب الأخرى للوظيفة الخلوية. وعند الأفراد المصابين بالاكتئاب، غالباً ما يضعف إنتاج طاقة الميتوكوندريا، مما يؤدي إلى انخفاض مستويات «ATP» (وهو مصدر الطاقة للاستخدام والتخزين على المستوى الخلوي) وزيادة الإجهاد التأكسدي.

ما دور الفيتامينات وميكروبيوم الأمعاء؟

وللتوضيح، تلعب الفيتامينات دوراً محورياً في الحفاظ على وظيفة الميتوكوندريا. وتعدّ فيتامينات «B»، على وجه الخصوص، عوامل مساعدة أساسية في عملية إنتاج طاقة الميتوكوندريا المعروفة باسم «الفسفرة التأكسدية».

بالإضافة إلى ذلك، تعمل فيتامينات، مثل «C» و«E»، مضاداتٍ للأكسدة، مما يخفف من الآثار الضارة لأنواع الأكسجين التفاعلية التي يجري إنتاجها في أثناء تنفس الميتوكوندريا.

ومن المثير للاهتمام أن ميكروبيوم الأمعاء، وهو مجتمع متنوع من الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في الجهاز الهضمي، يعدّ مصدراً مهماً لهذه الفيتامينات الأساسية.

فيمكن لبكتيريا الأمعاء أن تصنع كثيراً من فيتامينات «B»، وفيتامين «K»، وحتى فيتامين «C». ويعد إنتاج هذا الفيتامين الميكروبي أمراً بالغ الأهمية للحفاظ على مستويات كافية من هذه العناصر الغذائية، خصوصاً عندما يكون المدخول الغذائي ناقصاً.

صحة الأمعاء تعني الصحة العقلية

ويسلط البحث الضوء على أن التغيرات في تكوين ميكروبيوم الأمعاء تُلاحَظ بشكل شائع لدى الأفراد المصابين بالاكتئاب. ويمكن أن تؤدي هذه التغييرات إلى اختلال التوازن في إنتاج الفيتامينات وتوفرها، مما يزيد من تفاقم الخلل الوظيفي في الميتوكوندريا.

وعلى سبيل المثال، يرتبط انخفاض مستويات بكتيريا الأمعاء التي تنتج الفيتامينات «B6» و«B9» و«B12» بالاكتئاب، مما قد يؤدي إلى ضعف وظيفة الميتوكوندريا وزيادة الإجهاد التأكسدي في الدماغ.

إضافة إلى ذلك، فإن محور الأمعاء والدماغ، وهو شبكة اتصال ثنائية الاتجاه بين الأمعاء والدماغ، يلعب دوراً حاسماً في تنظيم المزاج والسلوك. ويمكن أن تؤثر المستقلبات التي تنتجها بكتيريا الأمعاء؛ بما في ذلك الفيتامينات، على وظائف المخ بشكل مباشر من خلال مجرى الدم أو بشكل غير مباشر عن طريق تعديل الجهاز المناعي والاستجابات الالتهابية.

الآثار المترتبة على العلاج

وبالتالي، فإن فهم العلاقات المعقدة بين ميكروبيوم الأمعاء والميتوكوندريا والفيتامينات يفتح طرقاً جديدة لعلاج الاكتئاب. وأظهرت مكملات البروبيوتيك، التي تهدف إلى استعادة ميكروبيوم الأمعاء الصحي، نتائج واعدة في تقليل أعراض الاكتئاب.

وغالباً ما تشتمل هذه البروبيوتيك على سلالات بكتيرية قادرة على تصنيع الفيتامينات الأساسية، مما قد يؤدي إلى تحسين وظيفة الميتوكوندريا وتقليل الإجهاد التأكسدي.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لمكملات الفيتامينات، خصوصاً فيتامينات «B» ومضادات الأكسدة، مثل فيتامينات «C» و«E»، أن تدعم صحة الميتوكوندريا وتعزز فعالية العلاجات الموجودة. ومع ذلك، فمن الضروري تصميم هذه التدخلات وفقاً للاحتياجات الفردية، مع الأخذ في الحسبان عوامل مثل العادات الغذائية، وتكوين الميكروبيوم الموجود في الأمعاء، ونقص الفيتامينات المحدد.

ماذا يعني كل ذلك؟

أكد البحث في التفاعل الذي تتوسطه الفيتامينات بين ميكروبيوم الأمعاء والميتوكوندريا في الاكتئاب، أهمية اتباع نهج شامل للصحة العقلية يتضمن الاعتبارات الأيضية والغذائية.

ومن خلال معالجة هذه الآليات البيولوجية الأساسية، يمكننا تطوير استراتيجيات علاجية أكثر فاعلية وتكاملية لا تخفف أعراض الاكتئاب فحسب؛ بل تعزز أيضاً الصحة العقلية والتمثيل الغذائي بشكل عام.


