دراسة ضخمة تربط حالات الصدفية الشديدة بانخفاض فيتامين D

دراسة ضخمة تربط حالات الصدفية الشديدة بانخفاض فيتامين D
TT

دراسة ضخمة تربط حالات الصدفية الشديدة بانخفاض فيتامين D

دراسة ضخمة تربط حالات الصدفية الشديدة بانخفاض فيتامين D

أظهرت دراسة أميركية جديدة استهدفت ما يقرب من 500 حالة؛ وهي واحدة من أكبر الدراسات حتى الآن، ارتباطا بين نقص فيتامين (د) وشدة حالات الصدفية.

وفي هذا يقول الدكتور إيونيونغ تشو طبيب الأمراض الجلدية بجامعة براون وزملاؤه «إن النتائج التي توصلوا إليها تشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة المزعجة التي تؤثر على أكثر من 8 ملايين شخص في الولايات المتحدة قد يستفيدون من الأطعمة الغنية بفيتامين (د) أو المكملات الغذائية».

وتعد الصدفية مرضا مناعيا يتسم بتحول سريع غير طبيعي لخلايا الجلد، وسببه الدقيق غير واضح. فيما يُعتقد أنه ينشأ من استعداد وراثي ناتج عن عوامل بيئية.

وأن أي شخص يعاني من تراكم الخلايا الميتة المزمن، والذي يسبب بقعًا متقشرة وحكة يعرف أن الصدفية يمكن أن تكون مؤلمة وتنطوي على أكثر من مجرد الصحة البدنية. حتى أن بعض الناس يفترضون خطأً أنه معد.

ومن أجل المزيد من التوضيح، تقول طالبة الطب راشيل ليم من جامعة براون التي قدمت البحث يوم أمس (الثلاثاء) بـ NUTRITION في بوسطن «تظهر كريمات فيتامين (د) الاصطناعية الموضعية كعلاجات جديدة لمرض الصدفية، لكن هذه عادة ما تتطلب وصفة طبية من الطبيب»، وذلك وفق ما نشر موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص.

ويعتقد العلماء أن فيتامين (د) يلعب دورًا في منع تطور الأمراض الجلدية عن طريق تعديل الاستجابة المناعية والعمل مباشرة على خلايا إصلاح الجلد.

ويضيف تشو «مع تزايد الاهتمام العام بمكملات الفيتامينات، أردنا إجراء مزيد من الدراسة للعلاقة بين مستويات فيتامين (د) وشدة الصدفية».

من أجل ذلك، قام تشو وليم وباحثون آخرون بالجامعة وكلية ماساتشوستس بفحص بيانات أكثر من 40 ألف شخص تم جمعها بواسطة المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية (NHANES) بين عامي 2003 و 2014. وتم تقييم مستويات فيتامين (د) لدى الأفراد وشدة مرض الصدفية لديهم في مجموعة تمثل سكان الولايات المتحدة. ويبين تشو «لقد بحثت دراسات قليلة عن هذا الارتباط في مجموعات من الناس، خاصة في عدد كبير من سكان الولايات المتحدة، أو فحصت هذه العلاقة من خلال عدسة التغذية السريرية. فيما كشفت بيانات من NHANES عن 491 حالة من حالات الصدفية مع 162 حالة تم الإبلاغ عنها بين عامي 2003 و 2006 و 329 حالة تم الإبلاغ عنها بين عامي 2011 و 2014».

وفي هذا الاطار، استخدم الباحثون مساحة سطح الجسم المصابة بالصدفية المبلغ عنها ذاتيًا لقياس شدة المرض في كل فرد. كما قاموا بجمع بيانات عن مستويات فيتامين (د) من عينات الدم.

بدورها، تقول ليم «استخدمت دراسة سابقة واحدة فقط، نُشرت عام 2013، بيانات NHANES لتحليل العلاقة بين فيتامين (د) والصدفية. لقد تمكنا من إضافة المزيد من البيانات الحديثة، والتي زادت عدد حالات الصدفية التي تم تحليلها بأكثر من ثلاثة أضعاف، ما جعل نتائجنا أكثر حداثة وقوة وإحصائية من البيانات المتوفرة سابقًا».

وبعد تعديل البيانات لمراعاة عوامل نمط الحياة مثل العمر والجنس والعرق ومؤشر كتلة الجسم وعادات التدخين، وجد التحليل أن الأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين (د) يعانون من الصدفية الأكثر حدة. أما أولئك الذين يعانون من المزيد من مساحة سطح الجسم المصابة بالصدفية فلديهم مستويات منخفضة من فيتامين (د).