مقالات ذات صلة

دراسة: الرجال يأكلون اللحوم أكثر من النساء

صحتك رجل يأكل جناح دجاج 12 يونيو 2024 (أ.ب)

دراسة: الرجال يأكلون اللحوم أكثر من النساء

خلصت دراسة نُشرت في مجلة «نيتشر سينتيفك ريبورت» إلى أن هناك علاقة بين الجنس وتفضيلات تناول اللحوم حيث إن الرجال في بعض الدول يتناولون اللحوم أكثر من النساء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا (رويترز)

10 تغييرات على نظامك الغذائي ستساعدك على العيش لحياة أطول

يمكن للأشخاص عكس عمرهم البيولوجي من خلال الطريقة التي يأكلون بها وممارسة الرياضة حتى مع التقدم ​​في السن، ويجب أن نفهم أن ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

توصل علماء بقيادة فريق من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة إلى تفسير محتمل للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك 4 أسباب شائعة للمعاناة من الصداع في فصل الصيف

4 أسباب شائعة للمعاناة من الصداع في فصل الصيف

في حين أن الصيف غالباً ما يكون وقتاً للمرح والاسترخاء، فإن من المهم تطوير العادات الصحية والحفاظ عليها خلال هذا الفصل.

د. حسن محمد صندقجي (الرياض)

دراسة: الرجال يأكلون اللحوم أكثر من النساء

رجل يأكل جناح دجاج 12 يونيو 2024 (أ.ب)
رجل يأكل جناح دجاج 12 يونيو 2024 (أ.ب)
TT

دراسة: الرجال يأكلون اللحوم أكثر من النساء

رجل يأكل جناح دجاج 12 يونيو 2024 (أ.ب)
رجل يأكل جناح دجاج 12 يونيو 2024 (أ.ب)

خلصت دراسة، نُشرت في مجلة «نيتشر سينتيفك ريبورت»، إلى أن هناك علاقة بين الجنس وتفضيلات تناول اللحوم، حيث إن الرجال في بعض الدول يتناولون اللحوم أكثر من النساء.

ووفقاً لما نقلته وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية للأنباء عن الدراسة، فعندما يتمتع الرجال والنساء بالحرية في الاختيار بشأن وجباتهم الغذائية، فإنهم يتباعدون عن بعضهم البعض بشكل أكبر، حيث يأكل الرجال مزيداً من اللحوم، بعكس النساء.

وهذا أمر مهم؛ لأن نحو 20 في المائة من انبعاثات الغازات الدفيئة العالمية المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري تأتي من المنتجات الغذائية الحيوانية، وفقاً لبحث سابق أجرته جامعة إلينوي الأميركية.

ويعتقد الباحثون، الذين أجروا الدراسة الحديثة، أن النتائج التي توصلوا إليها يمكن أن تساعد الجهود المبذولة لإقناع الناس بتناول كميات أقل من اللحوم ومنتجات الألبان.

وسأل الباحثون أكثر من 28 ألف شخص في 23 دولة بأربع قارات، عن كمية أنواع الطعام المختلفة التي يتناولونها كل يوم، ثم حسبوا متوسط ​​استهلاك الحيوانات البرية وفق الهوية الجنسية في كل دولة.

طهي شرائح لحم الأبقار الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)

واستخدموا مؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية، الذي يقيس الصحة والتعليم ومستوى المعيشة، لتصنيف مدى «تقدم» كل دولة، ونظروا أيضاً في تقرير الفجوة العالمية بين الجنسين، وهو مقياس للمساواة بين الجنسين نشره المنتدى الاقتصادي العالمي.

ووجدوا أنه، مع ثلاثة استثناءات (الصين والهند وإندونيسيا)، كانت الفروق بين الجنسين في استهلاك اللحوم أعلى في البلدان ذات درجات التنمية والمساواة بين الجنسين العليا.

وقال كريستوفر هوبوود، أستاذ علم النفس بجامعة زيوريخ وأحد مؤلفي الدراسة: «أي شيء يمكن القيام به لتقليل استهلاك اللحوم لدى الرجال، سيكون له تأثير أكبر، من النساء».

ولم تُجب الدراسة عن سؤال لماذا يميل الرجال إلى تناول مزيد من اللحوم، لكن العلماء لديهم بعض النظريات؛ منها أنه من ناحية التطور، ربما كانت النساء لديهن هرمونات لتجنب اللحوم التي من المحتمل أن تكون ملوّثة، مما يؤثر على الحمل، في حين ربما سعى الرجال إلى الحصول على بروتينات اللحوم نظراً لتاريخهم بصفتهم صيادين في بعض المجتمعات.

وقالت كارولين سيملر، أستاذة علم النفس بجامعة أديلايد في أستراليا، والتي تدرس أيضاً تناول اللحوم والعوامل الاجتماعية مثل الجنس، إن العوامل الثقافية نفسها التي تشكل نوع الجنس تؤثر على كيفية استجابة الناس للمعلومات الجديدة.

وأضافت أنه في بعض الحالات، فإن النساء اللاتي حصلن على معلومات حول سوء رعاية الحيوانات، من المرجح أن يقلن إنهن سيقللن استهلاكهن للحوم.

وقالت إنه يجب على الناس أن يكونوا على دراية بكيفية تأثير خياراتهم الغذائية على الكوكب.