من ناحية أخرى، كلما كان جلد الشخص أقل تأثراً بالصدفية، كان متوسط مستويات فيتامين (د) أعلى.

وقد حلل تشو وزملاؤه بشكل منفصل النسبة المئوية للأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين (د)، والذي تم تعريفه على أنه أقل من 50 نانومول لكل لتر من الدم. وقارنوا ذلك بالمستويات الأربعة لمنطقة سطح الجسم المصابة بالصدفية.

فوجدوا أن المجموعة التي لديها أعلى مستوى من مساحة سطح الجسم المصابة بالصدفية كان 39 في المائة من الأشخاص يعانون من نقص فيتامين (د)، مقارنة بـ 25 في المائة في المجموعة التي لديها أدنى مستوى من مساحة سطح الجسم المصابة بالصدفية.

وتشير هذه العلاقة إلى أن فيتامين (د) قد يؤثر على كيفية تطور الصدفية.

جدير بالذكر، تم ربط نقص فيتامين (د) سابقًا بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا، في حين أن المكملات، عندما تكون المستويات غير كافية، قد تقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية وتخفف أعراض الاكتئاب.

وتتابع ليم «تشير نتائجنا إلى أن اتباع نظام غذائي غني بفيتامين (د) أو مكملات فيتامين (د) عن طريق الفم قد توفر أيضًا بعض الفوائد لمرضى الصدفية».

ولاحظ الباحثون أن الأشخاص المصابين بالصدفية يجب أن يتحدثوا إلى أطبائهم وأطباء الأمراض الجلدية قبل تناول مكملات فيتامين (د).

وفي حين ان تسمم فيتامين (د) غير شائع، لكن المكملات بدون استشارة طبية يمكن أن تكون خطيرة وتتعارض مع الأدوية الأخرى.

ورغم ان النتائج الأولية للدراسة لم تخضع بعد لمراجعة النظراء، تم تقديمها في الاجتماع السنوي للجمعية الأميركية للتغذية 2023.


مقالات ذات صلة

كيف تؤثر القهوة على معدتك وجهازك الهضمي؟

صحتك القهوة لها فوائد كبيرة على بكتيريا الأمعاء المفيدة (إ.ب.أ)

كيف تؤثر القهوة على معدتك وجهازك الهضمي؟

لا يقتصر دور فنجان القهوة الصباحي على إيقاظك وإمدادك بالطاقة والنشاط، بل إنه قد يؤثر أيضاً بشكل إيجابي على معدتك، وفقاً لمجموعة متزايدة من الأبحاث.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك الإجهاد المزمن في مكان العمل يسبب الشعور بالإرهاق (أرشيفية- رويترز)

الاحتراق الوظيفي... ما هو وكيف تتعافى منه؟

إذا كنت مرهقاً وتشعر بالسلبية وانخفض أداؤك في العمل فمن المحتمل أنك تعاني من الإرهاق.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد مستشفى «رعاية» الطبي الذي تملكه «الشركة الوطنية للرعاية الطبية» بالرياض (موقع الشركة الإلكتروني)

«رعاية» السعودية تستحوذ على مستشفى «صحة السلام» بـ12 مليون دولار

أعلنت «الشركة الوطنية للرعاية الطبية (رعاية)» السعودية الاثنين توقيع اتفاقية مع «المجموعة السعودية للرعاية الطبية» للاستحواذ على حصص رأس المال بـ«صحة السلام»

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق الشمبانزي تستخدم نباتات في علاج نفسها (غيتي)

الشمبانزي يساهم في حل أزمة المضادات الحيوية للبشر

جرى رصد استخدام حيوانات الشمبانزي نباتات في علاج نفسها... الأمر الذي قد يقود البشر نحو ابتكار أدوية جديدة

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد

دراسة: الجلد يمتص مواد كيميائية خطيرة من الملابس وبعض المنتجات

وجدت دراسة جديدة أن «المواد الكيميائية الأبدية (PFAS)» السامة يمكن امتصاصها من خلال جلد الإنسان.

«الشرق الأوسط» (لندن)

كيف تؤثر القهوة على معدتك وجهازك الهضمي؟

القهوة لها فوائد كبيرة على بكتيريا الأمعاء المفيدة (إ.ب.أ)
القهوة لها فوائد كبيرة على بكتيريا الأمعاء المفيدة (إ.ب.أ)
TT

كيف تؤثر القهوة على معدتك وجهازك الهضمي؟

القهوة لها فوائد كبيرة على بكتيريا الأمعاء المفيدة (إ.ب.أ)
القهوة لها فوائد كبيرة على بكتيريا الأمعاء المفيدة (إ.ب.أ)

لا يقتصر دور فنجان القهوة الصباحي على إيقاظك وإمدادك بالطاقة والنشاط، بل إنه قد يؤثر أيضاً بشكل إيجابي على معدتك، وفقاً لمجموعة متزايدة من الأبحاث.

وبحسب صحيفة «التلغراف» البريطانية، فقد أشارت الأبحاث إلى أن القهوة لها فوائد كبيرة على الميكروبيوم، وهي بكتيريا الأمعاء المفيدة الموجودة في جهازك الهضمي.

وقالت نيكولا شوبروك، اختصاصية التغذية البريطانية: «يحتوي الميكروبيوم على جحافل من أنواع (البكتيريا الجيدة) التي تعمل بشكل جماعي وفردي لتحسين صحتنا».

وأضافت: «يُنظر إلى هذه البكتيريا بشكل متزايد على أنها تفيد صحتنا الأيضية وتساعد على التحكم في وزننا وصحتنا العقلية. وتحتوي القهوة على العديد من المركبات التي تغذي هذه البكتيريا من خلال تزويدها بالعناصر الغذائية الضرورية للنمو وأداء وظيفتها».

وبحثت دراسة نشرت عام 2023 في العلاقة بين الكافيين واستهلاك القهوة والميكروبيوم القولوني. وأظهرت النتائج أن مستويات الميكروبيوم تكون أعلى لدى شاربي القهوة المنتظمين، وأن هذه البكتيريا أثرت إيجابياً على صحة أمعائهم وكبدهم، كما كان لديهم ومستويات أقل من بكتيريا ضارة تسمى Erysipelatoclostridium، والتي تسبب مشاكل في القناة الهضمية.

الكافيين يفيد القولون وينظم حركات الأمعاء (إ.ب.أ)

ويأتي هذا بعد دراسة سابقة وجدت أن استهلاك القهوة يرتبط بزيادة في بكتيريا البيفيدوبكتيريوم، وهي ميكروبات يعتقد أنها تساعد في هضم الألياف ومنع الالتهابات.

وتحتوي القهوة على مركبات نباتية تسمى البوليفينول، وهي فئة من المركبات الموجودة بشكل طبيعي في الأطعمة النباتية، مثل الفاكهة والخضراوات والأعشاب والتوابل والشاي والشوكولاته الداكنة. ويشير شوبروك إلى أن «البوليفينول يعمل مضاد للأكسدة مضاد للالتهابات».

ويضيف: «يمكن أن تساعد مركبات البوليفينول في تقليل خطر الإصابة بالسرطان عن طريق قتل المواد الكيميائية التي تدمر الخلايا».

ومن بين مركبات البوليفينول الموجودة في القهوة حمض الكلوروجينيك. ووفقاً لدراسة أجريت عام 2020 ونشرت في مجلة العلوم التجريبية والسريرية، فإن المرضى الذين حمض الكلوروجينيك انخفض لديهم خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني ومرض الكبد الدهني غير الكحولي، كما فقدوا الكثير من الوزن.

وقد أظهرت العديد من الدراسات أيضاً أن الكافيين يفيد القولون وينظم حركات الأمعاء. وأثبتت إحدى الدراسات التي أجريت عام 1990 أن الأشخاص الذين يشربون القهوة يشعرون بالحاجة للدخول إلى الحمام بعد 30 دقيقة من تناولها.

كم كوباً يجب أن أشرب في اليوم؟

كشفت دراسة حديثة أجريت على مجموعة من المعمرين أن جميعهم تقريباً يشربون كوبين إلى ثلاثة أكواب من القهوة يومياً.

لكن يفضل أن تكون هذه القهوة سادة، بلا حليب أو سكر.

وتقول جوليا كوبشينسكا، عالمة الأحياء الدقيقة في المعهد البولندي للكيمياء الحيوية والفيزياء الحيوية في وارسو: «لقد ثبت أن الحليب يعيق امتصاص البوليفينول ومن ثم ينبغي تجنب إضافته للقهوة. كما أن السكر يحول قهوتك إلى حلوى. فالسكريات تضر بمستويات السكر في الدم وقد تحول مزايا القهوة إلى عيوب».

وقالت كوبشينسكا إن إضافة التوابل الطبيعية - بدلاً من السكريات أو الحليب - للقهوة يمكن أن يحقق فوائد صحية إضافية.

وأوضحت قائلة: «الهيل مضاد للالتهابات وينظم مستويات السكر في الدم والزنجبيل مسكن طبيعي للألم، ويحسن صحة الجهاز الهضمي ويخفض نسبة الكولسترول. فيما يدعم الكركم الجهاز المناعي وعملية التمثيل الغذائي».